العسل وفوائده الطبية والتجميلية

في مصر القديمة، كان العسل غذاءًا نخبويًا يسمى طعام الآلهة. وفي وقتٍ لاحق، تم الاعتراف بخصائصه الطبية وتطبيقها بنجاح في العديد من المجالات. ومع ذلك، لا يزال يجري إعداد الدراسات العلمية إلى اليوم لإثبات خصائص الشفاء في العسل. لكن نتائج التحقيقات متناقضة جدا، فليس كل العسل له تأثيرٌ طبي. والعسل ليس دائمًا الخيار الأفضل.

فوائد العسل

تاريخ استخدام العسل

قد تكون مهتم بقراءة:

لقد استخدم العسل كغذاء من قبل البشر منذ مدة لا تقل عن 10،000 سنة. وكان يعتبر دائمًا من الأغذية المفضلة، لأنه لفترة طويلة كان العسل هو الغذاء الحلو الوحيد الذي كان موجودًا.

ليس للعسل طعمٌ لذيذ فقط، فهو أعطى الأشخاص صلاحيات خاصة. على سبيل المثال، خلال الألعاب الأولمبية الأولى، يمكن للرياضيين تحقيق مستويات غير مسبوقة من الأداء عن طريق شرب ماء العسل وحده.

هذه الحقيقة سهلة التفسير، لأن العسل يوفر للجسم والدماغ كمية كبيرة من الكربوهيدرات المتاحة بسهولة التي يتم تحويلها بسرعة إلى طاقة.

العسل يتكون من السكر بنسبة 80 في المئة

على الرغم من وجود ما يقرب من 245 من المكونات الطبيعية تم الكشف عنها في العسل عالي الجودة، العسل لا يزال يتكون بنسبة 80 في المئة من السكر النقي.

متوسط ​​تكوين العسل يشبه هذا:

نسبة الفركتوز والجلوكوز تحدد اتساق العسل. بما أن الجلوكوز يتبلور بشكلٍ أسرع في العسل من الفركتوز، فإن العسل الذي يحتوي نسبة عالية من الجلوكوز هو ذو قوام لزج، في حين أن العسل قليل الجلوكوز والغني بالفركتوز يبدو قوامه سائلًا.

ولكن كيف يأتي العسل فعلا إلى حيز الوجود، وما هي الفوائد الصحية التي يجلبها؟ هذه العديد من الأسئلة التي سنجيب عليها أدناه.

من الرحيق إلى العسل

نحل العسل تنتج العسل في الغالب من النُسغ السكرية الموجودة في النباتات المزهرة، يصل الرحيق أولا إلى المريء عبر الخرطوم الطويل ثم إلى معدة العسل، حيث يتم جمعه. ويستخدم النحل جزءًا صغيرًا من هذا الرحيق لتوليد الطاقة من أجل العودة إلى الخلية.

يقوم النحل في الخلية بمزج الرحيق أو الندى مع اللعاب الخاصة بها باستخدام الأنزيمات. ونتيجة لهذا النقل، محتوى الإنزيم في العسل الغير ناضج يزيد بشكلٍ كبير. بعض هذه الأنزيمات تحلل الكربوهيدرات، مما يغير أيضًا من تكوين السكر.

بالإضافة إلى ذلك، من خلال حركة مستمرة في الهواء يتبخر الماء الزائد، بحيث يصبح العسل غير الناضج سميكًا. ويتم توزيعها بعناية من قبل النحل على باقي أجزاء الخلية، وفقط في نهاية عملية النضج المعقدة للغاية، يمكن للمربي النحل بدء حصاد العسل.

العسل طعام النحل

بطبيعة الحال، يأمل كل مزارعي النحل بمحصولٍ جيد، لكن هذه ليس مهمًا فقط بالنسبة له. فقبل كل شيء، النحل يعتمد على إمدادات العسل الكافية، لأن العسل هو قاعدة الغذاء بالنسبة لها.

