الوقاية من مرض السكر عن طريق الأعشاب مجموعة وصفات مميزة

هل أنت قلق من زيادة نسبة السكر لديك ولا تريد تناول المزيد من الأدوية؟ هل تبحث عن نتائج فعالة وسريعة للواقية من مرض السكر بعيدًا عن مزيدًا من الأدوية؟ تبحث عن العلاج المناسب والطبيعي دون أثار جانبية وبعيدًا عن تكلفة الدواء غالية الثمن وخصوصًا مؤخرًا؟

الوقاية من مرض السكر بالأعشاب من العلاجات الفعالة والهامة لمرضى السكر، فمرض السكر من الأمراض الشائعة وبكثرة وبخاصةً حديثًا، والإصابة به تُقدر عالميًا بحوالي (30) مليون شخص سنويًا، وأكثر هؤلاء المصابون بهذا المرض لا يعلمون بإصابتهم به، فيكون أجسامهم بطيئة في استخدام (جلوكوز السكر) فيزيد مُعدله في الدم.

مما يجعل الكلى تقوم بطرح جزء زائد من السكر داخل بول المُصاب بالسكر، وعندما تكون الحالة في مرحلة متأخرة من الإصابة يبدأ الجسم في عدم الاستفادة من أي بروتينات أو دهون بالصورة الطبيعية.

كيفية الوقاية من مرض السكر بالأعشاب

الوقاية من مرض السكر بالأعشاب

قديمًا لم يكن يُعرف العلاج بالدواء وكانت العلاجات جميعها عن طريق الأعشاب باختلاف الطريقة، منها ما يكون بغليه وشرابه، ومنها ما يكون بإضافة غيره إليه، ومنها ما يكون بطحنه وصنعه كعجينة للتداوي به.

وتختلف شكل هذه الأعشاب في الحجم واللون، ويمتاز كل نوع بالنكهة والرائحة فلكلٍ منها خواصه التي يتميز بها عن غيره من الأنواع الأخرى.

وقد اشتهرت الأعشاب بكثرة فوائدها في علاجات مختلفة لخدمة الإنسان، سواءً بدخولها في صناعات الدواء، أو صناعات مستحضرات تجميل وعناية بالبشرة والشعر، وصابون، والطب البديل أستعملها كوصفات للتداوي من العديد من الأمراض، فهي أثبتت جدارة في علاج أمراض عديدة أكثر من الدواء، وعُرف عن كل عشبة الفائدة منها والأمراض التي تقوم بعلاجها.

من هذه الأمراض مرض (السكر) والذي سنتكلم عنه اليوم بتفاديه أو الحد منه عن طريق بعض الأعشاب التي تصلح للوقاية منه.

فمريض السكر أول ما يشغله القيام به هو اتباع نظام غذائي مُعين ومتوازن، فنوعية الغذاء المتبعة لمريض السكر في المرحلة الأولى هي التي تتحكم في نسبة السكر في الدم، لذا نجد مريض السكر دائمًا ما يبحث عن هذه الأنواع من أجل الوقاية من مرض السكر بالأعشاب وهي:

القرفة

للوقاية من مرض السكر بالأعشاب أول ما ننصح به هو القرفة كونها من الأعشاب الفعالة لعلاج السكر والوقاية منه، وثبت عنها أنها جزء هام من الحمية الغذائية المُخصصة لمرضى السكر، والأبحاث العلميـة أشارت أن الجرعة الصغيرة من عُشبة القرفة والتي تُقدر بـ (ربع أو نصف) ملعقة شاي يُمكنها أن تخفض مستوى السكر والذي يرتفع بعد الوجبة مباشرةً.

وهذا يكون بتحفيز زيادة الإنتاج من الأنسولين في جسم الإنسان الذي هو مسؤول عن إنقاص نسبة السكر في الدم بالشكل الطبيعي، فبإدخالك القرفة بأي جرعة لا تتعدي (النصف) ملعقة في نظامك اليومي من الغذاء تكفي للوقاية من هذا المرض اللعين الذي اقتحم حياتنا بكثرة اليوم، وهذا الكلام عن تجارب لمصابين بالسكر قريبون مني، أما عن كيفية استخدام القرفة كعلاج للسكر يكون كالتالي:

  • قم بإضافة رشة قليلة من القرفة على مشروبك الساخن (قهوة، شاي).
  • يتم إضافة القليل من القرفة المطحونة مع وجبة الإفطار (شوفان، الأرز باللبن خالي الدسم)، فهي تُعطي نكهة ومذاق رائع أيضًا للمأكولات وخصوصًا الحلويات كصوص التفـاح بدون تحلية طبعًا.
  • تُستخدم أعواد بإضافتها لبعض الشوربات والمُقبلات.

تحذير

يجب عدم الإفراط في أي شيء أيًا كان، فالقرفة تحتوي على مواد بإمكانها أن تتسبب في إتلاف الكبـد بترسبها وبالاستخدام الغير سليم والزائد عن الحد.

