نقص الهيموجلوبين – القيم الطبيعية وأسباب وأعراض نقص هذا البروتين

الهيموجلوبين هو عبارة عن بروتين يوجد في الدم، وهو مهم للغاية، إنه البروتين الذي يعطي الدم اللون الأحمر، وهو المسؤول عن نقل الأكسجين وغاز ثاني أكسيد الكربون من وإلى باقي أنحاء الجسم، بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الهيموجلوبين على عنصر الحديد ويساعد في عملية هضم المواد الغذائية، من الناحية الطبية، يشار إلى مشكلة نقص الهيموجلوبين بمصطلح فقر الدم، ويمكن أن يؤدي نقص هذا البروتين إلى مشاكل طبية خطيرة للغاية.

تعتبر مشكلة نقص الهيموجلوبين من المشاكل الخطيرة التي يمكن أن يعاني منها الشخص، وتعود أسباب هذه المشكلة في بعض الأحيان إلى حالات خاصة مثل الحمل أو الشيخوخة، ويمكن أن ترجع إلى الإصابة ببعض الأمراض.

إن اختلاف قيم الهيموجلوبين في الجسم يعني وجود حالات ينبغي التعامل معها مثل سوء التغذية أو الفشل الكلوي أو السرطان، لذلك، من الضروري استشارة الطبيب الذي يكون وحده قادرًا على تحليل النتائج الخاصة بك والتوصية بإجراء الفحوصات الإضافية الضرورية فيما بعد.

نقص الهيموغلوبين

ما هو الهيموجلوبين؟

الهيموجلوبين هو عبارة عن بروتين يوجد في خلايا الدم الحمراء وينتقل معها في كل أنحاء الجسم، في الواقع، الهيموجلوبين وهو المسئول عن إعطاء اللون الأحمر للدم، وهو يتكون من أربعة مكونات رئيسية أهمها عنصر الحديد، ويتم إنتاجه في نقي العظام، ويلعب دورًا مهمًا في العديد من الوظائف الحيوية الهامة داخل الجسم.

تكمن الوظيفة الرئيسية لبروتين الهيموجلوبين في نقل الأكسجين إلى كل خلايا الجسم، فبعد أن يصل إلى الرئتين، يرتبط كل جريء من الحديد الموجود في الهيموجلوبين مع 4 جزيئات من الأكسجين، ويبقى هذا الأوكسجين مرتبطة بجزيء الحديد حتى يصل إلى الخلايا التي في الأعضاء والأنسجة، عندها تأخذ هذه الخلايا الأكسجين من الهيموجلوبين.

بعد فقدان جزيء الأكسجين، يأخذ الهيموجلوبين ثاني أكسيد الكربون، وعندما يصل إلى الرئتين، يتم طرح غاز ثاني أكسيد الكربون مع هواء الزفير، ومع هواء الشهيق، يأخذ الهيموجلوبين جزيئات أكسجين جديده لتبدأ رحلته في نقلها إلى خلايا الجسم مرة أخرى.

بعد العمل في نقل الأكسجين لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر في الجسم، تصبح خلايا الدم الحمراء قديمة ويتم استبدالها، فتنتقل هذه الخلايا القديمة اللي الطحال ليتم تدميرها، في حين يتم إرسال الهيموجلوبين إلى الكبد الذي يعمل على تحويله إلى مادة ذات لون أصفر، تلعب هذه المادة الصفراء دورًا هامًا في جسمك، حيث تساعد في وظيفة أخرى هامة للغاية وهي هضم الأطعمة والمواد الغذائية واستيعابها، ثم تطرح هذه المادة إلى خارج الجسم مع البراز.

القيم الطبيعية للهيموجلوبين

من أجل تحديد وقياس مستوى الهيموجلوبين في الدم لديك، ستحتاج إلى إجراء اختبار، لكن يجب عليك أن تعرف أن القيم والمعدلات الطبيعية للهيموجلوبين في الجسم تختلف حسب عدة عوامل مثل العمر والجنس، كما أن بعض العوامل الخارجية تلعب دورًا في تغيير هذه القيم الطبيعية.

بشكلٍ عام، تكون القيم الطبيعية للهيموجلوبين عند المواليد الجدد أعلى من تلك القيم عند كبار السن، كما تنخفض هذه القيم عند النساء في بعض الفترات كما هو الحال في فترات الحيض أو الحمل.

