أسباب وطرق علاج عسر الهضم

عسر الهضم اضطراب شائع في الجهاز الهضمي يتجلى بألم دائم أو متكرر وإزعاج. هو مشكلة صحية قائمة على شكوى وآلام في الجزء العلوي من البطن والإحساس بالشبع المبكر والنفخة والشعور بالغثيان فكيف يمكن علاج عسر الهضم وما هو جيد في حالة عسر الهضم؟

يشير عسر الهضم عمومًا إلى الأمراض المرتبطة بهضم الطعام حيث أن معظم الشكاوى تأتي من الجهاز الهضمي لذلك فهو يُعرّف بأنه اضطراب في الجهاز الهضمي وقد يكون السبب هو أي مرض في المعدة أو أي من أمراض الأعضاء الأخرى التي قد تسبب مثل هذا الاضطراب.

من الناحية الطبية لا يعتبر عسر الهضم مرضًا بل هو من الأعراض (كالانتفاخ والغثيان) التي تصيب الجهاز الهضمي.

وأثناء عملية عسر الهضم تمتلئ المعدة إلى الحافة بشكل يصعب نقل الطعام إلى البواب والأمعاء فيرجع إلى الأعلى، وإذا كانت الفتحة العلوية للمعدة مغلقة أو فيها تشنجًا فإن الطعام يدور في دوائر دون أن يتم هضمه مما يسبب شعور بالضيق العام.

عسر الهضم

أسباب الإصابة بعسر الهضم

  • الإفراط في التدخين وتعاطي الكحول.
  • الإجهاد والقلق والتعب.
  • تعاطي بعض أنواع المسكنات من نوع المخدرات بدون استشارة الطبيب.
  • المشروبات الغازية والشوكولاتة والكافيين.
  • استهلاك الأطعمة الثقيلة والدسمة والحارة.
  • تناول الكثير من الطعام.
  • تناول الطعام بسرعة.
  • الإجهاد أو التهيج.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف بكثرة كالخضراوات لأنها تسبب الانتفاخ.
  • الإصابة ببعض الأمراض.

وهناك بعض الأسباب الأخرى لعسر الهضم هي:

  • وجود حصاة في المرارة.
  • التهاب المعدة (التهاب وتورم بطانة المعدة).
  • تورم البنكرياس (التهاب البنكرياس).
  • القرحة في الجهاز الهضمي (قرحة المعدة أو الأمعاء).
  • استخدام بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية والأسبرين والأدوية غير الموصوفة مثل (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية).

أعراض عسر الهضم

  • لدغة قليلة مباشرة بعد تناول الطعام.
  • الشعور بالامتلاء في المعدة بعد تناول الوجبة.
  • التجشؤ واستخراج الغاز.
  • عودة الطعام إلى الفم بعد وصوله إلى المعدة.
  • النفخة والغثيان وأحيانًا حصول القيء.
  • الشعور بالطعم الحمضي في الفم.
  • إحساس حارق في المعدة والجزء العلوي من البطن مع ألم في البطن.

علاج عسر الهضم

إذا استمر عسر الهضم لبضعة أيام فيعتبر عرضًا مؤقتًا وتكفي الحمية الغذائية بالتخفيف عن المعدة، ولهذا السبب فإنه في هذه الحالة يعتبر الابتعاد عن المواد التي تهيج المعدة غالبًا ما تكون كافية للتخلص من عسر الهضم.

أما إذا استمرت الحالة مع اتخاذ الاحتياطات السابقة فيجب استشارة الطبيب لعسر الهضم. ويعتبر اكتشاف السبب الرئيسي لعسر الهضم ضروري لنجاح العلاج.

ومن أهم الأطعمة التي تُساعد في تخفيف عسر الهضم:

القرفة

القرفة تساعد في التخفيف من مشاكل الجهاز الهضمي كأعراض عسر الهضم وتشنجات البطن.

ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة توضع على كوب من الماء المغلي ويشرب منها بعد وجبة الطعام.

الكربونات

السبب الأكثر شيوعًا لعسر الهضم هو عدم توازن أحماض المعدة، والكربونات يعطي هذا التوازن الحمضي للمعدة.

أضف ملعقة صغيرة من الكربونات إلى كوب من الماء الدافئ واخلطها جيدًا، وهذا سيؤدي إلى استرخاء المعدة ويتم الهضم بصورة مريحة.

ملاحظة:

لا ينصح باستهلاك الكربونات لفترة طويلة.

تجنب المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم من تناول الكربونات لأنه نوع من الملح.

تناول شاي الاعشاب

شاي الأعشاب هو من طرق العلاج الطبيعية لشكاوى عسر الهضم بسبب آثارها المهدئة وخصائصها الهضمية.

