ملف شامل عن مرض الأنيميا أو فقر الدم

مرض الأنيميا أو فقر الدم هو مرضٌ يحدث عندما يكون في الدم عددٌ قليل من خلايا الدم الحمراء. ويحدث فقر الدم أيضًا عندما لا تحتوي خلايا الدم الحمراء على ما يكفي من الهيموجلوبين. الهيموجلوبين هو بروتين غني بالحديد يعطي الدم اللون الأحمر. هذا البروتين يسمح لخلايا الدم الحمراء بنقل الأكسجين من الرئتين إلى بقية الجسم.

إذا كنت تعاني من مرض الأنيميا، فإن جسمك لا يحصل على ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين. ونتيجة لذلك، قد تشعر بالتعب أو الضعف. قد يكون لديك أيضًا أعراض أخرى، مثل ضيقٍ في التنفس والدوخة والصداع.

يمكن أن يسبب فقر الدم الشديد أو لفتراتٍ طويلة إصاباتٍ في القلب والدماغ وغيرها من أجهزة الجسم. كما أن فقر الدم الشديد جدًا يمكن أن يسبب الموت.

مرض الأنيميا

استعراض عام

يحتوي الدم على العديد من المكونات، بما في ذلك خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية والبلازما (الجزء السائل من الدم).

خلايا الدم الحمراء هي على شكل القرص وتبدو وكأنها دونات مع عدم وجود ثقب في مركزها. وهي تنقل الأوكسجين وتزيل ثاني أكسيد الكربون، وهو من النفايات التي تنتج في الجسم. ويتم إنتاج هذه خلايا الدم الحمراء في نخاع العظام، وهو نسيج إسفنجي موجود في العظام.

كما يتم إنتاج الخلايا الدموية البيضاء والصفائح الدموية في نخاع العظم أيضًا. تساعد الخلايا الدموية البيضاء على مكافحة العدوى. أما الصفائح الدموية فهي ترتبط مع بعضها البعض لإغلاق أي تمزق في جدران الأوعية الدموية ووقف النزيف. في بعض أنواع فقر الدم يمكن أن تنخفض الأنواع الثلاثة من الخلايا الدموية.

هناك ثلاثة أسباب رئيسية لفقر الدم: فقدان الدم، وعدم إنتاج الخلايا الدموية الحمراء، وزيادة معدل تدمير خلايا الدم الحمراء. ويمكن أن تكون هذه الأسباب نتيجة لعدة أمراض أو مشاكل صحية أو عوامل أخرى.

وجهات نظر

العديد من أنواع فقر الدم يمكن أن تكون خفيفة وقصيرة الأجل وسهلة العلاج. ويمكن حتى منعها أو علاجها من خلال اتباع نظام غذائي صحي. ويمكن علاج بعض الأنواع من خلال المكملات الغذائية.

ومع ذلك، يمكن أن تكون أنواع معينة من فقر الدم خطيرة وطويلة الأمد وحتى مهددة للحياة إذا لم يتم تشخيصها ومعالجتها.

إذا كانت لديك علامات أو أعراض فقر الدم، فيجب أن تذهب إلى الطبيب لمعرفة ما إذا كنت تعاني من هذا المرض. العلاج يعتمد على سبب فقر الدم ومدى سوء المرض.

أنواع مرض الأنيميا

هناك العديد من أنواع فقر الدم التي لها أسباب وخصائص محددة. ومنها:

  • فقر الدم اللاتنسجي.
  • فقر الدم الناجم عن النزيف.
  • عدم التنسج الصرف لكرات الدم الحمراء الوراثي (فقر الدم بلاكفان – دياموند).
  • فقر الدم فانكوني.
  • فقر الدم بسبب نقص حمض الفوليك.
  • فقر الدم الانحلالي.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • فقر الدم الخبيث.
  • فقر الدم المنجلي.
  • الثلاسيميا (يعرف فقر الدم في كولي أيضًا باسم الثلاسيميا الكبرى).

إحصائيات منظمة الصحة العالمية

قدرت منظمة الصحة العالمية (2008) الانتشار العالمي لفقر الدم بحسب المناطق والمجموعات السكانية. وكانت النساء والأطفال الصغار هم الأكثر عرضة لفقر الدم. ونسبة النساء والأطفال هي الأعلى في منطقة أفريقيا حيث تبلغ نسبة 57 في المائة من النساء الحوامل (17 مليونًا)، و 48 في المائة من النساء غير الحوامل (70 مليونًا)، و 68 في المائة من الأطفال قبل سن الدراسة (84 مليونًا) يعانون من فقر الدم. وفي حين أن نسبة المصابين بفقر الدم أقل في جنوب شرق آسيا، فإن عدد المصابين أعلى من منطقة أفريقيا. وفي جنوب شرق آسيا، يعاني 48 في المائة من النساء الحوامل (18 مليونًا)، و 46 في المائة من النساء غير الحوامل (182 مليونًا)، و 66 في المائة من الأطفال قبل سن الدراسة (115 مليونًا) من فقر الدم. وتظهر الصورة أدناه تمثيل مصور لانتشار فقر الدم.

