11 خدع لزيادة سرعة هاتفك

تحاول فتح قفل الهاتف، إلا أن الأمر يحتاج إلى أكثر من وقت إدخال الأرقام، وتحاول تشغيل أحد التطبيقات إلا أن الهاتف بسبب سعرته المنخفضة يرفض ذلك، وكثيرة هي الأشياء التي تسبب الإزعاج وتتوقف عندها وتكون على وشك رمي هاتفك بعيدًا إلا أنك تتذكر أنه هاتفك الجديد فتحاول تمالك أعصابك والبحث عن طرق وحلول لزيادة سرعة هاتفك ورفع كفاءة عمله.

ما يمكنني تأكيده لك هو أنك لست الوحيد، فالجميع يعانون من هذه المشكلة وليس فيما يخص الهواتف حتى الحواسيب والأجهزة اللوحية، وانخفاض السرعة يتخطى المهام، فيصل إلى بطيء الشحن والإنترنت، وهذا المقال مصمم حتى يقدم لك مجموعة من الخدع التي ستزيد من سرعة هاتفك المحمول وسرعة استجابته للأوامر، ويمكن لها أن تناسب الحواسيب أيضًا.

11 خدع لزيادة سرعة هاتفك

11 – حذف الـ Cash بشكل دائم

مع كل تطبيق يتم العمل عليه سيقوم نظام هاتفك بحفظ بعض من بياناته في الذاكرة، ومع الاستمرار في ذلك، وتراكم تلك الملفات ومخلفات البرامج، سيتم استهلاك كم كبير من الموارد وعمل المعالج فقط لأجل تلك البيانات، لذا لا بد تنظيفها لإعادة الحياة لهاتفك.

للهواتف الأندرويد

توجد طريقتين للقيام بمسح ملفات “الكاش” الأولى يدوية من خلال الدخول إلى إعدادات الهاتف، ومن ثم إلى إدارة التطبيقات والدخول إلى كل تطبيق والقيام بمسح الكاش، لكنها طريقة قد تكون معقدة تأخذ الكثير من الوقت والجهد، أما عن الثانية فهي الأسهل ولكنها تعتمد على تطبيقات مخصصة للقيام بتنظيف تلك البيانات لكل التطبيقات وبلمسة واحدة لكل الملفات الموجودة.

الهواتف الآيفون

في حال كان هاتفك آيفون فهذه الخدعة كفيلة بزيادة سرعته بشكل كبير وملحوظ، وقد تكون جديدة بالنسبة إليك، لكنها سهلة وما عليك إلا اتباع الخطوات التالية:

  1. إدخال رمز أمان هاتفك والدخول إلى الشاشة الرئيسية فيه.
  2. استمر بالضغط على زر “الطاقة” وذلك إلى أن تظهر الشاشة المخصصة لإيقاف تشغيل الهاتف.
  3. عليك الآن الضغط بشكل مستمر على زر “الشاشة الرئيسية” وذلك بغضون 5 لحظات.

10 – حذف بعض التطبيقات

حذف بعض التطبيقات

دائمًا ما يكون تثبيت التطبيقات الجديدة والألعاب المسلية من أمتع الأشياء التي يمكن تمضية الوقت من خلالها، لكن توجد نسبة كبيرة من التطبيقات التي تأخذ مكان كبير من الذاكرة، بالإضافة إلى أنها تحتاج إلى الكثير من طاقة الهاتف، ما يعني نقصان في سرعته، وأحيانًا يبدأ بالتوقف عن العمل.

الحل من خلال القيام وبشكل دوري بجرد للتطبيقات الموجودة في هاتفك، وحذف التطبيقات الغير ضرورية والألعاب التي مللت منها، وكقاعدة يمكنها مساعدتك في معرفة أيها هي التطبيقات الضرورية وأيها لا، هي من خلال وضع جدول زمني، وحذف كل تطبيق يمر أسبوع دون استخدامه، فهو بذلك ليس من ضمن التطبيقات ذات الأولية بالنسبة لك، كما يمكن أن يساعدك تسجيل الدخول إلى الألعاب والبرامج فلهذا دور مهم في تخزين بياناتك، وإمكانية العودة إليها عند إعادة تثبيت البرنامج.

9 – تفريغ ذاكرة الهاتف

كما مع التطبيقات، فإن بقية البيانات لها دور في حجز موارد من الهاتف، وبالتالي لا يعود بإمكانه القيام بالأعمال كما كان عند شرائك له، حيث لم يكن هناك أي ملفات، لا من صور ولا صوت ولا أي شيء، وهذا ما يفسر تباطؤ الهاتف يوم بعد يوم، وليس بسبب سوء التصنيع، بل بسبب تراكم البيانات.

