كيفية الاستيراد من الخارج؟ مراحل عملية الاستيراد خطوة بخطوة

في الكثير من الأنشطة التجارية فأن الاستيراد من الخارج جزء ضروري من النشاط الذي يعمل عليه الشخص، سواء كان الاستيراد بغرض استيراد مواد أولية ومن ثم استخدامها لأغراض التصنيع، أو استيراد منتجات جاهزة للبيع للمستهلك مباشرةً.

وعملية الاستيراد هذه سواء من أي بلد كانت قد تتضمن بعض المصاعب والتعقيدات على الأشخاص المبتدئين والذين لا يملكون الخبرة الكافية في هذا الأمر، إذ تتضمن عملية الاستيراد ذاتها عدد من الإجراءات مثل تخليص الأمور القانونية والأمور الجمركية وأمور الشحن والنقل والتفاوض مع الموردين، وما إلى ذلك.

في السطور التالية سنتعرف إلى كيفية الاستيراد من الخارج بالشكل الصحيح، والخطوات التي ستمر بها خلال عملية الاستيراد من اللحظة الأولى وحتى وصول منتجاتك إلى الوجهة الأخيرة مكان توجدك.

تعلم كيفية الاستيراد من الخارج خطوة بخطوة

كيفية الاستيراد من الخارج؟ مراحل عملية الاستيراد خطوة بخطوة

1 – المنتجات

هذه المرحلة لا تشمل فقط تحديد المنتجات التي تنوي استيرادها، بل هي بمثابة التخطيط للمشروع ككل المتمثل بعملية الاستيراد من الخارج، وبالتالي هناك عدة أمور يجب عليك القيام بها خلال هذه المرحلة.

أولًا يجب دراسة السوق المحلي حتى تعرف إن كان السوق بحاجة لهذا النوع من المنتجات، وإلا قد يحصل وتستورد منتجات لا يوجد لها زبائن ومستهلكين وبالتالي لا تتمكن من بيعها.

أيضًا دراسة السوق المحلي تتطلب التأكد إن كانت المنتجات متوافرة فيه أم لا، قد يكون هناك مصانع محلية تصنع ذات المنتجات التي تستوردها وبالتالي تبيعها بسعر أقل من تلك المستوردة، وفي هذه الحالة بالتأكيد لا داعي من الاستيراد إن لم تكن المنتجات بسعر أقل مما هي عليه في السوق أو على الأقل تمتلك ميزة تنافسية أخرى غير الموجدة لدى منافسيك.

بعد تحديد المنتج الذي تنوي استيراده عليك البحث مرة أخرى، ولكن هنا ستبحث عن البلدان الأنسب للاستيراد منها، كل بلد لها مواصفات خاصة بها وبمنتجاتها، على سبيل المثال الاستيراد من بلد قريب منك سيكون بتكاليف شحن واستيراد أرخص من الاستيراد من بلد آخر بعيد عن بلدك، فضلًا عن جودة المنتجات في كل بلد وآخر.

شيء أخير عليك التأكد منه هو الأمور القانونية للاستيراد، بعض المنتجات والبضائع قد تفرض عليها الحكومة المحلية قيود وشروط خاصة لاستيرادها، منتجات أخرى قد يكون ممنوع استيرادها كليًا، وهذه التفاصيل يمكنك معرفتها عند حصولك على رخصة الاستيراد التي سنتحدث عنها بعد قليل.

لتكون بذلك قد حددت المنتجات والجهة التي ستستورد منها متمثلة بالبلد، عليك الانتقال للخطوة التالية.

2 – البحث عن المورد

هنا ستبحث عن المورد الذي ستشتري منه بضائعك في البلد الأجنبي الذي قررت الاستيراد منه، قد تكون هذه المرحلة صعبة بعض الشيء لا سيما على التجار المبتدئين وحديثي العهد بالتجارة.

هناك عدة طرق ووسائل يمكن أن تساعدك للتعرف إلى الموردين في البلد الأجنبي وحتى وأنت في مكانك دون الحاجة لزيارة ذاك البلد، ابحث عبر الإنترنت عن المصنعين والموردين في البلد.