أسباب الإصابة بمرض الأنيميا

فقر الدم له ثلاثة أسباب رئيسية:

  • فقدان الدم.
  • نقص إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • زيادة في معدل تدمير خلايا الدم الحمراء.

عند بعض الناس، يرجع هذا المرض إلى أكثر من عامل واحد من هذه العوامل.

1 – فقدان الدم

فقدان الدم هو السبب الأكثر شيوعًا لفقر الدم، وخاصة في حالة فقر الدم بسبب نقص الحديد. فقدان الدم يمكن أن يكون قصير الأجل أو يستمر لفترة من الوقت.

فترات الحيض الثقيلة والنزيف من الجهاز الهضمي أو المسالك البولية يمكن أن يسبب فقدان الدم. الجراحة والصدمات النفسية والسرطان يمكن أيضًا أن تسبب فقدان الدم.

إذا فقد الكثير من الدم، يمكن أن يفقد الجسم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء لإصابة بفقر الدم.

2 – نقص إنتاج خلايا الدم الحمراء

هناك حالات صحية وعوامل مكتسبة وموروثة يمكن أن تمنع الجسم من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء. ولا تنشأ مشكلة صحية “مكتسبة” من الولادة، ولكن بعد ذلك. تحدث مشكلة “وراثية” لأن الوالدين ينقلان إلى الجنين الجين أو المادة الوراثية المرتبطة بالمشكلة أو الحالة الصحية.

من بين الحالات الصحية المكتسبة والعوامل التي يمكن أن تسبب فقر الدم هي سوء التغذية، والتراكيز غير الطبيعية لبعض الهرمونات، وبعض الأمراض المزمنة والحمل.

فقر الدم اللاتنسجي يمكن أيضًا أن يمنع الجسم من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء. هذا المرض يمكن أن يكون وراثيًا أو مكتسبًا بعد الولادة.

أسباب نقص إنتاج خلايا الدم الحمراء

سوء التغذية

يمكن أن يمنع النظام الغذائي الذي يفتقر إلى الحديد وحمض الفوليك (الفولات) أو فيتامين B12 الجسم من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء. يحتاج الجسم أيضًا كميات صغيرة من فيتامين C والريبوفلافين والنحاس لتشكيل خلايا الدم الحمراء.

الأمراض التي تعوق امتصاص المواد الغذائية يمكن أيضًا أن تمنع الجسم من إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء.

الهرمونات

يحتاج الجسم إلى هرمون يسمى إريثروبويتين لصنع خلايا الدم الحمراء. هذا الهرمون يحفز نخاع العظام لإنتاج هذه الخلايا. فالمستويات المنخفضة من الإريثروبويتين يمكن أن تسبب فقر الدم.

الأمراض والعلاجات

الأمراض المزمنة، مثل أمراض الكلى والسرطان، يمكن أن تجعل من الصعب على الجسم تشكيل خلايا الدم الحمراء.

بعض علاجات السرطان يمكن أن تلحق الضرر بنخاع العظم أو تضعف قدرة خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين. إذا أصيب نخاع العظام، لا يمكن تشكيل خلايا الدم الحمراء بسرعة كافية لتحل محل تلك التي تموت أو التي يتم تدميرها.

قد يصاب الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) بفقر الدم بسبب العدوى أو الأدوية المستخدمة لعلاج المرض.

الحمل

خلال فترة الحمل، قد يحدث فقر الدم بسبب انخفاض مستويات الحديد وحمض الفوليك وبعض التغيرات في الدم.

خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل، يزداد الجزء السائل (البلازما) في دم المرأة بسرعة أكبر من عدد خلايا الدم الحمراء. وهذا يؤدي إلى خفة الدم وهنا قد يحدث فقر الدم.

فقر الدم اللاتنسجي

يولد بعض الأطفال دون القدرة على إنتاج ما يكفي من خلايا الدم الحمراء. ويسمى هذا المرض فقر الدم اللاتنسجي. غالبًا ما يحتاج الرضع والأطفال الذين يعانون من فقر الدم اللاتنسجي إلى عمليات نقل الدم لزيادة عدد خلايا الدم الحمراء.

