تأكد من الأعراض وتعامل مع الأسباب واتبع طرق علاج الخمول والتعب وكثرة النوم

كل شيء عن الخمول والتعب وكثرة النوم

أشعر بنعاس شديد عندما أستيقظ لا يختفي مهما حاولت، وبعدها وحين أنجح في التغلب عليه يبدأ دور الخمول والتعب إذ أنني حينها لا أحتاج النوم ولكن في الوقت ذاته لا أقوى على القيام بأي شيء حتى ولو كانت مهمات صغيرة لذا فأكثر ما أحتاجه هو علاج الخمول والتعب وكثرة النوم

قد يتعرض الشخص في أي عمر لاضطرابات النشاط هذه وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى مثل هذه الحالة والتخلص منها والتعامل معها يعتبر الخطوة الأولى على الطريق الصحيح، أما الخطوة الثانية فهي من خلال تطبيق قواعد علاج الخمول والتعب وكثرة النوم لذا تأكد من القيام بالخطوتين.

أعراض الخمول والتعب وكثرة النوم

أعراض الخمول والتعب وكثرة النوم

أعراض الخمول والتعب وكثرة النوم لا تخفي نفسها إنها واضحة بطريقة ملفتة، ولكن مع هذا لا بد من التأكد من أنك تعاني من هذه المشكلة أولًا مع ملاحظة المرحلة التي وصلت إليها مع التعب والنعاس، وللتأكد من هذه الأعراض عليك الإجابة بـ “نعم” أو “لا” عن الأسئلة التالية:

  1. هل تجد صعوبة في الاستيقاظ صباحًا مهما نمت من ساعات؟
  2. هل تشعر برغبة كبيرة في الغط في نوم عميق خلال النهار؟
  3. هل فقد الكافيين تأثيره السابق عليك؟
  4. هل تشعر بعدم القدرة على القيام بأبسط المهام والأعمال؟
  5. هل تشعر بأي ألم في العضلات خلال النهار أو الليل؟
  6. هل تعاني من الأرق وعدم القدرة على النوم خلال الثلث الأول من الليل؟

ملاحظة:

في حال كانت معظم الأجوبة “نعم” فهذا يعني أنك تعاني من اضطراب النشاط والنوم (الخمول والتعب وكثرة النوم).

أسباب الخمول والتعب وكثرة النومأسباب الخمول والتعب وكثرة النوم

الآن إلى الخطوة الأولى في علاج الخمول والتعب وكثرة النوم وهي: تحديد أي سبب من الأسباب التالية هو المسؤول عن حالتك هذه، ومن ثم العمل على التخلص منه (من الوارد جدًا أن يجتمع عدد من الأسباب معًا ولا بد من التعامل معها كلها).

1 – التعرض للضغوط وبذل الكثير من الجهد

وغالبًا ما تكون هذه الحالة ناتجة عن إدمان المثالية والنجاح فيبذل الشخص الكثير من الجهد وعندما يشعر بالتعب يحاول التغلب عليه من خلال بذل طاقة كاذبة هو لا يمتلكها حقًا ولكنه يشعر بأنه من الضروري بذلها، وهكذا إلى أن تنتهي هذه الطاقة ويبقى الشخص في حالة من الخمول والتعب غير المبررة بالنسبة له، ولكن في الحقيقة هي ناتجة عن كل ما بذله من جهد.

2 – اضطرابات نفسية وحالة الاكتئاب

إنه السبب الأكثر شيوعًا لحالة الخمول والتعب، ففي كثير من الأحيان يأخذ الاكتئاب هذه الحالة بمثابة أعراض له، فتجد الشخص يهرب إلى النوم لساعات وساعات وخلال النهار يشعر بالتعب ولا يقوى أو يرغب بالقيام بأي نشاطات جديدة أو معتادة، وفي الغالب يكون قد تعرض لصدمة أو صعوبة أو فقد شخص أو شيء.

3 – رد فعل نتيجة خيبة الأمل

قد يكون الشخص في الفترة التي تسبق إصابته بالخمول وكثرة النوم قد بذل الكثير من الجهد وعمل لساعات وساعات ومع هذا لم يجد النتيجة التي يريد ولم ينجح بتحقيق حلمه لسبب ما، عندها تلقائيًا سيأخذ أحد ردي الفعل التاليين: الأول هو مواصلة العمل وبجد أكبر وهنا سنعود إلى السبب رقم 1، والثاني هو الشعور بالخمول والتعب وأن لا شيء يستحق الجهد.