وما نريده من القرفة هو مادتها الفعالة في خفض نسبة السكر وهي التي تذوب بالماء، لذا ننصح أنه بإمكانك عدم تناولها صحيحة، ولكن قم بغليها ثم تُصفى لاستخلاص المفيد منها فقط، وقم بإضافة السائل المُصفى إلى طعامك لو لم تأمن الاستعمال الجيد وعدم الإفراط.

جريب فروت

الجريب فروت كباقي الأشياء الحمضية، يمتاز بأنه يوجد به فيتامين c وهو مضاد للأكسدة، فيقوم بالسيطرة على نسبة السكر من الارتفاع، ولا مانع من الإكثار من تناوله من حبة إلى ثلاثة يوميًا ويُفضل وقت الاستيقاظ من النوم وقبل تناول أي شيء آخر، أو يتم عصره دون تحلية وستكون النتائج مُذهلة إن شاء الله.

الثوم

فالثوم واحدًا من أهم أنواع الغذاء الذي يحتوي على مادة تعمل على خفض السكر في الدم بنسبة كبيرة جدًا بتناوله بشتى الطُرق، ولا يضر الإكثار من تناوله فهو مفيد لتفادي الشخص من عدة أمراض، وهو قادر على إبعاد الميكروبات عن المعدة وتنقية الدم.

البصل

البصل له نفس خواص الثوم من أهميته الغذائية الكبيرة وتحسين الصحة العامة، وكونه يخفض نسبة السكر في الدم، ومن الجيد أن البصل يدخل في تكوين غذائنا اليومي لوجوده وتوفره في كل الأوقات، وأسعاره ليست باهظة بالمقارنةً مع الدواء، وله العديد من الأنواع والأشكال، هُناك بصل (أصفر، وأخضر، وبني، وأحمر، وأبيض).

وغالبًا تكون مكوناته واحدة في شتى الأنواع والأشكال، فهو علاج ليس له أعراض جانبية وفي متناول يد جميع الطبقات، وهو يحتوي على العديد من أنواع الفيتامين منها:

  • فيتامين (B) و(C).
  • ويحتوي على معادن كثيرة هي: (الزنك، الكالسيوم، الفسفور، الحديد، الصوديوم).
  • يحتوي على دهون مفيدة.
  • يحتوي على نسبة سكريات بسيطة، ومضاد أكسدة.

وقد أكدت دراسات عديدة تمت على أكثر من (800) فرد من مرضى السكر الفوائد الجمة بإدخال البصل في غذائهم اليومي بشكل عام، وتكلمت عن فوائده البالغة للوقاية من مرض السكر بأكله غير مطبوخ، ورغم النسبة البسيطة التي يحتويها من السكر فهو لا يرفع نسبة السكر في الدم بل العكس تمامًا، وتتلخص فوائده للوقاية من السكر في الآتي:

  • نسبة المضاد الحيوي التي يحتويها تقي مريض السكر من إصابته بجروح أو تخفيفها بسرعة إن وجدت.
  • وقاية مريض السكر بالحد من مضاعفات بعض الأمراض كالكولسترول والقلب بنسبة مضاد الأكسـدة المتواجد بالبصل.
  • يحتوي على الكروم فهو يُحفز الخلايا الموجودة بالجسم على استجابتها للأنسولين.

اللوز

أكدت الدراسات أن زيادة كمية اللوز المستخدمة عقب الوجبة تتحكم بشكل قوي وفعال في تقليل نسبة السكر في الدم، لاحتوائه على مادة تُنتج الأنسولين بالجسم، وأيضًا يجعل الجسم مستعد لاستقبال جرعة الأنسولين.

ويعمل على إذابة الدهون بالجسم، وقد كانت هناك بعض التجارب على عدة أفراد متطوعين، تم تقسيمهم على مجموعتين، وقامت إحدى المجموعتين بتناول اللوز بما يُشكل 30% سعر حراري من الكمية التي يحتاجها الجسم.

في حال أن المجموعة الثانية لم تتناول اللوز، فما كان بعد انتهاء مدة هذه الدراسة العملية إلا أن المجموعة التي تناولت اللوز نقص وزن كل أفرادها ما يُعادل 11% بالمقارنة مع غيرهم الذين لم ينقص وزنهم أي شيء.

وهذا الفيديو يوضح الفوائد العديدة للوز في ضبط سكر الدم

الحلبة

ما يجعل الحلبة مهمة في الوقاية من مرض السكر بالأعشاب الحلبة إنها منتجة للأنسولين بالجسم، فتبطيء من امتصـاص السكر في الدم، وهذا بدوره يخفض نسبة السكر بعد الوجبة، فهي العلاج المُفضل للوقاية من مرض السكر بالترتيب الثاني، وهذا يكون بنقع ملعقة ونصف من الحلبة بكوب ماء مدة 12 ساعة ثم يُشرب الماء في الصباح على الريق ويُفضل تناول بذورها أيضًا وستلاحظ النتيجة، ومن الممكن غليها وشُربها دافئة.