إن العوامل أو المشاكل الصحية المكتسبة، مثل بعض الأدوية والسموم والأمراض المعدية، يمكن أن تسبب أيضًا فقر الدم اللاتنسجي.

3 – زيادة معدل تدمير خلايا الدم الحمراء

يمكن أن تسبب سلسلة من الظروف الصحية والعوامل المكتسبة والموروثة تدمير الكثير من خلايا الدم الحمراء في الجسم.

مثال على الحالة الصحية المكتسبة التي يمكن أن تؤدي إلى تدمير الكثير من خلايا الدم الحمراء هو توسع الطحال أو أمراض هذا الجهاز. الطحال هو الجهاز الذي يزيل خلايا الدم الحمراء القديمة من الجسم. إذا كان الطحال مريضًا أو متوسعًا، فإنه يزيل المزيد من خلايا الدم الحمراء أكثر من المعتاد وهذا ينتج فقر الدم.

أمثلة على الأمراض الوراثية التي تسبب تدمير الكثير من خلايا الدم الحمراء هي فقر الدم المنجلي والثلاسيميا ونقص بعض الإنزيمات. هذه الأمراض تنتج عيوب في خلايا الدم الحمراء التي تجعلها تموت بسرعة أكبر من خلايا الدم الحمراء السليمة.

فقر الدم الانحلالي هو مثال آخر على المرض الذي يدمر الكثير من خلايا الدم الحمراء. بعض الأمراض الوراثية أو المكتسبة، فضلًا عن عوامل أخرى، يمكن أن تسبب فقر الدم الانحلالي. بعض الأمثلة هي: اضطرابات المناعة والالتهابات وبعض الأدوية أو ردود فعل لنقل الدم.

من هم الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بمرض الأنيميا؟

إن مرض الأنيميا هو مرض متكرر. وهو يحدث في أي سن ويمكن أن يصيب جميع المجموعات العرقية والإثنية. كل من الرجال والنساء يمكن أن يعانوا من فقر الدم. ومع ذلك، فإن النساء في سن الإنجاب أكثر عرضة للمعاناة من هذا المرض لأنهن يفقدن الدم أثناء الحيض.

خلال فترة الحمل، قد يحدث فقر الدم بسبب انخفاض مستويات الحديد وحمض الفوليك وبعض التغيرات في الدم. وخلال الأشهر الستة الأولى من الحمل، يزداد الجزء السائل (البلازما) من دم المرأة بسرعة أكبر من عدد خلايا الدم الحمراء. وهنا يمكن أن يحدث فقر الدم.

خلال السنة الأولى من الحياة، يتعرض بعض الأطفال لخطر الإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد. ومن بين هؤلاء، الأطفال الذين يولدون قبل الأوان والرضع الذين يتلقون فقط حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي الذي يفتقر إلى الحديد. قد يعاني هؤلاء الأطفال من نقص الحديد في عمر الـ 6 أشهر.

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وسنتين معرضون أيضًا لخطر الإصابة بفقر الدم. فقد لا يحصلون على ما يكفي من الحديد من نظامهم الغذائي، وخاصة إذا كانوا يشربون الكثير من حليب البقر. حليب البقر لا يحتوي على كمية الحديد المطلوبة للنمو.

إذا كان الطفل أو الطفل الصغير يشرب الكثير من حليب البقر، فإنه قد لا يأكل ما يكفي من الأطعمة الغنية بالحديد أو يمتص كمية كافية من الحديد من الطعام.

كما أن كبار السن معرضون أيضًا لخطر الإصابة بفقر الدم. ويواصل الباحثون دراسة الطرق التي يؤثر بها المرض على هؤلاء الناس. العديد منهم يعانون من مشاكل صحية أخرى.

عوامل الخطر الرئيسية

  • من بين العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بفقر الدم ما يلي:
  • اتباع نظام غذائي فقير بالحديد والفيتامينات أو المعادن.
  • فقدان الدم بسبب الجراحة أو الإصابة.
  • الأمراض طويلة الأجل أو الشديدة، بما في ذلك أمراض الكلى والسرطان والسكري، والتهاب المفاصل، وعدوى فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) وأمراض الأمعاء الالتهابية (بما في ذلك مرض كرون)، وأمراض الكبد، وفشل القلب وأمراض الغدة الدرقية.
  • العدوى لفترات طويلة.
  • التاريخ العائلي مع فقر الدم الوراثي، مثل فقر الدم المنجلي أو الثلاسيميا.

