تصنيف مال وأعمال

كيف يمكن استثمار الموارد البشرية وما الفائدة من هذا الاستثمار؟

استثمار الموارد البشرية من الأمور المهمة للمدراء الذين يسعون بفعالية إلى تعظيم أداء شركاتهم من خلال اعتمادهم على إستراتيجيات معينة تمنحهم ميزة التنافس الدائم، لذلك يعد استثمار الموارد البشرية من الأمور الضرورية، لتنظيم الوقت والمال والجهود. لكن يحتاج ذلك إلى مدراء منظمين.

حيث إن تكلفة الموارد البشرية تشكل حوالي 70 بالمئة من نفقات الشركة، لذلك عند استثمارها بشكل صحيح نحافظ على القيمة الاقتصادية للشركة، من خلال تطوير قدرات الموظف وتزويد بالمعرفة والمهارات. ولكن بالرغم من التكاليف الكبيرة التي تنفق على الموظف فإن العديد من الشركات لا تستثمر مواردها البشرية بشكل صحيح. 

استثمار الموارد البشرية بشكل صحيح يحقق نتائج جيدة

استثمار الموارد البشرية بشكل جيد

المدراء الاستراتيجيين يسعون  إلى استثمار الموارد البشرية للحصول على  العديد من المزايا، التي تساهم في النجاح المالي للشركة بشكل كبير. وقد يكونون على استعداد للاعتراف بالحاجة إلى استثمار الموارد البشرية لتنفيذ مشاريع الشركة.

ولكن يمكن أن يكون الاستثمار في حدة الأدنى، لتقليل التكاليف قدر المستطاع، وذلك يعني إعطاء الموظف الشروط الرئيسية للنجاح فقط. وبالتالي إن قلة من القادة يتعاملون مع استثمار الموارد البشرية كخيار استراتيجي لتمييز أنفسهم عن المنافسين.

تغيير نظرة أن استثمار الموارد البشرية تكلفة

إن التعرف من خلال الصحافة على النجاح في استثمار الموارد البشرية في بعض الشركات قد غير بشكل كبير رؤية القادة الذين ينظرون على أن الموارد البشرية تكلفة ويجب التقليل منها. لذلك تعد الأمثلة الناجحة من الحالات الاستثنائية.

بالإضافة إلى أنه قد نجحت العديد من الدراسات في إظهار أن استثمار الموارد البشرية يكون مربحًا، ومع مكاسب تصل إلى 40٪ في الحالات التي تمكن فيها من تصميم وتنفيذ استراتيجية الموارد البشرية المناسبة.

أهمية استثمار الموارد البشرية

أصبحت الشركات تعتمد بشكل متزايد على المعرفة والمهارات والجهود التي يبذلها الموظفين، وبالتالي ينظر إلى الموظفين على أنهم أحد الأصول التي يمكن الاستفاده من الاستثمار فيها. ويجب أن ندرك منذ البداية أن العامل البشري في الشركات، يعتمد بشكل أساسي على المعرفة، ونمو قطاع الخدمات الذي يعتمد بشكل كبير على الأفراد، وعلى الاتصال المباشر مع العملاء، والحاجة المستمرة للشركات للابتكار والتحويل.

كل هذه العوامل تخلق مجموعة من الفرص غير المسبوقة لوظيفة الموارد البشرية. ويدرك عدد متزايد من الشركات أن المصادر التقليدية للميزة التنافسية لم تعد تجعل من الممكن التميز عن الآخرين. وتعد التكاليف المنخفضة، أو مجموعة متنوعة من المنتجات، أو التكنولوجيا المتطورة، أو الوصول إلى رأس المال الاستثماري أمرًا مهمًا بشكل دائم، ولكن غالبًا ما يتم سرقة هذه المصادر بسرعة من قبل المنافسين.

 لمحة عن بعض دراسات استثمار الموارد البشرية

من أجل إظهار الدليل الذي يؤسسه بعض الباحثون للأهمية المحتملة لإدارة الموارد البشرية في نجاح الأعمال.

