التسويق عبر الإنترنت .. 4 أشكال رئيسية لهذا النوع من التسويق

تعرف إلى أشكال التسويق الإلكتروني والقنوات التسويقية التي تستخدم في كل منها

التسويق عبر الإنترنت أو التسويق الإلكتروني أو التسويق اونلاين أو Digital Marketing كلها تسميات لذات الغرض ألا وهو الأنشطة والعمليات التسويقية التي تجري عبر قنوات إلكترونية تعتمد على الإنترنت بشكل رئيسي، مثل تلك التي تجري باستخدام منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث ورسائل البريد الإلكتروني.

المميز في التسويق عبر الإنترنت هو اعتماده على الإنترنت بشكل كلي، مما يوفر إمكانية الوصول إلى فئات كبيرة من العملاء بجهد قليل وسهولة أن تبقى المؤسسة على اتصال دائم مع جمهورها وعملائها من خلال القنوات التسويقية المختلفة، وبحسب الأنواع التسويقية التي تستخدمها والتي سنتعرف عليها في هذا المقال.

أنواع التسويق عبر الإنترنت

التسويق عبر الإنترنت ينقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية بحسب القنوات التي يستخدمها، ولكن هنا أضفنا نوع رابع إلى الأنواع الثلاث الرئيسية هو العلاقات العامة على الرغم من إن الغالبية لا يعتبرونه من ضمن التسويق عبر الإنترنت، ولكن للأسباب التي سنتعرف عليها عند الحديث حوله ارتأينا ضرورة تعريفك عزيز القارئ بهذا الشكل من التسويق

التسويق عبر الإنترنت .. 4 أنواع رئيسية لهذا النوع من التسويق

1 – التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي

يقصد بالتسويق عبر منصات التوصل الاجتماعي تنفيذ الأنشطة التسويقية الخاصة بالمؤسسة أو المشروع عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة مثل الفيسبوك وتويتر وانستغرام وغيرها من المنصات الأخرى، وذلك بغية تحقيق الأهداف التسويقية للشركة ولفت الإنظار إليها من خلال التركيز على المستخدمين في هذه المنصات.

هناك الكثير مما يمكن أن يقال حول هذا النوع من التسويق والذي يعد واحد من أبرز أشكال التسويق عبر الإنترنت وأكثرها استخدامًا اليوم من قبل الشركات والمؤسسات المختلفة التي تعتمد على التسويق في عملها. وتكون أهداف هذا النوع من التسويق كما الأهداف العامة للتسويق عمومًا مثل المحافظة على العملاء الحاليين والتواصل معهم بشكل دائم كون الناس متواجدة بشكل دائم تقريبًا على هذه المواقع، بالإضافة إلى لفت الأنظار إلى العلامة التجارية من خلال أنشطة تسويقية مختلفة تقوم بها الشركة على مواقع التواصل هذه والحصول على عملاء جدد.

هذا إلى جانب إشهار العلامة التجارية من خلال التفاعل مع الناس حول القضايا المختلفة التي تهم العملاء وزبائن المؤسسة عبر منصات التواصل تلك، وجذب المزيد من الزوار إلى موقع الويب وغير ذلك من العمليات التسويقية. ولا يتم عادة هذا النوع من التسويق بطريقة عشوائية بل يحتاج إلى خبراء ومختصين بمجال التسويق لتنفيذه والقيام به بالشكل الصحيح وعلى أعلى درجات الإتقان والاحترافية لضمان الوصول إلى الأهداف التسويقية المحددة، ويتم ذلك عبر وضع استراتيجية تسويق مناسبة وتقديم محتوى على صلة بالخدمات التي تقدمها بناء على دراسة وتحليل السوق والبيانات والإحصائيات الخاصة بالأنشطة التسويقية للشركة.

2 – التسويق عبر محركات البحث

هو نوع آخر من التسويق عبر الإنترنت ويركز على الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة أو الجهة أيً كانت، وذلك عبر تحسين ظهوره في نتائج البحث بهدف ظهوره في الصفحات الأولى أو النتائج الأولى عند قيام المستخدمين بالبحث في الإنترنت عن أي موضوع على صلة بتخصص الشركة أو الموقع، ويعتمد هذا النوع من التسويق بشكل أساسي على المحتوى الذي يعرض في الموقع.

كما الأمر مع التسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي هناك نوعين من التسويق عبر محركات البحث، النوع الأول يعرف باسم “تحسين محركات البحث” ويقصد به تحسين المحتوى الذي يعرض في الموقع وزيادة جاذبيته وجاذبية الموقع للحصول على المزيد من الزوار. أما النوع الثاني يكون تسويق مدفوع ويسمى “الدفع بمقابل النقرة” وفيه يقوم محرك البحث بإظهار موقعك للمستخدمين في النتائج أو الصفحات الأولى لعمليات البحث بعد أن تقوم بدفع المال مقابل ذلك، إذ ستقوم بالدفع بمقابل كل نقرة على رابط موقعك.

هناك إيجابيات وسلبيات لكل من هذين النوعين، فالنوع الأول هو مجاني ولن تضطر للدفع لمحركات البحث بمقابل الظهور، وعليك تقديم محتوى جيد في الموقع يضمن ظهوره في النتائج الأولى، بالإضافة إلى أمور أخرى من الضروري أخذها بالحسبان مثل تصميم وبرمجة الموقع، تنظيم المحتوى، تقديم محتوى جيد وما إلى ذلك من الأمور التي يلزمها أشخاص ذوي خبرة لتنفيذها.

