كيف نتجنب الأفكار السلبية باتخاذ بعض التدابير الصحيحة؟

نسعى جميعًا إلى أن نكون إيجابيين، لكن أنماط التفكير السلبية أحيانًا تدمر اللحظات الجميلة في حياتنا، وربما نكون قد ارتكبنا أخطاء في الماضي تسبب قلقنا وتوترنا في الوقت الحاضر وهذا يمكن أن يؤدي إلى نتائج سلبية في المستقبل، وفي كثير من الأحيان بمجرد حدوث شيء سيئ نربطه بالأشياء السيئة من الماضي ونبدأ في الشعور بالحزن.

إذا وجدت نفسك في مثل هذه المواقف عدة مرات فأنت “تفكر بشكل مفرط” كما يقول علماء النفس وهذه الطريقة في التفكير يمكن أن تضر بصحتك بشكل خطير، إليك بعض الاقتراحات لمنعك من التفكير أكثر من اللازم وتجنب الأفكار السلبية.

كيف نتجنب الأفكار السلبية؟

جملة “كن أكثر واقعية!” هذا الشعار هو المفضل لدى جميع المتشائمين ولكي نكون صادقين فهذا صحيح ولكن لأن الأفكار السلبية لا تسمح لنا بأي محاولة أو تجعلنا نستسلم في وقت قريب فإن هذه السلبية نفسها تؤثر على النتيجة النهائية.

لذا عندما نرفض تتحقق توقعاتنا تلقائيًا وقد أظهرت الأبحاث أن معتقداتنا حول صحتنا يمكن أن يكون لها تأثير أكبر على حياتنا من حالتنا الصحية الحقيقية.

الأفكار السلبية حتى عندما تسير الأمور على ما يرام يمكن أن تطغى علينا، كما يؤثر التفكير السلبي على تصوراتنا:

لا تفكر في التطرف

لا ينبغي للمرء أن يفكر في تجنب الأفكار السلبية، لا توجد حياة أبيض وأسود فقط لكن الأفكار السلبية تجعلنا نرى الأشياء السيئة بأسوأ طريقة ممكنة لذلك يقول الشخص الذي تنتابه الأفكار السلبية مثلًا:

“لا يمكنني أداء الامتحان بالطريقة التي أحبها”، “كنت سأنجح ولكن لم أستطع اجتياز الامتحان.”

أو يقول: “كل شيء فاسد ولا يمكنني التكيف مع الموقف”، أو يقول “سأفشل إذا اتبعت هذا الطريق”، أو “أنا أخاف من السكتة الدماغية لأن الجميع يسخر مني”.

إنه بمثل هذه الأفكار يمثل المستقبل كسلسلة من الأحداث المؤسفة والكوارث والأحداث غير السارة.

بالتأكيد يمكن أن تحدث أشياء سيئة في بعض الأحيان ولكن على عكس الضوضاء التي نسمعها من هنا وهناك فإن معظم أمور الحياة تكون رمادية وليست سوداء أو بيضاء فقط.

وكخطوة أولى في التغلب على السلبية:

لا يتعين علينا دائمًا التفكير بشكل إيجابي، ولكن يجب أن نبحث عن الواقعية والرؤية الرمادية للحياة بمعنى نبقى في الوسط دون تطرف صارم، كُن رماديًا ولا تتشبث بالأبيض أو الأسود.

افترض أنك قلق بشأن العلاقة بدلا من القول “ستكون كارثة! أنا متأكد!” وحدّث نفسك بأنك تتوقع تمامًا مثل أي علاقة سيكون هناك أشياء عظيمة جيدة وأحيانًا سيئة تحدث لنا.

التفكير في الاحتمالات المختلفة والحصول على المزيد من الخيارات سيساعدك على التفكير بشكل أكثر وضوحًا وإيجابية واتخاذ قرارات أفضل بدلاً من السلوك العاطفي السلبي.

لا تعمم الأشياء السيئة كثيرًا

اسأل نفسك هذا السؤال: “هل أنا أُفرط في التعميم عندما يحدث شيء سيئ؟ هل أعتقد أن هذا الشيء السيئ ينتشر في كل مكان”، وبدلاً من حصره في زمان ومكان محددين أربطه بكل شيء وفي كل مكان.

على سبيل المثال: لنفترض أنك رُفضت في مقابلة عمل فهل تعمم هذا على كل شيء وتقول لنفسك بشكل دائم: “لن أنجح أبدًا!”.

