الاضطرابات الهرمونية الأسباب وطرق العلاج المنزلية

يمكن أن تحدث الاضطرابات الهرمونية عند الرجال والنساء في أي مرحلة من مراحل حياتهم. في حين أن بعض الأطفال يمكن أن يصابوا بهذه الاضطرابات قبل الولادة. البعض الآخر يتطور عندهم الاختلال الهرموني في مراحل لاحقة من حياتهم. فالهرمونات تلعب دورا رئيسيًا في العديد من العمليات الحيوية داخل الجسم. وتحدث الاضطرابات عندما يختل توازن وكمية هذه الهرمونات نتيجة نقص أو زيادة إفرازها. وقبل الحديث عن طرق العلاج دعونا نسلط الضوء في البداية على أسباب حدوث الاضطرابات الهرمونية.

أسباب الاضطرابات الهرمونية

الاضطرابات الهرمونية

هناك العديد من العوامل المختلفة التي يمكن أن تغير المستويات الطبيعية للهرمونات داخل الجسم. وهذا بدوره يخلق عدم التوازن. بعض الأسباب الشائعة لعدم التوازن الهرموني هي:

  • استنزاف أو إنهاك الغدد الكظرية.
  • استهلاك الكحول بكميات كبيرة.
  • بعض الشروط مثل متلازمة تيرنر.
  • اضطرابات التغذية.
  • التعرض للمواد الكيميائية.
  • الاستخدام غير المنضبط للمسكنات.
  • سوء التغذية.
  • مشاكل في الغدد المفرزة للهرمونات.
  • أنماط النوم غير المتناسقة
  • اضطرابات التبويض عند النساء.
  • السمنة المفرطة.
  • قلة الحركة وممارسة التمارين.

إضافة لذلك فإن هناك العديد من الأسباب الأخرى مثل التدخين أو استخدام العقاقير التي يمكن أن تؤدي إلى الاضطرابات الهرمونية لدى الرجال والنساء.

أعراض الاضطرابات الهرمونية

عندما يتعلق الأمر بأعراض الاضطرابات الهرمونية، فإن الأعراض الأكثر شيوعا هي:

  • زيادة الوزن التي يصعب السيطرة عليها قد يحدث بسبب اضطراب هرموني. بينما يمكن للنظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة أن تساعد في السيطرة على زيادة الوزن، لذلك فعند زيادة الوزن بسرعة دون وجود سبب منطقي لذلك. فإنك قد تحتاج إلى فحص مستويات الهرمونات.
  • زيادة الدهون في منطقة البطن وفقدان العضلات هو دليل آخر على الاضطرابات الهرمونية.
  • انخفاض الرغبة الجنسية هو علامة من علامات الاضطراب هرموني.
  • التعب هو علامة مشتركة للاضطراب الهرموني.
  • الاكتئاب، والهيجان والقلق يمكن أن يحدث عندما يواجه الشخص اضطراب هرموني. وفي الواقع، فإن تدفق الهرمونات في الجسم بنسب طبيعية يؤدي إلى ظهور علامات المزاج السعيد والصحة الجيدة.
  • عندما تكون مستويات البروجسترون عالية في الجسم يمكن للمرأة أن تعاني من أعراض مثل انخفاض أو توقف الدورة الشهرية، التعب، الدوخة وغيرها.
  • أولئك الذين لديهم مستويات عالية من هرمون الأستروجين يمكن أن يعانوا من زيادة نمو الشعر في الوجه، والهبات الساخنة، وارتفاع ضغط الدم وأعراض أخرى.

علاجات منزلية سهلة للاضطرابات الهرمونية

أن العلاجات المنزلية التي نتحدث عنها يمكن أن تكون تغييرات في نمط الحياة والاهتمام باتباع نظام غذائي متوازن، هذه الأمور من شأنها أن تساعدك في استعادة التوازن الهرموني. ومن الأفضل أن تحاول تجربة هذه العلاجات قبل أن يخرج الوضع عن السيطرة وتصبح بحاجة إلى التدخل الطبي. لذلك ينبغي معالجة الإشارات الأولى من الأعراض السابقة باستخدام العلاجات المنزلية البسيطة والفعالة التالية:

1 – إجراء تغييرات في النظام الغذائي

من المستحسن أن تقوم بإجراء بعض التغييرات في النظام الغذائي الخاص بك من أجل التخلص من مشكلة عدم التوازن الهرموني:

  • استهلك كمية أكبر من الفواكه الطازجة والعضوية.
  • ينبغي أن تستهلك الحبوب الكاملة والخضار بكميات أكبر.
  • ينبغي أن يكون الغذاء خاليا تماما من المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب.

