ماذا يفعل التقويم في الأسنان وما هي آلية عمله لتصحيح 12 حالة؟

ماذا يفعل التقويم في الأسنان ؟ الأمر لا يتوقف عند حد التحسين من مظهر أسنانك ومنحك ابتسامة جميلة، فهو كذلك يعمل على تحسين عمل الأسنان من المضغ والكلام إلى جانب حمايتها من الفقدان المبكر والتلف والتسوس وأمراض اللثة والصداع وآلام الرقبة والظهر…

إن تقويم الأسنان هو فرع من طب الأسنان يعمل على تصحيح عيوب انتظام الفكين والأسنان وذلك باستخدام أجهزة طبية مخصصة.

آلية عمل التقويم

آلية عمل التقويم

يمكن لتقويم الأسنان أن يصلح مشاكل كبيرة كانت ستملك تأثير كبير على الحياة فيما بعد، ولكن السؤال الأهم يبقى حول آلية عمل التقويم وما الذي يقوم به؟

إن ما يفعله تقويم الأسنان هو الضغط على أسنانك بالمقدار والشكل والاتجاه الصحيح بهدف دفعها لموضعها الصحيح في الفك.

في البداية تحتاج للخضوع لفحص عند أخصائي تقويم الأسنان ليقوم بتقييم الحالة وتحديد العلاج المناسب لك، فيمكن أن تحتاج لإجراء بعض العلاجات قبل وضع التقويم مثل وضع موسع الفك (العمر المثالي لوضعه هو قبل 14 عام) وهو يعمل على منع تزاحم الأسنان ويهيئ الفك للتقويم.

قبل وضع تقويم الأسنان يقوم الطبيب بتنظيف أسنانك حتى يتم تثبيت أجزاء التقويم على أسطح نظيفة، وتقويم الأسنان يتألف من بضع أجزاء لكل منها دوره الخاص وتعمل جميعها معًا وهي:

  • المادة اللاصقة (مادة التثبيت) وهي مادة مخصصة تعمل على تثبيت القوس على السن.
  • القوس التي تركب على الأسنان وتحتوي على فجوات يدخل السلك عبرها.
  • الأسلاك التي تمر عبر الأقواس وتعمل على شدها معًا.
  • الأربطة المطاطية تعمل على منع انزلاق الأسلاك، وهذه الأربطة تأتي بألوان كثيرة.
  • أربطة التقويم تعمل على ربط قوس بقوس آخر لدفعه لمكانه الصحيح (لا يحتاجها الجميع)، يتم تركيبها بين الأسنان العلوية والسفلية أو بين الأسنان السفلية فقط أو الأسنان العلوية فقط أو بين مجموعة من الأسنان السفلية والعلوية معًا وتقوم بتغيرها بنفسك عدة مرات في اليوم وفق تعليمات الطبيب.

ماذا يفعل التقويم في الأسنان وما هي آلية عمله؟

آلية عمل تقويم الأسنان هي تطبيق الضغط الكافية بالاتجاه الصحيح وبشكل مستمر إلى أن يتم تصحيح تموضع أسنانك، إن الجزء الأكبر من دور تقويم الأسنان يتم ضمن اللثة وليس في الجزء الظاهر من الأسنان، والضغط الذي تشعر به يطبق ضمن لثتك.

بعد انقضاء مدة بقاء تقويم الأسنان وبعد الوصول إلى الوضع الصحيح لأسنانك سيقوم أخصائي التقويم بإزالتها وتنظيف أسنانك من بقايا المادة اللاصقة الموجودة عليها، وغالبًا ستحتاج لاستخدام تقويم أسنان متحرك (قابل للإزالة) أو ثابت، يكمن دوره في الحفاظ على تنظيم أسنانك وحمايتها.


ماذا يفعل التقويم في الأسنان وكيف يصحح مشاكلها؟

ماذا يفعل التقويم في الأسنان وكيف يصحح مشاكلها؟

إن ما يفعله تقويم الأسنان يتجاوز الدور التجميلي فأهميته تكمن في حماية اللثة والفك والأسنان وضمان أداء عملها بشكل سليم ومتناغم، وأهم الحالات التي يعالجها التقويم هي:

1 – بروز الأسنان الأمامية العلوية Protruded upper front teeth

حالة تباعد في عظام الفك العلوي عن السفلي وعدم انتظام اصطفاف الأسنان، يمكن أن تكون هي الحالة المرضية الأساسية ويمكن أن تكون عرض لحالة أخرى مثل العملقة.

بروز الفك العلوي للخارج يؤثر على شكل الفرد ويصبح من الصعب إغلاق شفتيه وهذا ما يعطيه مظهر الشخص المتحفز أو الغاضب، إلى جانب ذلك فإنها تؤثر على المفصل الفكي الصدغي وعلى كل من المجرى التنفسي الأنفي والبلع والكلام مؤدية إلى اللدغات النطقية وغيرها… وفي بعض الحالات يحتاج المريض إلى التدخل الجراحي إلى جانب التقويم.