يمكنك شرب شاي البابونج أو الشاي بالنعناع بنقع ملعقة كبيرة من البابونج أو النعناع المجفف في كأس من الماء المغلي وتركه لمدة 10 دقائق في الماء الساخن.

يمكنك أيضًا إضافة الليمون والعسل إلى هذا الشراب، ويُشرب منه بمعدل من 2 إلى 3 أكواب في اليوم.

الزنجبيل

يعد الزنجبيل أحد الحلول الأولى التي تتبادر إلى الذهن في مشاكل المعدة منذ العصور القديمة.

ومن المعروف أن كوبًا واحدًا أو كوبين من شاي الزنجبيل يوميًا يساعد على تنظيم وظائف المعدة ويقلل الإحساس بالحرقة والتوتر في المعدة.

الزنجبيل معروف بخصائصه المضادة للأكسدة ويساعد على الهضم ويحسن امتصاص المواد الغذائية واستيعابها، كما أنه يسهل إفراز المخاط ويحمي المعدة من القرحة.

ومع ذلك يجب عدم الإفراط بتناول الزنجبيل.

شاي البابونج

للبابونج ميزة تخفيف التشنج في عضلات المعدة وتليين الأمعاء.

وهو نبات جيد يستخدم في الطب الطبيعي لمحاربة التهابات بطانة الجهاز الهضمي وتقليل التشنجات الناجمة عن هضم الطعام الثقيل ويحفز الهضم كما يساعد على منع انتفاخ البطن.

توضع الزهور الجافة لعشبة البابونج من 3 إلى 5 دقائق في الماء المغلي، ثم يتم استهلاك شاي البابونج المخمر بالحرارة قبل تناول وجبة الطعام بنصف ساعة أو بعد الوجبات.

كما يوصى باستهلاك كوبين أو ثلاثة أكواب من شاي البابونج يوميًا.

شاي الشمر

شاي الشمر هو الطريقة الأكثر فعالية والأكثر تفضيلاً للتخلص من مشاكل عسر الهضم فالشمر هو نبات فعال للتخلص من شكاوى المعدة والأمعاء ويخفف من مشكلة الانتفاخ.

الشمر يحتوي على نسبة عالية من المغنيسيوم والفيتامينات وبيتا كاروتين لذلك فهو يعزز عملية الهضم.

كما أن anethole الموجود في زيت الشمر المتطاير هو مركب مفيد لصحة الجهاز الهضمي وهو فعال في تخفيف التشنجات العضلية والنفخة والحموضة والتشنجات في الجهاز الهضمي.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من أعراض حرقة مع عسر الهضم وتشنجات في الجهاز الهضمي فإن النتائج المتوقعة تكون فورية بعد استخدام الشمر.

يتم إعداد واستهلاك شاي الشمر بمعدل كوبين أو ثلاثة أكواب يوميًا من خلال إعداد شاي من هذا النبات بوضع بضع أوراق من نبات الشمر في كوب من الماء المغلي وتغطيته وتركه لمدة 10دقائق قبل استهلاكه، مع إمكانية تحليته بالعسل حسب الرغبة.

وبذور نبات الشمر تساعد في تخفيف الغثيان ولتحسين الجهاز الهضمي فهي دواء ممتاز لعلاج عسر الهضم حيث يمكن سحق بذور الشمر لتصبح ناعمة جدًا ثم نضع ملعقة كبيرة من هذا المسحوق في كوب من الماء المغلي ويخلط جيدًا، ثم يشرب منه دافئًا بعد تصفيته.

مسحوق الكمون

أضف ملعقة صغيرة من الكمون المسحوق في كوب من الماء واخلطه جيدًا ثم اشربه دافئًا بعد تصفيته، فهذا الخليط رائع لتخفيف عسر الهضم ويقلل من التشنجات المعدية مع تعزيز عملية الهضم ويعمل على تهدئة آلام المعدة وانتفاخ البطن والإحساس بالغثيان، ويحفز إفراز أنزيمات البنكرياس التي تبسط عملية الهضم، كما يساعد على استرخاء كامل لأعضاء الجسم مما يزيل التوتر والإرهاق.

الليمون

الليمون هو علاج قوي ضد عسر الهضم وغالبًا ما يوصى به للأشخاص الذين يعانون من حموضة المعدة والغثيان أو القيء.

يعزز الليمون تحفيز إنزيمات الكبد والبنكرياس التي تحمي بطانة المعدة وعن طريق تحفيز إفراز الإنزيمات فإنه يحسن العصارات المعوية ويسهل هضم الطعام.

يمكن أن يساعد نصف ليمونة مخففة في ماء بارد أو ساخن حسب الرغبة على تقليل القرحة وحتى الإسهال.

