كيف تتخلص من الدهون الثلاثية في الدم وهل بالفعل يجب التخلص منها؟!

كيف تتخلص من الدهون الثلاثية في الدم؟ سؤال يتوارد في أذهان العديد من الأشخاص، لكن هل بالفعل يجب التخلص منها نهائيًا، وإنْ كان الجواب، نعم؛ فماذا يجب علينا القيام به لمعالجة ذلك؟

إنَّ الدهون الثلاثية هي إحدى مصادر الطاقة، التي يستغلها الجسم لعمليات التمثيل الغذائي والخلايا، وهي من أكثر أنواع الدهون انتشارًا في الدم، والحصول عليها يتم من خلال تناول بعض الأطعمة المحددة.

يلجأ العديد من الأشخاص إلى التخلص منها، لما تسببه من أمراض تؤدي إلى الوفاة؛ لكن ما يجب إدراكه أنَّ عدم وجودها أيضًا يسبب بعض المشاكل الصحية.

سنتعرف سويًا على كيفية التخلص من الدهون الثلاثية في الدم، وجميع الأشياء ذات الصلة بموضوع الدهون الثلاثية، من خلال ما هو موضح أدناه.

هل يجب التخلص من الدهون الثلاثية نهائيًا؟

لا يجوز التخلص من الدهون الثلاثية نهائيًا؛ فهي من مصادر الطاقة التي يستخدمها الجسم، ولابدَّ منها، لكن ارتفاعها عن حد الأمان، سيؤدي إلى ظهور العديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك: أمراض القلب والشرايين والسكتات الدماغية، وغير ذلك.

أشار موقع ويب طب من خلال مقال نشره على صفحته الشخصية يصرح من خلاله أنَّ مستوى الدهون الثلاثية في الدم لا يجوز أن يتجاوز حد 200 ملغم/ديسيلتر.

كما أشار موقع الطبي من خلال مقال نشره على صفحته الشخصية، أنَّ مستوى الدهون الثلاثية في الدم إذا وصل إلى نسبة 500 ملغ/ ديسيلتر فأكثر، ذلك يؤدي إلى حدوث مشاكل خطيرة في الجسم، لذا تعد تلك النسبة هي نسبة الخطر للدهون الثلاثية.

إذًا استنتاجًا لما سبق، إنَّ هناك نسبة محددة للدهون الثلاثية في الدم، لذا لابد من وجودها، لكن الأصح هو ليس التخلص منها، بل تخفيضها إلى أنْ تصل إلى حد الأمان.

ما هو المعدل الطبيعي للدهون الثلاثية في الدم؟

أشار موقع مايو كلينك إلى المعدل الطبيعي للدهون الثلاثية في الدم، وذلك وفق ما هو موضح أدناه:

  • أقل من 150 ملغم/ديسيلتر – حد طبيعي.
  • إذا وصلت النسبة إلى 199 ملغم/ديسيلتر – مرتفع بنسبة بسيطة جدًا.
  • إذا وصلت النسبة إلى 499 ملغم/ديسيلتر – حد مرتفع.
  • إذا وصل إلى 500 ملغم/ديسيلتر فأكثر – حد الخطر.

يمكن كشف نسبة الدهون الثلاثية في الدم، من خلال فحص الدم.

هل هناك اختلاف بين الكوليسترول والدهون الثلاثية؟

إنَّ كلا النوعين تصنف تحت الدهون، لكن يكمن الاختلاف بأنَّ الدهون الثلاثية تعمل على تخزين السعرات الحرارية الإضافية أو بمعنى آخر الفائضة، أي الغير المستخدمة، لتزويد الجسم بالطاقة اللازمة.

أمَّا الكوليسترول يستخدم من أجل بناء هرمونات وخلايا محددة.

يصنع كلا النوعين عن طريق الكبد، ويتم الحصول على الكوليسترول من خلال تناول الأطعمة الدهنية، وبالأخص تلك التي تحتوي على الدهون المشبعة، كاللحوم وصفار البيض والزبدة، وغير ذلك.