2 – تزاحم الأسنان Crowded teeth

ازدحام الأسنان أو التواء الأسنان أو تداخلها من أهم المشاكل التي يعاني منها الأشخاص وذلك نتيجة كبر حجم الأسنان بالنسبة لحجم الفك، فيحدث التزاحم بسبب عدم وجود حيز كافي لتوضع الأسنان في مكانها.

يمكن أن يكون التزاحم في أحد الفكين أو كليهما، ومن أهم أسباب التزاحم: الأسباب الوراثية – فقدان الأسنان في سن مبكرة – التهاب اللثة – ضيق الفك – عادات تضر بالأسنان مثل مص الإبهام أو دفع الأسنان باللسان….

ماذا يفعل التقويم في الأسنان هنا؟ التقويم في هذه الحالة يعمل على التوسيع وفي بعض الحالات يكون هناك حاجة لخلع سن أو أكثر، وحديثًا يتم الاعتماد على برد الأسنان.


3 – الأسنان المدفونة أو المطمورة Teeth under the gums

وهي الأسنان التي تنمو في موضع غير مناسب يمنعها من البزوغ فوق اللثة فتكون غير ظاهرة وغير قادرة على أداء وظيفتها، وضرس العقل هو أكثر الأضراس التي تواجه حالة النمو بشكل مطور، وفي المرتبة الثانية يأتي ناب الفك العلوي وذلك لأنه يكون من آخر الأسنان التي تنمو.

أما عن أسباب هذه الحالة فأهمها: العامل الوراثي – تأخر سقوط الأسنان اللبنية – فقدان الأسنان في مرحلة مبكرة – التنفس عبر الفم – العادات التي تضر بالأسنان… في حال لم تسبب أعراض جانبية فيوصى الانتظار أو الاعتماد على التقويم لتعديل موضع الأسنان وإتاحة المجال للسن المطور، وفي حالات أخرى يكون العلاج بجراحة خلع الأسنان أو شق اللثة.


4 – الأسنان المعوجة Crooked teeth

الشكل غير المتناسق بين الأسنان العلوية والسفلية – الأسنان الملتوية -شكل الفم غير الطبيعي – مواجهة صعوبة في المضغ أو في الكلام أو في كليهما – اللدغات في حرف أو أكثر، تعتبر من أهم علامات الأسنان المعوجة.

أما عن الأسباب فهي تتمثل في: العوامل الوراثية – فقدان الأسنان – عمليات الأسنان وعلاجها – الاضطرابات الهرمونية – تعرض الأسنان للإصابة في حادثة – جير الأسنان – التهاب اللثة – سرطان الفم – سرطان اللثة…

ماذا يفعل التقويم في الأسنان بخصوص علاج الاعوجاج؟ يعمل تقويم الأسنان على إعادتها إلى موضعها الصحيح بالاعتماد على أجهزة التقويم المتحركة والذي يساعد على نمو اللثة ويصح العلاقة بين الأسنان في الفكين إلى جانب ذلك يمكن أن يعمد الطبيب إلى إزالة الأسنان المعوجة في حال كانت تسبب الألم.


5 – الإطباق العميق Deep bite

الإطباق العميق هو حالة من حالات سوء الإطباق بحيث لا يحدث فيها تماس صحيح بين الأسنان في الفك العلوي والسفلي عند إغلاق الفم، وإنما تغطي الأسنان الأمامية في الفك العلوي الأسنان الأمامية السفلية بمقدار أكبر من الطبيعي، وعادة ما يحدث ذلك نتيجة عوامل وراثية أو بيئية أو نتيجة تعرض الفك لإصابة رضية.

العلاج يعتمد على استخدام تقويم الأسنان الثابت الذي يعتمد على حاصرات مثبتة على الأسنان أو العلاج باستخدام تقويم الأسنان المتحرك المصنوع من البلاستيك والأسلاك، إلى جانب إمكانية اللجوء إلى جراحة الفك في بعض الحالات أو إلى قلع سن أو أكثر.


6 – الإطباق المعكوس inverse bite

وهي حالة اخرى من حالات سوء الإطباق والتي تكون فيها الأسنان السفلية أكثر بروز من الأسنان العلوية بحيث تغطي جزء منها، وتعتبر العوامل الوراثية – تعرض الأسنان لضربة جراء حادثة – تزاحم الأسنان أو نقص الفراغات الطبيعية بينها أهم أسبابها.

أما عن العلاج فيتم بالاعتماد إما على تقويم الأسنان المتحرك والذي يمكن للمريض نزعه ووضعه وفق تعليمات الطبيب أو بالاعتماد على أجهزة التقويم الثابتة والتي تتألف من الحاصرات المثبتة على الأسنان.


7 – الإطباق المفتوح open bite

الحالة الثالثة من حالات سوء الإطباق وفيها لا تغطي الأسنان الأمامية العلوية الأسنان الأمامية السفلية بالشكل المطلوب بحيث يبقى فراغ أفقي بين الفكين يجعل الإطباق مفتوح.