الليمون آمن، ومع ذلك يجب أن تتناوله باعتدال.

الكركم

الكركم فعال جدًا في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي مثل القرحة وأعراض القولون العصبي وعسر الهضم والتهاب القولون التقرحي ومرض كرون.

في الواقع يساعد الكركم تحفيز عمل المرارة مما يحسن الهضم ويقلل من عسر الهضم.

يوصى بتناول 0.5 غرام من الكركم من 3 إلى 4 مرات يوميًا لمدة أسبوع وبعد الوجبات وقبل وقت النوم.

الثوم

له خصائص مضادة للأكسدة تضمن تحفيز الجهاز الهضمي للتخلص من عسر الهضم.

فهو يحارب الطفيليات ويحفز إفراز العصارات المعدية التي تشجع على الهضم الكيميائي للبروتينات في المعدة.

كما يعزز الثوم نمو البكتيريا الضرورية للهضم ويزيل الديدان والطفيليات المعوية.

يمكن أن يؤخذ الثوم الخام على معدة فارغة كما يمكنك أيضًا تناول زيت الثوم فهو يساعد على تهدئة التهاب الجهاز الهضمي وغيرها من المشاكل المعوية مثل الإسهال والتهاب القولون.

خل التفاح

خل التفاح هو غذاء ثبت أنه مناسب لجميع الاضطرابات المعدية المعوية لأنه يسهل عملية الهضم ويساعد على تثبيت حمض المعدة بفضل حمضه.

وفي حالة عسر الهضم أضف كوبًا من الماء وملعقة من خل التفاح وملعقة صغيرة من العسل وبضع قطرات من الليمون واشرب منه بعد تناول وجبة الطعام.

وإذا كنت تعاني من عسر هضم مزمن فقم بشربه قبل 10 دقائق من الوجبات.

الماء

إلى جانب كل أنواع الشاي العشبية فإن استهلاك المياه بكثرة له تأثير منظم لوظائف المعدة والأمعاء.

يوصى باستهلاك ما لا يقل عن لترين من الماء يوميًا.

شاي الأعشاب وغيرها من الأطعمة السائلة لا تحل محل المياه.

تغيير نمط النظام الغذائي السيء

عادة ما يظهر عسر الهضم عند الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية والسمنة لذلك يجب عليك تغيير طريقة نمط حياتك ونظامك الغذائي جذريًا من اللحظة التي تواجه فيها مشاكل في عسر الهضم لتجعل الجهاز الهضمي أكثر نشاطًا.

توصيات لمنع عسر الهضم وانتفاخ البطن

للوقاية من عسر الهضم:

  • بما أن عسر الهضم هو أحد الأعراض وليس مرضًا فإن العلاج يعتمد عادة على الحالة الكامنة التي تسبب عسر الهضم، وأفضل طريقة لتجنب عسر الهضم هي تجنب الأطعمة والحالات التي تسببها.
  • إذا كانت لديك شكاوى حول عسر الهضم يتم التحكم في الوضع من خلال إجراء بعض التغييرات في النظام الغذائي.
  • زيادة الوزن تزيد من الضغط على المعدة لذلك ينصح باتباع طريقة لفقدان الوزن.
  • بعض المواد الكيميائية في السجائر تسبب عسر الهضم، لأنها تسبب ارتداد الطعام من المعدة إلى المري.
  • يجب أن تكون الأطعمة قليلة التوابل وقليلة الدسم.
  • التخفيف من تناول الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.
  • يجب أن تؤكل وجبات الطعام (وخاصة العشاء) قبل حوالي 3 إلى 4 ساعات من وقت النوم لأن النوم والمعدة ممتلئة يسبب عسر الهضم.
  • تجنب الضغط والإجهاد وتجنب التوتر والقلق والتعب.
  • إذا تم اعتبار الإصابة بعسر الهضم أنه نتيجة الآثار الجانبية لبعض الأدوية المستخدمة فيجب استبدالها والتحدث إلى الطبيب المعالج.
  • يمكن أن تؤخذ مضادات الحموضة للتخلص من عسر الهضم على الفور فهي تعمل على تحييد حمض المعدة.
  • الأكل ببطء وعدم تناول الكثير من الطعام في جلسة واحدة ومضغ الطعام ببطء لتسهيل عملية الهضم وتحسين عمل عصارات الجهاز الهضمي.
  • حدد الخضروات التي تسبب الحساسية لجهازك الهضمي وابتعد عنها.
  • معرفة ما إذا كان لديك حساسية اللاكتوز.
  • تجنب الأطعمة التي تقليل استهلاك الأطعمة الثقيلة والدسمة والحارة والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • لا تتحدث عندما تأكل.
  • توقف عن ارتداء ملابس ضيقة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.