إذا فشلت في اختبار ما قل لنفسك: “حسنًا لم أستطع النجاح، أنا لست سعيدًا لكنني أحاول بجد أكبر وأنجح في المرات الأخرى”، هنا إذا اتبعت هذا الأمر فإنك تكون في الطريق للتغلب على الأفكار السلبية شيئًا فشيئًا.

اعترف أنك تفكر كثيرًا

يعتقد علماء النفس أن الإفراط في التفكير يمكن أن يؤدي إلى مشاكل كبيرة في السلوك البشري خاصة بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من التوتر واليأس مما سيؤدي إلى القلق والاكتئاب.

الخطوة الأولى لحل المشكلة هي قبولها، فإذا شعرت أنه لا يمكنك التحكم في عقلك على الأفكار وأنه يؤثر على سعادتك أو اتخاذ القرار أو القيام بالأشياء فتقبل أن لديك مشكلة.

وإذا وجدت نفسك محاصرًا في الاكتئاب والسلبية في كل مرة يحدث فيها شيء سيئ فأنت تواجه مشكلة.

وإن إنكار مشكلتك وإخفائها سيجعل وضعك أسوأ، وإذا كنت في شك وغير متأكد فاطلب من أصدقائك وأحبائك بصدق أن يخبروك الحقيقة لأنهم يرونك في بعض الأحيان أفضل مما ترى نفسك.

اغفر لنفسك

عندما تقبل الكثير من التفكير سامح نفسك لأن دماغ الإنسان لديه ميل طبيعي للتفكير أكثر من اللازم.

“إن عقولنا مبرمجة بشكل مفرط للتفكير لأن أفكارنا وذكرياتنا متشابكة بطبيعتها”، لذلك عندما يتأثر البشر بأن هذا الحدث مرهق، سيل من الأفكار السلبية التي لا علاقة لها بالموضوع الرئيسي تغرق في ذهنه، على سبيل المثال: أداءك الضعيف في العمل يجعلك تتذكر عمتك التي توفيت العام الماضي حتى تبقى حزينًا وسلبيًا”

بالإضافة إلى ذلك عندما يحدث شيء سيء لشخص فمن المرجح أن يفكر في كل الأشياء السلبية التي حدثت في حياته والتي لا علاقة لها ببعضها البعض وربما لا ترتبط مع بعضها.

كلما حدث هذا حاول بدماغك عدم ربط الأحداث ببعضها وهنا يمكنك البدء في حل مشكلتك بوعي.

تنفس أكثر

إذا كانت أدمغتنا مشغولة بهذه الفوضى السيئة من الأشياء السيئة فإن موجات الأفكار السلبية تبدأ بالتساقط كالمطر، فكيف يمكننا كسر هذا النمط؟

أول وأسهل شيء يمكن للإنسان القيام به في هذا الوقت هو التحكم في التنفس.

التنفس يريحك ويوصلك إلى الحاضر والطبيعة من حولك، ويبدو هذا بسيطًا ولكن عندما تبدأ عقولنا في التفكير بشكل سلبي ندخل إلى نوع من الجنون يصعب السيطرة عليه، لكننا بحاجة إلى معرفة أننا بحاجة إلى الاسترخاء العقلي والجسدي في هذا الوقت لنخرج من أفكارنا السلبية إلى الإيجابية.

تحدث أقل

كثير من الذين يفكرون كثيرًا وخاصة النساء في أوقات التوتر والقلق لا يمكنهم التوقف عن الكلام والحديث.

في حالات نادرة قد يكون من المفيد التحدث عن المخاوف، ولكن في معظم الحالات يمكن أن تجعل الأمور أسوأ خاصة إذا كان المستمع شخصًا يفكر كثيرًا، لذلك إذا تحدثت بالأشياء السلبية التي تحيط بك وتخيفك بشكل يزيد عن حده مع أشخاص آخرين ستقضي كل وقتك وتقوم بتحليل وتفصيل تفاصيل كل مشكلة سلبية في حياتك، وفي نهاية المحادثة ستشعر بالحزن أكثر من أي وقت مضى قبل التغلب على الأفكار السلبية.

هذا النوع من التأمل المشترك حيث يتحدث كلاهما عن حياته يمكن أن يجلب كلاهما أفكار للآخر أعمق من السلبية والتوتر، وقد أظهرت الأبحاث أن هذا النوع من الاجترار يزيد من هرمون الإجهاد (الكورتيزول) بين النساء.

إذا كنت تشعر حقًا بالحاجة إلى التعبير عن مشاكلك فيمكنك كتابتها وتحليلها بعقلك الواعي وبالتالي توضيحها، وفي معظم الأحيان عندما تقرأها تدرك أن معظم مخاوفك وأفكارك السلبية لا معنى لها حيث يمكن أن يكون هذا النوع من الحل المجاني مفيدًا جدًا.

