كيف يتم هضم الدهون بعد استئصال المرارة؟

كيف يتم هضم الدهون بعد استئصال المرارة معلومات قد تهمك

تعتبر المرارة جزء من الجهاز الهضمي، وهي عضو صغير الحجم يقع على الجانب السفلي من الكبد، تتمثل وظيفتها في تخزين العصارة الصفراوية لحين إطلاقها عند تناول وجبة غنية بالدهون بحاجة إلى هضم، بعض الأحيان يحدث التهاب حاد في المرارة نتيجة تشكل الحصى فيها، فيلجأ الأطباء إلى استئصالها عن طريق إجراء عملية جراحية، أو عبر المنظار.

كيف يتم هضم الدهون بعد استئصال المرارة؟ هو السؤال الأكثر تكرارًا من قبل الأشخاص الذين قاموا بعملية استئصال المرارة، ويعود ذلك إلى الدور الأساسي الذي تلعبه المرارة في هضم الدهون، من خلال قيامها بإفراز العصارة الصفراوية في جوف المعدة، فعلى الرغم من كونها عضو ثانوي، إلا أنها تعتبر عضو هام في تكوين الجهاز الهضمي.

أهمية المرارة في جسم الإنسان

تتعرض المرارة إلى العديد من الاضطرابات التي تحد من فعاليتها وتسبب ألمًا، فيتم اللجوء إلى استئصالها، والسؤال الآن كيف يتم هضم الدهون بعد استئصال المرارة.

بالرغم من كون المرارة عضو ثانوي في الجهاز الهضمي لدى الإنسان، إلا أن لها دور هام جدًا يتمثل في مسؤوليتها عن العصارة الصفراوية الهاضمة للدهون التي يفرزها الكبد، لذلك عندما يتم استئصال المرارة يصبح الشخص غير قادر على الهضم بشكل مثالي، ممايزيد من خطر إصابته بالإسهال المزمن، وقد يعاني الكثير من الأشخاص بعد استئصال المرارة من بطء في خسارة الوزن.

تحتوي العصارة الصفراوية على مجموعة من الأملاح الصفراوية، والأحماض الأمينية، وكوليسترول، ومواد صابغة، ودهون فسفاتية، حيث تساعد في إفراز العصارة الهاضمة عندما يتم تناول بعض الفيتامينات والأحماض الدهنية، مثل: فيتامين A، D، E، K.

كيف يتم هضم الدهون بعد استئصال المرارة؟

كما ذكرنا سابقًا فإنه بعد استئصال المرارة تصبح عملية الهضم غير مثالية، حيث لا يتم الهضم بشكل كامل لذلك قد يصاب الشخص بالإسهال، إلا أن ذلك يقل مع مرور الوقت، لذلك ينصح الأطباء باتباع نظام غذائي صحي في فترة مابعد الاستئصال، واتباع مجموعة من النصائح الغذائية الآتية التي تساعد في هضم الدهون بشكل أمثل:

  • البدء بتناول الأطعمة اللينة والسائلة التي يمكن هضمها بسهولة، ومن ثم التدرج في تناول الأطعمة الصلبة.
  • الإكثار من الخضراوات الخضراء التي تسهل عملية الهضم، بالإضافة إلى تناول كميات كبيرة من العصائر والسوائل، خاصةً بعد إجراء العملية.
  • الحرص على تناول الأطعمة الخالية من الدهون، أو قليلة الدسم.
  • تناول كمية أقل من الطعام عن الكمية المعتادة.
  • ينصح بتقسيم الوجبات إلى وجبات أصغر، وتناولها على عدة مرات في اليوم بحيث تُهيأ المعدة على هضم الطعام بشكل جيد.
  • عدم تناول المقليات والأطعمة المشبعة بالدهون، وكذلك الابتعاد عن التوابل والأطعمة الحارة، لأنها تؤدي إلى تشكل الغازات، وانتفتاخ وألم في البطن، والحاجة إلى التقيؤ.
  • التقليل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، لأنه يصعب هضمها خاصةً بعد إجراء العملية مباشرة، والحرص على إضافتها إلى الوجبات بشكل تدريجي، ومن أمثلتها: الخبز، والبقوليات، والمكسرات، والبروكلي، والقرنبيط، والملفوف، والحبوب.
  • يُنصح بتسجيل الأطعمة التي يتم تناولها خلال اليوم، لإمكانية تحديد الأغذية التي تسبب ألمًا، حتى يتم تجنبها في المرات القادمة، وكذلك معرفة الأطعمة التي تسبب الراحة وتناولها.
  • يجب أن يلتزم الشخص الذي خضع لعملية استئصال المرارة، بتناول نسبة من الدهون لا تزيد عن 30% من كامل الحصة الغذائية اليومية.
  • يجب الالتزام بكافة التعليمات الطبية، وعدم العودة إلى تناول الطعام المعتاد، إلا بعد مرور شهر تقريبًا بعد العملية.
  • تجنب المأكولات السريعة، والطعام ذو الرائحة النفاذة الذي يحتوي على مواد تهيج القولون وتسبب انتفاخ في البطن.