أما النوع الثاني فهو يكون مدفوع إلى جانب أنه يمكنك تحديد الفئات من المستخدمين التي تريد منهم رؤية موقعك وسيتكفل محرك البحث بالوصول إليهم، هناك ميزات أخرى مثل تحديد الموقع الجغرافي والبلد للجمهور الذي تريده وتحديد اهتماماته أو فئته العمرية وذلك لضمان الوصول إلى الجمهور الصحيح، وهذا الأمر غير موجود في النوع الأول المجاني.

3 – التسويق عبر الإيميل

التسويق عبر الإيميل هو واحد من أقدم أشكال التسويق الإلكتروني، وكان الشغل الشاغل للمسوقين حول العالم قبل ثورة التكنلوجيا وظهور وسائل التواصل الاجتماعي بما تحتويه من منشورات وتغريدات وإعجابات ومتابعين، إذ كان الإنترنت بشكله البدائي ولم يكن يتوافر خيارات أمام المسوقين في الشركات والمؤسسات والمشاريع المختلفة سوى البريد الإلكتروني للوصول إلى الجمهور، فاستغلته تلك الشركات لتوصيل رسائلها للعملاء والزبائن فصار ما يعرف بـ “التسويق عبر البريد الإلكتروني”.

التسويق عبر الإنترنت .. 4 أنواع رئيسية لهذا النوع من التسويق

على الرغم من إنه صار من وسائل التسويق الإلكتروني القديمة بعض الشيء بسبب حداثة منصات التواصل الاجتماعي وزيادة الخيارات التي توفرها أمام المسوقين بالنظر إلى محدودية الخيارات عندما يتعلق الأمر بالبريد الإلكتروني، إلا أنه لا أحد ينكر أهميته وفعاليته في الوصول إلى فئة لا بأس بها من العملاء والزبائن حتى ولو كانت هذه الفئة أصغر من تلك التي يمكن الوصول لها عبر مواقع التواصل.

إذ يعتمد هذا النوع من التسويق على إرسال رسائل البريد الإلكتروني إلى إيميلات العملاء والزبائن وإخبارهم بكل الرسائل التسويقية التي تريد الشركة إيصالها، وأيضًا هذا النوع من التسويق على الرغم من بساطته يحتاج إلى أشخاص ذوي خبرة وكفاءة ليقوموا به بالشكل الصحيح ويضمنوا تحقيق النتائج والوصول إلى الأهداف المحددة.

وتتوافر العديد من الأدوات التي تساعد العاملين بهذا النوع من التسويق على تنفيذ المهام المطلوبة منهم مثل تحليل البيانات ومراجعة تفاعل المستخدمين مع رسائل البريد الإلكتروني التي ترسل لهم، وتتيح لهم معرفة إذا ما كانوا قد قرأوا الرسالة أو قاموا بزيارة الموقع أو فتح الروابط الموجودة ضمن الرسالة.

4 – العلاقات العامة

الكثيرون لا يدرجون مفهوم العلاقات العامة تحت بند التسويق الإلكتروني، وهذا كان صحيح قبل الإنترنت وثورة التكنلوجيا، أما اليوم فأن أي حدث أو موقف تتعرض له الشركة أو المؤسسة سرعان ما يتفاعل معه الجمهور عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي والحسابات الخاصة بالشركة. حتى الحملات الإعلانية والدعائية التي تنفذها المؤسسة سرعان ما يتفاعل معها الجمهور بالسلب أو الإيجاب من خلال منصات التواصل الاجتماعي، وهذا ما يؤكد على أهمية أن يكون مفهوم العلاقات العامة ضمن هذه القائمة ومع أقسام التسويق الإلكتروني السابقة.

إذ من الضروري أن تحافظ المؤسسة على علاقات جيدة مع جمهورها وعملائها وتتواصل معهم بشكل فعال من خلال التفاعل الدائم معهم وأول بأول، أضف إلى ذلك إمكانية استخدام المؤسسة المواقع الإلكترونية لنشر علامتها التجارية وإيصال الرسائل التسويقية إلى العملاء والزبائن وحتى المنافسين، هذا إلى جانب نشر البيانات والتقارير الصحفية الخاصة بالشركة عبر المدونات والمواقع الإلكترونية بهدف إطلاع الجمهور على آلية عمل الشركة ومدى تحقيقها للنتائج ووصولها لأهدافها.

هذه هي الأقسام الأربعة الرئيسية التي يقصد فيها التسويق عبر الإنترنت أو التسويق الإلكتروني، وطبعًا لكل نوع من هذه الأنواع الأربعة هناك متخصصين وخبراء يعملون فيه، في الشركات الكبرى مثلًا تجد فريق مختص بالتسويق وضمن الفريق هذا تجد فرق أصغر كل منها يعمل على أحد الأنواع الأربعة هذه.

ولكل نوع من هذه الأنواع تفاصيله وأدواته التحليلية والإحصائية والتي تساعد في فهم العملية التسويقية بشكل أوسع، وتحديد الخطط والاستراتيجيات المناسبة التي من شأنها التسويق للمؤسسة أو المشروع بكافة خدماته ومنتجاته، بالإضافة إلى العلامة التجارية الخاصة به وضمان وصول الرسائل التسويقية إلى الجمهور المستهدف وبالتالي تحقيق الهدف الرئيس من التسويق ألا وهو زيادة المبيعات والأرباح.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.