طريقة علاج الدهون الثلاثية بالأعشاب ونصائح هامة

علاجات طبيعية بالأعشاب تساعد على خفض مستويات الدهون الثلاثية في الجسم

ما هي الأعشاب الأكثر فائدةً لمحاربة وعلاج الدهون الثلاثية؟ في الطبيعة يمكن أن نجد الكثير من الأعشاب التي تقلل من الدهون وبالتالي مكافحة ارتفاع الدهون الثلاثية وهذا ما سنوضحه أدناه.

الدهون الثلاثية يمكن أن تتراكم في جسم الإنسان نتيجة اتباع أنظمةٍ غذائيةٍ سيئة وعدم ممارسة التمارين الرياضية، وهي يمكن أن تلتصق بجدران الأوعية الدموية وتتسبب في سدها ومنع تدفق الدم فيها مما يسبب حدوث الجلطة القلبية أو السكتة الدماغية وبالتالي الموت.

لكن الطبيعة تقدم لنا دائمًا علاجاتٍ سريعةً وسهلةً وغير مكلفة، ونحن هنا سوف نتحدث عن أهم الأعشاب التي تساعد في علاج الدهون الثلاثية.

علاج الدهون الثلاثية بالأعشاب

ما هي الدهون الثلاثية؟

الدهون الثلاثية هي شكل كيميائي من الدهون الموجودة في الدم. والتي يرتبط ارتفاعها مع الإصابة بأمراض مختلفة. فالمستويات العالية من الدهون الثلاثية يمكن أن تؤدي إلى زيادة في نسبة الكولسترول في الدم، وزيادة خطر الاصابة بأزمات قلبية وارتفاع ضغط الدم.

لحسن الحظ يمكن خفض مستويات الدهون الثلاثية هذه من خلال اتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة. كما أن الأعشاب أو النباتات الطبية يمكن أن تكون مساعدة مع النظام الغذائي وممارسة الرياضة لخفض هذه الدهون الثلاثية.

أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية

ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية يمكن أن يكون ضارًا بالصحة، لذا من المهم التعرف عليه قبل أن يصبح خطرًا حقيقيًا ويمكننا معالجته في الوقت المناسب. المشكلة الأساسية هي أن ارتفاع الدهون الثلاثية لا يسبب عادةً الأعراض إلا إذا كان عند مستوى خطير، وبالتالي فإن الوقاية مهمة للغاية.

يمكن الكشف عن الدهون الثلاثية العالية بسهولة من خلال اختبار الدم، لذلك من المهم أن نقوم بهذا الاختبار مرة واحدة في السنة على الأقل. ويجب أن نضع في اعتبارنا أيضًا أن ارتفاع الدهون الثلاثية يمكن أن يكون وراثيًا، لذلك فمن الضروري أن يقوم الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي مع هذه المشكلة بأخذ الاحتياطات اللازمة.

كيفية تجنب ارتفاع الدهون الثلاثية

إن وجود الدهون الثلاثية عند مستويات مقبولة أمر بسيط للغاية، وهناك العديد من الأطعمة التي يمكن أن تساعدنا في ذلك. على أي حال، نحن نواصل المراهنة على الوقاية، لذلك دعونا نرى ما الذي يمكن أن يساعدنا في خفض مستويات الدهون الثلاثية:

طريقة خفض أو علاج الدهون الثلاثية بالأعشاب

القرفة

للقرفة فوائد متعددة للصحة، أحدها هو تقليل الدهون الثلاثية. فالبيانات العلمية التي تم الحصول عليها في دراسة نشرت في مجلة Diabetes Care في عام 2003، والموضوعات التي وردت بعد دراسة أشخاص تناولوا 3 أو 6 غرامات من القرفة يوميًا؛ أظهرت جميعها تحسنًا في خفض مستويات ثلاثي الجليسريد، على الرغم أنه من المستحسن البدء بجرعة غرام واحد يوميًا.