مارس نشاط بدني

أنت الآن تعرف كيف تحافظ على جسدك وعقلك هادئًا من خلال التحكم في تنفسك والتحدث بشكل أقل، ولكن في بعض الأحيان يحتاج جسمك إلى طاقة من أجل التفريغ عن طريق المشي السريع، أو ركوب الدراجة لمسافات طويلة وسريعة، أو اللعب مع الحيوانات الأليفة والأطفال وممارسة اليوغا والسباحة أو الجري فكل هذه الأنشطة التي توفر الفائدة الكبيرة للحالة العقلية والبدنية هي الأفضل لأنك تحتاج إلى الخروج من أنماط الوسواس القهري التي تتدفق إليك.

بالإضافة إلى النشاط البدني مارس التمارين التي تحفز الدماغ لأنها فعالة في توجيه وتغيير أنماط التفكير كاللعب بألعاب الدماغ، أو تعلم لغة أو موسيقى، أو أي فن يمكن أن يكون ممتعًا يلهيك عن التفكير كثيرًا ويُجنبك الأفكار السلبية.

العيش في الحاضر

واحدة من أعظم وأفضل الطرق للتغلب على التفكير هو القدرة على العيش في الوقت الحاضر حيث يمكن أن يؤدي الشعور بالذنب تجاه حالات الفشل السابقة والقلق بشأن القضايا المستقبلية إلى استنفاد طاقتك ووقتك، ولكن من خلال الانتباه إلى الحاضر، ستصل إلى الحب الذي تستحقه.

“إذا كنت مكتئبًا فأنت تعيش في الماضي، وإذا كنت قلقًا فأنت تعيش في المستقبل، ولكن إذا كنت مرتاحًا فأنت في الوقت الحاضر”، والسؤال الآن كيف يمكننا العيش في الوقت الحاضر؟

من خلال الاستراتيجيات الموضحة أعلاه للحصول على عقل هادئ يمكنك مراقبة وقتك من خلال تركيز عقلك أو شكل من أشكال التأمل دون حكم أو تفكير، وإذا ظهرت في ذهنك أفكار مزعجة تجاهلها ودعها تمر عبر عقلك مع كل الاحترام الواجب.

أطلق طاقة أفكارك واخلق مساحة داخلية هادئة لنفسك.

أفضل شيء يمكنك القيام به للحصول على نتائج مفيدة هو تعلم تقنيات اليقظة الذهنية مثل التأمل حيث يمكنك التحكم في عقلك وتجربة حياة أكثر إيجابية وتركيزًا.

يجب ألا تتوقع أن تبدأ في العزف على البيانو مثلًا وفجأة تصبح موزارت … لذا كن صبورًا مع نفسك واعلم أنك سترى تغييرًا إيجابيًا في حياتك مع مرور الوقت.

يمكن لأي شخص بغض النظر عن المعتقد أو الوضع في الحياة أن يتأمل لأن التأمل هو أداة قوية لتحريرك من الأفكار السلبية وتبقيك على اطلاع دائم.

ممارسة التأمل لها العديد من الفوائد في أجزاء لمجمل حياتك بما في ذلك عقلك وسعادتك.

ولكن إذا وجدت صعوبة في القيام بذلك فاستشر المتخصصين الذين هم على دراية بالعلاجات المعرفية.

لا تستهين بالأشياء الجيدة

الأفكار السلبية تجعلنا لا نرى الأشياء الإيجابية حتى عندما تكون حقًا، بل إنه مثل وجود نظارات خاصة لا تسمح برؤية الأشياء الإيجابية ولا تمر من خلالها وإلا التي لها جانب سلبي وتعزز الأفكار السلبية، وهذه النظارات الواقية ستجعل إخفاقاتك تبدو رائعة ونجاحاتك أقل احتمالًا لأنها تسبب خيبة الأمل.

اعتمد على الاعتقاد بأن إخفاقاتك مؤقتة، فكلنا أكثر ميلًا للوصول إلى النتيجة التي نتوقعها بشتى الوسائل.

على سبيل المثال: إذا كنت تشعر بالسوء حيال شخص ما فكر في الأمور الإيجابية التي به: “منافق جدًا! ولكن … حسنًا لكي نكون منصفين فقد ساعدني كثيرًا في أمور كثيرة في المشروع الذي كنت أعمل به”.