  • في عام 1995م، نشر أحد الباحثين نتائج أطروحة الدكتوراه. الذي أجرى دراسة على عينة من 968 شركة أمريكية من مختلف الصناعات. وقد طور مؤشر يعتمد على ممارسات العمل عالية الأداء في الشركة. وباستخدام هذا المؤشر، قام بالتحقيق فيما إذا كان اعتماد مثل هذه الممارسات له تأثير على الأداء المالي للشركة.
  • في عام 1996م، أعاد الباحث السابق هذه الدراسة مع زميلة، مع عينة أخرى من 702 شركة ووجد أن الشركات التي تبنت ممارسات موارد بشرية مبتكرة لديها قيمة سوقية أعلى.
  • في عام 1997م، قدم الباحث مساعدة في دراسة أخرى، بين 293 شركة أمريكية، والتي أظهرت أن 16٪  من الشركات التي تستثمر مواردها البشرية، لديها مبيعات أعلى من المتوسط.

فوائد استثمار الموارد البشرية

فوائد الموارد البشرية

في عام 2015م،نتج تقريرTalent Mobility Research ، يدعي أن أكثر من 40 بالمئة من المنظمات تدعي أنها تقدم التخطيط أو التطوير المهني أو لا تقدمه أبدًا، لكن يجب إعادة النظر بقوة في نهج استثمار الموارد البشرية للحصول على أكبر فوائد ممكنة من الموظفين، ومن هذه الفوائد ما يلي:  

 1 – زيادة رضا الموظفين

يظهر هذا الرضا من خلال استثمارالموارد البشرية والتعليم المهني الداخلي للموظفين، حيث عندما يشعر الموظفين أن مكان عملهم يهتم بتطورهم، فمن المرجح أن يكونوا راضين عن وظائفهم.

ويمكن أن يؤدي الاستثمار والتطوير المهني للموظفين إلى زيادة الرضا الوظيفي. حسب إحصائية أجرتها جمعية إدارة الموارد البشرية عام 2014م، حيث قال 42 بالمئة من الموظفين إن اهتمام مؤسستهم بالتطوير المهني أمر مهم لتحقيق رضاهم الوظيفي .

2 – تحسين معدلات الاحتفاظ بالموظفين

  • لقد كان رأي 54 بالمئة من العمال، إن تقديم فرص التقدم الوظيفي أكثر أهمية من الراتب عند البحث عن عمل.
  • وكان رأي 44٪ من الموظفين عدم وجود فرصة للنمو والتقدم كأحد أهم مصادر ضغوط العمل.
  • العمال الذين يتلقون التعليم المهني والتطوير هم أقل عرضة للبحث عن فرص عمل أخرى. لذلك، إذا تمكن الموظف من التقدم داخل الشركة، فلن يضطر إلى البحث عن فرص التقدم خارج الشركة.
  • فرص التطوير مهمة بشكل خاص للجيل الجديد. ووجد استطلاع Deloitte لعام 2016م،  أن 70 بالمئة من جيل الجديد يشيرون إلى الافتقار في تطوير القيادة باعتباره السبب الرئيسي لرغبتهم في ترك منصبهم الحالي.
  • يقدر متوسط التكلفة براتب ستة إلى تسعة أشهر من أجر الموظف.
  • القليل من الاستثمار في خطة تطوير الموظفين يمكن أن يوفر الكثير في معدل دوران الموظفين.

3 – تطوير مشاركة الموظفين

دمج الموظفين في العمل وزيادة إنتاجيتهم هي أولوية كل عمل. جيث يعد الموظفون المندمجون أكثر ولاءً للشركة.

4 – خطة تطوير الموظف

يجب على كل شركة مثالية أن تسأل عمالها عن المجالات التي يحتاجون إلى تطويرها، ثم تقدم لهم فرصًا في تلك المجالات. وإضفاء الطابع الشخصي على فرص التطوير الخاصة لإشراك الموظفين بشكل أفضل.

5 – تطوير مشاركة العميل

عندما يتفاعل العملاء مع الموظفين المتفاعلين والراضين، يكون لديهم تجربة إيجابية، وينتج عن التجربة الإيجابية زيادة مشاركة العملاء ورضا الموظفين.

