مقالات مختارة

صحة

أعراض أمراض القلب المختلفة ومعلومات مفصلة عنها

القلب هو العضو الأكثر أهمية في جسم الإنسان؛ فهو بمثابة المحرك الرئيسي لجميع الأعضاء؛ حيث يعمل كمضخة للدم لتغذية كل خلايا جسم الإنسان مهما بلغ صغرها، وهناك العديد من أمراض القلب التي قد تهدد حياة الإنسان.

يتكون القلب من أربع حجرات هم الأذينان والبطينان، يصل ما بينهم الصمامات القلبية، ويعتمد القلب في تغذيته بالدم على الشريان التاجي، ويقوم القلب بضخ الدم عبر الشريان الأورطي والشريان الرئوي وفروعهم.

كما أن هناك الأمراض الخلقية والتي توجد في الإنسان منذ الولادة وتستجيب العديد منها للجراحات ليعمل القلب بكفاءة دون أي اعتلال في وظيفته.

أمراض الشريان التاجي

أمراض الشريان التاجي

من أخطر أمراض القلب والأكثر شيوعًا الأمراض التي تصيب الشريان التاجي؛ مما يؤثر على تدفق الدم إلى القلب، فيحرم القلب من التغذية الكافية، ويؤثر ذلك في معدل انقباض القلب ووظيفته الحيوية.

أسباب أمراض الشريان التاجي:

  • الوراثة والجينات تلعب ًا هام في انتقال أمراض الشريان التاجي من الآباء إلى الأبناء.
  • كبر السن حيث أن أكثر مرضي الشريان التاجي تكون أعمارهم فوق الخمسين عامًا.
  • مرض ارتفاع ضغط الدم، حيث يؤثر ذلك على الشريان التاجي ويؤدي إلى تضييقه.
  • السمنة وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، مما يجعل الدهون تترسب في الشريان التاجي وتعيق مجرى الدم.
  • مرض السكر.
  • حياة الخمول والكسل، وخاصة مع الأشخاص المصابين بالبدانة.
  • كثرة التدخين.

أعراض أمراض الشريان التاجي:

أعراض أمراض الشريان التاجي

  • الذبحة الصدرية Angina: وهي تأتي في صورة آلام في الصدر عند بذل مجهود قوي وعنيف، كالجري وصعود الدرج والعلاقة الجنسية، وتكون نتيجة ضيق الشريان التاجي بسبب الترسبات الدهنية.
  • النوبة القلبية Heart attack: تسمى أيضًا بالأزمة القلبية، وتكون الأعراض في صورة آلام في الصدر، مع صعوبة في التنفس، والعرق الغزير مع الشعور بالاختناق، وقد يصل إلى الإغماء.
  • قصور القلب Heart failure: وهي حالة من التعب الشديد مع أقل مجهود، وذلك لعدم قدرة القلب على العمل بكفاءة لضخ الدم إلى الأعضاء بسبب ضيق الشرايين مما يصيب الإنسان بالإنهاك، وتتجمع السوائل في جسم الإنسان فتظهر تورمات مختلفة.

كيفية تشخيص أمراض الشريان التاجي:

  • رسم القلب التخطيطي؛ لبيان معدل ضربات القلب وانتظامها.
  • موجات فوق الصوتية.
  • الأشعة السينية.
  • التصوير بالأشعة المقطعية.
  • القسطرة التشخيصية.
  • فحوصات وتحاليل الدم.

أمراض اضطراب نبضات القلب Arrhythmia

أمراض اضطراب نبضات القلب Arrhythmia

أنواع اضطراب نبضات القلب:

  • ازدياد ضربات القلب Tachyarrhythmia.
  • نقصان ضربات القلب Brdyarrhythmia.
  • تسارع نبضات أذيني، وهو وجود نبضة سابقة لأوانها في الأذين.
  • تسارع نبضات بطيني، وهو وجود نبضة سابقة لأوانها في البطين.

أعراض اضطراب نبضات القلب:

  • الشعور بآلام في الصدر ناحية القلب.
  • الضعف والتعب الجسدي.
  • الشعور بدوخة، وغثيان.
  • الشعور بنبضات القلب المتسارعة، أو ما يسمى بالخفقان، أو رفرفة القلب.
  • فقدان الوعي والإغماء.
  • صعوبة وضيق في التنفس.

أمراض العيوب الخلقية في القلب

أمراض العيوب الخلقية في القلب

  • وهي أمراض وتشوهات قلبية، يولد بها الطفل، وتظهر أعراضها مبكرًا خلال أول شهر بعد الولادة، أو متأخرة قليلا في سن المدرسة، وتكون العيوب الخلقية في عضلة القلب نفسها أو في الشرايين والأوردة المتصلة بالقلب.

أنواع العيوب الخلقية في القلب:

عيوب الخلقية المزرقة، أي التي تؤدي إلى ازرقاق لون الطفل وتشمل:

  • مرض Tricuspid وهو مرض انسداد وضيق الصمام الثلاثي الشرفات، الذي يوجد بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن.
  • مرض Transposition of arteries ويحدث فيه تبادل في الشريان الأورطي، والشريان الرئوي.
  • مرض Fallot Tetralogy وهي رباعية تجمع ما بين ضيق في الشريان الرئوي، وثقب في الحاجز البطيني، وتضخم في البطين الأيمن، وانعكاس وضع الشريان الأورطى.
  • مرض Ebestin anomaly الذي يظهر في الأطفال حديثي الولادة.
  • مرض truncus arteriosus.

العيوب الخلقية غير المزرقة، أي التي لا يصاحبها ازرقاق في لون الطفل وتشمل:

  • مرض Ventricular septal defect ويكون هناك تشوه خلقي في الحاجز، بين البطين الأيمن والبطين الأيسر.
  • مرض Atrial septal defect، ويكون هناك تشوه وعيوب خلقية في الحاجز، بين الأذين الأيمن والأذين الأيسر للقلب.
  • مرض coarctation of aorta وهو ضيق خلقي في الشريان الأورطي، الذي يضخ الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة.
  • مرض valvular heart disease وهي أمراض تصيب صمامات القلب بالضيق أو بالاتساع مما ينعكس بمشكلة في تدفق الدم بين الأذين والبطين.

أسباب العيوب الخلقية للقلب:

هناك عدة عوامل تساهم في ظهور تشوهات قلبية في الجنين هي:

  • تناول الأم الحامل أدوية تسبب تشوهات للجنين.
  • تناول عنصر الليثيوم في فترة الحمل، وهو يسبب تشوهات قلبية عديدة للجنين.
  • الوراثة، حيث تزداد إمكانية إصابة الجنين بالتشوهات القلبية إذا كان أحد الأبوين أو الأقارب مصابًا بها.
  • إصابة الأم الحامل بمرض السكر، يساهم في خلق عيوب خلقية للجنين أثناء الحمل.
  • نقص حمض الفوليك عند الأم الحامل، يسبب الكثير من التشوهات؛ لذا ينصح لأطباء بتناول أدوية حمض الفوليك أثناء الشهور الأولى من الحمل لتقليل معدل التشوهات.
  • إصابة الأم بالحصبة الألمانية وعدم علاجها بسرعة.
  • تناول الأم المخدرات أو المشروبات الكحوليات.
  • الإفراط في تناول المسكنات كالأسبرين.

أعراض العيوب الخلقية للقلب في الأطفال:

  • ضيق وصعوبة في التنفس عند أي مجهود.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تغير لون جلد الطفل إلى اللون الأزرق.
  • عدم اكتمال نمو جسم الطفل على النحو الأمثل الطبيعي.
  • فقدان وعي الطفل والإغماء المستمر.

أمراض صمامات القلب

أمراض صمامات القلب

  • هناك أربعة صمامات في القلب، اثنان منهم يقعان بين كل بطين وأذين مقابل له، وهم الصمام المترالي بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر، والصمام الثلاثي الشرفات بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن.
  • وهناك الصمام الأبهر الذي يقع في مخرج البطين الأيسر، والصمام الرئوي الذي يقع في مخرج البطين الأيمن.
  • ووظيفة الصمامات الأساسية هي تنظيم حركة الدم في حجرات القلب في اتجاه واحد ومنع الحركة العكسية، لذا فأي مرض يصيب الصمامات يؤثر بدرجة كبيرة على حركة القلب.

أنواع أمراض صمامات القلب:

  • ضيق الصمام Stenosis مما يترتب عليه صعوبة مرور الدم عبر الصمام، وبالتالي يتجمع الدم ويتضخم القلب، لكي يتغلب على ذلك الضيق مما قد يؤدي إلى قصور القلب في النهاية.
  • قلس الصمام، أو ما يسمى بـ regurgitation وفيها يكون الصمام غير قادر على الإغلاق المحكم؛ مما يؤدي إلى تسرب كمية من الدم عبر الصمام أثناء الانقباض أو الانبساط.

أسباب الإصابة بأمراض صمامات القلب:

  • التهابات في القلب نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • الإصابة بالحمى الروماتيزمية، والتي تدوم لفترة طويلة مما يؤثر على صمامات القلب.
  • الإصابة بتلف وتدهور أنسجة الصمامات، وخاصة مع كبر السن.
  • تشوهات خلقية التي يولد بها الأطفال في شكل عيوب في الصمامات، وقد يمكن علاجها مبكرًا بالجراحة.
  • أمراض الشريان التاجي المغذي للقلب.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن مما يؤثر على صمامات القلب.
  • النوبة القلبية أو ما تسمى باحتشاء عضلة القلب.

أعراض أمراض صمامات القلب:

قد لا تظهر الأعراض مبكرًا في أمراض الصمامات، ولكن قد يلاحظ الشخص بعض الأعراض الآتية:

  • الإحساس بالتعب عند بذل مجهود صغير.
  • ضيق وصعوبة التنفس خاصة في فترة الليل.
  • تورم وتجمع للماء في الأطراف السفلى للجسم وخاصة القدمين.
  • الشعور برفرفة في القلب وتسارع الضربات.
  • السعال المصاحب بالدم.
  • الإصابة المتكررة بالالتهاب الرئوي.
  • الإصابة بالإغماء.

أمراض التهابات القلب

يكمن السبب الرئيسي في حدوث التهاب لعضلة القلب في الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو طفيلية.

أسباب الإصابة بالتهابات القلب:

  • الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب.
  • الإصابة بفيروس الكوكساكي Coxakie virus B.
  • الإصابة بطفيل معدي يسمى Trypanosoma cruzi.
  • الإصابة بالأمراض المناعية مثل: مرض الذئبة الحمراء ومرض التهابات الأوعية الدموية.
  • الإصابة بالفطريات والطفيليات.
  • وجود حساسية ضد مستحضرات طبية أو نتيجة التعرض للمواد الكيميائية.

أعراض الإصابة بالتهابات القلب:

  • الشعور بضعف عام، وإرهاق عند القيام بأي نشاط بدني.
  • عدم انتظام ضربات القلب وضيق في التنفس.
  • الشعور بآلام في الصدر.
  • تجمع السوائل بداخل الجسم وظهور تورمات في القدمين.
  • الحمى والتهاب المفاصل نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسية.
  • الإغماء المتكرر.
  • ازرقاق في لون الجلد.
  • فقدان الشهية ونزول الوزن.

مضاعفات الإصابة بالتهابات القلب:

  • قد يؤدي الالتهاب المستمر في عضلة القلب لفترة طويلة إلى قصور عضلة القلب، وعدم قدرتها على ضخ الدم الكافي لتغذية أنسجة وخلايا الجسم، مما يتسبب في فشل القلب.
  • أحيانا تؤدي التهابات القلب إلى وفاة الشخص فجأة نتيجة تلف عضلة القلب، لذا يجب الخضوع للعلاج فور الكشف عن وجود التهابات القلب.

مرض متلازمة القلب المكسور

مرض متلازمة القلب المكسور:

  • قد يظن الكثير أن مصطلح القلب المكسور مجرد اصطلاحي للتعبير عن الحزن والصدمة، ولكن من الناحية الطبية هو مرض يصيب القلب نتيجة تعرضه لأزمة عاطفية.
  • يطلق عليه أيضًا مرض اعتلال عضلة القلب، وهو يحدث نتيجة تلف البطين الأيسر للقلب، وبالتالي فشل القلب في ضخ الدم مما قد يعرض الإنسان للموت.

أسباب متلازمة القلب المكسور:

  • المشاكل والضغوط النفسية والعاطفية: كخلافات الزواج وفقدان الأحبة والضائقة المادية وغيرها.
  • مضاعفات ما بعد إجراء الجراحات.
  • التهاب الشعب الهوائية والربو.
  • مضاعفات العلاج الكيماوي في علاج الأورام.
  • قد تحدث المتلازمة نتيجة التشنج في الأوعية الدموية في القلب؛ مما يمنع تدفق الدم إلى القلب؛ لذا تكثر حالات الإصابة بمتلازمة القلب المكسور في البرد القارص.

أعراض متلازمة القلب المكسور:

  • صعوبة التنفس مع العرق الغزير.
  • الإحساس بالاختناق.
  • شحوب الوجه وخفقان القلب.
  • الشعور بالغثيان والدوخة.
  • زيادة سمك جدار البطين الأيسر وانتفاخه، عند الفحص بالأشعة.

مضاعفات متلازمة القلب المكسور:

  • الفشل القلبي الرئوي وهو عبارة عن تجمع للسائل بكمية كبيرة في الرئة، مما يعيق عملية التنفس، وقد يموت الشخص إذا لم يعالج على الفور.
  • قد يدخل الشخص في صدمة نتيجة انخفاض حاد في ضغط الدم.
  • اضطراب انتظام ضربات القلب، سواء بالتسارع أو بالنقصان.

المشاكل الصحية الناجمة عن الإصابة بأمراض القلب المختلفة

تعد الخطورة في أمراض القلب إمكانية انتقال المرض وانتشاره إلى أجزاء القلب المختلفة، وكذلك الإصابة بأمراض أخرى نتيجة ذلك فمثلا:

  • قد يصاب الشخص بجلطة دماغية نتيجة الإصابة بجلطة القلب، حيث تنتقل الجلطة عبر الأوعية الدموية.
  • قد يصاب الشخص بقصور القلب وفشله؛ نتيجة الإصابة بأمراض القلب وعدم علاجها.
  • قد يصاب الشخص برجفان أذيني أو بطيني، مما يعرض حياته للخطر.
  • قد تصاب الأوعية الدموية كالشرايين والأوردة الكبرى بأمراض نتيجة إصابة القلب.