في بعض البلدان يكون هناك هيئات حكومية متخصصة بالتجار الأجانب الذين يبحثون عن موردين في بلدانهم حيث يمكنك التواصل مع هذه الهيئات وسيقومون هم بإرشادك.

اسأل التجار ذوي الخبرة في بلدك، المؤتمرات وورشات العمل الخاصة بالتجارة والمستوردين يمكن أن تكون مصدر مهم بهذه المرحلة.

وبمجرد عثورك على المورد المناسب، يمكنك البدء بمرحلة التفاوض مع المورد. التفاوض يجب أن يكون على كافة التفاصيل مثل كمية البضائع وجودتها وسعرها وأمور الشحن والنقل.

3 – الأمور القانونية

بعد الاتفاق مع المورد على كل التفاصيل سيحين موعد الإجراءات القانونية، في غالبية البلدان وربما كلها ستحتاج إلى وثيقة استيراد أو شهادة استيراد تبين فيها ماهية البضائع أو المنتجات التي تنوي استيرادها.

وقد تأخذ هذه العملية بعض الوقت، وذلك بحسب الإجراءات القانونية والروتينية المعمول بها في بلدك. لذلك يجب أخذ هذا الأمر بالحسبان من البداية.

شهادة الاستيراد هذه تكون بمثابة موافقة من السلطات الرسمية على استيراد ما تريده من المنتجات، هذا يعني بدون شهادة الاستيراد لن تتمكن من إدخال المنتجات لبلدك.

4 – الشحن والنقل

كيفية الاستيراد من الخارج بالشكل الصحيح

هنا يجب أن يكون لديك تصور واضح وكامل عن الطريقة التي ستصل بها بضائعك إليك، طريقة وأسلوب الشحن ومن سيتحمل التكاليف، والشركة التي ستشحن لك، وأين ستكون الوجهة الأخيرة، هل ستتسلم بضائعك من الميناء وعليك شحنها أنت إلى مستودعاتك أو أماكن التخزين أو ستقوم شركة الشحن بإيصالها إلى مكان التخزين، هذه تفاصيل مهمة يجب الاتفاق عليها مسبقًا.

بعض الموردين وشركات التصنيع في البلدان الأجنبية يكون لديها شركات شحن أو تتعامل مع شركة شحن معينة بحيث هي من تتولى عمليات الشحن إلى بلد الشخص المستورد، وطبعًا مع تكاليف إضافية، وجهات أخرى تعطي المستورد حرية اختيار نوعية وشركة الشحن الذي يريد.

أحيانًا بعض المنتجات والبضائع تتطلب عمليات شحن خاصة، فالمنتجات الغذائية مثلًا لا يتم شحنها مثل شحن المنتجات البلاستيكية، إذ تتطلب المنتجات الغذائية عناية خاصة وشحن عبر الحاويات المبردة. هناك منتجات أحيانًا تتطلب عناية خاصة وإلا قد تتعرض للتلف في حال شحنها بوسائل الشحن العادية.

فضلًا عن خيارات شحن أخرى مثل الشحن السريع والشحن الجوي والبحري والبري، وكل من هذه الأنواع له شروطه وأسعاره الخاصة ويجب على المستورد اختيار ما يناسبه. طبعًا الاتفاق على هذه الأمور يتم عند التفاوض مع المورد في البلد الأجنبي.

5 – الجمارك

عند استيرادك لأي شكل من البضائع والمنتجات من الخارج يتعين عليك تخليص بعض الأمور الجمركية حتى تتمكن من إدخال هذه المنتجات إلى داخل البلاد، لذلك هناك عدة خيارات لتخليص أمور بضائعك الجمركية التي تستوردها من الخارج.

أحيانًا شركة الشحن التي نقلت لك البضائع من الخارج (من بلد المنشأ) هي من تقوم بتخليص الأمور الجمركية، وطبعًا هذا يستلزم الاتفاق مع الشركة (شركة الشحن)، مع دفع رسوم إضافية إلى جانب رسوم الجمارك.

الخيار الثاني هو أن تقوم أنت بتخليص أمورك الجمركية بمجرد وصول بضائعك إلى الميناء في حال الشحن البحري وإلى المطار في حال الشحن الجوي أو إلى الحدود في حال الشحن البري، وطبعًا مع دفع رسوم الجمارك أيضًا.

