تصنيف تغذيةفيتامينات ومعادن

زيادة جرعة فيتامين (د) بين الفوائد والمخاطر أو الآثار الجانبية

إن نسبة عالية من الأشخاص البالغين (حوالي 50 إلى 90%) يعانون من نقص فيتامين (د) إلى حد ما على الأقل اعتمادًا على عدة أسباب مختلفة.

فيتامين (د) الآن هو أحد المكملات التي يجب تناولها ومع ذلك قد لا تعرف مقدار نسبة فيتامين (د) الذي يجب أن تتناوله، فهذا سؤال معقد لكن من المهم الحصول على ما يكفي من هذا الفيتامين الأساسي ومعرفة الجرعة الصحيحة من فيتامين (د) وما هي المشاكل التي تظهر في وظائف الجسم نتيجة زيادة جرعة فيتامين (د):

زيادة جرعة فيتامين د

إن تناول الفيتامينات ضروري للحفاظ على صحة الإنسان وتزويد الجسم بالطاقة التي يحتاجها والعيش بنشاط ومع ذلك قد لا تدرك أنه حتى هذه العناصر الغذائية يجب أن تستهلك باعتدال لأن تناول جرعات زائدة من بعضها كفيتامين (د) يمكن أن يكون ضارًا.

فيتامين (د) مهم جدًا للصحة لأن له العديد من الوظائف الرئيسية في الحفاظ على صحة ووظيفة خلايا الجسم، ومعظم الناس لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين (د) لذلك يحتاجون إلى تناول المكملات، ومع ذلك في حالات نادرة قد يصل تكوين هذا الفيتامين في الجسم إلى مستويات سامة.

سنتكلم بداية عن بعض الحقائق حول فيتامين (د) فيتامين الشمس الضروري لجسم الإنسان:

فوائد فيتامين (د) ودوره في جسم الإنسان:

يعتبر نقص فيتامين (د) مشكلة حقيقية ونظراً لأن هذا الفيتامين يعزز امتصاص المعادن مثل الكالسيوم، ويعزز صحة العظام، ويقوي وظيفة المناعة، ويعزز النمو والعديد من الأشياء الأخرى يمكن القول إن استهلاك هذا الفيتامين أمر حيوي.

فيتامين (د) هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ويلعب دورًا رئيسيًا في الجسم وبعضها يشمل:

  • إنه يُحسن صحتك ويُحسن جهاز المناعة لديك عن طريق منع التفاعلات طويلة الأمد والالتهابية.
  • يساعد على امتصاص الكالسيوم للعظام ويمنع الكسور وفقدان العظام وما إلى ذلك.
  • يوازن مستويات السكر في الدم.
  • تنظيم ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والالتهابات.
  • ينظم وظيفة الغدة الدرقية.
  • تسهيل وظيفة الدماغ ومنع اضطرابات المزاج بما في ذلك الاكتئاب والاضطرابات العاطفية الموسمية.
  • تنظيم الجنس وانتاج هرمونات الجنس بما في ذلك التستوستيرون،
  • تحسين حالة الأعصاب والعضلات.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان عن طريق التأثير في تمايز الخلايا ونمو الورم.

زيادة جرعة فيتامين (د):

يبدو أن نقص فيتامين (د) شائع جدًا ومن ناحية أخرى يحدث التسمم بفيتامين (د) نتيجة زيادة (جرعة فيتامين (د) في الدم) بجرعة تزيد عن 200-240 نانوجرام / مل من الدم.

إذا كنت تتناول جرعات عالية جدًا في وقت واحد من هذا الفيتامين مثل أكثر من 40000 وحدة في اليوم فقد تحدث آثار جانبية بسبب “التسمم بفيتامين د”.

وأفضل ما يمكنك فعله هو التحدث مع طبيبك حول مكملات فيتامين (د) والجرعات إذا كنت تعاني من نقص شديد في فحص الدم حتى لا تزيد الجرعة وتسبب لك بعض المضاعفات التي تكون في غنى عنها.

ماذا يحدث إذا تناولت الكثير من فيتامين (د)؟ وهل يمكنك تناول جرعة زائدة من فيتامين د؟

يؤدي تناول جرعات زائدة وعالية من فيتامين (د) إلى إنتاج الكبد لمادة كيميائية تسمى 25 (OH) تجمع الكالسيوم في مجرى الدم.

وعندما تتناول المكملات الغذائية بجرعات عالية لفترة طويلة فمن المرجح أن تكون لديك أعراض جرعة زائدة من فيتامين (د) حيث يمكن أن يسبب هذا آثارًا جانبية.

التسمم من فيتامين (د):

فيتامين (د) لا يذوب في الماء وبالتالي لا يستطيع الجسم بسهولة التخلص من الكمية الزائدة منه نتيجة لذلك تزداد كمية هذه المغذيات في الجسم وتظهر الآثار الجانبية والمضاعفات.

عند استخدام المكملات الغذائية ووفقًا لمتطلبات الاستخدام والحد من المدخول اليومي يجب عدم شراء دواء أو مكمل من الصيدليات وتناوله دون معرفة كافية أو بدون استشارة طبيب.