أوراق المانجو

أوراق المانجو من الأعشاب صاحبة الأثر القوي في خفض نسبة السكر في الدم بطحن عدد منها وتناول نصف الملعقة صباحًا ومساءً، أو (خمسة عشر) ورقة منها ونقعها في كوب ماء مدة 12 ساعة، ثم تُصفي ويتم شرب الماء.

خل التفاح

وصفة خل التُفاح التي يسمع عنها الكثيرين وهي بالفعل قوية وفعالة في تخفيض نسبة السكر وتقليل الوزن، وهي بإضافة 2 ملعقة من الخل إلى كوب ماء ويضاف إليها رشة ملح خفيفة جدًا وتُشرب قبل الوجبة.

القهوة

فالكافيين من الأشياء التي تُقلل مقـاومة الأنسولين في الجسم، فالقهوة والمواظبة على نوع تمارين هو نظام كفيل بتقليل نسبة السكر في الدم.

الجوز

أثبتت الدراسات العلمية أن دمج أوقية من الجوز للنظام اليومي من الغذاء لمريض السكر مع تقليل الدهون كفيلة بخفض الكولسترول وتجنب الشخص التعرض للإصابة بمرض القلب.

الكاجو

فالكاجو يحتوي على نسبة بسيطة من الـدهون بالمقارنة بالمكسرات الباقية، (75%) من هذه الدهون هي دهون ليست مشبعة، أحادية وصحية للقلب، وبإضافتها للنظام اليومي من الغذاء تخفض مستوى الدهون بالدم وهو ما يعانيه مرضى السكر.

أوراق الكاري الهندي

أوراق الكاري الهندي تُقلل من امتصـاص السكر من النشـا فتقلل نسبة السكر في الدم، بمضغ عدد من سبعة إلى عشرة من الأوراق كل يوم، وعليه فإن هذا العمل من قاعدة الوقاية من السكر.

أوراق الزيتون

مفعوله رائع في خفض نسبة السكر في الدم بـأكثر من طريقة منها:

  • غلي عدد 10 أوراق لساعتين ثم يُصفى ويُشرب الماء فقط مرتين يوميًا صباحًا ومساءً قبل الوجبة ما يقارب الساعة.
  • تنقع عدد من أوراق الزيتون في ماء ساخن وتُغطى وتُترك لمدة ربع ساعة ثم تقوم بتصفيتها وشربها قبل الوجبة لثلاث مرات باليوم.

وصفة من مجموعة حبوب

مكونات الوصفة:

  • مائة جرام من القمح.
  • مائة جرام من الشعير.
  • مائة جرام من اللبان.
  • مائة جرام من الحبة السوداء، ويتم إضافة كل المقادير إلى 6 كوب ماء، وتقوم بغليها وتترك لتبرد ثم تُصفى وتتناول ربع كوب يوميًا ولمدة الأسبوع فقط.

الريحان

الريحان من الأعشاب التي تخفض نسبة الجلوكوز بالدم، فلكي تنتصر على هذا المرض اللعين عليك الانتظام على تناول بعض أوراق الريحان يوميًا، فالريحان من الأعشاب الجميلة التي تُعطي مذاق ونكهة رائعة لطعامك، ولا يضرك الإكثار من تناوله، بتناوله مع السلطة دون طبخه، أو داخل صوص المكرونة بطبخه.

الشمر

الشمر من الأعشاب الغنية بالأليـاف ومضاد للأكسدة، وبه فيتامين سي، وكل هذه العناصر تتحكم في نسبة السكر في الدم.

الزنجبيل

بإضافة القليل من الزنجبيل إلى الغذاء يقوم بتنظيم نسبة السكر؛ لأنه يحتوي على إنزيم نشط يكافح مرض السكر.

الكمون

الكمون من الأنواع المعروفة بقدرتها الفائقة في الحد من مرض السكر والكوليستـرول بالدم.

ودائمًا ما نحذر: فالاستجابة لهذه الأعشاب من الممكن أن يكون لها بعض الاختلاف من إنسان لإنسان آخر، فإذا تم الإفراط من تناول شيء يعمل على خفض نسبة السكر بجانب الأدوية فمن الممكن أن يسبب هبوط مُفاجئ لمستوى السكر.

فلا بد وقبل التجارب في الوقاية من مرض السكر بالأعشاب من استشارة الطبيب المختص، فمن الممكن أن ينصحك طبيبك بإدخالها بالتدريج في نظام غذائك اليومي، والمتابعة في قياس السكر بانتظام وبدقة شديدة لتوقي الحذر.

قد يعجبك ايضا