كيف تتخلص من الدهون الثلاثية في الدم؟

هناك بعض الطرق التي يمكن اتّباعها لتقليل نسبة الدهون الثلاثية في الدم، إليك التفصيل التالي:

التقليل من تناول الكربوهيدرات

إنَّ تناول الكربوهيدرات بكميات كبيرة يزيد من ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم، يعود السبب في ذلك إلى تحويل الكربوهيدرات لدهون ثلاثية من قبل الجسم.

المأكولات العربية تعتمد بشكل كبير جدًا على كميات كبيرة من الكربوهيدرات، لذا لابد من تقليل الكربوهيدرات ضمن النظام الغذائي المتَبع.

نشر موقع ويب طب مقال على موقعه الشخصي، موضحًا من خلاله نتائج إحدى الدراسات، التي أجريت لقياس مستوى الدهون الثلاثية عند الأشخاص الذين يعتمدون على تناول الكربوهيدرات ضمن نظامهم الغذائي اليومي.

أسفرت هذه الدراسة إلى أنَّ مستوى الدهون الثلاثية ازداد بشكل ملحوظ عند الأشخاص الذين يتناولون الكربوهيدرات بكثرة، مقارنةً بالأشخاص الذين لا يعتمدون على تناول الكربوهيدرات.

نتيجة ذلك، لابد من اتِّباع نظام غذائي يحدد كميات مناسبة من الكربوهيدرات التي يجب تناولها.

التمتع بوزن صحي

إذا كنت تتمتع بوزن عالي بعض الشيء؛ فيجب أن تعلم أنَّ هذا الوزن تشكل من خلال تخزين السعرات الحرارية الإضافية، وهذا ما يزيد الدهون الثلاثية في الدم، ولتقليل هذه النسبة، يلجأ البعض لتقليل الوزن والتمتع بوزن صحي.

إنَّ محاولة فقدان الوزن يساعد الجسم على تفكيك الدهون المخزنة بالجسم لتحويلها إلى طاقة، وهذا ما يفسر تقليل نسبة الدهون الثلاثية في الدم.

أكد موقع ويب طب من خلال مقال تم نشره عبر موقعه الخاص، أنَّ بعض الدراسات أشارت إلى أنَّ خسارة الوزن سيساعدك على تقليل الدهون الثلاثية.

الحد من تناول السكر

يقصد بالسكر، أي السكر الذي يتم إضافته إلى المشروبات والأطعمة المتناولة، بمعنى آخر السكر غير الطبيعي، أو ما يعرف بالسكر المصنع.

الخبر السيء أنَّ تناول السكر يؤدي إلى زيادة مستوى الدهون الثلاثية في الدم؛ السبب: تحويل السكر إلى دهون ثلاثية، والسكر يعد عامل أساسي لزيادة نسبة الدهون الثلاثية في الدم.

تناول بعض الأطعمة

هناك مجموعة من الأطعمة تعمل بشكل رئيسي على محاربة الدهون الثلاثية في الدم، بما في ذلك الأسماك الدهنية والمكسرات؛ فهي تحتوي على كميات عالية من أحماض أوميغا 3، وهو السبب الرئيسي في تقليل نسبة الدهون الثلاثية في الدم.

أكد موقع ويب طب المتخصص، وذلك من خلال المقال ذاته، بأنَّ تناول حوالي 7 حبات من الجوز أسبوعيًا، يساعد جدًا على تقليل مستوى الدهون الثلاثية في الدم.

كما أنَّ تناول الأسماك الدهنية مرتين أسبوعيًا من شأنه أن يقلل خطر الوفاة بنسبة 36%، الناجمة عن أمراض القلب، التي تحدث بسبب زيادة نسبة الدهون الثلاثية في الدم.