فيما يلي قيم الهيموجلوبين الطبيعية حسب كل حالة:

  • في الشهر الأول من الحياة حوالي 17 إلى 22 جرام في كل ديسيلتر.
  • من الشهر الأول إلى الثاني من الحياة حوالي 11 إلى 15 جرام في كل ديسيلتر.
  • من عمر شهرين إلى ستة أشهر حوالي 9.5 إلى 14.0 جرام لكل ديسيلتر.
  • من عمر الستة أشهر إلى سنتين حوالي 11 إلى 13 جرام لكل ديسيلتر.
  • من عمر سنتين إلى 6 سنوات حوالي 11.5 إلى 13.5 جرام في كل ديسيلتر.
  • من عمر 6 سنوات إلى 12 سنه حوالي 11.5 إلى 15.5 جرام في كل ديسيلتر.
  • عند الرجال البالغين حوالي 14 إلى 18 جرام في كل ديسيلتر.
  • عند النساء البالغات حوالي 12 إلى 16 جرام في كل ديسيلتر.
  • عند الرجال فوق سن الخمسين من العمر حوالي 12.4 إلى 14.9 جرام في كل ديسيلتر.
  • عند النساء فوق سن الخمسين من العمر حوالي 11.7 إلى 13.8 جرام في كل ديسيلتر.

كما تلاحظ، يتم تحديد وقياس قيم الهيموجلوبين بالجرام لكل ديسيلتر من الدم، ومع ذلك يمكن أن تختلف هذه القيم الطبيعية حسب العمر أو الجنس.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تختلف قيمة الهيموجلوبين اعتمادًا على المختبر الذي تم إجراء التحليل فيه، لذلك، لا يجب الاعتماد على هذه الأرقام المذكورة أعلاه دائمًا، وننصحك بعرض نتائجك على الطبيب الذي سيكون قادرًا على تقييم هذه النتائج ويحدد ما إذا كان من الضروري إجراء المزيد من الاختبارات لك.

نقص الهيموجلوبين (أو فقر الدم)

تعد الاختلافات الصغيرة في قيم الهيموجلوبين أمرًا طبيعيًا وليست حالات مرضية خطيرة يمكن ضبط هذا النقص الطفيف في قيم الهيموجلوبين مع بعض العوامل مثل العمر أو النشاط البدني أو التعرض للتوتر والضغط.

لكن إذا كنت تعاني من نقص ملحوظ في قيم الهيموجلوبين وتشعر بالقلق تجاه ذلك فإن عليك استشارة الطبيب بسرعة.

يمكننا القول إن الشخص يعاني من نقص في الهيموجلوبين إذا كانت قيم الهيموجلوبين في الدم لديه أقل بمعدل 20 بالمئة عن المعدل الطبيعي، وهذا يعني أن تكون قيم الهيموجلوبين عند الرجال البالغين أقل من 12 جرام في كل ديسيلتر، وعند النساء البالغات أقل من 11 جرام في كل ديسيلتر من الدم.

في بعض الحالات، يمكن أن تكون مستويات الهيموجلوبين المنخفضة تشير إلى احتمال حدوث نوبة قلبية، لذا لا ينبغي الاستهانة أبدًا بهذه المشكلة خاصه بالنسبة لكبار السن.

يمكن تقسيم الأسباب التي تؤدي إلى نقص الهيموجلوبين في الدم إلى فئتين رئيسيتين:

  • نقص إنتاج الهيموجلوبين في النخاع العظمي.
  • زيادة معدل طرح الهيموجلوبين من الجسم.

يعتمد الأطباء عند الإشارة إلى نقص الهيموجلوبين على مصطلح فقر الدم، لكن في كثير من الحالات، يمكن أن يؤدي نقص الهيموجلوبين إلى مجموعة من المشكلات الصحية الأخرى أيضًا مثل:

فقر الدم الذي يتوافق نقص تصبغ كريات الدم الحمراء: يشير هذا المصطلح بشكلٍ رئيسي إلى نقص الهيموجلوبين الذي يترافق مع خلايا الدم الحمراء غير الملونة بما فيه الكفاية، ويمكن الكشف عن هذه المشكلة وتشخيصها من خلال رؤية خلايا الدم الحمراء تحت المجهر الضوئي أو من خلال التحليل باستخدام الأجهزة القادرة على قياس معدل الهيموجلوبين في الدم.

