ابدأ الآن استثمار المال عبر الإنترنت بأقل جهد وتكلفة

كيف تبدأ استثمار أموالك عبر الإنترنت؟ وما هي الخيارات الاستثمارية المتاحة؟

استثمار المال عبر الإنترنت لم يعد بالأمر الصعب، بل صار واحد من الخيارات الاستثمارية المفضلة للكثير من أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة والصغيرة، نظرًا للكثير من الخيارات التي يوفرها هذا الشكل من الاستثمار بمقابل الأشكال الاستثمارية التقليدية على الأرض.

إلى جانب خيارات الاستثمار عن طريق النت المتعددة، فأنه في هذا المجال من غير الضروري أن تمتلك مبالغ كبيرة ورؤوس أموال ضخمة حتى تبدأ استثمارك، بل يمكنك البدء حتى من لا شيء كما سنتعرف في هذا المقال.

هنا من غير المهم مقدار ما تمتلكه من مال بقدر الخبرة والدراية الكافية التي تلزمك لاستثمار أموالك عن طريق النت. في السطور التالي سنتعرف إلى الخيارات الاستثمارية المتوافرة بهذا الشأن وكيف يمكنك بدأ عملك الخاص والاستثمار في هذه الطريقة.

استثمار المال عبر الإنترنت في الأسهم والعملات الأجنبية

ابدأ الآن استثمارك المال عبر الإنترنت بأقل جهد وتكلفة

عند البحث عن خيارات استثمارية مرنة ولا تتطلب الكثير من الجهد والوقت كما الأمر مع الأشكال الاستثمارية التقليدية من مشاريع تجارية وربحية على الأرض، قد يفكر الكثيرين في البورصة كواحد من أولى الخيارات التي يمكن الاستثمار فيها مهما كان المبلغ، وهذا أمر صحيح وقابل للتطبيق.

الاستثمار في البورصة من أسهم وعملات أجنبية يمكن أن يتم وفق العديد من الأشكال، يمكن للمستثمر النزول إلى سوق البورصة والاطلاع على الوضع عن قرب وبدأ الاستثمار بشكل فعلي ومن على الواقع.

أو يمكن الاستثمار بشكل إلكتروني عبر الإنترنت ودون الحاجة للتواجد على الأرض في مكان الاستثمار، ولكل شكل خصائصه من إيجابيات وسلبيات. فالاستثمار على الإنترنت مثلًا يمكنك من استثمار أموالك في أي مكان ولدى أي جهة بغض النظر عن مكان إقامتك، وهو الأمر الغير موجود عند الاستثمار على الأرض.

في حين إن الاستثمار على الأرض يجعلك تمتلك خبرة بشكل أسرع وأفضل نظرًا لوجودك في الوسط الاستثماري القائم. أيضًا فأن الاستثمار على الإنترنت يتطلب منك أن تكون أكثر حذرًا ودراية نظرًا لزيادة احتمالية تعرضك للنصب مما لو كان الاستثمار في أرض الواقع.

عمومًا فأن استثمار المال عبر الإنترنت في الأسهم والبورصة والعملات الأجنبية يعد خيار جيد سواء لأصحاب رؤوس الأموال الصغيرة أو الكبيرة، ويمكنك البدء باستثماراتك في هذا المجال بنفسك أو يمكنك التعامل مع إحدى شركات الوساطة المخصصة لهذا الغرض لتقوم بالعملية الاستثمارية بالنيابة عنك.

يمكنك التعرف للمزيد عن سوق العملات أو الفوركس وكيفية الاستثمار فيه من هنا، ومن هذا المقال عن البورصة والأسهم.

الشيء الجيد في هذا المجال من الاستثمارات إن أسواق البورصة والعملات سواء على الأرض أو الاستثمار عبر الإنترنت تعد ملتقى للمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال على اختلافهم ويمكن لك أن تحقق الكثير من الفائدة من العلاقات التي يمكن أن تنشأ هناك، فيمكنك مثلًا التعرف على مستثمرين والاشتراك معهم في مشاريع خارج مجال الأسهم والبورصة على سبيل المثال.

فضلًا عن مزايا أخرى مثل القدرة على الاستثمار في أي مبلغ تمتلكه ومهما كان صغير، وإمكانية الاستثمار في أسهم رخيصة نسبيًا، وإمكانية تحقيق أرباح عالية، وطبعًا تبقى أيضًا احتمالية الخسارة قائمة.

الاستثمار عبر الإنترنت في المشاريع التقنية

المشاريع عبر الإنترنت يمكن أن تكون خيار رائع لأصحاب رؤوس الأموال للاستثمار فيها ومهما كان المبلغ المتاح، فضلًا عن إنها ليس كما الاستثمار في المشاريع على الأرض والتي تحتاج لأموال طائلة في الغالب وللكثير من الجهد والوقت للعمل عليها، هنا – أي المشاريع عبر الإنترنت – يمكن لك العمل فيها إلى جانب وظيفتك أو عملك الأساسي الذي تشغله.