2 – التقليل من كمية من اللحوم الحمراء التي تتناولها

من الضروري الحد أو التحكم في استهلاك اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان ذات الصلة:

  • ينبغي خفض استهلاك كميات لحم الخروف، ولحم العجل، ولحم الخنزير واللحوم الحمراء الأخرى.
  • يجب أن تستهلك اللحوم الخالية من الدهون بدلا منها.
  • يجب الحد من تناول منتجات الألبان مثل الحليب كامل الدسم والقشدة والجبن.

3 – زيادة كمية المواد الغذائية الغنية بأحماض أوميجا 3

فمن الضروري زيادة استهلاك المنتجات الغذائية مثل:

  • الأسماك.
  • بذور زهرة عباد الشمس.
  • بذور اليقطين.
  • بذور الكتان.

ومن المعروف أن هذه العناصر تكون غنية بأحماض أوميجا 3 والأحماض الدهنية التي تساعد على استعادة التوازن في نظام عمل الغدد الصماء.

4 – شرب الماء

من الضروري للحفاظ على عملية التمثيل الغذائي الصحي أن تقوم:

  • بشرب ثمانية أكواب من الماء على الأقل كل يوم.
  • الحد من تناول المشروبات السكرية.

5 – تجنب الأغذية المصنعة

المواد الغذائية المصنعة تحتوي على الكربوهيدرات التي تؤدي إلى ارتفاع في مستويات السكر في الدم والذي بدوره يمكن أن يخل بنظام عمل الغدد الصماء لذلك يجب:

  • تجنب اللحوم المصنعة.
  • تجنب الوجبات الخفيفة المصنعة.
  • تجنب الخبز الأبيض.
  • تناول الحلويات باعتدال.

6 – إجراء تغييرات في نمط تناول الطعام

  • من الضروري أن تكون وجبة الإفطار صحية.
  • ينبغي للمرء أن يكسر الفترات الفاصلة بين الوجبات من خلال تناول وجبات صغيرة.
  • يجب أن تستهلك خمس إلى ست وجبات صغيرة في اليوم الواحد.

7 – وضع خطة لتحديد موعد الوجبات

من الضروري أن تقوم باتباع نظام تناول الطعام الصحي والمواظبة عليه:

  • يجب أن تتناول وجبة الطعام كل 2-3 ساعات ولا تزيد على ذلك.
  • لا يجب أن يتم تتخطى وجبة الإفطار.
  • ينبغي أن تدرج مجموعة متنوعة من المواد الغذائية في نظامك الغذائي.

8 – ممارسة التمارين الرياضية العادية

من الضروري أن تكون متمتعا بالنشاط وأن تمارس الرياضة بانتظام:

  • ينبغي عليك ممارسة التمرينات الرياضية المعتدلة لمدة نصف ساعة على الأقل وذلك لخمسة أيام في الأسبوع.
  • يجب أن تمارس تدريبات القوة البدنية والتحمل.

9 – التخلي عن العادات غير الصحية

إن اتباع بعض العادات غير الصحية يمكن أن يسبب الاضطرابات الهرمونية وهذه العادات مثل:

  • التدخين.
  • شرب الكحول.
  • تناول الوجبات في أوقات متفاوتة.
  • السهر وعدم النوم في الليل.

10 – النوم الكافي

يحتاج المرء إلى النوم لثماني ساعات على الأقل يوميا. وذلك يؤدي إلى:

  • استعادة الدورات الهرمونية.
  • السماح للهرمونات بأن تعمل بشكل طبيعي.

11 – الحد من الإجهاد والتوتر

ينبغي للمرء أن يعتمد على أساليب الحد من التوتر والإجهاد مثل:

  • اليوجا.
  • التأمل.
  • التنفس العميق.
  • السباحة.
  • الرحلات إلى الطبيعة.

إن هذه التدابير سوف تضمن لك التخلص من الاضطرابات الهرمونية، لذلك إن كنت تعاني من بعض الأعراض المذكورة أعلاه، جرب العلاجات التي ذكرناها لعلاج هذه المشكلة على المدى الطويل.

قد يعجبك ايضا