كيف تساعد طفلك على النوم في الأيام الأولى من عمره؟

كيف تساعد طفلك على النوم المنتظم والغير متقطع أثناء الليل؟ هذا السؤال الذي تسأله أغلب الأمهات؛ لأن أغلب أطفالنا ينتابهم القلق أثناء النوم، فإذا كنتِ تواجهين هذه الصعوبات مع طفلك في النوم الغير منتظم فاعلمي عزيزتي أنكِ لا تواجهين هذا وحدك؛ بل هذا حال أغلب الأمهات، وخصوصًا مع الأطفال حديثي الولادة أو الذين لم يتجاوزوا سن السنة.

استيقاظ الطفل أثناء نومه لأكثر من مرة ليلًا يؤثر سلبًا على طريقة نوم الأُم، فقد يتعثر يوم الأم وتجد صعوبة في أداء واجباتها ومهامها المنزلية، وتكون دائمًا في حالة مزاجية سيئة طوال اليوم، ويجعلها أيضًا عصبية دون سبب، مما يجعلها معرضة للإصابة بالاكتئاب.

ورأفةً منا بحال الأُمهات، وإدراكًا لحجم المسؤولية الواقعة على عاتقهن أتينا بالطُرق والوسائل التي تساعدك على نوم طفلك نومًا منتظمًا.

كيف تساعد طفلك على النوم؟

النوم من احتياجات كل إنسان على وجه الأرض، مهما اختلف العمر، فالأطفال يحتاجون إلى النوم في الأيام الأولى من الولادة بمعدل ما بين 15 إلى 18 ساعة غير متصلة، بحيث تكون كل مرة ما بين ساعتين إلى أربع ساعات.

ثم يتطور ويصبح نوم الطفل أقل تدريجيًا، فمع وصوله للشهر الرابع يصبح نومه من 4 إلى 6 ساعات متصلة ليلًا، فضلًا عن النوم إثناء النهار فينام في المتوسط ثلاثة مراتٍ، كل مرة منها ساعتين تقريبًا، ويستمر ذلك حتى الشهر السادس، وعند إتمامه السنة الأولى يكون النوم قد أصبح أكثر انتظامًا فينام 6 ساعات ليلًا مع نومه مرتين خلال النهار.

طفلك من عمر اليوم وحتى الثلاثة أشهر ينام فترات قصيرة ويستيقظ كثيرًا أثناء الليل، مما يجعل نومك غير منتظم، فحاولي ترسيخ قواعد وعادات لراحتك فيما بعد.

كيف تساعد طفلك على النوم؟

قواعد لتهيئة طفلك للنوم سريعًا

لتهيئة الطفل للنوم سريعًا يجب تهيئة الجو المحيط به وتهيئته نفسيًا أن موعد نومه قد حان وهذا يكون باتباع الخطوات التالية:

  • معرفة الأسباب التي تقلقه عند نومه كابتلال حفاضه، أو شعوره بالجوع أو العطش، أو شعوره بالحر أو البرد.
  • الحرص على بقاء الطفل مستيقظًا أغلب الوقت نهارًا لينام ليلًا أطول مدة ممكنة.
  • لو كان ظهور أسنان الطفل يزعجه أثناء نومه بادري بتدليك الليثة حتى يهدئ، وأن فشل هذا لا بد من إعطائه جرعة باراسيتامول الخاصة بالرضع.
  • إن رأيتِ طفلك يستيقظ على بكاء شديد ويقوم بثني ساقيه للأعلى يكون في هذه الحالة يُعاني من تقلصات أو إمساك، حاولي تهدئته بأن تجعليه يشرب بعض اليانسون الدافئ أو يتناول الكراوية أو أعشاب بيبي درنك الموجودة بالصيدليات ومخصصة للأطفال حديثي الولادة حتى يهدئ وينام.
  • احرصي على أن يفرق طفلك بين الليل والنهار، كأن تفتحي الستائر عند الاستيقاظ صباحًا، وتُخرجيه من غرفته، وتشغيل صوت بجواره كصوت القرآن أو الكرتون.

من المعروف أن نوم الأطفال في هذه الفترة يكون غير منتظم، ويكون متقطعًا كثيرًا وخاصة بالليل، ولكن يمكنك تتبع هذا النمط الثابت للنوم ليساعدك فيما بعد، فإذا نام الطفل على يدك وأنتِ ترضعيه فضعيه في مكان النوم الخاص بهِ حتى يتعود على مكان نومه، وإذا استيقظ فلاعبيه واجعليه ينتبه حتى يميز بين وقت النوم ووقت الاستيقاظ، وقد يساعد لف الطفل في الشهر الأول على الاطمئنان والنوم، ولا يُفضل تقميط الطفل ولفه بعد بلوغ الشهر حتى لا يكون مُقيد الحركة.