الثوم

الثوم هو واحد من كنوز الطبيعة، فالعديد من الدراسات بينت أن استهلاك فصٍ واحدٍ فقط من الثوم يوميًا يساعد على خفض الدهون الثلاثية. حيث يساعد الثوم على تقليل إفراز الدهون الثلاثية من الكبد إلى الدم، بالإضافة إلى وجود خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للتخثر، كما أنه يساعد على خفض نسبة الكوليسترول.

الشاي الأخضر

أوراق الشاي الأخضر تحتوي على التانينات ومضادات الأكسدة الطبيعية الأخرى التي تساعد على تقليل الدهون الثلاثية. فتناول مشروب الشاي الأخضر مع اتباع نظام غذائي مناسب وممارسة بعض التمارين الرياضية سيساعدك على خفض الدهون الثلاثية بسهولةٍ أكبر.

كما أن الأحماض الدهنية الموجودة في الشاي الأخضر صحية للقلب وتساعد على خفض الدهون الثلاثية والكولسترول.

القرنفل

من المعروف أن القرنفل يحتوي المكونات النشطة مثل مضادات الأكسدة والمطهرات ومواد التخدير والمواد المضادة للالتهابات، وهو علاج منزلي شعبي لالتهاب المفاصل وآلام العضلات، وله خصائص مضادة للدهون الثلاثية ومحاربة ارتفاع الكوليسترول في الدم.

البردقوش

البردقوش هو نبات آخر أستطيع أن أوصي به لعلاج ارتفاع الدهون الثلاثية وذلك بفضل احتواء على أحماض أوميغا 3. كما أن له خصائص أخرى مضادة للجراثيم ومضادة للأكسدة ومضادة لأمراض عديدة مثل مرض السكري والسرطان.

الأوريجانو

وهي أعشاب عطرية عالية النشاط بفضل مضادات للأكسدة، حيث تحتوي على هذه المضادات أكثر بـ 3 إلى 20 مرة مقارنة بالأعشاب الأخرى التي تمت دراستها.

على سبيل المثال، تحتوي ملعقة من الأوريجانو الطازجة على نفس الكمية من المواد المضادة للأكسدة الموجودة في تفاحة متوسطة الحجم.

أصبحت مضادات الأكسدة مرادفة للصحة الجيدة. إنها فئة من المركبات القادرة على منع أنواع معينة من الضرر الذي تسببه الزيادة في الجذور الحرة، وهي جزيئات ناتجة عن مجموعة متنوعة من المصادر، بما في ذلك المبيدات الحشرية والدخان وغازات عوادم السيارات حتى يمكننا القول إنها تعمل أيضًا على مكافحة ارتفاع الدهون الثلاثية.

ويعتقد الباحثون أنه من خلال تدمير الجذور الحرة، يتم تعزيز مكافحة السرطان وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

الريحان

الريحان يحتوي على الزيوت الأساسية المتطايرة الغنية بمضادات الأكسدة، وهذا يعني أنها لا تذوب في الماء وتكون خفيفة وصغيرة بما يكفي للانتقال عبر الهواء والوصول إلى مسام جلدنا. الزيوت الأساسية هذه تعطي العشبة رائحة ونكهة مميزة، ولكنها أيضًا مسؤولة عن فوائد عديدة.

واحدة من الفوائد الرئيسية لزيت الريحان هي القدرة على المساعدة في مكافحة ضرر الجذور الحرة وارتفاع الدهون الثلاثية مع حماية بنية وخلايا الحمض النووي.

الحكيم

نبات آخر يمكننا أن نوصي به لخفض الدهون الثلاثية العالية هو الحكيم الذي يمكن أن يؤخذ كمشروب من أجل تنقية الدم.

الغار

الغار معروفٌ جيدًا في نظامنا الغذائي لأنه يستخدم في عدد كبير من الأطباق، والغار هو نبات آخر سيسمح لنا بخفض مستويات الدهون في الدم، وفي نهاية المطاف يقضي على المستويات العالية من الدهون الثلاثية.

