أعراض ارتفاع ضغط المخ

ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة

ارتفاع ضغط الدم في المخ أو ما يعرف بارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة هو اضطراب عصبي المنشأ وخطير الذي يتميز بضغوط متزايدة على السائل النخاعي (CSF) داخل تجويف القحف.

في الطب، متلازمة ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة أو ارتفاع ضغط الدم في المخ هو زيادة في الضغط الهيدروستاتيكي داخل تجويف الجمجمة، وخاصة في السائل النخاعي، وذلك بسبب مجموع الضغوط التي تمارسها العناصر داخل الجمجمة.

أعراض ارتفاع ضغط المخ داخل الجمجمة

العرض الأكثر شيوعًا لمعظم المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم داخل القحف هو الصداع المؤلم الذي يبرز الصباح ويستمر بمرور الوقت – يمكن أن يستمر لأشهر – ولا يعالج بأي دواء. معظم المرضى الذين يذهبون إلى خدمات الطوارئ يصفونها بأنها أسوأ حالات الصداع النصفي التي يمكن تخيلها.

الأعراض الأخرى هي الطنين أو الرنين في الأذنين، وتصلب الرقبة، وآلام الظهر، والرؤية المزدوجة، وفقدان البصر والعمى بسبب التهاب وضمور الأعصاب البصرية (papilledema)، والشعور بالضيق، والعجز العصبي وصعوبة الأداء المهام اليومية.

بشكلٍ عام، يجد المريض المصاب بارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة أنه من الصعب للغاية شرح وإقناع الأعراض للأخرين (بسبب عدم وجود أدلة سريرية) في الوضعية المؤلمة. من الصعب نقل وإقناع الآخرين بأنه سيئ للغاية، وأنك لا تعاني من صداع بسيط أو الصداع النصفي، عندما تكون نتيجة جميع الاختبارات سلبية.

الأعراض عند الأطفال

  • نعاس
  • غرز مفصولة في الجمجمة
  • بروز البقعة الناعمة على قمة الرأس (جاحظة أو منتفخة)
  • التقيؤ

الأعراض عند الأطفال الأكبر سنًا والبالغين

  • التغييرات في السلوك
  • انخفاض حالة الوعي
  • صداع
  • سبات
  • الأعراض العصبية، بما في ذلك الضعف والخدر ومشاكل في حركات العين والرؤية المزدوجة
  • التشنجات
  • التقيؤ

أسباب ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة

قد تكون زيادة الضغط داخل الجمجمة نتيجة لزيادة ضغط السائل النخاعي أو إلى زيادة الضغط داخل الدماغ الناجم عن كتلة (مثل ورم) أو نزيف في الدماغ أو السائل حوله أو التهاب في الدماغ نفسه.

زيادة الضغط داخل الجمجمة هي مشكلة طبية خطيرة. الضغط نفسه يمكن ان يسبب تلفًا في الدماغ أو النخاع الشوكي.

يمكن أن تسبب العديد من الحالات زيادة في الضغط داخل الجمجمة وأكثرها شيوعًا:

  • تمزق أو تمدد الأوعية الدموية ونزيف في الشبكة تحت العنكبوتية
  • ورم دماغي
  • التهاب الدماغ
  • الصدمة القحفية
  • استسقاء الرأس (زيادة السائل حول الدماغ)
  • نزيف دماغي ناتج عن ارتفاع ضغط الدم
  • النزيف داخل البطيني
  • التهاب السحايا
  • ورم دموي تحت الجافية
  • حالة الصرع
  • السكتة الدماغية

الاختبارات التشخيصية لارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة

سيقوم الطبيب بإجراء هذا التشخيص بجوار المريض في غرفة الطوارئ أو المستشفى. قد يلاحظ الممارسون العامون في بعض الأحيان الأعراض الأولية لزيادة الضغط داخل القحف، مثل الصداع أو النوبات أو المشاكل العصبية.

يمكن قياس الضغط داخل الجمجمة باستخدام الجهاز الذي يتم إدخاله من خلال الجمجمة أو القسطرة التي يتم إدخالها في منطقة مجوفة في الدماغ تسمى البطين.

علاج ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة

الزيادة المفاجئة في الضغط داخل الجمجمة هي حالة طارئة. سيتلقى الشخص العلاج في وحدة العناية المركزة في المستشفى. حيث سيقوم الفريق الطبي بقياس ومراقبة العلامات الحيوية والعصبية للمريض، بما في ذلك درجة الحرارة والنبض ومعدل التنفس وضغط الدم.

قد يشمل العلاج:

  • دعم الجهاز التنفسي
  • دعم السائل المخي الشوكي لخفض الضغط في الدماغ
  • الأدوية لتقليل التورم
  • نادرًا، إزالة جزء من الجمجمة

إذا كان ارتفاع الضغط داخل الجمجمة ناجمًا عن ورم أو نزف أو مشكلة كامنة أخرى، فعندئذ يجب معالجة السبب بشكلٍ مناسب.

التوقعات والشفاء

الارتفاع المفاجئ للضغط داخل الجمجمة هو حالة خطيرة ومميتة في كثير من الأحيان. إذا كان من الممكن معالجة السبب الأساسي لهذه الحالة، فإن التوقعات ونسبة الشفاء تكون أفضل عادة.

إذا كان الضغط المتزايد يضغط على الأوعية الدموية والهياكل الدماغية المهمة، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل دائمة أو حتى الموت.

المضاعفات المحتملة

  • الموت
  • مشاكل عصبية دائمة
  • مشاكل عصبية عكسية
  • التشنجات
  • السكتة الدماغية

متى تتصل بالطبيب المختص

عادة ما يقوم الطبيب بإجراء هذا التشخيص في غرفة الطوارئ أو المستشفى.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة

هذه الحالة عادة لا يمكن الوقاية منها. إذا كنت تعاني من صداع مستمر أو عدم وضوح الرؤية أو تغير في مستوى اليقظة أو مشاكل عصبية أو نوبات مرضية، فعليك التماس العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

قد يعجبك ايضا