على مستوى معين يمكن أن يؤدي زيادة جرعة فيتامين (د) إلى التسمم لأنه تزداد كمية المغذيات في الجسم حيث يعمل فيتامين (د) كهرمون ستيرويد وقد ثبت أنه ينتشر داخل الخلايا.

وعندما يكون هناك الكثير من فيتامين (د) في الجسم فإن الأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها الفيتامين (مثل مستقبلات البروتين وحاملاته) تمتلئ ولا يمكن ربطها بنجاح.

من هنا يتم إطلاق مركب في الجسم يزيد من امتصاص الكالسيوم في الأمعاء حيث تسبب هذه الحالة فرط كالسيوم الدم أو زيادة الكالسيوم في الجسم وتشمل المناطق الأخرى المصابة الأعضاء الرخوة مثل الرئتين والكلى والقلب.

الآثار الجانبية لزيادة جرعة فيتامين (د) D:

من المهم معرفة أن التسمم بفيتامين (د) ليس شائعًا ويحدث حصريًا عند الأشخاص الذين يتناولون جرعة عالية من المكمل على المدى الطويل دون مراقبة مستواه في الدم.

في المقابل لا يسبب النظام الغذائي والتعرض للشمس وحدهما التسمم بفيتامين (د).

ولكن ما هي الآثار الجانبية الرئيسية لزيادة جرعة فيتامين (د):

زيادة مستويات الكالسيوم في الدم:

يساعد الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) في الدم على تعزيز المناعة وحماية الجسم من هشاشة العظام والسرطان حيث يساعد فيتامين (د) الجسم على امتصاص الكالسيوم من الطعام وهو أهم وظائف فيتامين (د).

ومع ذلك إذا كنت تتناول الكثير من فيتامين (د) فسوف يصل الكالسيوم في الدم إلى مستوى يمكن أن يؤدي إلى أعراض غير سارة وخطيرة.

وتشمل أعراض زيادة الكالسيوم في الدم ما يلي:

  • اضطرابات الجهاز الهضمي مثل القيء والغثيان والحرقة.
  • التعب الشديد والدوخة والارتباك.
  • استسقاء.
  • كثرة التبول.
  • فقدان الشهية.
  • الحموضة المعوية أو الإمساك أو الإسهال: تعتبر حرقة المعدة أو الإمساك أو الإسهال من المضاعفات المعدية المعوية الشائعة المرتبطة بحساسية الطعام أو متلازمة القولون العصبي ومع ذلك قد تكون هذه الأعراض بسبب ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم بسبب التسمم بفيتامين (د) ويبدو أن رد الفعل هذا مثل الأعراض الأخرى يختلف من شخص لآخر (حتى لو كانت كمية فيتامين د في الدم مماثلة).

تناول جرعة زائدة من فيتامين (د) تسبب تسوس العظام:

لأن فيتامين (د) يلعب دورًا مهمًا في امتصاص الكالسيوم وأيض العظام فإن الحصول على ما يكفي منه أمر حيوي للحفاظ على عظام قوية ولكن زيادة جرعة فيتامين (د) يمكن أن تضر بصحة العظام.

ومن أهم وظائف فيتامين ك -2 الحفاظ على الكالسيوم في العظام ومنعه من دخول مجرى الدم ويقال إن زيادة كمية جرعة فيتامين (د) تقلل من نشاط فيتامين ك -2 لذلك من الأفضل عدم تناول مكملات فيتامين (د) لمنع تسوس العظام المفرط وتناول مكملات فيتامين ك -2.

تناول جرعة زائدة من فيتامين (د) تسبب فشل كلوي:

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول فيتامين (د) إلى تلف الكلى.

في إحدى الدراسات تم إدخال رجل إلى المستشفى بعد عدة حقن لفيتامين (د) تسبب في الفشل الكلوي وارتفاع الكالسيوم في الدم وأعراض أخرى.

في الواقع تشير معظم الأبحاث إلى أن الأشخاص المصابين بالتسمم بفيتامين (د) يعانون من تلف كلوي متوسط ​​إلى شديد.

يمكن أن يؤدي زيادة جرعة فيتامين (د) إلى الفشل الكلوي لدى الأشخاص الذين لديهم كلى سليمة والذين يعانون من أمراض الكلى أيضًا.

أعراض التسمم بزيادة جرعة فيتامين (د):

في بعض الأحيان لا توجد أعراض للتسمم بفيتامين (د) ومع ذلك في الحالات المتوسطة تظهر بعض الحالات التالية:

مقدار جرعة فيتامين (د) الصحية

إذا كنت لا تتعرض لأشعة الشمس لفترة كافية أو كانت بشرتك داكنة أو تجاوزت السبعين من العمر، أو كنت تعيش في مناطق قليلة أشعة الشمس من العالم فمن المرجح أن تكون لديك أعراض نقص فيتامين (د).

ولكن مع كل فوائد فيتامين (د) قد لا تعرف مقدار جرعة فيتامين (د) الذي يجب أن تتناوله حيث تعتمد جرعة مكملات فيتامين (د) على عدد من العوامل مثل “نقص فيتامين (د) ونظامك الغذائي وعمرك وحالتك الصحية والمكان الذي تعيش فيه”.