4 – مشاكل صحية

قد تكون هذه الحالة ناتجة عن مرض ما ومشاكل صحية، مثل: فقر الدم الذي يجعل الجسم ضعيف – خمول الغدة الدرقية وما يتبعها من خمول في وظائف الجسم – مشاكل ف الدماغ كالجلطات أو التأثير على الوطاء أو الغدة الصنوبرية وكل منهما مسؤول عن تنظيم هرمونات الجسم – مشاكل في الامتصاص تجعل الجسم عاجز عن الحصول على كفايته من الطاقة.

5 – أسباب وراثية

هل أحد من عائلتك يعاني من حالة الخمول والنعاس وكثرة النوم؟ إن كان جوابك “نعم” فاحتمال قوي أن يكون السبب لديك هو العوامل الوراثية والجينات، وعندها يكون الحل والعلاج من خلال التعامل مع هذه الأعراض التصدي لها عن طريق نصائح العلاج التي سيتم ذكرها لاحقًا.

6 – اختلال في الساعة البيولوجية

السفر إلى بلد مع فارق توقيت كبير جدًا – عادات النوم السيئة كقلب الليل إلى نهار والنهار إلى ليل – التعرض لضوء قوي قبل النوم ومن ثم تجنب الضوء في الصباح، كلها أمور تعمل على اختلال الساعة البيولوجية فيظن جسمك أنك في وقت النوم وتكون خلال النهار وفي العمل والعكس تشعر بالأرق خلال الليل.

7 – السمنة واعتماد نظام غذائي غير صحي

زيادة الوزن تعمل على جعل حركة الجسم أثقل وبالتالي تعتبر من الأسباب الأهم التي تؤدي إلى الخمول والشعور بالتعب من أقل مجهود، أما عن النظام الغذائي السيء فيتمثل في تناول وجبة عشاء ثقيلة غير صحية ما تجعل الجسم يمر في وقت عصيب خلال الليل، أو تجاهل وجبة الفطور واعتماد الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة مع الكثير من الدهون.

8 – النوم القهري

وهي حالة تنتج عن مشكلة في الدماغ وتجعل الشخص يصاب بشكل خارج عن إرادته بنوبات من النعاس الشديد الذي لا يمكن مقاومته، فيمكن لهذا الشخص أن يغط بالنوم في أي مكان وأي وقت، وقد تشكل خطر حقيقي على المصاب ومن حوله وذلك مثلًا في حال الإصابة بنوبة النعاس خلال قيادة السيارة أو العمل بأدوات خطيرة وغيرها.

علاج الخمول والتعب وكثرة النوم

علاج الخمول والتعب وكثرة النوم

وصلًا إلى خطوة علاج الخمول والتعب وكثرة النوم والتخلص من مظاهر هذه الحالة المزعجة، وكل ما عليك القيام به هنا هو اتباع النصائح الفعالة التالية والتي تضمن لك زيادة ملحوظة في النشاط واليقظة.

1 – 21 يوم من الاستيقاظ باكرًا

يحتاج الجسم فترة تتراوح بين 7 إلى 21 يوم من تكرار أمر معين حتى يصبح هذا الأمر عادة بالنسبة له، وبالتالية يمكن جعل الاستيقاظ باكرًا والنوم باكرًا عادة من خلال تحمل التعب المرافق له مدة أسبوع إلى 3 أسابيع ولكن بشرط أن يكون بشكل متواصلة.

2 – الحصول على حمام بارد ودافئ

يمكن أن يكون علاج الخمول والتعب وكثرة النوم عبارة عن الحمام الدافئ في المساء لأنه يساعد على الاسترخاء ويسمح لك بالنوم العميق والمريح، أما في الصباح فيفضل الحصول على حمام فاتر أو بارد إن أمكن ذلك كفيل بمدك بالكثير من النشاط والحيوية والانتعاش.