فقر الدم المتوسطي أو فقر دم البحر الأبيض المتوسط: في هذه الحالة، يُنتج نقي العظام كميات من الهيموجلوبين أقل من المعدل الطبيعي، وهي حالة طبية ناتجة عن عيب خلقي في جسم المريض، لا تكون هذه الحالة مرتبطة مع نقص كمية الحديد في الجسم بل على العكس تمامًا، فغالبًا ما يعاني الشخص من ارتفاع نسبة الحديد في الجسم.

فقر الدم الانحلالي: هذا النوع من فقر الدم هو مشكلة خطيرة إلى حد ما ويمكن ملاحظتها على الفور لأن بول المريض سيكون أحمر بسبب وجود بعض قطرات الدم، ينتج ذلك عن التدمير الذاتي لخلايا الدم الحمراء بسبب التعرض للتسمم أو وجود طفيليات في الجسم، ويمكن أن يحدث ذلك أيضًا نتيجة أمراض المناعة الذاتية، في هذه الحالة، يؤدي تدمير خلايا الدم الحمراء إلى تدمير الهيموجلوبين في مجرى الدم، وبالتالي، يتدفق هذا البروتين إلى البول دون أن تتم معالجته في الكبد، ولا ترافق هذه الحالة مع الشعور بالألم، لكن يمكن ملاحظتها بسهولة من خلال لون البول الأحمر لذا ينبغي إخبار الطبيب على الفور عند ملاحظة ذلك.

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد: تحدث هذه الحالة في حال عدم وجود مستويات كافية من الحديد في الجسم، وهذا النقص في عنصر الحديد يؤدي إلى نقص إنتاج الهيموجلوبين بشكلٍ عام مما يسبب المعاناة من نقص في اكسيه الأنسجة.

فقر الدم الخبيث: يحدث هذا النوع من فقر الدم عندما لا يكون في الجسم ما يكفي من فيتامين B12 لإنتاج خلايا الدم الحمراء، ونتيجة نقص عدد خلايا الدم الحمراء في الجسم يحدث نقص في الهيموجلوبين أيضًا.

في هذه المقالة، نحن نتحدث بشكلٍ رئيسي عن فقر الدم الذي يترافق مع نقص تصبغ خلايا الدم الحمراء لأن هذه الحالة تكون الناجمة بشكلٍ مباشر عن نقص الهيموجلوبين في الدم.

أسباب انخفاض الهيموجلوبين

يمكن أن يكون نقص الهيموجلوبين ناجمًا عن عدة أسباب، بعض هذه الأسباب تكون فيزيولوجية، على سبيل المثال، يحدث نقص في معدل الهيموجلوبين كلما تقدم الشخص في العمر، كما يمكن ملاحظة انخفاض في معدل الهيموجلوبين في الدم عند المرأة التي كانت حامل مؤخرًا أو بعد نزول الحيض أو بعد أن يتبرع الأشخاص بالدم، كما أن اتباع نظام غذائي معين مثل الحميات الغذائية التي تهدف إلى انقاص الوزن يمكن أن تسبب تغير نتائج قيم الهيموجلوبين في الجسم، بالإضافة إلى أن مستويات الإجهاد الشديد تلعب دورًا مباشرًا في نقص الهيموجلوبين، كما أن الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية المكثفة يوميًا ولعدة ساعات قد يعانون من نفس المشكلة.

هناك بعض الأسباب التي يجب أن تدعو إلى القلق، كما يحدث في حال اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن، في هذه الحالة، قد تعاني من نقص في مستويات الحديد أو بعض أنواع الفيتامينات مثل فيتامين B12 أو فيتامين B9 والذي يعرف باسم حمض الفوليك، هذا النقص -إذا كان خطيرًا – يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم وإلى أضرار أخرى عديدة نتيجة انخفاض نسبة الهيموجلوبين بشكلٍ حاد.