وعلى النقيض من الدبابير والنحل الطنان، التي لا يعيش منها إلا الملكات في فصل الشتاء، يحاول النحل أن يبقي شعبه على قيد الحياة حتى في موسم البرد. ومن أجل تحقيق ذلك، يجب أن تنتج الكثير من الحرارة، فحتى عندما تكون درجات الحرارة خارج الخلية – 20 مئوية تكون درجة الحرارة داخل الخلية 30 مئوية، وبالطبع هذا يكلف النحل الكثير من الطاقة، ولكن بفضل احتياطيات العسل الكافية، فإنها يمكن أن تعوض عن فقدان الطاقة هذا مرارًا وتكرارًا.

فعلى سبيل المثال، تحتاج مستعمرة النحل إلى حوالي 25 كيلوغرامًا من العسل لفصل الشتاء في أوروبا الوسطى. إذا كان النحل قادرًا على جمع ما يكفي من الرحيق أو العسل في الأشهر الدافئة، فإنها تنتج أكثر من 100 كيلوغرام من العسل. إذا قمت الآن بتحديد متطلبات العسل على مدار السنة لمستعمرة النحل، بما في ذلك السبات الشتوي، فإنك عادة ستترك بضعة كيلوغرامات من العسل للنحل.

الآن القرار هو فقط للنحالين، سواء بترك العسل المتبقي أو بيعه واستبداله بإضافة الماء والسكر لإطعام النحل.

إنتاج العسل الصناعي يهدف عمومًا إلى أقصى قدر من الأرباح، لذلك يكون استخدام مياه السكر شائعًا. ومن ناحية أخرى، غالبًا ما يستخدم النحالون التقليديون كلا النوعين لإطعام النحل، بينما يمتنع النحال العضويون إلى حد كبير عن ذلك ويطعمون النحل العسل فقط.

التقليدية أم العضوية؟

في تربية النحل التقليدية، تستخدم تدابير مماثلة لأسباب تتعلق بالربح وهي معروفة بالفعل من مزارع تربية الحيوانات التقليدية الأخرى. ولا تخضع الشركات إلا لعدد قليل من اللوائح القانونية، كما أنها نادرًا ما تخضع للرقابة.

لذلك، يمكن للنحالين استخدام الأدوية والعلاج الكيميائي، والتلقيح الاصطناعي للملكات وقطع أجنحتها. كل هذه الممارسات ممكنة في تربية النحل التقليدية.

في تربية النحل العضوية، يمنع منعًا باتًا مثل هذه الأساليب، فالمتطلبات القانونية للمزارع العضوية واسعة النطاق وتخضع لضوابط منتظمة وصارمة.

فوائد العسل الصحية والتجميلية

هنا 8 من الفوائد الصحية للعسل:

1. العسل يقلل التعب

العسل يحتوي على العناصر الغذائية للخلايا العصبية في الدماغ، والتي هي ضرورية بعد الحرمان من النوم. يمكن أن يمتص سكر الفاكهة والعنب بسرعة من قبل جسم الإنسان، ويحسن المكونات في الدم، وبالتالي يعطي الجسم المزيد من الطاقة.

نصيحة: اشرب كوب من ماء العسل في وقت الغداء.

2. العسل يعزز الهضم بعد وجبةٍ كبيرة

العسل يعزز الإنتاج العادي لحمض المعدة، ويحسن نشاط الأمعاء ويمنع الإمساك.

نصيحة: كل 25 غرامًا من العسل كل صباح وكل مساء.

3. العسل يرطب الرئتين

العسل له القدرة على الحد من الالتهاب والسعال. فهو يبلل الرئتين. العسل والمشمش هو أفضل وسيلة لتخفيف السعال.

نصيحة: كل المشمش المقطع والعسل عدة مرات في اليوم.

4. العسل يزيل الفضلات

الفركتوز في العسل يساعد في إزالة الكحول ومخلفاته من السموم في الجسم.

نصيحة: قبل الشرب، كل شريحة من الخبز مع العسل أو البسكويت مع العسل واشرب الماء المختلط مع العسل بعد شرب الكحول.

5. العسل هو علاج للأرق

الجلوكوز والفيتامينات والمغنيسيوم والفوسفات والكالسيوم في العسل تنظم الجهاز العصبي. هذا يخفف التوتر ويحسن النوم ليلًا.