الأسباب نفسها التي تؤدي إلى حدوث حالات سوء الإطباق الأخرى أهمها العوامل الوراثية والبيئية والتعرض لحادث، أما عن العلاج فيتم كذلك باستخدام أجهزة تقويم الأسنان الثابتة والمتحركة، إلى جانب الخضوع لجراحة الفك في بعض الحالات.


8 –  بروز الأسنان Teeth protruding

وهي الحالة الأخيرة من حالات سوء الإطباق وفيها يتقدم الفك العلوي على الفك السفلي بشكل أفقي لمسافة تزيد عن ٢ مم، في بعض الحالات يكون بروز الأسنان شديد يجعل الأسنان العلوية تبدو كما لو كان تموضعها أقرب للتموضع الأفقي.

الأسباب نفسها تلك التي تكمن خلف حالات سوء الإطباق الأخرى إلى جانب العادات التي تضر بالأسنان مثل مص الإبهام او دفع الأسنان باللسان نحو الخارج، والعلاج يتم بالاعتماد على أجهزة تقويم الأسنان الثابتة والمتحركة وذلك وفق تعليمات الطبيب إلى جانب الخضوع لجراحة الفك في بعض الحالات.


9 – تشوه الفم والوجه abnormality

يحدث تشوه الفم والوجه نتيجة لعدم التناسق بين الفك السفلي والعلوي فإما يكون الفك العلوي متخلف عن الفك السفلي أو أن يكون الفك السفلي متقدم على الفك العلوي أو نتيجة مزيج من الحالتين معًا، ويؤثر ذلك على مظهر الوجه من الجهة الأمامية والجانبية.

ماذا يفعل التقويم في الأسنان بمثل هذه الحالة؟ في حالة تشوه الوجه والفك فيتم العلاج بأجهزة التقويم الخارجية مثل: face mask – reverse chin cup

أما في حال كانت التشوهات ناتجة عن كبر حجم الفك فعندها يحتاج العلاج إلى التدخل الجراحي


10 – التباعد بين الأسنان Teeth spacing

تباعد أو تفرق الأسنان وهو حالة من عدم انتظام الأسنان تنتح عن وجود فراغات بين الأسنان في الفك الواحد وذلك بسبب كبر حجم الفك أو صغر حجم الأسنان أو نقصها أو فقدانها أو بسبب نمو نسيج بين الأسنان يفرقها عن بعضها، ويحدث ذلك نتيجة للعوامل الوراثية – أمراض اللثة – العادات السيئة…

دور التقويم في هذه الحالة يقوم على ضغط الأسنان بالقوية والاتجاه والشكل المناسب بما يضمن إعادة تقاربها وتوضعها في المكان الصحيح، مع متابعة ارتداء التقويم المتحرك بعد العلاج على فترات يحددها الطبيب وذلك لمنع عودة التفرق بين الأسنان.


11 – الأسنان الناقصة hypodontia

يمكن أن يكون النقص في سن أو ضرس واحد أو أكثر، وفي معظم الحالات يكون النقص في الأسنان الدائمة وليس الأسنان اللبنية، وهذا النقص يسبب الكثير من المشاكل أهمها: وجود الفراغات بين أسنانك – تحرك الأسنان والأضراس من مكانها السليم أو ميلانها…

العلاج يكون في غاية الأهمية، ويقوم على تقويم الأسنان عن طريق تركيب حافظات مسافات بين أسنانك وإعادتها إلى مكانها الصحيح ومن ثم يتم تعويض الأسنان الناقصة عن طريق أطقم أسنان صغير في كثير من الحالات.


12 – الأسنان الزائد (فرط الأسنان) Hyperdontia

على عكس حالة النقص في الأسنان فهنا يكون لدى المريض أسنان إضافية مما يؤدي إلى حدوث تشوهات في الفك وترتيب الأسنان، وهذه الحالة تصيب شخص من بين كل 4 أشخاص في العالم.

إن تحديد العلاج في حالة فرط الأسنان يتوقف على تحديد موضع وعدد الأسنان الزائدة وإمكانية مطابقتها في الفكين أو تعويضها، ويمكن مواجهة عدة حالات وهي:

  • في حال كان عدد الأسنان الزائدة في الفكين (العلوي والسفلي) هو نفسه مع وجود إمكانية للمطابقة بينها فالعلاج عندها يعتمد على التقويم.
  • وفي حال كان المريض قد فقط سن أو أكثر من أسنانه فيمكن تقويم الأسنان الإضافية حتى تحل محها في حال ملاءمتها.
  • في حال كانت الزيادة في أحد الفكين، أو في حال كانت في الفكين مع عدم إمكانية المطابقة عندها تحتاج لإزالة الأسنان الزائدة إلى جانب تقويم الأسنان.

قد يكون تقويم الأسنان غير مريح ومزعج، ولكن ما يقدمه لأسنانك يجعله في غاية الأهمية، فقد حان الوقت لتكون ممتن لتقويم أسنانك.


المزيد حول صحة الأسنان:

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.