والحل في هذه الحالة من خلال التخلي عن البيانات، أو نقلها إلى وحدات تخزين خارجية يمكنك حفظها في مكان أمن مع سهولة الوصول إليها، كما يمكنك اعتماد “تخزين السحابة”، أما بالنسبة للملفات الصوتية فيمكنك اعتماد المواقع التي تتيح لك الاستماع إليها من دون تثبيتها على جهازك.

8 – مواكبة التحديثات لزيادة سرعة هاتفك

ما يتم الاعتماد عليه لتصميم نسخة محدثة ومعالجة من البرامج والتطبيقات هو مجموعة من النقاط الأساسية ومنها: رفع كفاءة التطبيق وزيادة المزايا التي يتمتع بها، وإرضاء المستخدمين، بالإضافة إلى تخطي الأخطاء الحاصلة في النسخ القديمة، وسرعة الجهاز متضمنة في كل النقاط تقريبًا، فدائمًا ما تكون تعليقات المستخدمين حول خلل في سرعة التطبيق واستجابته على سبيل المثال.

لذا فستجد الهاتف كما لو أنه استعاد نشاطه بعد فنجان قهوة، وذلك من خلال التحديث المستمر لنظام التشغيل بالإضافة إلى كل التطبيقات، وهذا الأمر يتطلب سعة تخزين، ستوفرها لك النقطة السابقة، ويجب الإشارة إلى أنه بإمكانك مشاركة رأيك حول النسخة الحديثة وما عيوبها وإيجابيها، بالإضافة إلى توجيه الاستفسارات إلى المبرمجين.

7 – صورة الخليفة والملصقات

تلك الشاشات المتحركة الجميلة مع الكثير من الألوان والإضاءة، أو التي تتميز بالمحاكة فتهتز عند لمس الهاتف، بالإضافة إلى الصور الجميلة التي يتم وضعها على الشاشة الرئيسية للهاتف، أو كل أيقونات البرامج، كلها أشياء ستأخذ من عمل المعالج فتحتاج إلى أن تبقى بوضع التشغيل مستهلكة بذلك الموارد.

والحل من خلال الابتعاد والامتناع عن استخدام شاشات الهاتف أو شاشات الانتظار ذات الحركة أو المحاكاة، بالإضافة إلى اعتماد التطبيقات الهامة فقط ليتم وضعها في الشاشة الرئيسية، أما البقية فلا مشكلة بأن يتم تنظيمها ضمن قائمة التطبيقات الأساسية، فالتحديثات الجديدة توفر لك إمكانية التعديل على ترتيبها بشكل تفضله أو بالترتيب الأبجدي، بالإضافة إلى إخفاء التطبيقات وإظهارها.

6 – إيقاف بعض خدمات الهاتف

إيقاف المزامنة التلقائية واعتماد اليدوية منها، مع إيقاف التجوال وتحديد المكان، بالإضافة إلى تحديد بيانات الإنترنت بحيث لا يقوم الهاتف بتحديث معلومات إلا التطبيق الذي تعمل عليه، والحد من “الواي فاي” والبلوتوث، كلها ميزات يقدمها الهاتف لكن أيضًا تحتاج إلى الكثير من طاقته، وعليك لزيادة سرعة هاتفك التخلي عنها لبعض الوقت.

إن ما تقدمه لك هذه الخدعة ليس فقط ما يخص سرعة الهاتف، بل هي تضمن لك عمر أطول للشحن من خلال إلغاء تفعيلها، بالإضافة إلى توفير استهلاك الإنترنت في حال كنت تعتمد خدمة الجيل الثالث “3G” مع زيادة ملحوظة في سرعة وصولك إلى المواقع المطلوبة، وستجد أن هاتفك قد تحسن بشكل كبير عن السابق وبكل المجالات.

5 – اعتماد “لانشر” لزيادة سرعة هاتفك

قد تظن أن هذا غريب، فكل اعتقادك أن اللانشر الجديد سوف يجعل الهاتف بطيء، لكن الحقيقة عكس ذلك تمامًا، فاللانشر المعتمد من نظام التشغيل يتميز بالكفاءة العالية بالإضافة إلى الوظائف الكثيرة والتي تحتاج إلى الكثير من الجهد من الهاتف، وهذا بالضبط ما يوفره الحصول على اللانشر!

