الدليل الشامل عن ادمان الطعام( food addiction)

آثار بعض الأطعمة على الدماغ تجعل من الصعب على بعض الناس تجنبها حيث يعمل إدمان الطعام بشكل مشابه للإدمان الآخر وهو ما يفسر عدم قدرة بعض الأشخاص على التحكم في أنفسهم بشأن أطعمة معينة بغض النظر عن مدى صعوبة المحاولة. وعلى الرغم من عدم رغبتهم في ذلك فقد يجدون أنفسهم مرارًا وتكرارًا يأكلون كميات كبيرة من الأطعمة غير الصحية، مع العلم أن القيام بذلك قد يسبب ضررًا لذلك تبحث هذه المقالة في إدمان الطعام وتقدم نصائح للتغلب عليه.

ما هو ادمان الطعام؟

إدمان الطعام هو الإدمان على الوجبات السريعة ويمكن مقارنته بإدمان المخدرات حيث إنه مصطلح جديد نسبيًا ومثير للجدل ونقص الإحصاءات عالية الجودة حول انتشاره.

 يتشابه إدمان الطعام مع العديد من الاضطرابات الأخرى بما في ذلك اضطراب الأكل والشره المرضي والإفراط في تناول الطعام وغير ذلك من اضطرابات التغذية والأكل.

إنه مشكلة خطيرة

على الرغم من أن مصطلح الإدمان غالبًا ما يتم طرحه بشكل خفيف فإن وجود إدمان حقيقي هو حالة خطيرة تتطلب عادةً علاجًا للتغلب عليها. تتشابه الأعراض وعمليات التفكير المرتبطة بإدمان الطعام مع تلك المتعلقة بتعاطي المخدرات. إنها مجرد مادة مختلفة، وقد تكون العواقب الاجتماعية أقل خطورة.

يمكن أن يسبب إدمان الطعام ضررًا جسديًا ويؤدي إلى حالات صحية مزمنة مثل السمنة ومرض السكري من النوع 2 وبالإضافة إلى ذلك قد يؤثر ذلك سلبًا على تقدير الشخص لذاته وصورته الذاتية، مما يجعله غير سعيد بجسمه. كما هو الحال مع أنواع الإدمان الأخرى، قد يتسبب إدمان الطعام في خسائر عاطفية ويزيد من خطر وفاة الشخص قبل الأوان.

تأثيرات ادمان الطعام على الدماغ

يشمل إدمان الطعام نفس مناطق الدماغ مثل إدمان المخدرات وأيضًا يتم تضمين نفس الناقلات العصبية والعديد من الأعراض متطابقة بينهما حيث أن الأطعمة السريعة المعالجة لها تأثير قوي على مراكز المكافأة في الدماغ.

تحدث هذه التأثيرات بسبب الناقلات العصبية في الدماغ مثل الدوبامين حيث تشمل الأطعمة الأكثر إشكالية الأطعمة السريعة النموذجية كالحلوى والصودا السكرية والأطعمة المقلية عالية الدهون.

 لا ينتج إدمان الطعام عن نقص الإرادة ولكن يُعتقد أنه ناجم عن إشارة الدوبامين التي تؤثر على الكيمياء الحيوية للدماغ.

8 أعراض شائعة للإدمان على الغذاء

1. الرغبة الشديدة على الرغم من الشعور بالشبع

ليس من غير المألوف أن تشعر بالرغبة الشديدة حتى بعد تناول وجبة مغذية ومرضية ,على سبيل المثال بعد تناول العشاء مع شرائح اللحم والبطاطس والخضروات قد يتوق بعض الأشخاص إلى تناول الآيس كريم والحلوى بعد وجبة اللحم.

الرغبة الشديدة والجوع ليسا نفس الشيء حيث أنه تحدث الرغبة الشديدة عندما تشعر بالرغبة في تناول شيء ما وعلى الرغم من أنك قد أكلت بالفعل أو شبعت، هذا أمر شائع ولا يعني بالضرورة أن شخصًا ما لديه إدمان على الطعام.

يشعر معظم الناس بالرغبة الشديدة ومع ذلك إذا كانت الرغبة الشديدة تحدث كثيرًا وأصبح إرضائها أو تجاهلها صعبًا فقد تكون مؤشرًا على شيء آخر وهذه الرغبة الشديدة لا تتعلق بالحاجة إلى الطاقة أو العناصر الغذائية بل إنه العقل الذي يدعو إلى شيء يطلق الدوبامين وهي مادة كيميائية في الدماغ تلعب دورًا في شعور الإنسان بالسعادة.

2. أكل أكثر بكثير مما هو مقصود

بالنسبة لبعض الناس لا يوجد شيء مثل تناول قطعة واحدة فقط من الشوكولاتة أو قطعة واحدة من الكعكة حيث أنهم بقضمة واحدة يأكلونها.

نهج الكل أو لا شيء هذا شائع مع الإدمان من أي نوع حيث أنه لا يوجد شيء مثل الاعتدال وإخبار شخص مصاب بإدمان الطعام بتناول الوجبات السريعة باعتدال يشبه إخبار شخص مدمن للكحول بشرب الجعة باعتدال وهذا غير ممكن.

3. الأكل حتى الشعور بحشو مفرط

عند الاستسلام للرغبة الشديدة قد لا يتوقف الشخص المصاب بإدمان الطعام عن الأكل حتى يتم إشباع الرغبة. وقد يدركون بعد ذلك أنهم تناولوا الكثير من الطعام لدرجة أن معدتهم ممتلئة تمامًا.

4. الشعور بالذنب بعد ذلك ولكن تكرار ذلك قريبًا

محاولة السيطرة على استهلاك الأطعمة غير الصحية ثم الاستسلام للرغبة الشديدة يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالذنب. وقد يشعر الشخص أنه يفعل شيئًا خاطئًا أو حتى يخدع نفسه وعلى الرغم من هذه المشاعر غير السارة فإن الشخص المصاب بإدمان الطعام سيكرر هذا النمط.

5. اختلاق الأعذار

قد يكون الدماغ شيئًا غريبًا وخاصةً فيما يتعلق بالإدمان حيث يمكن أن يؤدي اتخاذ قرار بالابتعاد عن الأطعمة المحفزة إلى قيام شخص ما بوضع قواعد لنفسه. ومع ذلك قد يكون من الصعب اتباع هذه القواعد.

عند مواجهة الرغبة الشديدة قد يجد الشخص المصاب بإدمان الطعام طرقًا للتفكير حول القواعد والاستسلام للرغبة الشديدة. وقد يشبه هذا الخط في التفكير تفكير الشخص الذي يحاول الإقلاع عن التدخين وقد يعتقد هذا الشخص أنه إذا لم يشتري علبة سجائر بنفسه فهو ليسوا مدخن. ومع ذلك قد يدخن السجائر من علبة أحد الأصدقاء.

6. تكرار الإخفاقات في وضع القواعد

عندما يعاني الناس من ضبط النفس فإنهم يحاولون غالبًا وضع قواعد لأنفسهم وتشمل الأمثلة النوم فقط في عطلة نهاية الأسبوع وأداء الواجبات المنزلية دائمًا بعد المدرسة مباشرة وعدم شرب القهوة أبدًا بعد وقت معين في فترة ما بعد الظهر.

 بالنسبة لمعظم الناس تفشل هذه القواعد دائمًا تقريبًا والقواعد المتعلقة بتناول الطعام ليست استثناءً. حيث تشمل الأمثلة تناول وجبة غش واحدة أو يوم غش في الأسبوع وتناول الوجبات السريعة فقط في الحفلات أو أعياد الميلاد أو العطلات.

7. اخفاء الأكل عن الآخرين

غالبًا ما يبدأ الأشخاص الذين لديهم تاريخ في وضع القواعد والإخفاقات المتكررة في إخفاء استهلاكهم للوجبات السريعة عن الآخرين. وقد يفضلون تناول الطعام بمفردهم أو عندما لا يكون هناك أي شخص آخر في المنزل أو بمفرده في السيارة أو في وقت متأخر من الليل بعد أن يذهب أي شخص آخر إلى الفراش

8. غير قادر على الإقلاع عن التدخين رغم المشاكل الجسدية

الأطعمة التي تختار تناولها يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحتك على المدى القصير حيث يمكن أن تؤدي الوجبات السريعة إلى زيادة الوزن وحب الشباب ورائحة الفم الكريهة والتعب وسوء صحة الأسنان وغيرها من المشاكل الشائعة.