علامات وأعراض مرض الأنيميا

أكثر أعراض فقر الدم شيوعًا هي التعب (الشعور بالإنهاك والضعف). إذا كنت تعاني من فقر الدم، قد تجد صعوبة في جمع ما يكفي من الطاقة لأداء الأنشطة المعتادة الخاصة بك.

علامات وأعراض أخرى لمرض الأنيميا هي:

  • صعوبة في التنفس.
  • دوار البحر.
  • صداع.
  • الشعور بالبرد في اليدين والقدمين.
  • شحوب.
  • ألم في الصدر.

قد تحدث هذه العلامات والأعراض لأن القلب يعمل بجد لضخ الدم الغني بالأكسجين خلال الجسم.

فقر الدم بين الخفيف والمعتدل يمكن أن يسبب أعراضًا خفيفةً جدًا. وأحيانًا لا يسبب أية أعراض.

مضاعفات مرض الأنيميا

بعض الناس الذين يعانون من فقر الدم قد يعانون أيضًا من عدم انتظام ضربات القلب. عدم انتظام ضربات القلب هي مشاكل في سرعة أو إيقاع ضربات القلب. مع مرور الوقت، يمكن أن تسبب إصابات في القلب، وربما فشل القلب.

يمكن أن يسبب فقر الدم أيضًا إصابات في أعضاء أخرى من الجسم لأن الدم لا يمكن أن يجلب لها ما يكفي من الأوكسجين.

مرض الأنيميا يمكن أن يضعف الأشخاص الذين يعانون من السرطان، أو الذين يصابون بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز). وهذا يمكن أن يجعل علاج هذه الأمراض غير فعال.

يمكن أن يسبب فقر الدم أيضًا العديد من المشاكل الصحية الأخرى. فالأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى وفقر الدم هم أكثر عرضة للمشاكل في القلب. في بعض أنواع فقر الدم قد يشرب الشخص القليل من السوائل أو قد يحدث فقدان مفرط للسوائل من الدم وبقية الجسم. وهذه الخسائر الكبيرة من السوائل يمكن أن تكون قاتلة.

كيف يتم تشخيص مرض الأنيميا؟

الأطباء يشخصون فقر الدم على أساس التاريخ الطبي والعائلي للمريض والفحص الطبي ونتائج الاختبارات والإجراءات.

لأن فقر الدم لا ينتج الأعراض دائمًا، قد يكتشف الطبيب ذلك من خلال إجراء اختبار لمرضٍ آخر.

التاريخ الطبي والعائلي

يمكن أن يسأل طبيبك إذا كان لديك أي من علامات أو أعراض فقر الدم. قد يسأل إذا كان لديك مرض أو مشكلة صحية قد تسبب فقر الدم.

أخبر الطبيب عن الأدوية التي تتناولها، وما تأكله بشكلٍ طبيعي (نوع الطعام الذي تتناوله)، وإذا كان أي من أفراد عائلتك مصابًا بفقر الدم أو كان في الماضي مصابًا بهذا المرض.

الفحص الطبي

سيقوم الطبيب بإجراء اختبار لتحديد مدى شدة فقر الدم والتحقيق في الأسباب المحتملة. وقد يتكون الفحص الطبي مما يلي:

  • الاستماع إلى القلب لمعرفة ما إذا كان يدق بسرعة أو بشكلٍ غير منتظم.
  • الاستماع إلى الرئتين لمعرفة ما إذا كان التنفس سريع أو غير منتظم.
  • تحسس البطن لرؤية حجم الكبد والطحال.
  • قد يقوم الطبيب أيضًا بإجراء فحص في الحوض أو المستقيم للبحث عن مصادر مشتركة لفقدان الدم.

الاختبارات والإجراءات التشخيصية

قد يُطلب منك إجراء العديد من اختبارات الدم وغيرها من الاختبارات أو الإجراءات لمعرفة نوع فقر الدم لديك ومدى شدة الإصابة.

اختبار الدم للكشف عن فقر الدم

بشكلٍ عام، أول اختبار يستخدم لتشخيص فقر الدم هو تحليل الدم الكامل، حيث يتم فحص أجزاء مختلفة من الدم.

يحدد بالهيموغرام مستويات الهيموغلوبين والهيماتوكريت. الهيموجلوبين هو البروتين الغني بالحديد الموجود في خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم. الهيماتوكريت هو مقياس لنسبة الدم التي تمثلها خلايا الدم الحمراء. انخفاض الهيموجلوبين أو الهيماتوكريت هو علامة على فقر الدم.