6 – تحسين العائد على الاستثمار

كل شركة تستثمر في رأس المال البشري، سواء كانت تفهمه أم لا. وفي رواتب الموظفين ومزاياهم وامتيازاتهم، بالتالي إن إنفاق هذه الأموال على الاستثمار، إي يجب استثمار الأموال ويتم إنفاقها على تطوير العاملين لزيادة العائد على استثمار رأس المال البشري في الشركة. وبالتالي تحسين مهارات الموظفين من خلال توفير فرص للنمو والتعلم، وتؤدي إلى تحسين النتيجة النهائية الخاصة.

7 – تحسين الاتصال التنظيمي

تسمح إدارة رأس المال البشري بنشر المعلومات في جميع أنحاء الشركة. ويمكن أن يعمل استثمار الموارد البشرية على تحسين التواصل عن طريق تحسين كمية ونوعية المعلومات التي تمر عبر العمل. مثلًا، يمكن أن تؤدي برامج التوجيه إلى تحسين العلاقات بين الرؤساء والمرؤوسين.

تعمل تنمية الموارد البشرية على تحسين جوانب أداء الموظفين، بما في ذلك التواصل. و يمكن أن تساعد هذه العملية الشركة في اكتشاف الموظفين الذين قد يفتقرون إلى مهارات الاتصال ومساعدتهم في معالجة هذا الموقف، وعندما يتحسن التواصل، يتحسن العمل أيضًا. ويؤدي التواصل الأفضل إلى رضا الموظفين ومشاركتهم بشكل أفضل. ويؤدي هذا التحسن بدوره إلى تحسين الأداء العام والإنتاجية.

8 – التوظيف بشكل أفضل

إن تنمية رأس المال البشري تساعد على الاحتفاظ بالموظفين. وتستمر أهمية تنمية رأس المال البشري في عملية التوظيف في النمو مع دخول المزيد من جيل الجديد إلى مكان العمل.

وقد وجدت أن العامل الأول لجيل الجديد عند التقدم للوظيفة هو فرص التعلم والنمو. ويرغب في العمل في شركة تستثمر في رأس مالها البشري. ويمكن للشركة التي لديها خطة رأس مال بشري مثبتة بالفعل أن تثبت التزامها بتطوير الموظفين.

9 – ثقافة أكبر للشركة

من المزايا الأخرى للاستثمار في رأس المال البشري تحسين ثقافة المؤسسة. وذلك يؤدي زيادة رضا الموظفين والمشاركة والتواصل إلى ثقافة عامة محسنة. حيث يسعى الموظفون للتعلم وتطوير حياتهم المهنية، والاستمتاع بالعمل كل يوم. وبالتالي إن الثقافة الإيجابية تؤدي إلى موظفين مشاركين وسعداء.

وتزيد من إنتاجية الموظفين، مما يحسن الأرباح النهائية. والسعادة التي تجعل العمال أكثر إنتاجية بنسبة 12٪. ووفقًا لـ Entrepreneur ، تتفوق الشركات التي لديها موظفين سعداء على المنافسة بنسبة 20% ويزيد إنتاجها بنسبة 1.2 إلى 1.7 بالمئة.

في النهاية

أن الموارد البشرية مصدر مهم للميزة التنافسية. ومن بين الأمور الأخرى، لأن هذا المصدر يصعب تقليده وهو استراتيجي بشكل متزايد. بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت من خلال حالات النجاح مؤخرًا ومن خلال الدراسات الدقيقة، أن الاستثمار لمنح الذات مثل هذه الميزة التنافسية يترجم إلى قيمة مضافة كبيرة على أداء الشركة. وعلى الرغم من ذلك، ينظر إلى الموارد البشرية على نطاق واسع على أنها تكلفة يجب السعي إلى تقليلها.

المصادر

الموارد البشرية: استثمار أم تكلفة؟ – ordrecrha

8 فوائد للاستثمار في تنمية رأس المال البشري الخاص بك – theolsongroup

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى