صحة

الأطعمة المناسبة والغير مناسبة لمرضى ضغط الدم

ضغط الدم هو قوة دفع أو ضغط القلب للدم إلى الأوعية الدموية ومنه إلى كل أنسجة الجسم وخلاياه، أي هو الدورة الدموية ومعدل اندفاع الدم خلالها من القلب. وتقاس هذه القوة بالملليمتر الزئبقي.

وعادةً أثناء قياس ضغط الدم للشخص يكون القياس مؤلف من رقمين ويكتب على شكل كسر مثل 90/60، وذلك حيث الشريان الأبهر وهو الشريان الأضخم في الجسم ويصل إليه الدم أولًا ومنه إلى باقي شرايين الجسم يتمتع بالمرونة الفائقة، فأثناء دفع القلب للدم يسبب ضغط على جدران هذا الشريان فتتمدد جدرانه ويسمى هذا بالضغط الانبساطي ويكون هو القيمة العليا في الكسر.

ضغط الدم

أما القيمة الدنيا فهي الضغط الانقباضي لجدران الشريان الأبهر والتي تحصل أثناء انقباض القلب. والقيمة الطبيعية لهذا الكسر أي المعدل الطبيعي لضغط الدم فيجب أن يكون 75/115 أو قريب من ذلك، ويتم باستخدام جهاز قياس الضغط.

وليس بالضرورة أن يتمكن الأطباء أو التشخيص المخبري من تحديد أسباب ارتفاع ضغط الدم في بعض الحالات. وفي حالات أخرى قد تكون أسباب ارتفاع ضغط الدم نتيجة مرض ما يعاني منه المريض أو لأسباب نفسية مثل القلق أو الضيق النفسي أو الخوف وغيرها من الانفعالات النفسية.

ويعتبر الشخص يعاني من ضغط الدم عندما يكون معدل ضغطه أعلى من 190/40 ميليمتر وبشكل متكرر في كل مرة يقوم بها بقياس للضغط. ويعتبر كبار السن أكثر عرضة من غيرهم للمعاناة من ضغط الدم المرتفع بسبب انخفاض مستوى مقاومة تدفق الدم في الشرايين مع التقدم في العمر.

أسباب ارتفاع ضغط الدم

العامل الوراثي هو أحد أشهر الأسباب التي تؤدي لارتفاع ضغط الدم، حيث أكدت الكثير من الدراسات إن معاناة أحد الوالدين من ضغط الدم يزيد من احتمالية إصابة الأبناء بذات المرض.

السمنة أيضًا من الأسباب الشائعة التي تؤدي لضغط الدم؛ حيث تراكم الدهون في الجسم يؤثر على عمل الشرايين ووظيفتها بنقل الدم إلى أعضاء الجسم، إضافة إلى إنها، أي السمنة، قد تزيد من معدل ضربات القلب وبالتالي ارتفاع معدل ضغط الدم.

أسلوب الحياة الذي يعيشه بعض الأشخاص والذي يكثر فيه التوتر وضغط العمل والاجهاد ينتج عنه معدل ضغط دم مرتفع.

بعض الأمراض قد يكون من تأثيراتها ارتفاع ضغط الدم مثل الأمراض التي تصيب الكلى أو بعض الغدد، كذلك الأمراض التي تصيب الشرايين. إضافة لبعض المستحضرات الدوائية يكون من تأثيراتها الجانبية ارتفاع ضغط الدم.

بعض أنواع الأطعمة تعتبر من أكثر أعداء ضغط الدم خصومة وسنناقش هنا أبرز هذه الأطعمة.

الأطعمة التي ترفع ضغط الدم

الأطعمة الدسمة

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون تعتبر مسبب رئيسي لارتفاع ضغط الدم، ومن هذه الأطعمة الوجبات السريعة واللحوم بأنواعها حيث تحتوي هذه على نسبة عالية من الدهون المشبعة التي تزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم.

الكافيين

المتواجد بكثرة في مشروبات الشاي والقهوة أيضًا من مسببات ارتفاع ضغط الدم وقد يحفز ما تعرف بالغدة الكظرية على إفراز المزيد من الأدرينالين والكورتيزول في الدم وكلاهما من مسببات ضغط الدم.

السكر

تناول كميات كثيرة من السكر بشكل يفوق حاجة الجسم يدفع الجسم إلى تخزين الفائض منه على شكل دهون، وبالتالي الدهون بدورها تؤدي إلى السمنة وأمراض أخرى مثل أمراض القلب التي ترفع معدل ضغط الدم، ومن الجدير بالذكر إن الجسم لا يحتاج للكثير من السكر وحتى يمكنه الاستغناء عنه كليًا.

الكحول

الكثير من الدراسات أكدت إن استهلاك كميات كبيرة من المشروبات الكحولية يزيد من ضغط الدم.

الأطعمة المعلبة

حيث تكون هذه الأطعمة محتوية على كميات زائدة من الملح (ملح الصوديوم) وذلك للحفاظ على صلاحيتها لأطول فترة ممكنة، ومن المعروف إن الملح بشكل عام غير مناسب بتاتًا لمرضى ضغط الدم حيث يؤدي لارتفاعه سريعًا وبشكل كبير. لذلك الأطعمة المعلبة وكل الأطعمة المالحة تعتبر من مسببات ارتفاع ضغط الدم.

هذه أبرز الأطعمة التي ترفع ضغط الدم. وبالحديث عن الأطعمة الغير مناسبة لمرضى ضغط الدم لابد من الحديث عما يقابلها من الأطعمة المناسبة لمرضى الضغط.

أطعمة مناسبة لمرضى ضغط الدم

الثوم والبصل

من الأغذية المناسبة جدًا لمرضى ضغط الدم وذلك لفوائده في ذلك وعلى الصحة بشكل عام. حيث يعمل على خفض معدل ضغط الدم لمستوياته الطبيعية، حيث يمكن تناوله بشكله الطبيعي بمعدل 2 – 3 فصوص منه يوميًا أو يمكن إضافته إلى الأطعمة التي نتناولها.

نبات الكرفس

يساعد هذا النبات على خفض إفراز هرمونات الكورتيزول والأدرينالين في الدم والتي تزيد من ارتفاع ضغط الدم وذلك بسبب تقلص الألياف العضلية في جدران الشريان الأبهر نتيجة هذه الهرمونات، فتكمن وظيفة الكرفس في إنقاص هذه الهرمونات في الدم.

الشاي الأخضر

أيضًا معروف بفائدته الكبيرة على الصحة بشكل عام. وتناوله بانتظام يساعد على خفض معدل ضربات القلب في حال ارتفاعها.

الخضار والفواكه

من مضادات ضغط الدم نتيجة غناها بفيتامينات مختلفة مثل فيتامينات E وC حيث تعمل على زيادة مرونة الأوعية الدموية وبالتالي الحد من ارتفاع ضغط الدم.

ومن الجدير بالذكر إن هذه الأطعمة لوحدها لا تعتبر علاج كافي لمرضى الضغط ولا بديل عن الأدوية التي تعتبر مخفضات لضغط الدم، ولكنها تقلل من نسبة ارتفاع ضغط الدم وتساعد في خفضه في حالة ارتفاعه إلى جانب الأدوية التي عادةً ما يصفها الأطباء لمرضى الضغط.

بالإضافة لذلك فأن علاج الضغط يحتاج لفترات طويلة بل وفي الغالب يستمر دائمًا خاصة لدى كبار السن حيث يتطلب منهم ذلك مراقبة مستمرة لضغطهم وتناول الأدوية لذلك بانتظام وبشكل دائم.