يمكن أن يكون المعدل الطبيعي لهذه القيم أقل في بعض المجموعات العرقية والإثنية. ويمكن للطبيب شرح نتائج الاختبارات الخاصة بك.

يحدد فحص الدم أيضًا عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات الدموية في الدم. ويمكن أن تكون النتائج غير الطبيعية علامة على فقر الدم أو اضطرابٍ دموي آخر أو عدوى أو مرض آخر.

وأخيرًا، يتم تحديد متوسط ​​حجم الجسيمات بالهيموغرام. وهو مقياس لمتوسط ​​حجم خلايا الدم الحمراء ويشكل دليلًا على سبب فقر الدم. على سبيل المثال، في فقر الدم الناتج عن نقص الحديد تكزن خلايا الدم الحمراء عادةً أصغر من المعتاد.

اختبارات وإجراءات أخرى

إذا أظهرت نتائج تعداد الدم أن لديك فقر الدم، قد تحتاج إلى اختبارات أخرى، مثل:

الهيموجلوبين الكهربائي: هذا الاختبار يقيم أنواع مختلفة من الهيموجلوبين في الدم. ويمكن استخدامه لتشخيص نوع من فقر الدم.

عدد الخلايا الشبكية: هذا الاختبار يحدد كمية خلايا الدم الحمراء غير الناضجة (الشبكيات) في الدم. وهو يدل على ما إذا كان نخاع العظام ينتج خلايا الدم الحمراء بالسرعة الصحيحة.

اختبارات لتحديد تركيزات الحديد في الدم وفي الجسم: ومن بينها اختبار مصل الحديد.

وبما أن فقر الدم له أسباب عديدة، فيمكنه أيضًا اختبار أمراض مثل الفشل الكلوي والتسمم بالرصاص (عند الأطفال) ونقص فيتامين (B12، وحمض الفوليك).

إذا كان الطبيب يعتقد أنك تعاني من فقر الدم بسبب النزيف الداخلي، قد يطلب منك إجراء عدة اختبارات للتحقيق في مصدر النزيف وذلك في مكتب الطبيب أو في المنزل، قد يطلب منك إجراء اختبار لمعرفة ما إذا كان لديك دم في البراز. ويمكن للطبيب أن يعطيك طقم أو عدة لجمع عينة من البراز في المنزل وجلبها إلى العيادة أو إرسالها إلى المختبر.

إذا تم العثور على الدم في البراز، قد يطلب منك إجراء اختبارات أخرى لتحديد مصدر النزيف. واحدة من هذه الاختبارات هي التنظير، حيث يتم استخدام أنبوب مع كاميرا صغيرة لفحص الطبقة الداخلية للجهاز الهضمي.

قد يرغب الطبيب في إجراء اختبارات لنخاع العظم. هذه الاختبارات تظهر ما إذا كان نخاع العظم صحي وينتج ما يكفي من خلايا الدم.

علاج فمرض الأنيميا

علاج مرض الأنيميا يعتمد على نوع وسبب وشدة المرض. قد تشمل العلاجات:

أهداف العلاج

الهدف من العلاج هو زيادة كمية الأكسجين التي يمكن أن يحملها الدم. ويتحقق ذلك عن طريق زيادة عدد خلايا الدم الحمراء أو تركيز الهيموجلوبين. (الهيموجلوبين هو بروتين في خلايا الدم الحمراء الغنية بالحديد وهو يحمل الأكسجين إلى خلايا الجسم).

هدف آخر هو علاج المرض الكامن أو سبب فقر الدم.

1 – التغيرات في النظام الغذائي والمكملات الغذائية

المستويات المنخفضة من الفيتامينات أو الحديد في الجسم يمكن أن تسبب بعض أنواع فقر الدم. هذه التركيزات المنخفضة قد تكون نتيجة سوء التغذية أو بعض الأمراض أو المشاكل الصحية.

لزيادة تركيز الفيتامينات أو الحديد، قد يطلب منك الطبيب إجراء تغييرات في النظام الغذائي الخاص بك أو تناول الفيتامينات أو المكملات مع الحديد. مكملات الفيتامينات المستخدمة على نطاق واسع هي فيتامين B12 وحمض الفوليك، وفي بعض الأحيان يتم إعطاء فيتامين C لمساعدة الجسم على امتصاص الحديد.

عنصر الحديد

جسمك يحتاج الحديد لإنتاج الهيموجلوبين. يمكن للجسم امتصاص الحديد بسهولة من اللحوم أكثر من الخضروات أو غيرها من الأطعمة. ولعلاج فقر الدم قد يوصي الطبيب بتناول المزيد من اللحوم (خاصة اللحوم الحمراء، مثل لحم البقر والكبد) ولحوم الدجاج والديك الرومي والسمك والمأكولات البحرية.

