عملية استئصال الرحم أسبابها وطرقها

استئصال الرحم هو إجراء جراحي لإزالة الرحم عند المرأة، والرحم كما هو معروف مكان نمو الطفل عندما تكون المرأة حاملًا أما بطانة الرحم فهي مصدر دم الحيض.

استئصال الرحم

قد تحتاج بعض النساء إلى استئصال الرحم لأسباب عديدة فهذه الجراحة يمكن أن تستخدم لعلاج عدد من حالات الألم المزمن وكذلك أنواع معينة من السرطان والالتهابات.

يختلف مدى استئصال الرحم تبعًا لسبب الجراحة وفي معظم الحالات يتم إزالة الرحم بأكمله وقد يزيل الطبيب أيضًا المبيضين وقناة فالوب أثناء العملية والمبيضات هي الأجهزة التي تنتج هرمون الأستروجين وغيرها من الهرمونات أما قناة فالوب فهي الهياكل التي تنقل البويضة من المبيض إلى الرحم.

وبمجرد الانتهاء من استئصال الرحم سوف يتوقف وجود فترات الحيض كما لن تتمكن المرأة من الحمل مجددًا.

لماذا يتم استئصال الرحم؟

قد يقترح طبيبك استئصال الرحم إذا كان لديك أي مما يلي:

آلام الحوض المزمنة

التي قد تكون ناجمة عن بطانة الرحم أو مرض التهاب الحوض أو الأورام الليفية.

النزيف المهبلي

الذي لا يمكن السيطرة عليه.

الدورات الثقيلة

التي لا يمكن السيطرة عليها والتي يمكن أن تسببها الأورام الليفية، فخلال الفترات الشهرية قد تفقد العديد من النساء كمية كبيرة من الدم كما قد يتعرضن لأعراض أخرى مثل الألم وتشنجات المعدة وبالنسبة لبعض النساء يمكن للأعراض أن يكون لها تأثير كبير على نوعية حياتهم.

في بعض الأحيان يمكن أن تكون الفترات الثقيلة ناجمة عن الأورام الليفية ولكن في كثير من الحالات ليس هناك سبب واضح وفي بعض الحالات إزالة الرحم قد تكون السبيل الوحيد لوقف استمرار نزيف الحيض الثقيل عندما لا تعمل العلاجات الأخرى أو في حال لم تعد المرأة ترغب في إنجاب أطفال.

الأورام الليفية التي تنمو في الرحم

الأورام الليفية هي أورام غير سرطانية تنمو في أو حول الرحم ويكون النمو من العضلات والأنسجة الليفية وتختلف في الحجم.

أعراض الأورام الليفية يمكن أن تشمل:

  • فترات ثقيلة أو مؤلمة وآلام الحوض.
  • كثرة التبول أو الإمساك.
  • ألم أو إزعاج أثناء ممارسة الجنس.

قد يوصى باستئصال الرحم إذا كان لديك الأورام الليفية الكبيرة أو النزيف الحاد ولا ترغبين في أن يكون لديك مزيد من الأطفال.

سرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم أو المبايض

إذا كان السرطان قد انتشر ووصل إلى مرحلة متقدمة فاستئصال الرحم قد يكون الخيار الوحيد الممكن العلاج.

مرض التهاب الحوض

 وهو عدوى خطيرة بكتيرية من الجهاز التناسلي للأنثى إذا تم الكشف المبكر عنها يمكن علاجها بالمضادات الحيوية ومع ذلك إذا كان ينتشر فإنه يمكن أن يضر بالرحم وقنوات فالوب مما يؤدي إلى الألم على المدى الطويل.

قد ينصح باستئصال الرحم لإزالة الرحم وقناة فالوب إذا كانت المرأة تعاني من آلام شديدة من التهاب الحوض ولم تعد تريد الأطفال.

هبوط الرحم

الذي يحدث عندما يسقط الرحم خلال عنق الرحم ويبرز من المهبل ويحدث الرحم الهابط عندما تصبح الأنسجة والأربطة التي تدعم الرحم ضعيفة مما يؤدي إلى إسقاطها من وضعها الطبيعي ويمكن أن تشمل الأعراض:

  • ألم في الظهر.
  • شعور بأن شيئًا ما ينزل من المهبل.
  • تسرب البول (سلس البول).
  • صعوبة في ممارسة الجنس.

يمكن أن يحدث الرحم المتراجع نتيجة للولادة، استئصال الرحم يحل أعراض الهبوط لأنه يزيل الرحم بأكمله وقد يوصى به في حال كانت الأنسجة والأربطة التي تدعم الرحم ضعيفة بشدة والمرأة لا تريد مزيد من الأطفال.

اضطراب بطانة الرحم

وهو اضطراب في البطانة الداخلية للرحم حيث تتواجد الخلايا أيضًا في مناطق أخرى من الجسم والجهاز التناسلي مثل المبيض وقنوات فالوب والمثانة والمستقيم.

إذا أصبحت الخلايا التي تشكل بطانة الرحم المحاصر في مناطق أخرى من الجسم فإنه يمكن أن يسبب التهاب وتلف الأنسجة المحيطة وهذا يمكن أن يؤدي إلى الألم والفترات الثقيلة والغير نظامية والعقم.

باستئصال الرحم تتم إزالة مناطق أنسجة بطانة الرحم التي تسبب في الألم ومع ذلك فإنه عادة ما يتم اتخاذ هذا الإجراء فقط إذا كانت العلاجات الأخرى لم تعمل وقررت المرأة عدم إنجاب المزيد من الأطفال.

الغدية

وهو شرط أن ينمو في عضلات الرحم عدوى، وهي حالة شائعة حيث الأنسجة التي عادة خطوط الرحم يبدأ في النمو داخل جدار العضلات من الرحم.

هذا النسيج الزائد يمكن أن يجعل من الفترات الخاصة بالمرأة مؤلمة بشكل خاص وتسبب ألم الحوض والسبب الدقيق لهذه الحالة غير معروف ومع ذلك فأنه يرتبط مع زيادة مستويات هرمون الأستروجين.

استئصال الرحم يعالج الغدية ولكن لن ينظر به إلا إذا فشلت جميع العلاجات الأخرى والمرأة لا تريد أن يكون لها مزيد من الأطفال.

بدائل استئصال الرحم

وفقًا لشبكة صحة المرأة الوطنية استئصال الرحم هو ثاني أكثر العمليات الجراحية شيوعًا التي أجريت على النساء في الولايات المتحدة وتعتبر هذه العملية الجراحية آمنة ومنخفضة المخاطر ومع ذلك قد لا يكون استئصال الرحم الخيار الأفضل لجميع النساء ولا ينبغي أن يتم ذلك على النساء اللواتي ما زلن يرغبن في إنجاب أطفال ما لم تكن هناك بدائل أخرى ممكنة.

لحسن الحظ العديد من الظروف التي يمكن علاجها مع استئصال الرحم يمكن أيضا أن تعالج بطرق أخرى فعلى سبيل المثال العلاج الهرموني يمكن أن يستخدم لعلاج بطانة الرحم والأورام الليفية يمكن علاجها مع أنواع أخرى من الجراحة التي تجنب استئصال الرحم وفي بعض الظروف ومع ذلك فإن استئصال الرحم هو بوضوح أفضل خيار انه عادة ما يكون الخيار الوحيد لعلاج سرطان الرحم أو عنق الرحم.

يمكنك أنت وطبيبك مناقشة الخيارات الخاصة بك وتحديد أفضل خيار لحالتك المحددة.

أنواع استئصال الرحم

هناك أنواع عديدة ومختلفة من استئصال الرحم:

استئصال الرحم الجزئي

وفيها يقوم الطبيب بإزالة جزء فقط من الرحم ويمكن أن يتم ترك عنق الرحم سليمًا.

استئصال الرحم الكلي

حيث يتم خلال هذه العملية إزالة كل الرحم مع عنق الرحم.