يحتوي هذا النبات على مكونات فعالة تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم، لكننا نقصد “الكولسترول الجيد” مع تقليل مستويات الكوليسترول “الضار”. بالإضافة إلى تضمين هذا النبات في وجبات الطعام الخاصة بك، يمكنك أيضًا شربه كالشاي.

الكاري

الكاري هو نوع من التوابل التي يمكن أن نضيفها إلى نظامنا الغذائي إذا كنا نعاني من ارتفاع في نسبة الدهون الثلاثية لأنه يتكون عادة من بعض النباتات السابقة التي نذكرها.

اثنين من المكونات الشائعة في مسحوق الكاري هي الهيل والريحان، وهما موسعات للأوعية الدموية. كما أنها تؤثر على البروتينات التي تقلل التوتر في الأوعية الدموية. هذا يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، مما يقلل من فرص الإصابة بالعديد من الأمراض القلبية الوعائية، بما في ذلك تصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

الروزماري (أكليل الجبل)

المكونات النشطة من إكليل الجبل هي المواد المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات والمضادة للسرطان. هذا يمثل هجومًا على ثلاث جبهات ضد العديد من الأمراض المختلفة ومسببات الأمراض التي يمكن أن تهدد الجهاز المناعي أو تضر بسلامة الجسم، وكذلك تعمل على تقليل المستويات العالية من الدهون الثلاثية.

النعناع

النعناع هو النبات الموصى به للحصول على نفسٍ جيد أو لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي، ولكن تناول النعناع أيضًا سيساعدنا في محاربة ارتفاع الدهون الثلاثية عن طريق خلطه مع نبات آخر وهو الخرشوف، فمعًا يمكن أن يكونا علاجًا جيدًا لنا ضد الدهون الثلاثية واستعادة مستوياتها الطبيعية.

الطرخون

يحتوي الطرخون، وخصوصًا الصنف التركي، على خصائص مضادة للأكسدة يمكن أن تساعد على تحييد آثار الجذور الحرة في جميع أنحاء الجسم وخفض مستويات الدهون الثلاثية المرتفعة.

وقد وجد أن الجذور الحرة، والتي هي نتيجة ثانوية لعملية الأيض، تضر بخلايا الجسم ما لم يتم طردها بسرعة كفضلات. وقد وجدت الدراسات أن زيت الطرخون يعمل على القضاء على الجذور الحرة والمساعدة في وقف أو تخفيف الضرر الذي يمكن أن تسببه هذه الجذور.

الزنجبيل

ترتبط المستويات العالية للكوليسترول الضار مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، ومن بين النباتات التي تساعد على خفض مستوى الكوليسترول الضار وارتفاع الدهون الثلاثية هو الزنجبيل، حيث يحتوي الزنجبيل على مركب بيولوجي له تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ومضادة الأكسدة.

البقدونس

الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الموجودة في البقدونس مفيدة لتعزيز المناعة، ولكنها تساعد أيضًا في تخفيض مستويات الدهون الثلاثية. والفيتامينات مثل فيتامين C، A، K، وحمض الفوليك والنياسين تعمل تدعم وتعزز جميع أنظمة المناعة، والسيطرة على مستويات الدهون الثلاثية في الدم لدينا.

يحتوي البقدونس على الكلوروفيل الذي يتميز بخصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات. وقد أظهرت الدراسات أيضًا أن عشبة البقدونس تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ومضاد للبكتيريا، مما يجعلها مصدرًا مثاليًا لمختلف العلاجات المنزلية.

الكزبرة

الأحماض الموجودة في الكزبرة، مثل حمض اللينوليك وحمض الأوليك وحمض البالمتيك وحمض الأسكوربيك (فيتامين C) فعالة جدًا في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. كما أنها تقلل من مستوى ترسب الكولسترول السيء LDL على طول الجدران الداخلية للشرايين والأوردة، مما قد يؤدي إلى تقليل مشاكل خطيرة قد تصيب القلب والأوعية الدموية، مثل تصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

والأهم من ذلك، هذه العشبة تساعد على رفع مستويات الكولسترول HDL الصحي، الذي يعمل كخط دفاع وقائي ضد عدد من الحالات الخطيرة ويسمح بخفض مستويات الدهون الثلاثية العالية.