لا تفكر بما سيحدث بعد أي عمل تقوم به

تحرمنا الأفكار السلبية من راحة البال عندما تكون الظروف غامضة بعض الشيء فمثلًا عندما ترسل رسالة إلى أحد الأشخاص عبر البريد الالكتروني وتنتظر رده وتمضي فترة دون أو يرد عليك فهل أنت من الأشخاص الذين تنتابهم الأفكار السلبية كأن تقول: “لم يرد على بريدي الإلكتروني ربما لا يحبني”.

إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين لديهم معاني مختلفة لكل شيء صغير حتى من دون سبب وجيه فمن المحتمل أن تصدق بسهولة كل ما يتبادر إلى ذهنك دون سؤال.

واحدة من أهم الخطوات للتغلب على الأفكار السلبية هي تجنب الحكم على المواقف والأحداث الغامضة التي ليس لديك معلومات كافية عنها.

عندما تصبح أكثر إيجابية قليلاً (أو على الأقل محايد) على الأرجح ستقول: “لا أعرف لماذا لم يرد على رسالتي النصية بعد …” تأمل في هذا الجواب: “ربما يكون قد نسي هاتفه الخلوي”، أو “ربما انتهت صلاحية بيانات الاتصال والرسائل النصية الخاصة بهاتفه المحمول”.

أعتقد أنك تفهم النقطة الرئيسية بأنه ليس لأي من هذه الأشياء أدنى علاقة بك وهي منطقية مثل أي تفسير آخر فكن إيجابيًا.

الخيال

الخيال شيء عظيم ولكن طالما أنك لا تستخدمه لتخويف نفسك، وعندما تفكر في أشياء قادمة وتسمم عقلك بأسوأ خيال ممكن فإنه مثل محاولة الرسم بفأس بدلاً من الريشة! خيالك شيء يجب أن تستخدمه كأداة بناءة لا هادمة.

يمكنك الشعور بتحسن والاستفادة القصوى من وقتك من خلال تصور الخير والشيء الإيجابي وممارسته.

إذا كان عقلك لا يزال مليئًا بالأفكار السيئة والسلبية، على الأقل تصور الجيد (جنبًا إلى جنب مع السيئ) عن طريق تقليل شدة الأفكار السلبية، على سبيل المثال: إذا كنت ستلقي محاضرة وتشعر أنك قد تنسى بعض الفقرات في محتواها، فتجاهله وتخيل على الفور أن كل شيء سينجح.

الاستسلام للكون

الكون أكبر وأكثر حكمة منا، لذلك بدلاً من القلق من الهواجس، نسيان السيطرة واترك العالم بمزيد من الحب والثقة والاستسلام.

الاستسلام لا يعني عدم المحاولة ولكنه يعني أنك تتكيف معه وتلتزم به بدلًا من الوقوف والصراع مع مسار الحياة الحالية.

الاستسلام هو شكل من أشكال الحرية والسلام لأنك تريد الثقة في تدفق الحياة ومعرفة أن كل شيء سيحدث في الوقت والمكان والظروف المناسبة وأنت في المكان الذي تحتاج إليه.

حتى لو كان مفهوم القلق “جيدًا” أو “سيئًا” بالنسبة للنتائج فهو علامة على الازدواجية وبالتالي مجرد وهم.

تذكر أن أفكارنا هي التي تجعلنا حقيقة

كما ذكرنا أعلاه ليس لدينا سيطرة على كيفية سير الأمور في حياتنا على الأقل جزء من عقلنا الواعي قادر فقط على إملاء أحداث معينة، وأفكارنا هي التي تجعلنا حقيقة من خلال تشكيل الطاقة.

وبموجب قانون الجذب: كلما زاد قلقنا بشأن شيء كلما زادت النتائج المقلقة التي نجذبها لأنفسنا.

نحن بحاجة إلى أن نكون أكثر وعيًا بأفكارنا لأن أفكارنا لديها الكثير من القوة التي يمكنك التفكير فيها.

إذا كنت قلقًا بشأن الإصابة بأمراض قاتلة من خلال الطاقة التي ترسلها فأنت تحضر جسدك دون علم لهذه الأمراض.

إن طاقة أفكارك وعواطفك هي التي تسير حياتك ولهذا السبب يقول البعض: “القلق هو إساءة استخدام التفكير الإبداعي”.

أخيرًا….

يستغرق التخلص من الأفكار السلبية الكثير من الوقت والجهد وقد يبدو غير قابل للتطبيق إلى حد ما، لكن تجربة الأشياء المذكورة أعلاه وممارستها ستساعدك على أن تعيش حياة أكثر سعادة وإيجابية.

ألم يحن الوقت لأن تبدأ الآن؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.