استئصال الرحم والمبايض وقنوات فالوب

 أثناء استئصال الرحم قد يزيل الطبيب الرحم إضافةً إلى أحد المبيضين أو كليهما وقنوات فالوب أيضًا وهنا قد تحتاج المرأة إلى جرعات من الهرمونات بعد استئصال المبيضين.

كيف يتم استئصال الرحم؟

استئصال الرحم يمكن أن يؤدى في عدة طرق وجميع الطرق تحتاج إلى التخدير العام أو الموضعي، التخدير العام سوف يضع المريضة بحالة النوم طوال العملية بحيث لا تشعر بأي ألم أما المخدر الموضعي سوف يخدر الجسم فقط تحت الخصر ولكن تبقى المريضة مستيقظة أثناء الجراحة هذا التخدير في بعض الأحيان يكون جنبًا إلى جنب مع المهدئ والذي سوف يساعد على الراحة والاسترخاء خلال العمل الجراحي.

استئصال الرحم في البطن

خلال هذه العملية يقوم الطبيب بإزالة الرحم عن طريق شق كبير في منطقة البطن وقد يكون هذا الشق عموديًا أو أفقيًا كلا النوعين من الشقوق تميل إلى الشفاء جيدا وترك القليل من الخدش.

استئصال الرحم المهبلي

لن يكون هناك أي ندوب واضحة حيث يتم إزالة الرحم من خلال شق صغير في منطقة المهبل.

استئصال الرحم بالمنظار

وهنا يستعمل الطبيب أداةً صغيرةً تسمى المنظار هو أنبوب طويل رقيق مزود بضوء عالي الكثافة وكاميرا ذات دقة عالية في الجبهة يتم إدخال المنظار عن طريق شقوق في منطقة البطن قد تكون ثلاثة أو أربعة شقوق صغيرة بدلًا من شق واحد كبير مرة واحدة ويمكن للجراح رؤية الرحم وسوف يقوم بقطع الرحم إلى قطع صغيرة وإزالة القطع واحدة تلو الأخرى.

ما هي مخاطر استئصال الرحم؟

يعتبر استئصال الرحم إجراء آمن إلى حد ما ومع ذلك كما هو الحال مع جميع العمليات الجراحية الكبرى هناك مخاطر مرتبطة بها بعض الناس قد يكون له رد فعل سلبي على المخدر وهناك أيضا خطر النزيف الشديد والعدوى حول موقع الشق.

المخاطر الأخرى إصابة الأنسجة المحيطة أو الأعضاء بما في ذلك:

  • المثانة
  • الأمعاء
  • الأوعية الدموية

هذه المخاطر نادرة ومع ذلك إذا حصلت قد تحتاج إلى جراحة ثانية لتصحيحها.

التعافي بعد استئصال الرحم

بعد استئصال الرحم تحتاج المريضة إلى قضاء 2 – 5 أيام في المشفى سيقوم الطبيب بإعطاء الدواء للألم ومراقبة العلامات الحيوية كالتنفس ونبض القلب كما سيتم تشجيع المريضة على الحركة والتنقل في المشفى فالمشي يساعد على منع تشكل جلطات الدم في الساقين.

عند العودة إلى المنزل من المستشفى من المهم الاستمرار في المشي داخل المنزل أو حول المنطقة أو في الحديقة ومع ذلك يجب تجنب أداء بعض الأنشطة أثناء النقاهة وتشمل هذه:

  • رفع الأشياء ثقيلة الوزن.
  • تقويس الظهر.
  • الجماع.

في حالة عملية استئصال الرحم بالمنظار أو المهبلية ربما تكون المرأة قادرة على العودة إلى معظم الأنشطة العادية الخاصة بها في غضون 3 – 4 أسابيع، وقت النقاهة سيكون أطول قليلًا في حالة استئصال الرحم عن طريق البطن حيث يجب أن يلتئم جرح العملية تمامًا خلال 4 – 6 أسابيع.

قد يعجبك ايضا