إذًا مقدار فيتامين (د) الذي يجب تناوله ليست بالضرورة نهائية ويمكن أن تختلف من شخص لآخر.

فيتامين (د) هو فيتامين فريد لأن الجسم يستقبله من التعرض للشمس أكثر من الطعام،

ما هي الجرعة اليومية المناسبة من فيتامين (د) للنساء؟

وفقًا لوزارة الصحة الأمريكية والمعاهد الوطنية للصحة يجب أن تتراوح الجرعة القياسية من فيتامين (د) التي يجب على النساء البالغات تناولها لمنع النقص بين 600 و 800 وحدة يوميًا حسب العمر.

الرقم الدقيق قابل للنقاش ويعتقد بعض الخبراء أن جرعة أعلى من فيتامين (د) حوالي 2000 إلى 5000 وحدة في اليوم قد تكون مفيدة.

ما هي الجرعة اليومية المناسبة من فيتامين (د) للرجال؟

التوصيات القياسية للرجال البالغين هي ما بين 600 و 800 وحدة من فيتامين (د) يوميًا.

يجب أن يستهلك الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا 800 وحدة على الأقل يوميًا بينما يحتاج الشباب إلى 600 وحدة على الأقل يوميًا.

هل تناول فيتامين (د) يوميًا جيد؟

نعم … طالما أن مدخولك من هذه الجرعة لا يتجاوز الجرعات الأعلى من 5000 إلى 10000 وحدة دولية في اليوم.

ماذا يعني مستوى فيتامين (د)؟

لمعرفة ما إذا كان لديك زيادة أو نقص في فيتامين (د) يمكن لطبيبك إجراء فحص دم يسمى اختبار 25 هيدروكسي فيتامين (د).

تدابير للقضاء على التسمم بفيتامين (د) نتيجة تناول جرعة زائدة

يجب عليك طلب المشورة الطبية حيث سيطلب طبيبك اختبارات لتحديد مستويات فيتامين (د) في دمك، ويجب ألا تذهب إلى المختبر قبل استشارة طبيبك.

إذا كانت مستويات فيتامين (د) مرتفعة بشكل غير طبيعي فتوقف عن تناول مكملات فيتامين (د).

وعندما يصل المدخول اليومي إلى 10000 وحدة دولية يكون خطر التسمم منخفضًا، ومع ذلك فمن الأفضل إبقاء الاستهلاك أقل من 4000 وحدة دولية يوميًا.

وللأطفال وكبار السن يكفي تناول 700 وحدة دولية يوميًا.

يجب أن تكون على دراية بتناول فيتامين (د) يوميًا.

إذا تعرضت لأشعة الشمس الكافية فلن تحتاج إلى تناول مكملات غذائية، لذلك احصل على فيتامين (د) من أشعة الشمس واتباع نظام غذائي صحي ومكملات غذائية ضمن النطاق الموصى به.

وبشكل عام المكملات مفيدة للأشخاص الذين يعيشون في مناطق ذات مستويات منخفضة من ضوء الشمس.

تقييم مدخولك الغذائي من فيتامين (د) حيث يمكن أن توفر الأسماك أو الفاصوليا أو الحليب المدعم أو عصير البرتقال لكل وجبة ما بين 600 إلى 1000 وحدة دولية من هذا الفيتامين بالإضافة إلى التعرض لأشعة الشمس فهذا يكفي لتوفير فيتامين (د) الذي يحتاجه الجسم.

من المهم أيضًا تقليل تناول المكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم أو الأطعمة.

وتجدر الإشارة إلى أن ظهور زيادة من فيتامين (د) قد يستغرق شهورًا أو حتى سنوات لذا فهي حالة يصعب تشخيصها لذلك من المهم معرفة أعراض هذه الحالة وتمييزها عن الأمراض الأخرى.

تناول مكملاتك الغذائية التي تحتوي على فيتامين (د) يوميًا واترك يومين خلال الأسبوع بدون تناول أي جرعة لتتجنب المضاعفات والآثار الجانبية.

تقيد بالجرعات المحددة من قبل الطبيب المختص ولا تتجاوزها أو توقفها من نفسك.

أجري اختبار للدم كل ستة أشهر لمعرفة نسبة فيتامين (د) في الدم وأنها في الحدود الطبيعية دائمًا.

أخيرًا ….

فيتامين (د) مهم جدًا للصحة العامة.

إجمالًا تجنب الجرعات العالية من فيتامين (د) ويعتبر تناول 4000 وحدة دولية من فيتامين (د) يوميًا أو أقل آمنًا طالما أن حالة الدم تحت السيطرة.

بالإضافة إلى ذلك تأكد من شراء مكملات فيتامين (د) من الشركات المصنعة ذات الجودة العالية لتقليل مخاطر الجرعة الزائدة العرضية بسبب الملصق غير القياسي.

إذا كنت تتناول مكمل فيتامين (د) ولديك أي من الأعراض المذكورة أعلاه فاستشر أخصائي الطب الباطني في أسرع وقت ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى