ماهو ثقب القلب عند الأطفال

ثقب القلب هو عبارة عن مشكلة صحية تصيب القلب وهي من المشاكل الشائعة، حيث تتمثل بوجود ثقب ما بين حجيرات القلب أو ما بين البطينين.

قد يحدث هذا الثقب في أي مكان بعضلة القلب، التي تقوم بفصل أجزائه عن بعضها البعض.

والجدير بالذكر أن هناك أنواع متنوعة ومختلفة من ثقب القلب، فهناك الثقب البسيط الذي من الممكن ان يلتحم دون التعرض لأي أجراء جراحي أو أي علاج، ولا يسبب أي مضاعفات للمريض مع المدى الطويل، وهناك الثقب الذي لا يلتحم لوحده، ويتم إصلاح الضرر من خلال الخضوع لعمل جراحي.

معلومة مهمة: يعتبر الثقب في القلب من أكثر العيوب الخلقية انتشارا وشيوعا.

الأعراض المرافقة للإصابة بثقب القلب

في كثير من الحالات لا تسبب الإصابة بثقب في القلب أي أعراض للمريض، وفي حال كان الثقب صفير قد لا يستطيع الطبيب ملاحظته.

وفي حال ظهور بعض الأعراض فتتمثل هذه الأعراض بالتالي:

  • صعوبة وتسرع في عملية التنفس.
  • شحوب وتغير لون البشرة.
  • التعرض للإصابة بالتهاب الرئوي بكل متكرر.
  • تغير لون الأظافر والشفاه للون الأزرق.
  • نقص في وزن الطفل المصاب.
  • تعرق الطفل بشكل كبير خلال فترة الرضاعة.

وفي حال ظهور مثل هذه الاعراض على طفلك من الضروري طلب المساعدة وعرض الطفل على الطبيب المختص بشكل فوري.

الأسباب والعوامل الخطر لحدوث ثقب بالقلب

أن من أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بثق في القلب هو عيب خلقي منذ ولادة الطفل، حيث أن بعض الأشخاص يولدون ولديهم ثقب في القلب، وقد لا تظهر عليهم أي أعراض كما ذكرنا في الأعلى مما يسبب تأخر بتشخيص الحالة.

وهناك سبب نادر لحدوث الإصابة بثقب في القلب وهي تعرض الشخص لصدمة كبيرة على منطقة الصدر، وقد تكون ناتجة عن التعرض لحادث عنيف تعرض فيه لضربة موجهة على منطقة الصدر.

عوامل خطر الإصابة بثقب بالقلب

بما أن السبب الأساسي والرئيسي لحدوث الإصابة بثقب بالقلب هو العيب الخلقي، فأن العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بها من شأنها أن تسبب حدوث ثقب بالقلب، ومن العوامل الخطرة للإصابة بثقب بالقلب، ما يلي:

  • العرق.
  • وجود عدد من الإصابات في العائلة.
  • التعرض للإصابة باضطراب جيني كمتلازمة داون.

العلاجات الممكنة لثقب القلب

هناك عدد من العلاجات المتاحة لثقب القلب، وهي كالتالي:

المراقبة والانتظار

كما ذكرنا في الأعلى أن ثقب القلب البسيط الذي لا تترافق الإصابة بأي أعراض قد يلتحم من تلقاء نفسه، لذلك ينصح جميع الأطباء بالانتظار والاستمرار في مراقبة الحالة، وخلال هذه الفترة يستطيع الطبيب التأكد بشكل كامل من صحة الطفل حتى لا تتأثر صحته بالمرض.

الجراحة

يتم أجراء الجراحة في حالات الإصابة الحرجة، وعندما يكون الثقب كبير ويسبب للطفل أعراض كثير ومختلفة، لذلك في مثل هذه الحالات من الضروري الخضوع للعمل الجراحي لإغلاق الثقب، وفي هذه الجراحات يكون القلب مفتوح ويخدر المريض بشكل كامل.

وقبل الخضوع للعمل الجراحي لا بد من التأكد من الطبيب الذي يشرف على الحالة عن كل المضاعفات والأعراض التي قد يتعرض لها مريض خلال وبعد العمل الجراحي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.