الأطعمة الأخرى التي تعتبر مصادر جيدة للحديد هي:

  • السبانخ وخاصةً الأخضر الغامق.
  • التوفو.
  • البازلاء والعدس وفول الصويا والفاصوليا البيضاء أو الحمراء، أو الفاصوليا المطبوخة والمعلبة.
  • الفواكه المجففة، مثل الخوخ والزبيب والمشمش.
  • عصير الخوخ.
  • الحبوب والخبز المدعم بالحديد.

تحقق من المكونات الغذائية لكل منتج تشتريه لمعرفة كمية الحديد الذي يحتوي عليها. ويعبر عن القيمة كنسبة مئوية من إجمالي كمية الحديد التي تحتاج إليها كل يوم.

الحديد أيضًا متاحٌ كمكمل. وعادةً ما يتم دمجه مع الفيتامينات والمعادن الأخرى التي تساعد الجسم على امتصاص الحديد.

قد يوصي الأطباء بمكملات الحديد للأطفال الخدج والأطفال الذين يتغذون فقط على حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي الغير مدعم بالحديد.

الحديد بكميات كبيرة يمكن أن يكون ضارًا. خذ مكملات الحديد فقط كما هو محدد من قبل الطبيب.

فيتامين B12

المستويات المنخفضة من فيتامين B12 يمكن أن تسبب فقر الدم الخبيث. وعادة ما يعالج هذا النوع من فقر الدم بمكملات فيتامين B12.

الأطعمة التالية هي مصادر جيدة لفيتامين B12:

  • الحبوب المدعمة بفيتامين B12.
  • اللحوم (لحم البقر والكبد والدواجن والأسماك).
  • البيض ومنتجات الألبان (الحليب واللبن والجبن).
  • الأطعمة المدعمة بفيتامين B12، مثل المشروبات القائمة على فول الصويا.

حمض الفوليك

حمض الفوليك هو شكل من أشكال فيتامين (B) الموجود في الأطعمة. يحتاج جسمك إلى حمض الفوليك لتشكيل الخلايا الجديدة والحفاظ عليها. حمض الفوليك مهم جدًا في الحمل أيضًا. فهو يمنع فقر الدم ويعزز النمو الصحي للجنين.

الأطعمة التالية هي مصادر جيدة لحمض الفوليك:

  • الخبز والمعكرونة والأرز المدعم بحمض الفوليك.
  • السبانخ.
  • الفول والفاصوليا المجففة.
  • الكبد من لحم البقر.
  • البيض.
  • الموز والبرتقال وعصير البرتقال وغيرها من الفواكه والعصائر.

فيتامين C

فيتامين C يساعد الجسم على امتصاص الحديد. الخضروات والفواكه وخاصة الحمضيات، هي مصادر جيدة لفيتامين C. ثمار الحمضيات مثل البرتقال والجريب فروت واليوسفي وغيرها من الفواكه المماثلة أيضًا هي مصادر غنية. وعادة ما تحتوي الفواكه الطازجة والخضروات والعصائر المجمدة على فيتامين C أكثر من تلك المعلبة.

إذا كنت تتناول الدواء، اسأل طبيبك أو الصيدلي إذا كنت تستطيع تناول الجريب فروت أو شرب عصير الفاكهة. فالجريب فروت يمكن أن يؤثر على فعالية بعض الأدوية.

الفواكه الأخرى الغنية بفيتامين C هي الكيوي والفراولة والشمام.

الخضروات الغنية بفيتامين C تشمل البروكلي والفليفلة وبراعم بروكسل والطماطم والملفوف والبطاطا والخضروات الورقية الخضراء مثل اللفت والسبانخ.

2 – الأدوية

قد يصف الطبيب أدويةً لتحفيز الجسم على إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء أو لعلاج السبب الكامن وراء فقر الدم. بعض هذه الأدوية هي:

  • المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات
  • الهرمونات لعلاج نزيف الطمث الثقيل عند النساء البالغات والمراهقات.
  • شكل اصطناعي من هرمون الإريثروبويتين لتحفيز الجسم على إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء. هذا الهرمون يحمل بعض المخاطر. وسوف تقرر أنت والطبيب ما إذا كانت فوائد هذا العلاج تفوق المخاطر.
  • أدوية لمنع الجهاز المناعي في الجسم من تدمير خلايا الدم الحمراء.
  • أدوية لعلاج التسمم بالرصاص. التي تستخدم أساسًا للأطفال، لأن الأطفال الذين يعانون من فقر الدم بسبب نقص الحديد هم أكثر عرضة لخطر التسمم بالرصاص.