بذور الخردل

الكمية من العناصر الغذائية الموجودة في بذور الخردل مثل النحاس والحديد والمغنيسيوم والسيلينيوم تساعد أيضًا في علاج ضغط الدم عند ارتفاعه، وتسمح بزيادة الكوليسترول “الجيد” وتقليل مستوى الدهون الثلاثية العالية.

أوراق الخرشوف

أوراق الخرشوف هي مصدر للفلافونويد ومضادات الأكسدة القوية وكذلك المواد المخفضة للكوليسترول. هذه المواد هي واقية ضد الأكسدة والجذور الحرة.

وتظهر الدراسات السريرية المختلفة أن استخدام أوراق الخرشوف مفيد لخفض الكوليسترول والدهون الثلاثية.

الهندباء

نوع آخر من الأعشاب المعروفة بفوائدها في الوقاية من الأمراض وكذلك في العناية بالشعر والبشرة. عند تناول الطعام مع الهندباء فإنك سوف تساعد على تنقية الكبد جيدًا، لذلك إذا كنت تعاني من الكبد الدهني وهو السبب وراء ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم، فإن لا شيء أفضل من تناول هذه العشبة يوميًا.

نصائح إضافية للمساعدة في خفض مستويات الدهون الثلاثية

النظام الغذائي المتوازن

النظام الغذائي المتوازن ضروري للصحة الجيدة، وبالتالي، خفض الدهون الثلاثية. النظام الغذائي الجيد الذي يسمح لنا بتفادي الزيادة يجب أن يتضمن كميات وفيرة من الخضار والفواكه، بالإضافة إلى الأسماك. يجب علينا تجنب الصلصات والأطعمة التي تحتوي على أيضًا الكثير من الدهون وعدم وتقليل تناول اللحوم الحمراء واختيار لحوم الدجاج والديك الرومي بدلًا منها، ويجب علينا أيضًا تجنب تناول الكثير من الخبز وخاصة مع الصلصات.

ممارسة الرياضة اليومية

التمرين هو أيضًا شيء يجب ألا يكون غير موجودٍ في حياتك، فالتمرين ضروري للصحة والعديد من وظائف الجسم. من الممكن ممارسة رياضة السباحة أو الذهاب في نزهة سيرًا على الأقدام كل يوم. فمع حوالي 30 دقيقة من التمرين في اليوم، يمكننا أن نكون على يقين من أن الدهون الثلاثية لدينا ستكون في مستوياتها المناسبة.

المكملات الغذائية

هناك بعض المكملات الغذائية التي لا تساعدنا فقط على خفض مستويات الدهون الثلاثية، ولكن أيضًا يمكننا حملها لمنعها من الارتفاع المفاجئ. سيخبرنا الطبيب عن أفضل المكملات للتحكم في الدهون الثلاثية.

اشرب الكثير من الماء

الماء ضروري لجسدنا ليكون نظيفًا ولهذا يجب أن نشرب الكثير منه. يوصى بشرب حوالي لترين من الماء في اليوم، حيث أنه سيساعدنا على أن نكون نظيفين وصحيين من الداخل والخارج.

تجنب الكحول والسكريات

يجب أن تخرج هذان العنصران من نظامك الغذائي إذا كنت ترغب في الحصول على مستويات جيدة من الدهون الثلاثية. ضع في اعتبارك أن السكريات والكحول لن تؤدي إلا إلى زيادة الدهون الثلاثية، الأمر الذي سيؤدي إلى تشكيل الدهون. تذكر أن أحد الأعراض التي يمكن أن نراها، على الرغم من وجود عدد قليل منها، هو محيط بطني أكبر مما ينبغي، والذي غالبًا ما يُرى عند الأشخاص الذين يتناولون الكثير من السكريات والدهون وأولئك الذين يشربون الكحول يوميًا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.