وهذا الفيديو يحتوي على حيل ذكية لاستغراق الطفل في النوم ليلًا

كيف تساعد طفلك على النوم المتواصل من سن 6 إلى 9 أشهر؟

هذه مرحلة الانفصال عن الأم والنوم منفردًا لذا قد يكون هذا سببًا في قلقه أثناء نومه ليلًا، فضلًا عن المهارات الجديدة التي يتعلمها وتكون شغله الشاغل، فمن الممكن الاستيقاظ لتجربة ما تعلمه من مهارات مثيرة بالنسبة له من جلوس أو الحبو أو التقلب على أحد الجانبين، فعلميه أن يستلقي مع متابعة ما عودتيه عليه من روتين حتى يعود للخلود إلى النوم مرة أخرى.

وهذا الفيديو يشرح كيف تجعلين طفلك ينام طول الليل

ما العوامل التي تساعد طفلك على النوم بعد عمر التسعة أشهر؟

هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على هدوء الطفل ونومه وهي محيطة به ومنها:

  • الطعام يؤثر على نوم الطفل: فينبغي عليكِ أن تراقبي نوعية الطعام الذي تقدمينه للطفل، خصوصًا الطعام الذي يأكله قبل وقت النوم، فالأطعمة الدسمة تسبب مشاكل كثيرة في الهضم، وقد تسبب الانتفاخات، وهذا يؤثر على نوم الطفل فيكون غير مرتاح.
  • وأيضًا السكريات فهي تمد الجسم بالطاقة فيكون جسم الطفل في حالة استيقاظ، بينما تريدين أن تجعليه ينام فيحدث هنا الأرق وصعوبات في النوم.
  • ينبغي على الأم أن تُهدئ الطفل وتهيئه للنوم قبل وقت النوم بساعة على الأقل، فتبعده عن التلفزيون والألعاب الإلكترونية، وفرط الحركة لأنها تؤدي إلى انفعال الطفل وزيادة نشاطه وعدم رغبته في النوم، لذلك قبل النوم بساعة نمهد للطفل بهدوء أن موعد النوم قد اقترب.
  • علينا الحديث بهدوء وتجنب الأنوار العالية والصخب والضوضاء قُبيل موعد النوم حتى يهدئ الطفل ويشعر بالنعاس.
  • يجب عليكِ وضع روتين ثابت للنوم؛ لأن الطفل يشعر بالأمان في وجود الروتين، فيمكن أن يكون الروتين اليومي لطفلك يبدأ بحمام دافئ، فالحمام يعطيه شعور بالاسترخاء والدخول في النوم بسهولة، وبعدها يجب أن نعود الطفل على تنظيف أسنانه يوميًا فهي من الروتين اليومي للنوم.
  • ويُفضل لو يشرب بعض الماء ويدخل الحمام حتى يتخلص من سبب من أسباب القلق والاستيقاظ لدخول الحمام، ولبس ملابس النوم ويُفضل أن تكون فضفاضة وأن يكون الطفل يشعر بالراحة في ارتدائها، وينتهي الروتين اليومي للنوم بقراءة قصة جميلة للطفل فهي من العادات الجميلة للطفل، وتكلمي معه حتى يفرغ الطاقة الكلامية له وينام بهدوء، ونودع الطفل في سريره ونهدئ له الأنوار ونقبله ونتركه لينام.
  • عودي الطفل على النوم دون مساعدتك، اعتبارًا من أسبوعه السادس حتى الثامن من عمره.
  • يُفضل وضعه في فراشه وهو مستيقظًا قبل نومه حتى يكون تمهيدًا في المستقبل بمعنى أن دخول الفراش معناه النوم.
  • لا تجعلي طفلك مستيقظًا لوقتٍ متأخر حتى لا يرهقه السهر ويعتاد النوم متأخرًا بمرور الوقت.

كيف تساعد طفلك على النوم المتواصل بعد العام الأول؟

في العام الثاني والثالث يصبح نوم الطفل خلال الليل 8 ساعات متصلة، ويأخذ قيلولة واحدة فقط خلال اليوم، وعند وصول الطفل لسن المدرسة فإنه يحتاج ما لا يقل عن 9 أو 10 ساعات حتى يستطيع التركيز والمذاكرة، وقد يحتاج إلى قيلولة بعد اليوم الدراسي.