3 – التدخلات

إذا كان فقر الدم شديدًا، قد يوصي الطبيب بالتدخل الطبي. وتشمل هذه التدخلات نقل الدم وزرع الخلايا الجذعية للدم ونخاع العظم.

نقل الدم

نقل الدم هو من التدخلات الآمنة والشائعة جدًا. ولإجراء عملية نقل الدم، الاختبار الدقيق ضروري لضمان أن الدم الذي يأتي من المانح متوافق مع دم المتلقي.

زرع الخلايا الجذعية في الدم ونخاع العظام

وفيه يتم استبدال الخلايا الجذعية التالفة في الدم ونخاع العظام بخلايا السليمة من شخص آخر (متبرع). يتم إنتاج الخلايا الجذعية في نخاع العظم. وهناك تتحول إلى خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.

خلال عملية الزرع، يتلقى المتلقي الخلايا الجذعية للمانح من خلال أنبوب يتم وضعه في وريد في الصدر. وعندما تصل الخلايا الجذعية في جسم المستلم، فإنها تذهب إلى نخاع العظم وتبدأ في إنتاج خلايا دم جديدة.

4 – العملية الجراحية

إذا كنت تعاني من نزيفٍ حاد أو مهددٍ للحياة والذي يسبب فقر الدم، فقد تحتاج إلى جراحة. على سبيل المثال، قد تحتاج لعملية جراحية للسيطرة على النزيف المستمر الناجم عن قرحة المعدة أو سرطان القولون.

إذا كان جسمك يدمر خلايا الدم الحمراء بسرعة عالية، قد تضطر إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الطحال. الطحال هو الجهاز الذي يزيل خلايا الدم الحمراء من الدم ويدمرها. إذا كان الطحال مريضًا أو أكبر من المعتاد، سيتم إزالة المزيد من خلايا الدم الحمراء وهذا يتسبب في فقر الدم.

الوقاية من مرض الأنيميا

يمكن أن تمنع حدوث أنواع معينة من فقر الدم، وخاصة تلك التي ترجع إلى الحديد أو نقص الفيتامين. التغيرات في النظام الغذائي أو المكملات الغذائية يمكن أن تبقي هذه الأنواع من فقر الدم بعيدةً عنك.

علاج السبب يمكن أن يمنع فقر الدم (أو منعه من التكرار). على سبيل المثال، إذا كان الدواء يسبب لك فقر الدم، قد يصف طبيبك نوعًا آخر من الدواء.

لمنع تدهور فقر الدم، أخبر الطبيب عن كل علاماتك وأعراضك. واسأله ما هي الاختبارات التي يجب القيام بها واتبع خطة العلاج تمامًا.

لا يمكنك منع بعض أنواع الأمراض المورثة، مثل فقر الدم المنجلي. إذا كنت تعاني من فقر الدم الموروث، تحقق من طبيبك حول العلاج والرعاية المستمرة التي تحتاج إليها.

العيش مع فقر الدم

في كثير من الأحيان يمكن علاج فقر الدم والسيطرة عليه. إذا كانت لديك علامات أو أعراض تدل على فقر الدم، فحاول الحصول على التشخيص والعلاج المبكر. العلاج يمكن أن يعطيك المزيد من الطاقة وزيادة مستوى النشاط الخاص بك وتحسين نوعية الحياة الخاصة بك ويساعدك على العيش لفترةٍ أطول.

مع العلاج المناسب، أنواع كثيرة من فقر الدم الخفيفة تستمر لفترة قصيرة. ومع ذلك، فقر الدم يمكن أن يكون شديدًا، ويستمر لفتراتٍ طويلة وحتى أنه يمكن أن يكون قاتلًا إذا كان بسب مرض وراثي أو مرض مزمن أو الصدمة.

فقر الدم في مرحلة الطفولة والمراهقة

يحتاج الأطفال الصغار إلى مزيد من الحديد لأنهم ينمون بسرعة. إذا لم يكن هناك ما يكفي من الحديد، قد يحدث فقر الدم. لذلك يتم فحص الأطفال الخدج وذوي الوزن المنخفض عند الولادة بعناية لتشخيص فقر الدم.

تحدث مع طبيبك إذا كنت تغذي طفلك فقط على حليب الأم أو الحليب الاصطناعي الغير مدعم بالحديد، وخاصة بعد ستة أشهر من العمر. وهنا قد يوصي الطبيب بمكملات الحديد.