ابدأ الآن استثمارك المال عبر الإنترنت بأقل جهد وتكلفة

الاستثمار عبر الإنترنت في المشاريع التقنية يتيح العديد من الخيارات والتي يمكن أن تشمل:

إنشاء موقع إلكتروني

الموقع الإلكتروني هذا يمكن أن يكون على شكل متجر تبيع فيه منتجات وأغراض مختلفة ضمن مجال معين وستحصل على عمولة جيدة تزيد بازدياد مبيعاتك، من هنا تعلم كيفية إنشاء متجر إلكتروني، أو غير المتجر يمكن أن يكون الموقع على شكل مدونة مثلًا متخصصة في مجال معين وتكتب فيها مواضيع ومقالات مختلفة عن هذا المجال وهنا تكون أرباحك من الإعلانات التي يمكنك عرضها في الموقع.

كذلك هناك العديد من الخيارات فيما يخص المواقع عبر الإنترنت يمكن أن يكون الموقع متخصص في بيع خدمات رقمية من قبيل بيع تصاميم رقمية، موقع متخصص في خدمات الترجمة مثلًا، أو قد يكون متخصص في بيع خدمات تسويقية إن كنت ذو خبرة بهذا المجال، باختصار يمكن أن يكون الموقع في أي مجال أنت تتقنه.

منصات التمويل الجماعي

منصات التمويل الجماعي هي عبارة عن مواقع إلكترونية متخصصة بتقديم التمويل إلى المشاريع الناشئة والجهات المختلفة التي تحتاج إلى التمويل سواء كانت مشاريع وجهات ربحية أو غير ذلك، ولكن هنا التمويل يأتي من الأشخاص والأفراد الذي يرغبون بتمويل تلك الجهات.

وبالتالي يمكنك أنت كصاحب رأس مال أن تبحث في هذه المنصات لتعثر على المشروع المناسب وتقدم له التمويل بالشراكة مع ممولين أخرين، طبعًا ليس كل المشاريع التي ستجدها على هذه المنصات ستكون مشاريع ربحية فبعض المشاريع تكون خيرية، وبعضها تكون غير ربحية وبالتالي يكون التمويل على شكل تبرع للمشروع وليس استثمار، وبعضها الأخر يكون استثمار وبالتالي ستحقق عوائد ربحية عند استثمارك فيها.

في هذا النوع من الاستثمار يمكنك البحث في المنصات المتخصصة بذلك عن المشروع المناسب، حيث ستجد العديد من المشاريع المدرجة هناك وستجد وصف كامل لأي مشروع ونوعية الاستثمار فيه، لتتمكن من اختيار المشروع المناسب لك.

مواقع الاستثمار عن طريق النت

كما أنه يتوافر شركات استثمارية على أرض الواقع فأنه أيضًا يوجد شركات استثمارية عن طريق النت، ففي الواقع ستجد شركات متخصصة في الاستثمار العقاري وأخرى متخصصة في المجالات الصناعية أو غيره، وكذلك الأمر بالنسبة للاستثمار عن طريق النت إذ ستجد العديد من الخيارات والأساليب الاستثمارية المتاحة التي يمكن العمل على أي منها.

بل عبر الإنترنت هناك خيارات أكثر من تلك المتوافرة في الواقع، ويمكنك الاستثمار بمبالغ متناهية في الصغر لا تتجاوز في بعضها 250 دولار. ببحث بسيط ستجد الكثير من المواقع والمنصات المتخصصة بهذا المجال سواء العربية منها أو الأجنبية، ولكن من الضروري الانتباه جيدًا عند الاستثمار بهذا الشكل ودراسة الجهة التي تود الاستثمار فيها والتأكد من موثوقيتها بشكل جيد قبل وضع أموالك لديهم لأنه عبر الإنترنت تكثر الجهات ذات الاستثمار المزيف.

الاستثمار في الخدمات الرقمية

الخدمات الرقمية يقصد فيها أي شكل من الخدمات التي يمكن تقديمها بشكل إلكتروني عبر الإنترنت وليس بالضرورة التواجد على الأرض بالنسبة لمقدم الخدمة ولطالبها. مثلًا خدمات ترجمة الوثائق والنصوص من بين الخدمات يمكن أن تكون بشكل إلكتروني، وكذلك الأمر بالنسبة لخدمات التصميم الرقمي مثل تصميم الهويات البصرية والشعارات وخدمات التسويق الإلكتروني وغيره من الخدمات من هذا النوع.

