كيف اعرف أن العظم التأم

العلامات التي تدل على شفاء العظم المكسور

يقول أحد الأطباء مستغربًا: غالبًا ما يسأل مرضاي ” كيف اعرف أن العظم التأم وهل تم شفاء الكسر؟ “. كيف يقرر طبيبك ما إذا كان الكسر قد تم شفاؤه أم لا؟ ستساعدك هذه المقالة على تعلم كيفية حدوث التئام الكسور وكيفية معرفة ما إذا كان عظامك مازالت مكسورة أم أنها شفيت والتأمت.

عندما ينكسر العظم فإنه ينزف، حيث تحتوي عظامك على آلاف الأوعية الدموية التي تزود الخلايا بالداخل. فتتوقف الدورة الدموية فيتجمد الدم ويتجمع في المنطقة التي تحيط بمكان كسر العظم.

كيف اعرف أن العظم التأم

ألية شفاء العظام المكسورة والتأمها

إن الدم المتخثر في منطقة الكسر وحولها هو أمر جيد ومفيدٌ للغاية، فالخلايا والبروتينات الموجودة داخله توفر نوعًا من السقالات التي تسمح للخلايا العظمية بأن تعرف أين تنمو.

تشكل الخلايا العظمية خيوطًا من العظم الجديد تترابط وتنمو لتصبح كتلة صلبة من العظم عبر موقع الكسر وحوله. هذه العملية من الدم المتخثر إلى العظم الصلب تستغرق حوالي ستة أسابيع في معظم الحالات.

كلما شفي العظام، فإن الألم من الكسر ينخفض ​​ويصبح أقل إيلامًا. وعندما تلمس المنطقة المكسورة، سوف يقل الألم مع زيادة فترة الشفاء.

لذا، فإن إحدى الطرق لمعرفة ما إذا تم شفاء العظم المكسور هو أن يقوم الطبيب بفحصك، فإذا كان العظم لا يشعرك بالألم عندما يلمسه الطبيب، وقد مرت فترة ستة أسابيع على الأقل منذ حدوث هذا الكسر، فمن المرجح العظم قد شفي والتأم.

هل هناك فحوص للتأكد من شفاء الكسور

يقوم معظم الأطباء بإجراء الفحص باستخدام تقنية التصوير بالأشعة السينية لمعرفة ما إذا كانت العظام تتعافى. سوف تظهر الجلطة الدموية المتكلسة حول النهايات المتكسرة للعظام على الأشعة السينية وتسمى “الكالس”. الكالس هو مجرد عظم جديد قد تشكل ونمى في موقع الكسر. وجود الكالس هو علامة أخرى على أن العظم المكسور يتعافى ويتم شفاؤه.

لفهم ذلك أكثر، عندما ينكسر العظم، عادة ما يكون هناك مسافة بين العظام المكسورة وتظهر هذه المسافة في صور الأشعة السينية. وبعد فترة تملأ هذه المساحة تدريجيًا بخلايا عظام جديدة حتى يشفي العظم، يمكنك رؤية هذه المساحة تملأ بالعظم أيضًا باستخدام الأشعة السينية. في بعض الأحيان لا يظهر هذا العظم الجديد (الكالس) على الأشعة السينية حتى النهاية تشكله الصحيحة، أي بعد حوالي أربعة أو خمسة أسابيع.

لذلك، يتم شفاء العظم المكسور بعد توقف العظم الجديد عن التشكل، وهناك بعض الأدلة على تكوين عظم جديد يظهر بصور الأشعة السينية التي يتم أخذها في عيادة الطبيب.

في المرة القادمة إذا كنت تتساءل عما إذا كان العظم المكسور الخاص بك قد شفي والتأم أم لا، فالجواب هو أنه الشفاء يبدأ منذ اللحظة التي حدث فيها الكسر.

وعادةً يستغرق العظم بشكل عام من 6 إلى 12 أسبوعًا للشفاء بدرجة كبيرة. وبشكلٍ عام، شفاء عظام الأطفال يحدث بشكلٍ أسرع من عظام البالغين. وسوف يحدد جراح العظام متى يكون المريض مستعدًا لتحمل وزنه أو أي ضغط على المنطقة المصابة. هذا يعتمد على مكان وشدة الكسر، ونوع الإجراء العلاجي الذي تم إجراؤه وبعض الاعتبارات الأخرى.

ما الذي يساعد على تعزيز شفاء العظام؟

يمكن اتخاذ بعض الخطوات للمساعدة في تحسين شفاء العظام المكسورة. قد يقدم الطبيب نصيحة حول النظام الغذائي والمكملات الغذائية الضرورية لنمو العظام. كما يعد الإقلاع عن التدخين والسيطرة الكافية على مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري من الأمور الهامة. التدخين والمستويات العالية من الجلوكوز تتداخل مع عملية شفاء العظام وتعيقها أو تأخرها.

بالنسبة لجميع المرضى الذين يعانون من العظام المكسورة، فإن تثبيت العظم وعدم تحريكه هو جزءٌ مهم من العلاج لأن أي حركة لشظايا العظام تبطئ عملية الشفاء الأولية. واعتمادًا على نوع الكسر أو الإجراء العلاجي، قد يستخدم الطبيب أدوات من أجل التثبيت (مثل البراغي أو الألواح أو الأسلاك) على العظم المكسور لمنع أو تقليل تحرك العظم قدر الإمكان.

بمجرد شفاء العظم بالشكل المناسب، يلعب العلاج الطبيعي دورًا رئيسيًا في إعادة التأهيل. يمكن أن يساعد برنامج تمارين مصممة للمريض في استعادة القوة والتوازن ويمكن أن يساعد في العودة إلى الأنشطة العادية.

ما الذي يمكن أن يعيق شفاء العظام؟

يمكن لمجموعة متنوعة من العوامل إبطاء عملية شفاء العظام المكسورة. وتشمل هذه العوامل:

  • حركة شظايا العظام.
  • التدخين الذي يضيق الأوعية الدموية ويقلل من تدفق الدم عبر الدورة الدموية.
  • بعض الحالات الطبية مثل مرض السكري أو المشاكل المتعلقة بالهرمونات أو أمراض الأوعية الدموية.
  • بعض أنواع الأدوية مثل الكورتيكوستيرويدات ومثبطات المناعة الأخرى.
  • الكسور الشديدة أو المعقدة.
  • التقدم في السن.
  • سوء التغذية أو ضعف عمليات التمثيل الغذائي (الأيض).
  • المستويات المنخفضة من الكالسيوم وفيتامين D.

كيف يمكن علاج الشفاء البطيء لكسور العظام؟

إذا لم يتم شفاء العظم كما هو متوقع وفق المدة التقريبية أو فشل في الشفاء، يمكن للطبيب المختص في العظام وكسورها الاختيار من بين مجموعة متنوعة من خيارات العلاج لتحسين نمو العظام، مثل استمرار تثبيت العظم المكسور لفترة أطول أو تحفيز العظام أو الجراحة بتطعيم العظم أو استخدام بروتينات نمو العظام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.