أما الأشخاص المراهقين والبالغين فيحتاجون لمتوسط نوم من 7 إلى 8 ساعات ليلًا وإلى النوم في وسط النهار بعض الوقت (ساعة أو أقل).

بعد العام الأول طفلك أصبح قادرًا على أن ينام ليلًا دون الاستيقاظ والقلق، فلو حدث عكس هذا، حاولي تعديل روتين الطفل قليلًا، بأن تحاولي تقصير مدة قيلولته وأن تكون في وقت مُبكر من النهار.

أما في أمر الانفصال فكوني حازمة بأن يكون له مكانه الخاص به ولكن اتركي باب غرفته مفتوحًا ليسمع صوتك ويشعر بالأمان لقربك، وعدم تغيير وقت النوم بضبط منبه ليرن قبل موعد النوم بعدة دقائق ليكون تنبيه إلى أنه قد حان موعد النوم.

وهذا الفيديو يقدم طريقة مذهلة لكيفية نوم الطفل بأسرع وقت

ما عليكِ فعله لو كان طفلك ينام بجوارك

كيف تساعد طفلك على النوم؟

لو كان طفلك ينام بالقرب منكِ قومي باحتضانه واستلقي بجواره متظاهرة بالنعاس ليعتاد على هذا ضمن روتين النوم، ويُفضل أن يكون هذا بالتبادل مع الأب حتى يتمكن كلًا منكما من جعل الطفل ينام في هدوء.

وهذا الفيديو به دعاء النوم تأثيره فعال ومزهل

هناك بعض الأطفال يتعلقون بأشياء معينة عند النوم، فهل هذه العادة صحيحة؟

كيف تساعد طفلك على النوم؟

يوجد من الأطفال من يتعلق بدبدوب أو بطانية أو لعبة بعينها، فلا مانع من أن تجعليها بالقرب منه أو تجعليه يحتضنها ليشعر بالأمان، فتعلقه بمثل هذه الأشياء ليس إلا تعويضًا عنكِ لوقت النوم فتمسكي بهذه العادة حتى يجعلها من عادات نومه.

ولا مانع من بقاء دبدوبه أو لعبته بجانبك بعض الوقت حتى تكون فيها رائحتك، فالمعروف أن الطفل يتمتع بحاسة الشم القوية فستعطيه الأمان بوجود رائحتك بجانبه إذا استيقظ ليلًا.

عادات غير مُحببة لمساعدة الطفل على النوم

كيف تساعد طفلك على النوم؟

  • لا تقومي بهدهدة طفلك أو هزه لينام، أو جعله ينام على ثدييك بالرضعة حتى لا يعتاد هذا فيكون من الصعب ترك ما اعتاد عليه بعد الفطام.
  • لا تهددي طفلك حتى ينام، ولا تجعليه يخاف من شيء لا وجود له كما تفعل بعض الأمهات حتى لا تراوده كوابيس ويقلق في فترة نومه كثيرًا.
  • لا تقومي بضرب طفلك أو تعنيفه حتى ينام، حتى لا يترك ذهابه للنوم أثرًا سيئًا في حياته وتكون النتيجة عكسية تمامًا.
  • لا تقومي بحمل الطفل والجلوس أو الوقوف به كلما بكى، يُفضل ترك الطفل يبكي إذا كانت هذه عادته إذا وضع بالفراش، وحاولي أن تراقبيه عن بُعد، وتقومي بالذهاب إليه والتربيت عليه بحنان، حتى يشعر أنه بأمان، والهمس إليه أنه قد حان موعد نومك، ثم قومي بمغادرة غرفته بعد أن يهدئ قليلًا، وعاودي الكرة بعد حوالي ثلاث دقائق لتفقده، وكرري هذا الفعل وزيدي مدة زيارتك له بالتدريج ليشعر طفلك أنك بالقرب منه ولكن عليه أن ينام بمفرده.
  • لا يستحب تعويد الطفل على اللهاية حتى ينام؛ لأنها حينما تسقط منه سيستيقظ وتضطر الأُم لمعاودة الكرة من جديد.

وإذا لم يُجدي مع طفلك أيًا من هذه الطُرق فعليك استشارة طبيب ليعلمك كيف تساعدين طفلك على النوم المتواصل أثناء الليل، ويطلعك لو كان هُناك مشكلة صحية تجعل طفلك غير مستريح أثناء نومه.

قد يعجبك ايضا