النوم عند الأطفال قد يكون الأكثر أهمية… لذا يجب على طفلك أن يحصل عليه

كل ما يخص النوم عند الأطفال

النوم عند الأطفال في غاية الأهمية فجسمه الصغير ودماغه يحتاج إلى الراحة، لذا تأكد من أن طفلك يحصل على ما يحتاجه من النوم من دون اضطرابات

النوم أكثر أهمية مما تعتقد! بالطبع قد سبق ومررت بوقت لم تحصل فيه على القدر الكافي الذي تحتاجه من النوم والراحة، هل تتذكر كيف كنت تشعر حينها؟ التعب والإرهاق التوتر والغضب الغرابة وعدم الوضوح والتشتت، وبالتأكيد لا تريد لطفلك أن يعاني كذلك، لذا إليك كل ما يخص النوم عند الأطفال

طفلك والذي كان يلعب طوال اليوم أو قضى يوم طويل في المدرسة، لعب مع أصدقائه واهتم بحيوانه الأليف، مارس التمارين الرياضية والعديد من الأنشطة المختلفة، وحتى على طاولة الطعام كان يطرح الكثير من الأسئلة وبعدها قام بواجباته المدرسية بعد كل ذلك وفي نهاية اليوم يحتاجه جسمه ودماغه إلى الراحة.

النوم عند الأطفال

النوم عند الأطفال

كل الكائنات الحية تحتاج إلى النوم وبشكل أكبر خلال مرحلة النمو المبكرة، فطفلك يحتاج إلى النوم حتى يتمكن دماغه من استعادة المواد والنواقل العصبية التي تم استخدامها خلال اليوم، كما يمكن للدماغ خلال النوم أن يقوم بحل المشاكل وتخزين المعلومات بشكل أفضل، كما أن حصول الطفل على ما يحتاجه من الراحة والنوم العميق يضمن له نشاط أفضل ويسمح له بالاستمتاع خلال اليوم التالي.

الأطفال الذين يحصلون بالفعل على نوم جيد هم أطفال: سيمتلكون قدرات إبداعية أكثر – يتمتعون بدرجات عالية من التركيز وفترات تركيز أطول – لديهم قدرة أعلى لإيجاد الحلول لمختلف المشاكل – هم الأفضل من حيث اتخذا القرارات الإيجابية – لديهم قدرة عالية على التعلم والاكتشاف وتذكر الأشياء التي تم تعلمها – يمتلكون ذكاء اجتماعي جيد يمكنهم من إنشاء علاقات مع الآخرين والحفاظ عليها.

يستغرق من الطفل بعض الوقت ليتم تنظيم الساعة البيولوجية لديه (دورة النوم والاستيقاظ) ويتم ذلك بالاعتماد على الضوء والظلام، وهذا بالضبط ما يفسر لماذا يكون لدى الأطفال حديثي الولادة اضطراب في مواعيد النوم، فالإيقاع المنظم للنوم يتطور وينتظم خلال الأسابيع الستة الأولى من عمر طفلك، وخلال 3 حتى 6 أشهر بالفعل يمتلك الطفل ساعة بيولوجية (دورة نوم) منتظمة.

عندما لا تحصل أنت على النوم المريح أو الكم الكافي منه تشعر بالتعب والإرهاق وتعاني من التشوش وعدم القدرة على التفكير بالطريقة والمستوى المعتاد، بينما اضطراب النوم عند الأطفال يمكن أن يجعلهم أكثر عصبية – يسبب لهم فرط في النشاط والحركة – تراجع في القدرات الفكرية وغيرها الكثير.


مراحل النوم الخمسة

مراحل النوم الخمسة

من قال أن النوم ممل! عندما تنام تعتقد أنه لا يوجد ما يحدث… الغرفة تصبح غير واضحة وجفونك ثقيلة حتى تغط في النوم العميق وقد ترى الأحلام وقد لا تراها، ولكن الحقيقة عكس ذلك تمامًا! فالنوم يمر بـ 5 مراحل تتكرر 4 مراحل منها (المرحلة 2 – 3 – 4 – R.E.M) كل 80 – 90 دقيقة، أي يمكن أن تتكرر حوالي 4 – 5 مرات لدى طفلك خلال الليلة الواحدة، وهذه المراحل هي:

المرحلة 1

إنها المرحلة الأولى من النوم الخفيف وفيها يبدأ شعور النعاس لديك ولكن بإمكانك الاستيقاظ مباشرة بسهولة نتيجة أي منبه، أي خلال هذه المرحلة في حال سمعت صور السيارة أو تم إغلاق باب غرفتك بقوة فسوف تستيقظ فورًا.