الأطفال الذين يشربون الكثير من حليب البقر هم أيضًا في خطر فقر الدم. لأن حليب البقر لا يحتوي على كمية الحديد اللازمة للنمو.

معظم الحديد الذي يحتاجه الطفل يأتي من الطعام. اسأل طبيب طفلك بشأن الغذاء الصحي والمصادر الجيدة للحديد والفيتامينات B12 و C وحمض الفوليك، يجب عليك إعطاء الطفل مكملات الحديد فقط إذا كان الطبيب يصفها له. ويجب عليك اتباع التعليمات بدقة حول كيفية إعطاء الطفل هذه المكملات.

إذا كان طفلك يعاني من فقر الدم، يمكن للطبيب أن يسأل إذا كان الطفل قد تعرض للرصاص. إذ يرتبط التسمم بالرصاص لدى الأطفال بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

المراهقون معرضون أيضًا لخطر الإصابة بفقر الدم، وخاصة فقر الدم بسبب نقص الحديد، لأنهم يمرون بمرحلة من النمو السريع. وعادة ما تبدأ الاختبارات الدورية للكشف عن فقر الدم في سن المراهقة.

الأطفال الأكبر سنًا والمراهقين الذين لديهم أنواع معينة من فقر الدم الشديد قد يكونون أكثر عرضة للإصابة أو العدوى. اسأل الطبيب إذا كان الطفل بحاجة إلى تجنب الأنشطة عالية الخطورة مثل الرياضة.

تبدأ الفتيات في الحيض وتفقدن الحديد في كل مرة. بعض الفتيات والنساء أكثر عرضة لخطر فقر الدم بسبب فقدان الدم المفرط خلال الحيض أو نتيجة أسباب أخرى مثل انخفاض كمية الحديد أو التاريخ العائلي مع فقر الدم. وقد تحتاج هذه الفتيات والنساء إلى اختبارات دورية ومتابعة لفقر الدم.

فقر الدم في مرحلة الحمل وبعد الولادة

خلال فترة الحمل، يمكن أن يحدث فقر الدم بسبب نقص الحديد وحمض الفوليك، وبعض التغييرات في الدم. وخلال الأشهر الستة الأولى من الحمل، يزداد الجزء السائل (البلازما) من دم المرأة بسرعة أكبر من عدد خلايا الدم الحمراء. وهنا فقر الدم يمكن أن يحدث.

فقر الدم الشديد يزيد من خطر الولادة المبكرة وانخفاض وزن الطفل عند الولادة. لذلك، ينبغي فحص النساء الحوامل للكشف عن فقر الدم خلال أول الزيارات ما قبل الولادة. كما أنها تحتاج إلى متابعة دورية أثناء الرعاية السابقة للولادة.

بعد الولادة، فحص فقر الدم غالبًا ما يتم إذا:

  • كان لدى المرأة فقر الدم الذي استمر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل (الثلث الثالث من الحمل).
  • كان للمرأة فقدان مفرط في الدم أثناء الحمل أو الولادة أو بعد الولادة.
  • كانت المرأة حامل بتوأم.

فقر الدم عند كبار السن

في كثير من الأحيان، والأمراض المزمنة ونقص الحديد وضعف النظام الغذائي يمكن أن يسبب فقر الدم عند كبار السن. بالإضافة إلى ذلك، فقر الدم لدى هؤلاء الناس يكاد يكون دائمًا مصحوبًا بمشاكل طبيةٍ أخرى. لهذا السبب، علامات وأعراض فقر الدم قد لا تكون واضحة جدًا ويمكن أن تذهب دون أن يلاحظها أحد.

اتصل بطبيبك إذا كان لديك أي من هذه العلامات أو الأعراض. إذا كنت مصابًا بفقر الدم يمكن للطبيب أن:

يطرح أسئلة حول النظام الغذائي الخاص بك لمعرفة ما إذا كنت تحصل على ما يكفي من الفيتامينات. قد ينصحك الطبيب أن تأخذ الفيتامينات أو مكملات الحديد أو حمض الفوليك.

يصف شكل اصطناعي من هرمون الإريثروبويتين إذا كان فقر الدم الخاص بك هو بسبب السرطان أو أمراض الكلى أو علاج هذه الأمراض. الإريثروبويتين هو هرمون يحفز نخاع العظم لإنتاج خلايا الدم الحمراء.

يوصي بنقل الدم إذا كان فقر الدم شديدًا.

المصادر

clinicalresearch.nih.gov

www.clinicaltrials.gov

www.nhlbi.nih.gov

www.researchmatch.org

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.