مقالات أخرى مميزة

أنواع الديدان المعوية والطفيليات وطرق علاجها

الطفيليات بشكلٍ عام هي كائناتٌ تعيش على أو داخل جسمٍ مضيف من أجل البقاء مثل الديدان وحيدة الخلية والبروتوزوا (حيوان وحيد الخلية)، أو الحشرات وتعيش الطفيليات على حساب الجسم المضيف وقد تسبب له الأمراض.

قد يصاب البشر بثلاثة أنواع من الطفيليات المعوية التي يمكن أن تعيش في الأمعاء الدقيقة والغليظة مثل الديدان الشريطية والديدان الخيطية والبروتوزوا. تبقى أنواع معينة في الأمعاء. والبعض الآخر يسافر خارج الأمعاء ليغزو أجسامًا أخرى. بعضها صغيرٌ جدًا لا يُرى إلا بالمجهر. والبعض الآخر يمكن أن تكون طويلة مثل الديدان الشريطية. معظم الديدان تتطور في جسم الإنسان وتضع بيضها فيه. ثم يمر البيض من الجسم عن طريق البراز ويمكن أن يصيب الآخرين.

الديدان المعوية

كيف تنتشر الطفيليات المعوية؟

توجد الطفيليات المعوية في أماكن كثيرةٍ وتنتشر في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي، وهي أكثر انتشارًا في البلدان النامية المدارية في القارات الإفريقية والآسيوية وأمريكا الجنوبية. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن 3.5 مليار شخصٍ في جميع أنحاء العالم مصابون بنوع من الطفيليات المعوية، و450 مليونًا منهم مريضون نتيجةً لذلك. وغالبًا ما يصاب الأطفال بهذه الطفيليات.

يمكن لبعض الطفيليات أن تعيش في التربة لفتراتٍ طويلة. ويمكن أن تخترق الجسم من خلال الجلد أو إذا تم تناولها من مصدرٍ ملوثٍ بطريق الخطأ. وتعيش الطفيليات الأخرى في الحيوانات، مثل الخنازير والأبقار. يمكن أن يصاب الناس بهذه الأمراض عن طريق تناول اللحوم غير المطبوخة أو شرب الحليب غير المبستر (الحليب الذي لم يتم معالجته بالحرارة لقتل الطفيليات والبكتيريا الموجودة فيه).

يمكن أن تصبح إمدادات المياه العامة ومصادر المياه الطبيعية ملوثة بالنفايات البشرية أو الحيوانية (أساسًا من الكلاب والقنادس) التي تؤوي الطفيليات مثل الذي يسبب الجيارديا. هذا المرض يسبب اضطرابًا في المعدة والإسهال عندما يُعلق الطفيلي نفسه على بطانة الجهاز الهضمي، حيث أنه يتداخل مع قدرة الجسم على امتصاص الدهون والكربوهيدرات.

يمر بيض بعض الطفيليات المعوية عبر الجهاز الهضمي للشخص المصاب وفي البراز. ثم يمكن أن تنتشر إلى أشخاصٍ آخرين من خلال اتصالٍ غير مقصود مع البراز. واعتمادًا على نوع الطفيلي، قد يصاب الشخص بالعدوى عن طريق لمس فمه بعد الاتصال بالبراز الذي يحتوي على الكائن الحي (كما يحدث عند تغيير الحفاضات أو غسل الملابس) أو منطقة ملوثة.

يمكن أن تنتشر الطفيليات عندما يأكل الشخص الطعام الملوث (مثل الفواكه والخضار النيئة غير المغسولة، والتي يمكن أن تحمل الطفيليات من التربة أو من الناس الذين تعاملوا معها) أو شرب المياه الملوثة بالبراز. وقد تؤدي السباحة في المياه الملوثة أيضًا إلى الإصابة ببعض الطفيليات.

أنواع الطفيليات المعوية الشائعة؟

الإسكارس (Ascariasis داء الصفر)

وهي واحدة من الطفيليات المعوية الأكثر شيوعًا، التي تؤثر على الناس في جميع أنحاء العالم، وخاصة في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي.

تبدأ دورة حياة الاسكاريس عندما تضع دودة بالغة بيضها في أمعاء الشخص المصاب. البيض يترك الجسم من خلال البراز ويمكن أن يعيش في التربة لمدة تصل إلى سنتين. عندما يأكل الناس الطعام النيء الذي يحتوي على هذه التربة الملوثة، قد يبتلعون بيض الدودة، الذي يفقس في المعدة مثل اليرقات.