يمكن أن يؤدي استهلاك الوجبات السريعة مدى الحياة إلى السمنة ومرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والزهايمر والخرف وحتى بعض أنواع السرطان. من المحتمل أن يحتاج الشخص الذي يعاني من أي من هذه المشاكل المتعلقة بتناوله للأطعمة غير الصحية الى المساعدة. ويُنصح عادةً بخطة العلاج التي يصممها متخصصون مؤهلون للتغلب على اضطرابات الأكل.

أفضل 4 خيارات علاجية لإدمان الطعام

1. برامج ال 12 خطوة

تتمثل إحدى طرق معالجة إدمان الطعام في إيجاد برنامج جيد من 12 خطوة. وهذه العملية متطابقة تقريبًا مع Alcoholics Anonymous (AA) باستثناء مادة الإدمان مختلفة.

في برنامج 12 خطوة يحضر الأشخاص اجتماعات مع الآخرين الذين يعانون أيضًا من إدمان الطعام وفي النهاية يحصلون على راع لمساعدتهم على تطوير نظام غذائي معين ويمكن أن يكون للدعم الاجتماعي تأثير كبير عند التعامل مع إدمان الطعام.

 يمكن أن يكون العثور على الأشخاص الذين يشاركون تجارب مماثلة وعلى استعداد للمساعدة مفيدًا في التعافي وبالإضافة إلى ذلك فإن البرامج المكونة من 12 خطوة مجانية وعادة ما تكون متاحة في جميع أنحاء العالم وهناك العديد من البرامج المختلفة للاختيار من بينها:

  • Overeaters Anonymous (OA) هو الخيار الأكبر والأكثر شعبية ، مع اجتماعات منتظمة في جميع أنحاء العالم.
  • Greysheeters Anonymous (GSA) مشابه لـ OA ، إلا أنهم يقدمون خطة وجبات تتضمن وزن وقياس ثلاث وجبات في اليوم. على الرغم من أنها ليست منتشرة مثل OA، إلا أنها توفر اجتماعات عبر الهاتف وسكايب.
  • تشمل المجموعات الأخرى مدمنو الطعام المجهولون (FAA) ومدمني الطعام في التعافي المجهول (FA).

تم تصميم هذه المجموعات لتوفير مساحة ترحيبية وغير قضائية.

2. العلاج المعرفي السلوكي

أظهر نهج نفسي يسمى العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وعدًا كبيرًا في علاج اضطرابات الأكل المختلفة مثل اضطراب الأكل بنهم والشره المرضي حيث تشترك هذه الحالات في العديد من نفس أعراض إدمان الطعام. وعند البحث عن طبيب نفساني اطلب إحالتك إلى شخص لديه خبرة في إدمان الطعام أو اضطرابات الأكل ذات الصلة.

3. برامج العلاج التجاري

عادةً ما تكون البرامج المكونة من 12 خطوة مجانية ولكن العديد من برامج العلاج التجارية تقدم أيضًا علاجات فعالة لاضطرابات التغذية والأكل.

تشمل أهمها:

  • أكورن: يقدمون العديد من خيارات العلاج، معظمها في الولايات المتحدة.
  • معالم في التعافي: تقع في فلوريدا، وهي تقدم علاجًا طويل الأمد لإدمان الطعام.
  • COR Retreat: يقع في ولاية مينيسوتا ، ويقدم برنامجًا لمدة 5 أيام.
  • نقطة التحول: مقرهم في فلوريدا، لديهم خيارات للعديد من اضطرابات التغذية والأكل.
  • Shades of Hope: تقع في تكساس ، وهي تقدم برامج مدتها 6 و 42 يومًا.
  • PROMIS: مقرها في المملكة المتحدة ويقدمون العلاج لمختلف اضطرابات التغذية والأكل.
  • إدمان Bittens: يقدمون خيارات متنوعة لمن يعانون من اضطرابات التغذية والأكل في السويد.

4. الأطباء النفسيين والعلاج بالعقاقير

في حين أن إدارة الغذاء والدواء (FDA) لم توافق على أي عقاقير لعلاج إدمان الطعام فإن الدواء هو خيار آخر يجب مراعاته ومع ذلك فإن الأدوية ليست مضمونة للعمل مع اضطرابات التغذية والأكل وتميل إلى أن يكون لها آثار جانبية.