نصيحة: كل ملعقة من العسل قبل الذهاب إلى السرير.

6. العسل يشفي الجروح

الحموضة من العسل دون السكر يتوافق مع حمض الخليك. لأن البكتيريا لا يمكنها البقاء على قيد الحياة في بيئة حمضية، والعسل يمكن أن يقلل من التورم والألم في الجروح. وبالتالي يتم تسريع عملية الشفاء.

نصيحة: أغسل الجرح بالماء النقي الذي يحتوي على 10-15٪ من العسل المذاب وقم بتغطية الجرح بالعسل.

7. العسل يهدئ الجلد

العسل هو المنتج المثالي للعناية بالبشرة. أنه يحسن مرونة الجلد، ويمنع نمو البكتيريا الضارة، ويقلل من تصبغ الجلد ويعزز تجديد الأنسجة الظهارية.

نصيحة: أضف ملعقة من العسل إلى كوب من عصير العنب، ثم أضف الطحين واصنع قناع الوجه.

8. العسل يحمي القلب

العسل يغذي عضلة القلب ويحسن عملية التمثيل الغذائي في القلب. زيادة الهيموجلوبين تمنع تراكم الصفائح الدموية في القلب. هذا يعزز تدفق الدم التاجي الطبيعي.

نصائح لشراء العسل

لا يهم ما إذا كنت تأخذ العسل داخليًا أو تقوم بتطبيقه خارجيًا. يجب أن يكون العسل دائمًا في أفضل نقاء ممكن.

لذلك لا تشتري العسل إذا كان:

  • يوضع في حاويات بلاستيكية.
  • العسل الرخيص جدًا، لأن الجودة دائمًا تزيد سعره.
  • العسل المستورد، لأنه عادة مبستر (يسخن إلى 75 درجة مئوية على الأقل) وغالبًا ما يحتوي على حبوب اللقاح المعدلة وراثيًا. والاستثناء هنا هو عسل مانوكا من نيوزيلندا.
  • العسل المنتج تقليديًا، لأن يحتوي على السموم المختلفة التي تضاف للوقاية من الأمراض، والتي يمكن أن تنتقل إلى العسل.

في ألمانيا وسويسرا، تمنح جمعية النحالين المعنية ختمًا يمكن استخدامه فقط على علب العسل المحلي وغير المعالج. العسل مع هذا الختم يختلف بوضوح عن العسل المستوردة ويشير إلى معايير جودة عالية.

العسل العضوي

يخضع النحالون العضويون لمبادئ توجيهية صارمة بشكل خاص ويتم التحقق من امتثالهم بانتظام. وبهذه الطريقة، يمكنك أن تكون على يقين من أن معايير الجودة العالية سوف تتحقق في الواقع.

مقتطف قصير من المبادئ التوجيهية للمزرعة العضوية:

  • يُحظر قطع أجنحة الملكة.
  • يُحظر استخدام العقاقير الكيميائية ومبيدات الآفات.
  • في داخل دائرة نصف قطرها ثلاثة كيلومترات، النباتات فقط هي النباتات العضوية و / أو النباتات البرية. ولا يجب أن يكون هناك طرق سريعة، أو محطات حرق النفايات أو غيرها من النباتات الملوثة.
  • يجب أن يكون في الموقع مصادر طبيعية وغذاء كافية من الرحيق وحبوب اللقاح والمياه.
  • يتم حفظ النحل حصرًا في خلايا النحل المصنوعة من المواد الخامة الطبيعية. بالنسبة للطلاء الخارجي، يجب استخدام الدهانات الخالية من الملوثات.
  • أي مكملات ضرورية في فصل الشتاء تقدم مع العسل أو حبوب اللقاح. وفي حالات استثنائية فقط يمكن استخدام شراب السكر العضوي.
  • لإنتاج العسل، يتم استخدام العسل الخالي من البقايا.
  • لا يسخن العسل أبدًا فوق 40 درجة مئوية.
قد يعجبك ايضا