3 – ممارسة القليل من التمارين الرياضية

ربع ساعة من التمارين في الصباح كفيلة بحل المشكلة وليس من الضروري أن تكون تمارين تحتاج إلى الأدوات الرياضية فيمكنك اختيار من بين: الجري في المكان – المشي في الحي أو في حديقة المنزل – قفز الحبل – الرقص – تمارين شد العضلات، ويمكنك الاعتماد على مجموعة من النصائح لجعل الرياضة عادة بالنسبة لك.

4 – اعتماد نظام غذائي صحي

لأن الجسم يحتاج إلى الطاقة حتى يتمكن من مواصلة العمل والنشاط بالحيوية المطلوبة لا بد من اعتماد نظام غذائي صحي متكامل مع وجبة فطور مناسبة ووجبة عشاء خفيفة جدًا، بالإضافة إلى أهمية إنقاص الكيلو غرامات بهدف الحصول على الوزن المثالي.

5 – استخدام منبه مناسب

هل تعاني من عدم القدرة على الاستيقاظ باكرًا؟ إذن جرب الخطوات التالية: اضبط 3 – 4 منبهات بالاعتماد على الهاتف الذكي – اختيار رنة تنبيه بصوت مرتفع وقم بتغييرها دائمًا – استخدم التطبيق Challenges Alarm Clock – For Heavy Sleepers (Free) الذي يبقي على رنين المنبه إلى أن تقوم بحل مجموعة من الألغاز والمهمات.

6 – افعل الأشياء التي تحب القيام بها

من الطبيعي فقدان الحماس والنشاط عندما تكون مجبر على القيام بالأشياء التي لا تحبها أو عندما تشعر بالملل منها، لذا فإن علاج الخمول والتعب وكثيرة النوم يكون من خلال إدخال الأشياء التي تفضل القيام بها إلى روتين يومك ومحاولة تبديله بهدف التجديد.

7 – الحصول على النوم الكافي والمريح

الاستيقاظ باكرًا ومن ثم تجاهل أهمية النوم ليلًا، واقتطاع ساعات وساعات من ساعات النوم التي يحتاجها جسمك ليس بالأمر الجيد أبدًا، ففي النهاية ستفقد كل طاقتك وقدرتك على التحمل والمتابعة، لذا تأكد من الحصول على 6 – 7 ساعات من النوم على أن تكون ليلًا على وجه التحديد.

8 – كوب من القهوة قد يحل المشكلة

هذا الأمر يرجع إليك فيوجد أشخاص يشعرون بالنشاط عند تناول كوب من القهوة فعليهم تناوله في الصباح، بينما غيرهم وأنا منهم نشعر بالراحة والهدوء عن تناول كوب من القهوة ونتمكن من الذهاب في نوم عميق لذا علينا تناوله في الليل قبل النوم، ولكن أنت إلى أي مجموعة تنتمي؟

9 – عدم أخذ قيلولة لأكثر من 20 دقيقة

القيلولة لأكثر من 20 دقيقة سوف تدمر نظام نومك تمامًا فتسبب لك ما يلي: الشعور بالخمول بعد الاستيقاظ منها والكسل والتعب واضطراب في الحالة النفسية، بالإضافة إلى الأرق وعدم القدرة على النوم ليلًا عندما يحين وقت النوم المعتاد.

10 – إجراء الفحوص الطبية بشكل منتظم

لأن مشاكل النوم والتعب والإرهاق من الوارد جدًا أن تكون بسبب مشكلة صحية لا بد من الحصول على الفحص الطبي الشامل بشكل منتظم للتأكد من عدم وجود أي منها، أو التعرف إليها واتخاذ تدابير العلاج في وقت مبكر.

11 – التأكد من آخذ راحة كافية

بين عمل وعمل وبين كل مهمة ومهمة من المهم الحصول على ما يكفي من الراحة، فـ 15 دقيقة كافية تمامًا لتجديد نشاطك على أن يتم استغلالها بشكل جيد وتنظيم الوقت على هذا الأساس.

هل يمكن قول الوداع للمشكلة بعد خطوات علاج الخمول والتعب وكثرة النوم ؟ بالطبع “نعم” وهذه المرة إلى الأبد، وتأكد من جعل النصائح التالية بمثابة روتين صحي لحياتك يضمن لك الكثير من الحيوية.

قد يعجبك ايضا