يمكنك الاستثمار بهذا المجال بطرق مختلفة، ففي حال كنت أنت تجيد تقديم خدمة معينة يمكنك تأسيس منصة وتبيع هذه الخدمة بنفسك، أو يمكنك توظيف أشخاص آخرين خبراء بالمجال الذي تود تقديم الخدمات فيه للعمل معك في المنصة التي تؤسسها.

طبعًا المشاريع من هذا النوع سواء كانت بيع الخدمات الرقمية أو إنشاء موقع أو متجر إلكتروني فأنها دائمًا ما تحتاج لخطط تسويق جيدة حتى يكتب لها النجاح، إذ يعد التسويق اليوم واحد من أهم عوامل النجاح للمشاريع الإلكترونية والمشاريع على الأرض على حد سواء.

التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية هي الشكل الأحدث من التجارة بشكلها التقليدي، إذ ظهرت مع تطور التكنلوجيا والإنترنت وازدياد الأنشطة التجارية والربحية التي تعتمد على الإنترنت سواء بشكل كلي أو جزئي.

هناك الكثير من المزايا والفوائد للتجارة الإلكترونية والتي تجعلها أفضل من التجارة التقليدية بالنسبة للكثيرين، ففي المتاجرة بشكل إلكتروني كل شيء يتم عبر الإنترنت، ولن يطلب من المستثمر أي أنشطة على الأرض، لن تحتاج إلى مستودعات وعاملين وعمليات نقل وتخزين للبضائع التي تتاجر فيها.

والأهم من ذلك إنه يمكنك البدء بأي مبلغ وليس بالضرورة امتلاكك لمبالغ طائلة كما الأمر مع التجارة بشكلها التقليدي والتي تحتاج لرؤوس أموال كبيرة. بل فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية يمكنك البدء بلا شيء تمامًا كما الأمر مع ما يعرف بالأفللييت.

تجارة أو تسويق الأفللييت كما تسمى تعتمد على الترويج لمنتجات الأخرين وسلعهم بمقابل إنك ستحصل على عمولة وأرباح عن كل عملية بيع تتم عبر الترويج الذي تقوم به. يمكنك مثلًا الترويج لمنتجات أمازون أو غيرها من المتاجر الإلكترونية الشهيرة وستحصل على عمولة مقابل عمليات البيع التي تتم عن طريقك.

وبالتأكيد هذا ليس الشكل الوحيد من التجارة الإلكترونية، بل يمكن أن يتم الاستثمار عن طريق النت بأشكال وطرق مختلفة، مثلًا يمكنك شراء السلع والبضائع من الأسواق والمتاجر الصينية وإعادة بيعها في الأسواق المحلية لديك أو شحنها إلى بلد آخر.

يمكنك البدء بمتجرك الإلكتروني الخاص وعرض منتجات وسلع مختلفة فيه إن رغبت بذلك، من الأشكال الأخرى للتجارة الإلكترونية المتاجرة في الخدمات الرقمية والإلكترونية والتي لا تتطلب التعامل مع مواد وسلع بشكلها الفيزيائي، مثل المتاجرة بنطاقات المواقع الإلكترونية، المتاجرة بحجوزات الاستضافة للمواقع الإلكترونية، أو المتاجرة بخدمات التخزين السحابي مثلًا وغير ذلك.

تعلم من هنا كيف تبدأ مشروع التجارة الإلكترونية الخاصة بك؟، ومن هنا يمكنك تعلم التجارة الإلكترونية بمصادر مجانية.

المشاريع الصغيرة

ابدأ الآن استثمارك المال عبر الإنترنت بأقل جهد وتكلفة

المشاريع الصغيرة تطلق على الأنشطة التجارية التي تجري بصورة فردية، أي يعمل عليها الشخص صاحب المشروع بمفرده، أو مع مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين يشكلون فريق عمل مصغر، ويمكن أن تكون هذه المشاريع عبر الإنترنت أو على الأرض أو الاثنين معًا.

المشاريع الصغيرة كثيرة ومتعددة، بعضها لا يحتاج إلى أي شكل من رأس المال وإنما إلى المهارة والخبرة فقط، مثل تقديم خدمات تسويق إلكتروني أو ترجمة أو كتابة محتوى. هذه جميعها يمكنك العمل فيها بمفردك ولا تحتاج لرأس مال، يمكنك استثمار مبلغ بسيط في البداية لتعلم أي من هذه المهارات التي ترغب العمل فيها ومن ثم تبدأ العمل وتحقيق الأرباح.

مشاريع أخرى قد تتطلب مقدار قليل من المال لتبدأ مثل إنشاء موقع أو متجر إلكتروني أو إنشاء تطبيق للهواتف الذكية أو إنشاء دورة تعليمية ما بشكل إلكتروني وبيعها على الإنترنت، هذه المشاريع يمكنك العمل عليها بمفردك إن توافرت فيك الخبرات والمهارات اللازمة، أو يمكن العمل عليها مع أفراد أخرين لمساعدتك.