يمكن أن يكون نقص الهيموجلوبين أيضًا ناجمًا عن وجود خلل في وظيفة الكلى مثل الفشل الكلوي المزمن، في الحقيقة، الكلى هي التي تحفز نقي العظام من أجل إنتاج هذا النوع من البروتين، وذلك من خلال هرمون يتم إفرازه، وإذا كانت الكلى لا تعمل بشكلٍ صحيح، فإن هذا الهرمون لن يتم إفرازه مما يؤدي إلى نقص أو خلل في إنتاج الهيموجلوبين في الجسم.

مشكله أخرى مماثلة تحدث في حال الإصابة بأي من أمراض الكبد، فإذا لم يكن الكبد قادرًا على تشكيل الصفيحات الدموية التي تسبب تخثر الدم نتيجة التعرض للجروح، فسوف يعاني الجسم من النزيف، ويؤدي النزيف حتى لو كان صغيرًا دون أن يتم إيقافه إلى نتائج ضارة ترتبط بنقص خلايا الدم الحمراء والهيموجلوبين الذي يرتبط بها.

يمكن أن يعاني الشخص من نقص حاد في الهيموجلوبين نتيجة حدوث نزيف حاد في جسمه، سواء كان نزيفًا داخليًا، ويشار إلى هذه الحالة أيضًا إذا كانت المرأة تعاني من نزيف حاد شديد خلال الدورة الشهرية أو إذا كان الأشخاص يعانون من التهاب الأوعية الدموية أو أي نوع أخر من الالتهابات أو العدوى التي يمكن أن تؤثر على قيم مكونات الدم المختلفة.

لا يمكن حصر الأسباب التي تؤدي إلى نقص الهيموجلوبين، وهناك أيضًا الكثير من الأمراض التي تؤثر على قيمه من بينها قصور الغدة الدرقية الذي يسبب نقص الحديد أو مرض الاضطرابات الهضمية أو القرحة التي قد يعاني منها الشخص في المعدة أو الاثني عشر.

علاقة بين نقص الهيموجلوبين بالأورام

يمكن أن يكون النقص في قيم الهيموجلوبين المرتبط بخلايا الدم الحمراء إشارة على وجود ورم في الجسم، ليس عليك أن تقلق كثيرًا، فهناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب نقص الهيموجلوبين، لذلك، عليك فورًا استشاره الطبيب الذي سيتمكن من تحديد خيارات التشخيص المتاحة بهدف معرفة الأسباب الكامنة وراء هذه المشكلة.

في حال المعاناة من أي نوع من سرطانات الدم مثل اللوكيميا أو أورام الغدد اللمفاوية أو أنواع أخرى من السرطان مثل سرطان الكلى والقولون، فإنك قد تعاني من نقص الهيموجلوبين، وتشير جمعية أبحاث السرطان الإيطالية إلى أن 50 بالمئة من مرضى سرطان الدم يعانون من شكلٍ من أشكال فقر الدم، كما يمكن أن تؤدي العلاجات وخاصة العلاج الكيميائي إلى خفض كمية عنصر الحديد وخلايا الدم الحمراء.

على الرغم من أن مرض السرطان والأورام السرطانية هي حالة يمكن أن تسبب نقص الهيموجلوبين، لكن لا يجب عليك التفكير فيها أولًا، فهناك العديد من العوامل الأخرى التي يجب أخذها بعين الاعتبار، فتشخيص الإصابة بمرض السرطان يتطلب أيضًا الكشف عن تغيير في قيم خلايا الدم البيضاء ووجود العديد من الأعراض الأخرى، ويكون الطريق الوحيد لتأكيد ذلك هو التشخيص الطبي المهني.

انخفاض الهيموجلوبين خلال فترة الحمل

عندما تكون المرأة حاملًا، يتم تقسيم المواد الغذائية في جسمها إلى قسمين، وعادة ما يحاول جسمها حماية الجنين الذي ينمو في الرحم، وبالتالي فإن المرأة يمكن أن تعاني من نقص في خلايا الدم والهيموجلوبين أيضًا.

لا ينبغي عليك القلق كثيرًا، فهذه التغييرات طبيعية وتحدث عند جميع النساء في فترة الحمل، ومن أجل تفادي أي مشكلة قد تحصل، ينبغي استشارة طبيبك العام أو طبيب أمراض النساء للتأكد من عدم وجود مشكلة قد تصبح أكثر خطورة.