المرحلة 2

بعد مرور فترة قصيرة على المرحلة 1 سوف تدخل في المرحلة 2، وفيها سوف يقوم عقلك بإعطاء إشارات إلى العضلات حتى تستريح وتسترخي تمامًا، كما أنه يخبر قلبك حتى ينبض بشكل أبطأ قليلًا ويجعل معدل تنفسك أقل بحيث تنخفض درجة حرارة جسمك بمقدار قليل.

المرحلة 3

أن تصل إلى المرحلة 3 فهذا يعني أنك في نوم عميق وتسمى هذه المرحلة بمرحلة النوم البطيء، يقوم خلالها عقلك بإرسال إشارات تجعل ضغط دمك ينخفض، وأيضًا في هذه المرحلة لا يكون جسمك حساسة للحرارة من حولك أي لن تشعر فيما إذا كانت غرفتك باردة أم حارة، والاستيقاظ فيها يكون صعب ولكن بعض الأشخاص يتحركون ويتحدثون في هذه المرحلة.

المرحلة 4

حتى الآن فإن المرحلة 4 هي أعمق مراحل النوم وتعتبر مرحلة النوم ذو الموجة البطيئة، ويكون الاستيقاظ خلالها صعب جدًا، وإذا استيقظت في هذه المرحلة فبالتأكيد سوف تشعر بالارتباك لبضع دقائق، وكما في المرحلة 3 فإن بعض الأشخاص يمشون أو يتحدثون خلال هذه المرحلة وتحديدًا خلال الانتقال من المرحلة 4 إلى مرحلة النوم الخفيف.

مرحلة R.E.M

أو مرحلة حركة العين السريعة فعلى الرغم من أن عضلات الجسم كلها تكون في حالة استرخاء تامة إلا أن عينيك تتحرك خلال هذه المرحلة بسرعة شديدة ذهابًا وإيابًا تحت الجفون، وخلالها ينبض قلبك بمعدل أسرع ويكون معدل تنفسك أقل انتظام، وفي هذه المرحلة يحلم الناس.

إذن يحلم الأشخاص خلال المرحلة R.E.M وبالتالي فإن الشخص قد يرى 4 – 5 أحلام في الليلة الواحدة، ولكن الصعوبة تكمن في إمكانية تذكرها، فلا يمكن تذكر الأحلام إلا في حال استيقظت خلال مرحلة رؤيتها، أي يمكن تذكر الحلم عند الاستيقاظ في مرحلة E.R.M أما في حال الاستيقاظ في مرحلة أخرى لا يكون من الممكن تذكر شيء.

علامات قلة النوم عند الأطفال

علامات قلة النوم عند الأطفال

عدم الحصول على القدر الكافي من النوم عند الأطفال يمكن أن يؤدي إلى نتائج سلبية عليهم ويظهر بشكل أعراض عديدة سلوكية وجسدية وفكرية وعاطفية، بعضها لا يمكن أن يختفي بمجرد الحصول على نوم كافي في الليلة التالي بل يمكن أن يمتد لفترة طويلة، وأما عن تلك العلامات:

  • يجد الطفل صعوبة في الاستيقاظ صباحًا.
  • يغفو سريعًا بعد الاستيقاظ مباشرةً ويجب أن توقظه مرة أخرى أو عدة مرات متكررة.
  • التثاؤب المتكرر خلال اليوم.
  • يعاني من التعب والإرهاق ويرغب في أخذ قدر من النوم خلال النهار.
  • يفضل الطفل أن يستلقي خلال النهار حتى ولو كان ذلك يعني التخلي عن الأنشطة مع الأهل والأصدقاء.
  • الشعور بالنعاس أو النوم خلال القيام بالمهام المختلفة أو خلال الدروس في المدرسة أو خلال القيام بالواجبات المنزلية.
  • الرغبة في تناول المنبهات كالكافيين والسكريات.
  • تكرار الإصابة بالعدوى والأمراض نتيجة انخفاض كفاءة الجهاز المناعي.
  • فقدان التركيز والاهتمام بالأعمال اليومية والمهام المعتادة.
  • النسيان المتكرر.
  • اضطرابات في الرؤية.
  • مواجهة صعوبة في التعلم.
  • المزاج المتقلب والطبع الحاد.
  • يعاني الطفل من العصبية.
  • يصبح أكثر اندفاعًا وأقل تفكيرًا فيما يفعل.

