أسباب تضخم الغدة الدرقية

العوامل المسببة لتضخم الغدة الدرقية

تضخم الغدة الدرقية هو تورم يصيب أنسجة الغدة الدرقية (انتفاخ الغدة الدرقية). الغدة الدرقية وهي عبارة عن عضو على شكل فراشة يقع في مقدمة الرقبة تحت الحنجرة وهي تنتج هرمونات الغدة الدرقية الأساسية اللازمة لأداء وظائف الجسم.

اعتمادا على تأثير الإنتاج الهرموني، يمكننا التمييز بين أشكال مختلفة من الإصابة بتضخم الغدة الدرقية:

في معظم الأحيان، يستمر إفراز هرمونات الغدة الدرقية دون تغيير على الرغم من تضخمها الغدة الدرقية. في هذه الحالة، لن تواجه مشاكل صحية ونفسية.

لكن عندما تزيد الغدة الدرقية إنتاجها للهرمونات بسبب تضخمها (فرط نشاط الغدة الدرقية)، فإنك ستتعرض لمشاكل عديدة تشمل أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية.

أسباب تضخم الغدة الدرقية

عندما لا تنتج الغدة الدرقية المتضخمة هرمونات كافية، يطلق على هذه الحالة قصور الغدة الدرقية.

في أكثر من 90٪ من الحالات، يحدث تضخم أو توسع الغدة الدرقية دون التأثير على إنتاج الهرمونات أو عملها.

كيف يحدث تضخم الغدة الدرقية؟

عندما تحدث الزيادة في حجم الغدة الدرقية بشكل منتظم ومتجانس، تسمى هذه الحالة تضخم الغدة الدرقية المنتشر. في هذه الحالة، يتكاثر نسيج الغدة الدرقية ويتضخم بالكامل، ويمكن أن يكون ذلك تحت تأثير هرموني خلال فترة البلوغ.

ومع ذلك، نادرًا ما يحدث تضخم الغدة الدرقية المنتشر، وغالبًا ما يكون تضخم الغدة الدرقية مصحوبًا بتكوين العقيدات، ويسمى تضخم عقدي أو – في حالة وجود العديد من العقيدات – يسمى بتضخم الغدة الدرقية متعدد العقيدات.

اعتمادًا على حجم تضخم الغدة الدرقية، يمكن تمييز درجات مختلفة. وهنا سنذكر تصنيف تضخم الغدة الدرقية وفقًا لمنظمة الصحة العالمية:

الدرجة 0

يمكن تمييز التضخم فقط عن طريق التصوير بتقنية الموجات فوق الصوتية، فهو يكون صغيرًا وغير مرئي أو ملموس

الدرجة 1

هنا يكون تضخم الغدة الدرقية واضح وله درجات وهي:

  • الدرجة 1 (A): يكون غير مرئي عند تمديد الرأس.
  • الدرجة 1 (B): هنا يكون التضخم مرئي عند تمديد الرأس (قلب الرأس في الخلف)، ولكن ليس مرئيًا في الوضع الطبيعي.

الدرجة 2

يكون تضخم الغدة الدرقية واضحًا ومرئيًا عندما يكون الرأس في وضعه الطبيعي.

الدرجة 3

في هذه المرحلة، يكون تضخم الغدة الدرقية كبير جدًا ويمكن رؤيته بوضوح على مسافة (أكثر من 5 أمتار).

أسباب تضخم الغدة الدرقية

يمكن أن يكون لتضخم الغدة الدرقية أسباب مختلفة. يمكن أن يحدث تضخم الغدة الدرقية بسبب نقص اليود أو التهاب الغدة الدرقية أو أمراض معينة مثل مرض سيدو (مرض مناعي ذاتي) أو سرطان الغدة الدرقية.

وعلى الرغم من أن الإصابة بتضخم الغدة الدرقية يمكن أن يكون لها أسباب مختلفة، فمن المستحسن التأكد من اتباع نظام غذائي غني باليود للوقاية من هذا التضخم. لأن اليود هو حيوي هام ويلعب دورًا هامًا في العديد من العمليات الأيضية.

والعلاج يعتمد على السبب الذي يسبب تضخم الغدة الدرقية، ويمكن أن يتراوح من الوصفة دوائية بسيطة لأقراص اليود إلى الجراحة.

نقص اليود

تحتاج الغدة الدرقية إلى اليود لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية T3 (ثلاثي يودوثيرونين) وT4 (الثيروكسين).

نقص اليود يرجع أساسًا إلى عدم كفاية امتصاص اليود في النظام الغذائي. عندما يسبب نقص اليود تضخم الغدة الدرقية، فإنه عادةً لا يؤثر على سير عمل الغدة الدرقية.

جسم الإنسان يحتاج إلى اليود لتشكيل هرمونات الغدة الدرقية. وإذا تم تغذية الجسم باليود قليلًا، سيعاني الشخص من نقص في اليود. ووفقًا للإحصائيات يعاني واحد من كل ثلاثة أشخاص في العالم من نقص اليود.

ونظرًا لعدم وجود اليود سوف يحدث تضخم الغدة الدرقية في الجسم بسبب محاولة الغدة الدرقية تعويض الكمية المطلوبة من هرموناتها.

على وجه الخصوص في خطر نقص اليود يكون أكثر شيوعًا عند النساء الحوامل والمرضعات لأن لديهم حاجة متزايدة لليود. والأطفال أيضا لديهم متطلبات إضافية من اليود.

ولعلاج ذلك وإعادة الغدة الدرقية إلى وضعها الطبيعي، يوصي الأطباء بالحصول على حوالي 150 إلى 200 ميكروغرام من اليود يوميًا. وذلك من الأطعمة المختلفة التي توفر اليود، بما في ذلك الملح. فكما تعلم، غالباً ما يتم تجنب الملح بسبب آثاره الضارة على ضغط الدم (خطر ارتفاع ضغط الدم)، لكنه لا يزال عنصرا لا غنى عنه لجسمنا، من أجل الاستفادة من عنصر اليود.

التهاب الغدة الدرقية

سبب آخر محتمل لتضخم الغدة الدرقية هو التهاب الغدة الدرقية، وغالبًا ما يصاحب هذا الالتهاب فرط نشاط الغدة الدرقية. وهناك شكل معروف من فرط نشاط الغده الدرقية الناجم عن ردود فعل المناعة الذاتية وهو مرض جريفز.

سرطان الغدة الدرقية

سبب آخر محتمل لتضخم الغدة الدرقية هو سرطان الغدة الدرقية. ومع ذلك، فإن أورام الغدة الدرقية الخبيثة نادرة للغاية وعادة ما تكون نسبة العلاج منها والشفاء مرتفعة.

الأورام الحميدة (العقيدات)

سبب شائع جدًا لتضخم الغدة الدرقية هو أيضًا العقيدات في الغدة الدرقية: هناك أشكال مختلفة من العقيدات الحميدة التي يمكن أن تتشكل في الغدة الدرقية والتي تسبب تضخمها.

هي حالة تضخم الغدة الدرقية بسبب العقيدات. فهناك عقيدات باردة وعقيدات ساخنة:

العقيدات الباردة: لا تنتج هرمونات في الغدة الدرقية ولا تؤثر على عمل الغدة الدرقية. العقيدات الساخنة: تنتج هرمونات بشكل مستقل. ونتيجة لذلك، يتم إفراز الكثير من هرمونات الغدة الدرقية وإطلاقها في الدم، مما يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية.

الأسباب الأخرى لتضخم الغدة الدرقية

  • التغييرات هرمونية: على سبيل المثال أثناء الحمل أو في سن البلوغ.
  • الآثار الجانبية الناجمة عن بعض أنواع الأدوية والعقاقير (حمض أمينوساليسيليك، الليثيوم …)،
  • إصابات الغدة الدرقية.

في كثير من الحالات، لا نعرف الأصل أو السبب الذي أدى إلى تضخم الغدة الدرقية، لكن السبب الأكثر شيوعًا لحدوث هذا التضخم هي عقيدات الغدة الدرقية.

ماذا أفعل في حالة الإصابة بتضخم الغدة الدرقية؟

لعلاج تضخم الغدة الدرقية بالشكل الصحيح، يعتمد ذلك على سبب المرض. ويمكن لما يكفي من الأدوية مع تغيير النظام الغذائي علاج هذه المشكلة، ونادرًا ما تكون العملية الجراحية ضرورية.

إذا تمت إزالة الغدة الدرقية من خلال الجراحة، فهذا يعني أن المريض يجب عليه أن يعيش وهو يأخذ الهرمونات الصناعية طوال حياته، لأن الغدة الدرقية لم يعد بإمكانها أن تنتج هرموناتها. وتشكل أخطار العملية الجراحية هي إصابة العصب، أو حدوث مشاكل في الصوت.

وأثناء الحمل، يوصي العديد من الأطباء بتناول كميات إضافية من اليود بهدف الوقاية من نقص اليود. فنقص اليود هذا يمكن أن يسبب ضررًا جسيمًا للطفل الذي لم يولد بعد.

قد يعجبك ايضا