تعرف إلى كيفية الاستيراد من الخارج بالشكل الصحيح

الخيار الثالث وهو الأسهل يمكنك التعامل مع إحدى وكالات التخليص الجمركي، لتقوم الوكالة بدورها بتخليص أمورك الجمركية بشكل كامل حتى تتمكن من إدخال بضائعك إلى البلد، وطبعًا مع دفع الرسوم الجمركية، بالإضافة إلى مستحقات وكالة التخليص الجمركي.

اقرأ أيضًا: دليل كامل لكيفية الاستيراد من الصين خطوة بخطوة

6 – النقل للتخزين

بعد إدخال البضائع إلى البلاد يجب نقلها إلى أماكن التخزين، وهنا من المفترض تجهيز مستودعات التخزين مسبقًا بحسب كمية وحجم المنتجات التي وصلتك، يوجد عدة خيارات لتأمين أماكن التخزين، مثل الحصول على مستودعات وفق مبدأ الاستئجار، التعامل مع الشركات الخاصة المتخصصة بالنقل والتخزين وما يميز هذه المؤسسات هو قدرتها على التعامل مع مختلف المنتجات بما في ذلك المنتجات التي تتطلب عناية خاصة مثل الحفظ في أماكن مبردة مثلًا أو غير ذلك من شروط الحفظ والتخزين.

أو في حال كنت تملك أماكن التخزين الخاصة بك يمكنك الاستعانة بها وتوفير التكاليف الإضافية. لتكون بذلك قد تسلمت بضائعك وصارت جاهزة لديك وعليك الانتقال للخطوة التالية المتمثلة بالتوزيع والتسويق لمنتجاتك التي استوردتها.

7 – التوزيع والتسويق

مرحلة التوزيع والتسويق للبضائع والمنتجات التي استوردتها يجب أن تتم بمعزل عن كل الخطوات السابقة، إي أنه يجب عليك التعامل مع هذه المرحلة كمشروع خاص يختلف عن مشروع الاستيراد كله المتمثل بالخطوات السابقة.

هذه المرحلة تتطلب دراسة وبحث خاص بها، سواء دراسة وبحث السوق، أو دراسة الفئات المستهدفة المتوقع منها شراء بضائعك والتعرف إليهم، بحيث تعرف لمن ستبيع هذه المنتجات، هل ستبيع لتجار التجزئة أم إلى المستهلكين بشكل مباشر، بالإضافة إلى ضرورة تحديد استراتيجيتك بالتسويق للمنتجات وتوزيعها في الأسواق من حولك.

هذه المرحلة هي الأساس وهي التي ستحدد مدى نجاح أو فشل مشروعك كله، فحتى لو قمت باستيراد أفضل المنتجات وأكثرها جودة وبأفضل الأسعار وبتكاليف شحن قليلة، لن تتمكن من تحقيق الأرباح قبل أن تتمكن من بيع هذه المنتجات في بلدك، بالتالي ما الفائدة من كل الخطوات السابقة إن تعرف كيفية توزيع وتسويق هذه المنتجات، من ذلك تأتي أهمية هذه المرحلة.

كنا تحدثنا في العديد من المواضيع السابقة حول كيفية التسويق للمنتجات، وأساسيات العملية التسويقية، أو في هذا الموضوع حول متطلبات الحملات التسويقية، يمكنك الرجوع لأي من هذه المواضيع للتعرف أكثر حول كيفية ترويج وتسويق منتجاتك.

ليكون بذلك مشروعك بالاستيراد من الخارج صار مكتمل الأركان وبإمكانك بدء العمل عليه بشكل فعلي وتحقيق الأرباح.

حيث قمنا بالإجابة على التساؤل الذي قادك لهذه الصفحة حول كيفية الاستيراد من الخارج والخطوات الصحيحة لذلك.

في حال لديك أية استفسارات أخرى حول هذا الموضوع أخبرنا عنها في التعليقات أسفل المقال لنحاول الإجابة عنها بقدر ما نستطيع.

اقرأ أيضًا: أعمال حرة مربحة .. خيارات وأفكار مشاريع لتعمل عليها بنفسك

مصدر morethanshipping yourarticlelibrary
قد يعجبك ايضا