تهاجر اليرقات عبر الدم إلى الرئتين ثم إلى الحلق، حيث يتم ابتلاعها.في نهاية المطاف، فإنها تمر في الأمعاء، حيث تبدأ الدورة مرة أخرى. الديدان البالغة، التي يمكن أن تنمو لتكون طويلة حوالي أكثر من 12 بوصة، يمكن أن تعيش لمدة 1-2 سنوات في الأمعاء الدقيقة. داء الصفر ليس معديًا، ولا يمكن أن يصاب الشخص بالعدوى إلا عن طريق تناول بيض الدودة.

الأعراض وطرق التشخيص

داء الصفر عادةً لا يسبب أي أعراض أو الشعور بالانتفاخ. لكن إذا كان الشخص مصابًا بشدة، فقد يعاني من ألمٍ شديد. بعض الناس قد يكون لديهم أيضًا مشاكل السعال أو التنفس عندما تتحرك اليرقات عبر الرئتين.

الناس غالبًا ما يكتشفون أن لديهم داء الصفر عندما تمر دودة في حركات الأمعاء، أو عند السعال ورؤية دودة أو زحف الدودة من خلال الأنف. هذا يمكن أن يكون مخيفًا، ولكن دودة الاسكارس عادة لا تسبب ضررًا دائمًا للجسم. واحيانًا بسبب الحجم الكبير نسبيا من بعض ديدان الإسكارس فإنها يمكن أن تمنع الأمعاء جزئيًا وكذلك القنوات الرائدة من القناة الصفراوية والبنكرياس. وفي حالات نادرة قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإزالتها.

الأسطوانيات (Strongyloidiasis)

داء سترونجيليدياسيس (Strongyloidiasis) سببه دودة أخرى، هذه الإصابة الشائعة يمكن أن تكون خطرة بشكل خاص على الأشخاص الذين يعانون من ضعفٍ في الجهاز المناعي.

إذا كان الشخص على اتصال مع التربة الملوثة، يمكن أن تجشر يرقة الطفيلي من خلال الجلد ثم تسافر إلى الرئتين ثم بطريقة مماثلة للالسكاريس، تبتلع وتنتهي في الأمعاء، حيث تنمو الدودة إلى مرحلة البلوغ وتبدأ بوضع البيض. الشيء الخاص حول هذا الطفيلي هو أن البيض يمكن أن يفقس داخل الأمعاء والديدان يمكن أن تستمر في دورة خلال أجيال عديدة (autoinfective cycle)، مما يتسبب في الإصابة التي يمكن أن تستمر لعقود.

في الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي، وخاصة أولئك الذين يتعاطون المخدرات مثل الستيروئيدات القشرية، يمكن أن تصبح الاصابة بالأسطوانيات كبيرة جدًا، ويمكن لعدد كبير من اليرقات أن تغزو الرئتين والأعضاء الأخرى. وتسمى هذه المشكلة متلازمة فرط النشاط، وعلى الرغم من أنها نادرة الحدوث، فيمكن أن تكون قاتلة.

الجيارديا

جياردياسيس (Giardiasis) هي العدوى الطفيلية الأكثر شيوعًا التي تنقلها المياه في الولايات المتحدة. تنتج عن الجيارديا وهو وحيد خلية معروف أيضا باسم الجيارديا لامبليا، يمكن أن تؤدي هذه العدوى إلى الإسهال والتشنج، واضطراب في المعدة.

الجيارديا المعوية تعيش في البشر والحيوانات. يصاب الناس عن طريق شرب المياه الملوثة أو السباحة فيها أو عن طريق لمس براز الشخص المصاب، أو سطحٍ ملوث، يمكن للناس أن ينشروا الطفيلي إذا لم يغسلوا أيديهم بشكل صحيح.

تتطور الأعراض لدى الناس بعد العدوى خلال 1-2 أسابيع على شكل آلام في المعدة والإسهال المائي. كما أن حوالي نصف الأشخاص المصابين يعانون من فقدان الوزن. ويستمر المرض 2-6 أسابيع، أو أطول لدى المرضى الذين يعانون من مرض آخر.

دودة الإنسيلوستوما (Hookworm)

دودة الشصية هي طفيلي معوي شائع آخر. وتقدر المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن مليار شخص في جميع أنحاء العالم لديهم إصابات بالديدان الشصية، على الرغم من أن نظام الصرف الصحي المحسن أدى إلى خفض عدد الحالات في الولايات المتحدة.

بيض الديدان يفقس في اليرقات في التربة الحارة والرطبة. يمكن للديدان الخطافية أن تخترق الجلد البشري، حيث يصاب الكثير من الناس بالعدوى عندما يمشون حافيي القدمين في التربة الملوثة أو يلمسونها. كما يمكن أن يصابوا بالعدوى عند اكل الفواكه والخضار غير المغسولة. تسافر يرقات الشصية إلى الرئتين عبر مجرى الدم.

ثم تسافر اليرقات إلى الحلق وتبتلع بطريقة مماثلة لدودة الإسكارس. عندما تصل إلى الأمعاء الدقيقة، تتعلق اليرقات بجدران الأمعاء وتمتص الدم. هناك تنضج وتضع البيض في نهاية المطاف والذي يمر الى خارج الجسم عن طريق البراز. دودة الشصية يمكن أن تعيش لمدة 1-2 سنوات في الجسم.

الأعراض

الطفح الجلدي أو الحكة في المنطقة التي دخلت منها اليرقات في الجلد قد يشير إلى الإصابة بالديدان الشصية، تليها تشنجات خفيفة وإسهال. قد يفقد الناس المصابين بشدة شهيتهم، ويفقدون الوزن، وتسبب ألم في البطن. ويمكن أن تسبب الديدان الشصية مشاكل خطيرة، بما في ذلك سوء التغذية وفقر الدم الناتج عن نزيف الأمعاء. فالأطفال حديثي الولادة والأطفال الصغار والنساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية هم الأكثر عرضةً لهذه المضاعفات.

الكلاب والقطط تحمل أحيانًا أنواع خاصة من الشصية، وهذه الأنواع في بعض الأحيان تصيب البشر الذين يلامسون التربة الملوثة ببراز القط أو الكلاب. في هذا النوع من العدوى تسمى اليرقات الجلدية المهاجرة، اليرقات في الجلد تسبب حكة ًشديدة ولكن لا تغزو أعمق في الجسم. وعادة يتعافى منها دون علاج بعد عدة أسابيع أو أشهر.

داء الزحار(Amebiasis)

داء الأميبات (الزحار) سببه طفيلي وحيد الخلية ويحدث ذلك أساسًا في المناطق التي تعاني من ظروف صحية سيئة.

ينتشر داء الأميبيا عندما يلمس الناس الأسطح الملوثة ثم يلمسون أفواههم، أو عندما يأكلون أو يشربون الطعام أو الماء الملوث. كما يمكن أن تنتشر من خلال أنواع معينة من الاتصال الجنسي. قد تحدث أعراض مثل الإسهال الخفيف وآلام في المعدة بعد 1-4 أسابيع من العدوى، ولكن هناك شخص واحد يصاب فقط من كل 10 أشخاص يصبح مريضًا وتتطور الأعراض عنده.

الزحار الأميبي وهو شكل أشد من المرض يسبب الإسهال الدموي، وآلام شديدة في المعدة ، والحمى. ونادرًا ما تنتشر العدوى لأعضاء الجسم الأخرى، وخاصة الكبد، حيث يمكن أن يشكل الطفيلي خراجات كبيرة. يعد الزحار الأميبي خطرًا وتسببه المتحولة (Entamoeba histolytica) وهي واحدة من الطفيليات المعوية الأكثر خطورة، والعدوى بها يمكن أن تكون قاتلة.

هنالك أشكال أخرى من الأميبا مثل المتحولة القولونية (Entamoeba dispar)، والمتحولة (Entamoeba hartmanni) تصيب البشر ولكن لا تسبب أي مرض. هذه الأميبا يمكن أن تعيش في جسم الإنسان لعدة أشهر أو سنوات دون أن تسبب مشاكل.

داء السرميات (Enterobiasis)

داء السرميات المعروف أيضًا باسم الإصابة الدبوسية، سببه دودة كبيرة الحجم المعروفة باسم (Enterobius vermicularis). هي الدودة الأكثر انتشارًا في الولايات المتحدة وبشكل أساسي لدى الأطفال. وغالبًا ما تحدث في المدارس ومراكز الرعاية النهارية. ومن هناك قد ينقل الأطفال المصابون الديدان لأفراد أسرهم.

تعيش الدودة في المستقيم وهو الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة، وتخرج في الليل لوضع البيض على العجان المنطقة بين الشرج والاعضاء التناسلية وحول فتحة الشرج. هذا البيض يصبح معدي في غضون ساعات قليلة ويمكن أن ينتشر إلى الملابس، حيث يمكن أن تبقى معدية لمدة 2 أسابيع. تحدث الإصابة عندما يلمس الناس منطقة ملوثة ثم أفواههم.

الحكة في منطقة العجان هو العرض الأكثر شيوعًا للدودة الدبوسية. ويمكن أن يؤدي إلى عدم النوم بسبب التهيج. ولكن في كثير من الأحيان، لا يظهر على الناس أي علامات على الإصابة.

الدودة الشريطية (Human tapeworm)

تحصل الاصابة بالدودة الشريطية البشرية عادة من تناول اللحوم أو الأسماك الملوثة بيرقات الديدان. مثل بقية الطفيليات المعوية الأخرى، غالبًا ما تشكل هذه الديدان إصابات في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي، حيث تتعرض حيوانات المواشي للتربة الملوثة أو الأسماك إلى المياه الملوثة.

هناك ثلاثة أنواع مشتركة من الديدان الشريطية: شريطية لحم الخنزير وشريطية لحم البقر وشريطية الأسماك بعد أن يأكل شخص ما اللحوم أو الأسماك الملوثة، تنتقل اليرقات الشريطية إلى الأمعاء، حيث أنها تتثبت على بطانة الأمعاء وتنمو تدريجيًا إلى أن تصبح دودة بالغة. الديدان الشريطية يمكن أن تصل إلى أحجام مذهلة، وطول أكثر من 20 قدم في بعض الحالات. تسقط الديدان بيضها في البراز والتي تجد طريقها إلى التربة والماء وتتناولها الحيوانات أو الأسماك. وغالبًا ما تكون أعراض الإصابة بالديدان الشريطية خفيفة أو غير موجودة ولكن يمكن أن تشمل آلام في البطن والإسهال وسوء التغذية.

يمكن أن ينسب اثنين من الأمراض عند البشر إلى الديدان الشريطية والتي عادة ما تصيب الحيوانات. في حالة داء المشوكات تحصل الخراجات الكبيرة والتي يمكن أن تتطور في الكبد والرئتين، وغيرها من الأجهزة وفي داء الكييسات المذنبة الطفيليات يمكن أن تغزو العضلات والدماغ والعينين.

مرض دودة الخنزير (Trichinosis)

ينشأ المرض من عدة أنواع من الديدان الحلقية (Trichinosis). وعلى الرغم من أنه شائع جدًا، إلا أنه أصبح الآن نادرًا نسبيًا في الولايات المتحدة، حيث أبلغ مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها عن 38 حالة فقط في المتوسط سنويًا. ومع ذلك، فإن داء المشعرات هو أكثر شيوعًا في البلدان النامية.

اليرقات (Trichinella larvae) توجد فيما يسمى خراجات (مرفقات تشبه القشرة التي تحتوي على كائنات صغيرة في مرحلة الراحة) في الخنازير والحيوانات البرية. وعندما يأكل الناس اللحوم النيئة أو الغير مطبوخة، تنتقل اليرقات إلى المعدة، حيث تذوب جدران الخراجات بحمض المعدة وتنطلق الديدان غير الناضجة وتتحرك إلى الأمعاء الدقيقة حيث تنضج وتضع البيض. وعندما يفقس البيض تسافر الديدان خلال مجرى الدم إلى العضلات، حيث تشكل جحورًا لها فتتشكل الخراجات. لتنهي دورتها في البشر.

الأعراض الأولى لداء المشعرات تشمل آلام في المعدة، التعب الشديد، والغثيان، والإسهال، والتقيؤ، والحمى، وتظهر بعد يوم أو يومين من أكل اللحوم الموبوءة. الصداع، القشعريرة، التورم في العيون، والسعال، وآلام في العضلات والإمساك (حركات الأمعاء نادرة) قد تتبع ذلك. قد يعاني الأشخاص المصابون بإصابات شديدة من مشاكل في القلب أو صعوبةٍ في التنفس.

كيف يتم تشخيص الأمراض الطفيلية المعوية؟

يستخدم الأطباء عينات من البراز، وأحيانا يتطلب الأمر يومًا أو يومين لتشخيص الأمراض الطفيلية المعوية. يتم فحص البراز للحصول على أدلة على الطفيليات، مثل البيض واليرقات، أو البالغين. ويمكن أخذ عينات الدم للتحقق من الأجسام المضادة لهذه الطفيليات، ويمكن للأطباء استخدام أداة طبية تسمى المنظار لفحص الأمعاء.

للكشف عن الدودة الدبوسية، غالبًا ما يطلب الأطباء “اختبار الشريط”. لهذا الاختبار يطبق المرضى لفترة وجيزة قطعة من الشريط الشفاف على الجلد حول فتحة الشرج في الصباح الباكر، بعد أن تضع الدودة بيضها. يتم إزالة الشريط وفحصه في المخبر بحثًا عن أي بيض قد يكون ملتصقًا به.

كيف يتم علاج الأمراض الطفيلية المعوية؟

بعض الحالات تتطلب القليل أو بدون علاج، والطفيليات تختفي في نهاية المطاف من تلقاء نفسها. يجب على الأشخاص المصابين بالإسهال وغيرها من علامات المرض الطفيلية المعوية التحدث إلى الطبيب إذا استمرت أعراضهم أكثر من بضعة أيام.

الأدوية المستخدمة لعلاج الأمراض تختلف مع نوع العدوى. قد يستخدم الأطباء المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للطفيليات. في معظم الحالات، يمكن للمرضى البقاء في المنزل والحفاظ على الجدول الزمني العادي. يجب على الأطفال البقاء بعيدًا عن مركز الرعاية النهارية حتى يتم علاجهم بشكلٍ كافٍ خوفًا من نشر العدوى، وينصح المرضى بشرب الكثير من السوائل لتجنب الجفاف. لا ينصح بأخذ دواء مضاد للإسهال لأنه قد يبقي الطفيليات في الجسم لفترة أطول. الحالات الأكثر شدة قد تتطلب العلاج في المستشفى.

في معظم الحالات، المرضى الذين لديهم أعراض يجب أن يشعروا بتحسنٍ على نحو أفضل في غضون 1-2 أسابيع، على الرغم من أنه قد تتطلب عدة أسابيع أخرى قبل عودة حركات الأمعاء إلى وضعها الطبيعي تمامًا.

المضاعفات الطبية للطفيليات؟

الجفاف هو من المضاعفات العامة الأكثر شيوعًا عند الإصابة بالطفيليات المعوية. ويتعرض الرضع والأطفال الصغار بشكلٍ خاص لمشاكل الجفاف والتغذية عند إصابتهم بالعدوى، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي (مثل الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي)، والرضع، وكبار السن، وهذه العدوى يمكن أن تكون قاتلة.

إن أعراض الإصابة بالدودة الشصية في مرحلة متأخرة هي توسع البطن والإسهال. يمكن للديدان أن تظل لنحو 15 عامًا في جسم الإنسان، ويمكن للإناث وضع 10،000 إلى 25،000 بيضة كل يوم. في الحالات الشديدة عدد الطفيليات قد تنمو بشكلٍ كبير لدرجة أن الأمعاء تصبح مغلقة.

بعض الطفيليات تسبب مضاعفات محددة: فمثلا داء الأميبا يمكن أن يؤثر على الكبد والرئتين والدماغ. الطفيليات المهاجرة عبر الرئتين قد تسبب صعوبة في التنفس. وتسبب الإصابة بالديدان الشصية مرض فقر الدم وسوء التغذية، مما يمكن أن يؤثر على النمو والتنمية لدى الأطفال.

طرق الوقاية من الإصابة بالطفيليات والديدان المعوية

النظافة الجيدة هي أفضل دفاعٍ ضد الطفيليات المعوية. وهذا يشمل غسل اليدين بشكل متكرر وشامل، وخاصة بعد تغيير الحفاضات، وبعد الذهاب إلى الحمام، وقبل تناول الطعام.

ينصح الأطباء المسافرين إلى البلدان التي تنتشر فيها الإصابات بالطفيليات بالشرب وتنظيف الأسنان بالمياه المعبأة في زجاجات وتجنب تناول الفواكه والخضروات الملوثة والطعام من الباعة المتجولين، وتناول منتجات الألبان غير المبسترة. وبالإضافة إلى طهي جميع المواد الغذائية حتى يتم قتل الطفيليات. دائمًا ارتداء الأحذية وتجنب السباحة في المياه العذبة مثل البرك والأنهار والبحيرات يمكن أن يقلل من خطر الاتصال مع التربة الملوثة والمياه.