آلية عمل جسم الإنسان بعد استئصال المرارة

تتعرض المرارة إلى العديد من الاضطرابات التي تحد من فعاليتها وتسبب ألمًا، فيتم اللجوء إلى استئصالها، والسؤال الآن كيف يتم هضم الدهون بعد استئصال المرارة.
  • يستمر الكبد بعد إجراء عملية استئصال المرارة بإفراز العصارة الصفراوية، إلا أنه أصبح غير ممكن تخزينها، ولذلك عند تناول وجبة دسمة تحتوي على دهون عالية، تُفرز العصارة في الأمعاء ولكن بشكل غير دقيق، لذلك لا يتم هضم الدهون بشكل كامل، ويعاني الأشخاص من الإصابة بالإسهال، وذلك بسبب استمرار العصارة الصفراوية في الأمعاء، إلا أن هذا الأمر لن يستمر طويلًا، وسيزول بعد شهر تقريبًا من إجراء العملية.
  • بعد استئصال المرارة تنخفض قدرة الجسم على هضم الدهون مثل: دهون الأوميجا 3 و 6، مما يسبب نقص في الفيتامينات التي يتم الحصول عليها من امتصاص الدهون.
  • يصبح الجسم غير قادر على امتصاص مضادات الأكسدة بشكل جيد مثل: اللوتين، والليكوببن، والكاروتينويدات، لأنها تذوب أيضًا في الدهون، مما يؤدي إلى فقدان الجسم للكثير من الفيتامنينات والمركبات التي تعتبر هامة لأجهزة الجسم الحيوية.

ماهي الأطعمة المسموح تناولها بعد عملية استئصال المرارة؟

يتوجب على الأشخاص الذين يجرون عملية استئصال المرارة، اتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون، لمدة شهر تقريبًا من إجراء العملية، وبعد هذه الفترة يمكن العودة إلى نظام الطعام الطبيعي، إليك مجموعة  من الأغذية الموصى بتناولها بعد استئصال المرارة:

  • الإكثار من الألياف القابلة للذوبان مثل: الشوفان، والحبوب، فهي تعمل على تدعيم حركة الأمعاء وتمكينها من العودة إلى القيام بوظائفها الطبيعية بشكل أسرع، ولكن تجدر الإشارة إلى ضرورة التدرج في إدخال هذه الألياف إلى نظامنا الغذائي، لتفادي زيادة غازات البطن.
  • تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا3 الدهنية مثل: السمك، وزيت بذور الكتان، والمكسرات.
  • تناول مشتقات الألبان والأجبان قليلة الدسم.
  • استخدام الزيوت النباتية مثل: زيت جوز الهند، وزيت الزيتون، وزيت الأفوكادو.
  • الاعتماد على مصادر البروتين قليلة الدهون، لأنها توفر البروتينات اللازمة للجسم، وتحتوي على كميات قليلة من الدهون والأملاح مثل: العدس، فول الصويا، والفاصولياء، والسبانخ، والكرنب الأجعد، والطماطم.
  • الإكثار من تناول الخضار والفواكه، والتي تعد غنية بالعديد من المعادن والفيتامينات مثل: فيتامين ج الذي يعمل على تدعيم الجهاز المناعي، وفيتامين أ المضاد للأكسدة، ونجدها في الحمضيات مثل: البرتقال، والليمون، وأنواع أخرى من الفاكهة مثل: الأفوكادو، والتوت بأنواعه.
  • ينصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على دهون بسيطة مثل: زيت الزيتون، زيت الذرة، زيت فول الصويا، وذلك من أجل تعويض نسبة الدهون التي قد خسرها الجسم.
  • شرب كميات كبيرة من الماء، وتعتبر أهم خطوة  بعد إجراء العملية.
  • اختيار بدائل اللحوم لأنها تحتوي على نسبة قليلة من الدهون مثل: سمك السلمون، والسمك الأبيض، والديك الرومي، وصدر الدجاج.

ماهي الأطعمة الممنوع تناولها بعد عملية استئصال المرارة؟

  • تجنب تناول اللحوم الحمراء مثل: لحم الجمل، ولحم البقر، لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • الأطعمة التي تحتوي على ألياف قليلة الذوبان، لأنها تؤدي إلى تجمع غازات البطن.
  • تجنب تناول الأطعمة واللحوم المصنعة والتي تحتوي على الكثير من التوابل مثل: البرجر، والسجق، والنقانق.
  • الأطعمة الحارة، فهي تحتوي على مركب الكابسيسين، الذي يسبب خللًا في عمل الجهاز الهضمي.
  • الابتعاد عن المأكولات المقلية، ومشتقات الألبان والأجبان الغنية بالدسم، لأن هذه الأطعمة يصعب على الجسم هضمها، ممايسبب المزيد من الآلام.
  • تجنب المأكولات الدهنية والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
  • لا ينصح بتناول الخضراوات النيئة والأطعمة التي تحتوي على زيوت مهدرجة، بسبب صعوبة هضمها وامتصاصها.
  • الابتعاد عن المشروبات الكحولية، والمشروبات الغازية التي تسبب تراكم الغازات في البطن.
  • عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، لأنها تزيد من درجة حموضة المعدة.
  • زبدة الفول السوداني.
انتقل إلى أعلى