ما هي الأعراض التي تترافق مع نقص الهيموجلوبين في الدم؟

إذا كنت تعاني من نقص حاد في مستوى الهيموجلوبين في دمك، فإنك ستعاني من الشعور بالتعب العام وشحوب الوجه، وفي حال استمرار هذه المشكلة وعدم علاجها، يمكن أن تعاني من الغثيان والقيء والشعور بالدوار.

وفي حال استمرار نقص معدل الأوكسجين الذي يصل إلى الخلايا والأنسجة في الجسم، يستجيب القلب على الفور ويحاول إرسال وضخ المزيد من الدم، لهذا، يمكن أن يعاني الشخص من زيادة في النبض وعدم انتظام دقات القلب.

يكون الصداع وألم العضلات والقشعريرة من الأعراض المميزة لفقر الدم المترافق مع نقص الهيموجلوبين، وإذا تطور هذا النقص ولم يتم علاجه، يمكن أن يعاني الشخص من أعراض جديده أكثر خطورة بالإضافة إلى أمراض أخرى.

كيف يتم التدخل لعلاج حالة انخفاض الهيموجلوبين؟

إذا كان سبب المشكلة فيزيولوجية، فإنك لست بحاجة إلى أي تدخل بأي طريقة لعلاج هذه المشكلة، لكن إذا كان سبب ما تعاني منه مرضيًا، فإن العلاج والتدخل يعتمد على السبب الذي يؤدي إلى انخفاض الهيموجلوبين في جسمك.

في الحالات الأقل شدة، يمكن أن يوصي الطبيب بتناول مكملات الحديد والفيتامينات، لكن إذا كانت الحالة خطيرة، يمكن اللجوء إلى زراعة نخاع العظم كما يمكن أن يحتاج المريض إلى نقل الدم لتعويض هذا النقص، خاصةً إذا كان هذا النقص ناجمًا عن نزيف حاد كما يحدث بعد الخضوع للجراحة.

يجب عليك أن تعرف أن أي تغير في قيم المواد والخلايا التي يتكون منها الدم يشير إلى مشاكل صحية مستمرة من الضروري علاجها لاستعاده الأرقام الطبيعية.

بعد علاج مشكلة نقص الهيموجلوبين، ينبغي عليك إجراء فحص دموي دوري لمراقبة مستوى خلايا الدم الحمراء والهيموجلوبين بشكلٍ عام والتأكد من عدم عودة هذا النقص.

أهمية التغذية إذا كنت تعاني من نقص الهيموجلوبين

إذا كنت تعاني من نقص الهيموجلوبين أو إذا كانت المرأة تعاني من نزيف خلال الدورة الشهرية، يجب أن تعلم أن التغذية تلعب دورًا هامًا، وعلى وجه التحديد، ينبغي تفادي أي نقص في عنصر الحديد أو فيتامين B12.

هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على هذه العناصر الغذائية وتعتبر اللحوم أفضل المصادر التي ينصح بها، لكن إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا نباتيًا أو لا ترغب في تناول اللحوم، فإن هناك مصادر نباتية غنية بهذه العناصر مثل فول الصويا والبقوليات بالإضافة إلى الخضروات الورقية الخضراء والفواكه المجففة، ومن المفيد أيضًا تناول بعض أنواع الأسماك والمأكولات البحرية مثل المحار إذا كنت تحبها، فالمأكولات البحرية تحتوي على كمية من الحديد تفوق بعشرة أضعاف كمية الحديد الموجودة في أي نوع أخر من الأطعمة.

إذا كنت تبحث عن مصادر غذائية للحصول على فيتامين B12، فإننا ننصحك بتناول الأطعمة التي تكون مشتقة من مصادر حيوانية مثل البيض ومشتقات الألبان ولحم التونة والمأكولات البحرية، بالإضافة إلى لحم الكبد الذي يعتبر أفضل المصادر، لكن إذا كنت نباتيًا، لا ينبغي التخلي عن تناول البروكلي والطماطم والحمضيات والكيوي، فهي بالإضافة إلى احتوائها على فيتامين B12 تحتوي على فيتامين C.

أخيرًا، أنصحك بتناول الحبوب وخاصة الأرز وجنين القمح واللوز لتفادي أي نقص في حمض الفوليك الذي يعتبر أحد أهم عوامل الخطر التي يمكن أن تسبب نقص الهيموجلوبين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.