التهاب الأمعاء عند الأطفال الأسباب والأعراض وطرق العلاج

يعود منشأ التهاب الأمعاء عند الأطفال من العدوى المعوية بداخل الجهاز الهضمي للطفل، وذلك بواسطة عدد من الجراثيم المتنوعة والمختلفة مما يسبب التقيؤ، الإسهال ومن الممكن أن تستمر هذه الأعراض لعدد من الأيام.

مرض التهاب الأمعاء عند الأطفال ينتشر بشكل كبير وبسهولة وبخاصة عند الأطفال الصغار في السن والأطفال الرضع، حيث من الممكن أن يصيب الأطفال الذي تقل أعمارهم عن السنة بالجفاف.

الأسباب المؤدية لالتهاب الأمعاء عند الأطفال

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي للإصابة بالتهاب الأمعاء عند الأطفال، والتي هي:

التهاب الأمعاء الفيروسي لدى الأطفال:

حيث تعتبر الفيروسات من المسببات الأولى للإصابة بالتهاب الأمعاء عند الأطفال فهي شديدة العدوى، وتنتشر بشكل سهل وسريع بين الأطفال وخاصة في مراكز الرعاية، الحضانات، المدارس، وفي غالب الأحيان تستمر الإصابة بالتهاب الأمعاء عند الأطفال لمدة 3 أيام متتالية، ومن أهم هذه الفيروسات:

  • نوروفيروس: هو من أكثر الفيروسات التي تسبب الإصابة بالتهاب الأمعاء عند الأطفال، ويعرف باسم حشرة القيئ الشتوية على الرغم من أنه قد يصاب به الطفل بأي فصل من فصول السنة، وهو شديد العدوى ويرافقه تقيئ شديد وبشكل مفاجئ.
  • روتافيروس: من الفيروسات الشائعة بشكل كبير عند الأطفال الصغار في السن، وذلك قبل حصولهم على التطعيم الروتيني لهذا الفيروس.
  • أدينوفيروس: يصاب به الأطفال والرضع ويرافق الإصابة الحمى، التقيؤ، والإسهال الشديد.
  • استروفيروس: أقل انتشارا وشيوعا ويرافقه إسهال، ويعتبر التقيؤ غير شائع بين أعراضه.

التهاب الأمعاء البكتيري عند الأطفال:

ينتقل هذا النوع من الالتهاب للأطفال من خلال الأكل والشرب الملوث بالبكتيريا كالسالمونيلا، الإشريكية القولونية، ويعرف هذا الالتهاب الذي ينتج عن البكتيريا بالتسمم الغذائي.

وبهذا النوع تقوم البكتيريا بإفراز مواد سامية تسبب حدوث تقلصات بالأمعاء وتقيؤ بعد عدة ساعات من تناول الشراب والطعام الملوث.

التهاب الأمعاء الطفيلي لدى الأطفال:

هناك العديد من الطفيليات التي تسبب التهاب بالأمعاء كالجيارديا وغيرها الكثير، وهي تنتقل من خلال شرب الماء الملوث والاختلاط بأشخاص مصابين.

الأعراض المرافقة للإصابة بالتهاب الأمعاء عند الأطفال

تختلف وتتنوع الأعراض المرافقة لالتهاب الأمعاء عند الأطفال، ومن هذه الأعراض:

  • فقدان للشهية وتعب شديد.
  • التقيؤ خلال فترات ال 24 وال 48 للإصابة.
  • إسهال شديد ومن الممكن أن يستمر لمدة 10 أيام متواصلة.
  • ألم شديد في الأمعاء والمعدة.
  • ارتفاع بدرجات حرارة الجسم.

ومن أبرز العلامات اتي يعرف من خلالها إصابة الطفل بالجفاف بسبب فقدان السوائل نتيجة التقيؤ والإسهال الشديد:

  • حدوث جفاف باللسان والفم.
  • برودة الأطراف القدمين واليدين.
  • النوم لفترات طويلة والشعور بهزال.
  • عدم التبول خلال فترات النهار.
  • الإصابة بالعيون الغائرة.

طرق علاج التهاب الأمعاء عند الأطفال

في كثير من الأحيان قد تختلف أغلب حالات الإصابة بالتهاب الأمعاء بشكل تدريجي خلال عدة أيام، وبغضون هذه الفترة لا بد من تطبيق بعض الإجراءات المنزلية، والتي هي:

  • إعطاء الطفل كميات إضافية من السوائل لتجنب الإصابة بالجفاف وموازنة السوائل في الجسم، وفي بعض الأحيان قد يصف الطبيب له بعض المحاليل الطبية لمعالجة الجفاف ويتم أخذها عن طريق الفم.
  • تقديم السوائل للطفل بشكل جرعات على فترات متقاربة ومتكررة وبشكل خاص إذا كان الطفل مصاب بالتقيؤ الشديد مما يمنعه من شرب السوائل مرة واحدة وبشكل خاص بالنسبة للحليب الذي يكون مخصص للأطفال سواء أكان من خلال الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي.
  • إطعام الطفل اللحوم التي تكون خالية من الدهون، الكربوهيدرات المعقدة كالبطاطا والأرز والخبز خلال النظام الغذائي الذي يكون مخصص بالطفل عند توقف الطفل عن التقيؤ، كما يجب تجنب المشروبات العالية السكر لأنها ترفع من شدة الإسهال.
  • عدم إعطاء الطفل أي نوع من الأدوية المضادة للإسهال قبل أخذ استشارة الطبيب المختص، حيث أنها من الممكن أن تعيق عمل الأمعاء بالتخلص من البكتيريا والفيروسات والمواد السامة من خلال البراز.
  • منح الطفل قسط جيد من الراحة، وذلك حتى تبدأ جميع الأعراض بالاختفاء عنه.

طرق الوقاية من التهاب الأمعاء عند الأطفال

هناك العديد من الإجراءات التي يمكننا القيام بها لتخفيف الإصابة بالتهاب الأمعاء، والتي هي:

  • تعليم طفلك غسل اليدين بشكل جيد بعد دخوله للحمام أو بعد تغير الحفاض الخاص به، كما يجب غسل اليدين قبل البدء بتناول الطعام.
  • التأكد من نظافة المكان المخصص لتحضير الطعام.
  • إبعاد اللحوم الغير مطبوخة عن الأطعمة، وتقديمها للطفل بعد التأكد من طهيها بشكل جيد.
  • عدم تعريض الطفل للسباحة بعض الإصابة لمدة أسبوعين.
  • عدم إرسال الطفل للمدرسة إلا بعد مرور فترة يومين على انتهاء جميع الأعراض.

متى يجب أخذ استشارة الطبيب المختص؟

من الضروري جدا التوجه إلى الطبيب بشكل فوري في حال حدوث بعض الأعراض التالي:

  • إصابة الطفل بشحوب فيا لبشرة بشكل غريب.
  • قلة استجابة الطفل لكي.
  • حدوث أعراض الجفاف التي ذكرت في الأعلى.
  • حدوث عملية التنفس عند الطفل بشكل أسرع عن المعتاد.
  • ظهور مخاط أو دم في براز الطفل.
  • ظهور عصارة خضراء أو صفرا في قيئ الطفل.

المصادر:

  1. التهاب الأمعاء عند الأطفال – ويب طب.

Inflammatory Bowel Disease (IBD) in Children

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.