تناول فول الصويا النباتي

يعمل فول الصويا على تقليل مستوى الدهون الثلاثية في الدم، بالإضافة إلى الفوائد العديدة التي يقدمها للجسم، يعود سبب ذلك إلى المادة التي يحتويها والتي تدعى بالإيزوفلافون – Isoflavones.

ذُكر عبر ذات المقال الخاص بموقع ويب طب، أنَّ هناك دراسة قارنت مدى تأثير البروتينات الحيوانية والبروتينات النباتية (بروتين الصويا)، على نسبة الدهون الثلاثية في الدم؛ فنتج عن تلك الدراسة أنَّ بروتين الصويا يساعد على تخفيض مستوى الدهون الثلاثية بنسبة تصل إلى 12.4% مقارنةً من البروتينات الحيوانية، هذا ما فسر إدراجه ضمن الأنظمة الغذائية التي تساعد على تقليل نسبة الدهون الثلاثية في الدم.

تناول الألياف الغذائية

إذا تم تقليل السكر والدهون الممتصة بواسطة الأمعاء الدقيقة، سيساعد ذلك على تقليل مستوى الدهون الثلاثية في الدم، وهذا ما يفعله تناول الألياف الغذائية.

من أهم مصادر الألياف الغذائية هي: الخضراوات والفواكه.

ممارسة التمارين الرياضية

إنَّ ممارسة التمارين الرياضية تؤدي إلى زيادة نسبة الكوليسترول الجيد في الجسم، وهذا يعني تقليل مستوى الدهون الثلاثية في الدم.

العلاجات الدوائية

إذا كنت تعاني من ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم، واتَّبعت جميع الخطوات السابقة، ولم ينجح الأمر؛ فحينها يمكن تناول بعض الأدوية التي تعمل على تقليل نسبة الدهون الثلاثية في الدم.

من بعض أنواع الأدوية المتناولة لذلك الغرض، ما يلي:

  • الستاتينات وهي تعمل على استهداف تقليل مستوى الكوليسترول بشكل رئيسي.  
  • الفيبرات، لكن لا يمكن تناولها من قبل الأشخاص الذين يعانون من أمراض حادة في الكبد أو الكلى.
  • حمض النيكوتينك.
  • تناول كميات عالية من متممات الأوميغا 3.
  • نياسين.

جميع تلك الأدوية المذكورة لا يتم تناولها إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

الخلاصة

لا يجوز التخلص من الدهون الثلاثية نهائيًا؛ فهي أساسية لعمل الجسم، من أجل الحصول على الطاقة اللازمة، لكن في المقابل ارتفاع مستواها يؤدي إلى العديد من الأمراض والمشاكل التي قد تكون خطيرة.

يجب المحافظة على وزن صحي، وذلك يعني اتِّباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة بشكل دوري، وتجنب جميع عوامل الخطر والعادات السيئة، كالتدخين وشرب الكحول، وتناول كميات كبيرة من السكر المصنع.

ينصح باتِّباع الإجراءات السابقة؛ فهي تساعدك بشكل فعال على التخلص من الدهون الثلاثية التي تسبب المخاطر والمشاكل الصحية، كما يمكن تناول بعض الأدوية التي تفيد هذا الغرض، لكن بعد أن يتم مناقشة ذلك مع الطبيب المختص.

المصادر

موقع mayoclinic – مقال بعنوان: الدهون الثلاثية: لماذا تعد مهمة؟ – نشر 29 سبتمبر عام 2020.

موقع webteb – مقال بعنوان: ما عليك معرفته حول الدهون الثلاثية – آخر تعديل للمقال 3 مايو عام 2019.

موقع webteb – مقال بعنوان: علاج الدهون الثلاثية بستة طرق – آخر تعديل للمقال 15 مارس 2021.

موقع webteb – مقال بعنوان: كيف تتخلص من الدهون الثلاثية في الدم – نشر 30 يونيو عام 2020.

موقع altibbi – مقال بعنوان: الدهون الثلاثية – نشر 14 يناير عام 2021.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.