 تمت الموافقة على أحد الأدوية التي يجب مراعاتها من قبل إدارة الغذاء والدواء للمساعدة في إنقاص الوزن والذي يحتوي على بوبروبيون ونالتريكسون. حيث يتم تسويقها تحت اسم العلامة التجارية Contrave في الولايات المتحدة وMysimba في أوروبا.

يستهدف هذا الدواء بشكل مباشر بعض مسارات الدماغ المرتبطة بالطبيعة التي تسبب الإدمان للطعام وتشير الدراسات إلى أنه قد يكون فعالًا وخاصةً عندما يقترن بتغييرات نمط الحياة الصحية وفي كثير من الحالات قد يساهم الاكتئاب والقلق في اضطرابات التغذية والأكل. حيث من الممكن أن يساعد تناول مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق في تخفيف بعض هذه الأعراض.

 الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق لا تشفي من إدمان الطعام لكنها قد تكون أداة مفيدة للمساعدة في تخفيف أعراض الاكتئاب والقلق وهذا يمكن أن يسمح للشخص بالتركيز على التعافي من اضطراب التغذية أو الأكل ويمكن للطبيب النفسي شرح الخيارات المختلفة المتاحة وتقديم توصية بناءً على ظروف الفرد أو خطة العلاج المحددة.

11 طريقة لوقف ادمان الأطعمة غير الصحية والسكرية

1. اشرب الماء

غالبًا ما يتم الخلط بين العطش والجوع أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام فإذا شعرت برغبة مفاجئة في تناول طعام معين حاول شرب كوب كبير من الماء وانتظر بضع دقائق.

قد تجد أن هذه الرغبة تتلاشى لأن جسمك كان في الواقع مجرد عطش وعلاوة على ذلك قد يكون لشرب الكثير من الماء العديد من الفوائد الصحية وبالنسبة للأشخاص في منتصف العمر وكبار السن فإن شرب الماء قبل الوجبات يمكن أن يقلل الشهية ويساعد في إنقاص الوزن.

2. تناول المزيد من البروتين

تناول المزيد من البروتين قد يقلل من شهيتك ويمنعك من الإفراط في تناول الطعام. كما أنه يقلل من الرغبة الشديدة، ويساعدك على الشعور بالشبع والرضا لفترة أطول.

 أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على فتيات مراهقات زائدات الوزن أن تناول وجبة إفطار غنية بالبروتين يقلل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام بشكل كبير وأظهرت دراسة أخرى أجريت على الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن أن زيادة تناول البروتين إلى 25٪ من السعرات الحرارية قلل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام بنسبة 60٪. بالإضافة إلى ذلك، انخفضت الرغبة في تناول وجبة خفيفة في الليل بنسبة 50٪.

3. ابعد نفسك عن الرغبة

عندما تشعر بالرغبة الشديدة حاول أن تنأى بنفسك عن ذلك. على سبيل المثال، يمكنك المشي بسرعة أو الاستحمام لتحويل عقلك إلى شيء آخر. قد يساعد التغيير في الفكر والبيئة في وقف الرغبة الشديدة. أظهرت بعض الدراسات أيضًا أن مضغ العلكة يمكن أن يساعد في تقليل الشهية والرغبة الشديدة.

4. خطط وجباتك

إن أمكن حاول التخطيط لوجباتك لليوم أو الأسبوع القادم. من خلال معرفة ما ستأكله بالفعل، فإنك تقضي على عامل العفوية وعدم اليقين بهذه الخطوة. إذا لم يكن عليك التفكير فيما تأكله في الوجبة التالية ، فستكون أقل إغراءًا وستكون أقل عرضة للشهوة.

5. تجنب الشعور بالجوع الشديد

الجوع هو أحد أكبر الأسباب التي تجعلنا نشعر بالرغبة الشديدة. لتجنب الجوع الشديد، قد يكون من الجيد تناول الطعام بانتظام وتناول وجبات خفيفة صحية في متناول اليد. فمن خلال الاستعداد وتجنب فترات الجوع الطويلة، قد تتمكن من منع ظهور الرغبة الشديدة على الإطلاق.