ديون النوم عند الأطفال

ديون النوم هي عبارة عن تراكم عدم الحصول على النوم لعدة ليالي متتالية، وعند تراكم ديون النوم يمكن أن يعاني الطفل من تفاقم في حالة أو عرض سلوكي أو عاطفي ويمكن أن يتمثل ذلك في الشعور بالإرهاق والتعب أو في اضطرابات مثل الاكتئاب – المزاج المتقلب – اضطراب ثنائي القطب.


عدد ساعات النوم التي يحتاجها طفلك

عدد ساعات النوم التي يحتاجها طفلك

لا يوجد عدد ذهبي محدد من ساعات النوم التي يحتاجه جميع الأطفال، ولكن بشكل وسطي يمكن تحديد العدد الكافي تبعًا لعمر الطفل، وبالاعتماد على حالة الطفل يمكن الاكتشاف فيما إذا كان يحتاج المزيد من النوم أو أنه يحصل على ما يحتاج أو يحصل على أكثر من ذلك.

الأطفال حتى عمر 6 أشهر

الأطفال حديثي الولادة يمكن أن يناموا حوالي 18 ساعة في اليوم مقسمة بالتساوي على الليل والنهار، ويجب إيقاظهم كل 4 ساعات للتغذية وذلك في الأسبوع الأول والثاني ومن ثم يكون من الممكن تركهم ينامون لفترات أطول.

بعد تلك المرحلة يمكن للأطفال الرضع النوم لمدة تصل إلى 4 – 5 ساعات دفعة واحدة، وهي المدة التي يشعرون بالجوع معها، في البداية يمكن أن يكون النوم لمدة طويلة ليلًا أمر لا يحصل ولكن في غضون الشهور الثلاثة الأولى ينام الطفل حوالي 14 ساعة في اليوم و8 – 9 ساعات منها تكون خلال الليل.

الأطفال من عمر 6 أشهر حتى 12 شهر

أيضًا في عمر 6 أشهر يحتاج الأطفال إلى 14 ساعة نوم مع قيلولتين أو 3 خلال النهار بحيث تتراوح مدة كل منها بين نصف ساعة إلى ساعتين.

الأطفال من عمر سنة حتى عمر سنتين

ينام معظم الأطفال في هذا العمر حوالي 12 – 14 ساعة في اليوم، إلا أن رغبة الطفل في أن يبقى مع والديه يمكن أن تدفعه ليبقى مستيقظ أكثر، ومن المهم حصول الأطفال على قيلولة على الرغم من أن يعض الآباء يعتقدون أن بقاء الطفل مستيقظ خلال النهار يساعدهم على النوم في الليل ولكن الحقيقة هي أنهم سيواجهون صعوبة أكثر في النوم عندما يكون الطفل متعب.

الأطفال من عمر 3 سنوات حتى عمر 5 سنوات

يحتاج الأطفال في هذا العمر إلى 10 – 13 ساعة نوم تكون معظمها خلال الليل مع قيلولة في النهار، وبشكل عام فإنه من الضروري الحفاظ على روتين ونمط حياة صحي للأطفال لضمان الحصول على النوم العميق والمريح لذا من المهم الابتعاد عن الشاشات والضوضاء، بالإضافة إلى تجنب إطعامهم السكريات والمنبهات قبل النوم.

الأطفال في سن المدرسة من عمر 6 سنوات حتى عمر 12 سنة

يحتاج الأطفال في هذا العمر إلى 9 – 12 ساعة نوم تكون في الليل، وفي هذا العمر غالبًا ما تبدأ مشاكل النوم نتيجة الأنشطة المختلفة في المدرسة والبيت والتواجد أمام الشاشات (الكمبيوتر والتلفاز والهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة المختلفة…).