وعليه أن يتميز بالنقاط التالية:

  • عليه أن يتمتع بالبساطة أي شاشة ثابتة وألوان بسيطة، بدون أي إضافات.
  • الأمان بحيث يكون من مصدر أمن لا يسبب أي عطل أو ضرر للجهاز أو ضياع للبيانات.
  • حجم تخزين صغير نسبيًا فلست بحاجة إلى المزيد من الملفات التي ستستهلك الذاكرة.
  • إمكانية التحكم بالوظائف وإيقافها وإعادة تشغيلها بسهولة، دون أي تعقيدات أو سوء في التصميم.

4 – إيقاف تشغيل الجهاز

إيقاف بعض خدمات الهاتف

نعم تمامًا، فجهازك يحتاج إلى بعض الراحة كما تحتاجها أنت تمامًا، لذا تجد المطورون ينصحون بإيقاف تشغيل الهاتف بين الحين والأخر وذلك للحصول على أعلى أداء له، بالإضافة إلى أهمية ذلك في بعض الحالات مثل:

  • عند عدم استجابة الهاتف بشكل نهائي فالحل يكون من خلال إيقاف تشغيل الهاتف عن طريق الضغط على الزر الداخلي الموجود تحت زر الطاقة “ثقب صغير” وذلك لمدة 4 ثوان.
  • عند ارتفاع درجة حرارة الجهاز نتيجة العمل المتواصل عليه، عندها يكون الحل الأفضل في ترك الهاتف يبرد لكن بعد القيام بإيقاف تشغيله بالشكل المعتاد، كما يفضل إزالة البطارية وتركها بعيدًا بعض الوقت.
  • عندما تجد أن شحن الهاتف ينتهي بشكل سريع للغاية على غير المعتاد، عندها لا بد من إطفاء الهاتف، وإعادة تشغيله بعد مضي بعض الوقت.

3 – اعتماد بطاقة هاتف واحدة

اعتماد بطاقة هاتف واحدة

من المؤكد أنك تملك بطاقتي هاتف الأولى مخصصة للاتصالات الهاتفية، والثانية إما لاتصالات العمل أو للإنترنت، لكن في الحقيقة أنت لست بحاجة إلى الاثنتين معًا، فدائمًا ما تكون معتمد على واحدة بدلًا من الأخرى، وفي بقية الأحيان يكون العكس، وبقاء الاثنتين على اتصال يعني نقص في سرعة الهاتف، وزيادة في سرعة فقدان الشحن.

والحل هنا ليس من خلال التخلي عن إحدى البطاقات بل من خلال إيقاف عمل واحدة منها بشكل مؤقت وإعادتها إلى العمل عند الحاجة وهذا ممكن من خلال الخطوات التالية:

  1. الدخول إلى ضبط الهاتف.
  2. الدخول إلى خيار “إدارة بطاقات “SIM.
  3. إيفا تشغيل البطاقة التي لا تعتمد عليها في الوقت الحالي.
  4. لضمان عدم الضياع بين البطاقات يفضل لو تقوم بتحديد اسم لكل منها وتحديد مجال العمل

2 – الحماية من الملفات الضارة

الهواتف والحواسيب وغيرها، كلها عرضة للملفات الضارة والتي يمكن أن تسبب الكثير والكثير من الأعطال لها، ومن هذه الأعطال نقصان في سرعة استجابة الجهاز، والحل يكون من خلال اعتماد برامج مضادة تعمل على حماية الجهاز، بالإضافة إلى تجنب الحصول على ملفات من مصادر غير موثوقة، أو فتح “وحدات التخزين الخارجية” بدون إجراء الفحص اللازم لها والتخلص من أي برامج قد تحدق الأذى بالجهاز.

1 – اعتماد الطاقة الإيجابية

اعتماد الطاقة الإيجابية

قد تظن أن هذا غريب أو أنه نوع من الجنون، لكنه حقيقة تم إثباتها بالأدلة القاطعة، والتي ومن المؤكد أنك قمت باختبارها ومن دون أن تشعر، فتم إثبات أن لكل شيء في هذا الكون من أشياء وكائنات نوع من الترددات، والتي تتمتع بتأثير قد يكون خفي بالنسبة لك. لكن هذا يمكن توجيهه لزيادة سرعة هاتفك من خلال توجيه مشاعر الحب والتقدير لهذا الهاتف، والامتنان للمهام التي يقوم بها لأجلك.

هذه كانت أسهل وأسرع الخدع التي تعيد إلى جهازك كفاءة عمله، مع زيادة سرعته بشكل كبير، وبدون استخدام برامج غير حقيقية.

قد يعجبك ايضا