6. محاربة التوتر

قد يؤدي الإجهاد إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام والتأثير على سلوكيات الأكل، خاصة بالنسبة للنساء حيث أنه تبين أن النساء اللائي يتعرضن للإجهاد يأكلن سعرات حرارية أكثر بشكل ملحوظ ويعانين من الرغبة الشديدة أكثر من النساء غير المجهدين.

 علاوة على ذلك يزيد التوتر من مستويات الكورتيزول في الدم وهو هرمون يمكن أن يجعلك تكتسب وزناً خاصة في منطقة البطن لذلك حاول تقليل التوتر في بيئتك من خلال التخطيط المسبق والتأمل والاسترخاء بشكل عام.

7. خذ خلاصة السبانخ

مستخلص السبانخ هو مكمل “جديد” في السوق، مصنوع من أوراق السبانخ. تشير الدراسات إلى أن تناول 3.7-5 جرام من مستخلص السبانخ مع الوجبة قد يقلل الشهية والرغبة الشديدة لعدة ساعات.

 أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء ذوات الوزن الزائد أن 5 جرام من مستخلص السبانخ يوميًا قلل من الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة والأطعمة عالية السكر بنسبة هائلة بلغت 87-95٪.

8. احصل على قسط كاف من النوم

تتأثر شهيتك إلى حد كبير بالهرمونات التي تتقلب على مدار اليوم حيث يؤدي الحرمان من النوم إلى اضطراب التقلبات، وقد يؤدي إلى ضعف تنظيم الشهية والرغبة الشديدة في تناول الطعام.

تدعم الدراسات ذلك حيث تظهر أن الأشخاص المحرومين من النوم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة بنسبة تصل إلى 55٪، مقارنة بالأشخاص الذين يحصلون على قسط كافٍ من النوم لهذا السبب قد يكون الحصول على قسط جيد من النوم أحد أقوى الطرق لمنع ظهور الرغبة الشديدة للطعام.

9. تناول وجبات صحية مغذية

يمكن أن يسبب الجوع ونقص العناصر الغذائية الأساسية بعض الرغبة الشديدة في تناول الطعام لذلك من المهم تناول وجبات مناسبة في أوقات الوجبات. بهذه الطريقة يحصل جسمك على العناصر الغذائية التي يحتاجها ولن تشعر بالجوع الشديد بعد تناول الطعام مباشرة.

إذا وجدت نفسك بحاجة إلى وجبة خفيفة بين الوجبات، فتأكد من أنها صحية وحاول الوصول إلى الأطعمة الكاملة، مثل الفاكهة أو المكسرات أو الخضار أو البذور.

10. لا تذهب إلى السوبر ماركت الخاطئة

من المحتمل أن تكون متاجر البقالة هي أسوأ الأماكن عندما تكون جائعًا أو لديك رغبة شديدة فأولاً تمنحك وصولاً سهلاً إلى حد كبير لأي طعام يمكن أن تفكر فيه. ثانيًا، تضع المتاجر الكبرى عادة الأطعمة غير الصحية على مستوى العين وأفضل طريقة لمنع حدوث الرغبة الشديدة وتناول الطعام في المتجر هي التسوق فقط بعد تناول الطعام الصحي مؤخرًا

كيف تعرف ما إذا كان تجنب الوجبات السريعة يستحق التضحية

قد يبدو تجنب الأطعمة السريعة تمامًا أمرًا مستحيلًا لأنهم موجودون في كل مكان وجزء رئيسي من الثقافة الحديثة ومع ذلك في بعض الحالات قد يصبح الامتناع تمامًا عن بعض الأطعمة المحفزة أمرًا ضروريًا. بمجرد اتخاذ قرار حازم بعدم تناول هذه الأطعمة مرة أخرى، قد يصبح تجنبها أسهل، حيث يتم التخلص من الحاجة إلى تبرير تناولها أو عدم تناولها.

 قد تختفي الرغبة الشديدة أيضًا أو تنخفض بشكل ملحوظ لذلك ضع في اعتبارك كتابة قائمة بالإيجابيات والسلبيات للتفكير في القرار.

الإيجابيات: قد يشمل ذلك فقدان الوزن، والعيش لفترة أطول، والحصول على المزيد من الطاقة، والشعور بالتحسن كل يوم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.