هناك مشاريع تكون مشتركة بين الإنترنت وعلى أرض الواقع، مثلًا في حال قررت بيع أطعمة منزلية الصنع هنا سيلزمك العمل في مطبخك مباشرة ولكن ستحتاج الإنترنت للتسويق لخدمتك هذه في المجتمع المحلي القريب منك وقد يكون التسويق عبر الفيسبوك وباقي منصات التواصل الاجتماعي. وكذلك الأمر لمشاريع مثل بيع المشغولات اليدوية أو الإكسسوارات وباقي المشاريع التي تستهدف فيها المجتمع المحلي من حولك.

كيف تبدأ استثمار الأموال عن طريق الإنترنت؟

بعد أن تعرفت على المجالات والخيارات الاستثمارية المتاحة التي يمكنك من خلالها استثمار الأموال عن طريق الإنترنت وما المجالات التي يمكنك العمل فيها، صار بإمكانك الآن التعرف إلى الخطوات الفعلية التي عليك البدء بها لإطلاق مشروعك.

ابدأ الآن استثمارك المال عبر الإنترنت بأقل جهد وتكلفة

ما نوعية الاستثمار الذي تريده؟

الخيارات الاستثمارية التي تعرفنا إليها أعلاه متنوعة ولكل منها العديد من المزايا والخصائص، وعليك في البداية تحديد نوعية الاستثمار عبر الإنترنت الذي تسعى إليه. اطرح على نفسك بعض الأسئلة التي من شأنها أن تساعدك في تحديد ما تريده من استثمارك.

 هل تريد استثمار على مدى طويل أو تسعى لتحقيق أرباح عاجلة وخلال فترة قصيرة؟ هل أنت مستعد للمخاطرة بأموالك أم تريد مجال استثماري آمن؟ هل لديك مبلغ كبير تود استثماره أم إنه مبلغ صغير؟ ربما ليس لديك أي مبلغ للاستثمار وتريد الاستثمار في مهاراتك وخبراتك وهذا ممكن بالتأكيد فيما يخص الاستثمار عبر الإنترنت.

مشاريع مثل تأسيس موقع إلكتروني لا تحتاج للكثير من المال ولكن بالمقابل هي استثمار على مدى طويل ولن تحقق أرباح خلال فترة قصيرة، وإنما مثل هذا المشروع سيحتاج منك وقت بين عام إلى عامين على الأرجح.

في حين إن الاستثمار في الأسهم والعملات مثلًا يحتاج إلى مبلغ جيد كبداية ويمكن تحقيق أرباح سريعة منه، ولكن بالمقابل نسبة المخاطرة عالية. وبالتالي بناء على إجابتك على الأسئلة السابقة يمكنك تحديد نوعية الاستثمار الذي تريده وأي المجالات هو المناسب لك.

ابدأ بالتعلم

بعد تحديد نوعية الاستثمار الذي يناسبك وتعرف تمامًا ما الذي تريده، لا بد لك من تعلم بعض الأساسيات الضرورية للمجال الذي اخترته، فمثلًا في حال اخترت التجارة الإلكترونية بالتأكيد سيلزمك تعلم بعض الأمور الضرورية عن هذا المجال مثل التعامل مع المتاجر الإلكترونية واستلام وتحويل الأموال عبر الإنترنت وأشياء من هذا القبيل.

وفي الحالات التي تقرر فيها الاستثمار بإنشاء موقع إلكتروني حتمًا سيلزمك تعلم أمور على صلة بإدارة وتشغيل المواقع الإلكترونية وإدارة المحتوى فيها، وطرق التسويق اللازمة لهذا النوع من المشاريع.

التخطيط

أي مشروع تنوي العمل عليه لا بد لك من أن تبدأ بالتخطيط له، هنا يجب عليك تحديد كل جوانب المشروع ومستلزماته وما الذي عليك القيام فيه بالترتيب، ما الأدوات التي تلزمك لبدء الاستثمار، رأس المال اللازم، الخبرات والمهارات والمعارف التي تحتاجها، هل سيلزمك أخرين للعمل معك أم ستعمل بمفردك، وبالتأكيد كل نوع من الاستثمارات وكل مشروع به متطلباته. من ثم لتبدأ لاحقًا بالتنفيذ.

لنكون بذلك ناقشنا موضوع استثمار الأموال عن طريق الإنترنت وما هي الخيارات المتاحة التي يمكنك العمل فيها، وكيف يمكن لك اختيار النوع الاستثماري المناسب لتبدأ استثمارك في المجال الذي تريد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.