المراهقون من عمر 13 سنة حتى عمر 18 سنة

يحتاج المراهقون إلى 8 – 10 ساعات من النوم في الليلة الوحدة ولكن معظمهم لا يحصلون على هذا القدر من النوم وذلك نتيجة الجداول المدرسية الممتلئة والأنشطة الكثيرة والمختلفة التي يقومون بها خلال اليوم.

قد يهمك: عدد ساعات النوم الصحي حسب العمر


اضطرابات النوم عند الأطفال

اضطرابات

يمكن أن يواجه الطفل العديد من اضطرابات النوم والتي تؤثر على جدول نومه أو تحرمه من إمكانية الحصول على العدد الكافي من ساعات النوم العميق، وأهم هذه الاضطرابات:

  • الأرق وعدم رغبة الطفل في النوم أو النشاط المفرط خلال الليل.
  • التأخر في النوم والسهر لساعات طويلة ويستمر الأمر ويتراكم إن لم يتم ضبطه بشكل مبكر.
  • انقطاع التنفس أثناء النوم ويمكن أن تلاحظ عن الأطفال الرضع والأطفال قبل سن المدرسة، وذلك عندما تكون اللوزتين كبيرتين بالنسبة للمجرى الهوائي.
  • النوم المفرط خلال النهار والذي يؤثر على الشعور بالنعاس ويحرم الطفل من النوم خلال الليل.
  • الكوابيس ومشاهدة أحلام مخيفة يمكن أن تجعل الطفل يستيقظ في مرحلة E.M (مرحلة حركة العين السريعة) ويشعر بالخوف والرعب ويواجه صعوبة في النوم من جديد.
  • المشي خلال النوم وهو شائع عند الأطفال بين عمر 3 إلى 7 سنوات فـ 30% منهم يحدث عندهم المشي خلال النوم، وهي حالة عندما ينزل الطفل من سريره ويسير ويتحرك وهو ما يزال نائم ويمكن أن يستمر ذلك حوالي 5 – 15 دقيقة، ويمكن أن تكون حالة خطيرة تسبب حوادث.
  • التبول اللا إرادي (السلس البولي) وهو حالة شائعة ولا يعتبر اضطراب للنوم إلا في حال كان الطفل أكبر من 5 سنوات ويتكرر لديه الأمر أكثر من مرتين في الأسبوع.

نصائح لضمان نوم صحي لطفلك

نصائح لضمان نوم صحي لطفلك

أخيرًا فيما يلي بعض النصائح المهمة التي تضمن نوم صحي وكافي لدى الأطفال:

  • الحفاظ على روتين نوم معين وذلك منذ عمر صغير (من الأسابيع الأولى) بحيث ينطوي على عادات مهدئة كالاستحمام بالماء الدافئ – الاستلقاء في السرير – إطفاء الأنوار…
  • اعمل على أن يكون طفلك نشيط خلال اليوم بحيث يشعر برغبة وحاجة أكبر للنوم خلال الليل.
  • تأكد من إبعاد طفلك عن الشاشات وذلك قبل النوم بـ 60 دقيقة على الأقل.
  • اجعل غرفة النوم هادئة وأمنة ومناسبة من حيث الإضاءة ودرجة الحرارة والأصوات وغيرها.
  • تأكد من النظام الغذائي الخاص بطفلك بحيث يكون صحية ومتوازن ولا تعطيه أي سكريات أو منبهات قبل النوم بـ 3 ساعات على الأقل.
  • تحدث إلى الطبيب حول عادات نوم طفلك وناقش معه أمر الاضطرابات في حال كان يعاني من أي منها.
  • تجنب سهر طفلك حتى في أيام العطل وذلك لأن النوم متأخر سوف يترتب عليه الاستيقاظ في وقت متأخر في اليوم التالي أو الحصول على ديون النوم لذا حافظ على روتين النوم بشكل دائم.

إن النوم عند الأطفال يمكن أن يكون الأكثر أهمية بالنسبة لأجسامهم الصغيرة ولنمو عقولهم، لذا تأكد من أنه يحصل على القدر الذي يحتاجه منه وتأكد من أن تتعامل مع كل مشاكل واضطرابات النوم التي يعاني منها، وافعل كل ما يمكنك ليكون نومه مريح وصحي.

قد يهمك:

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.