علاج تشويش العين بالطرق الطبيعية والطبية

يحصل أن يعاني الشخص من تشويش العين للعديد من الأسباب، فما بين المشاكل المرضية والاضطرابات الصحية التي يمكن أن تصيب العين إلى أعراض أخرى تترافق مع التعب والأعياء الذي يمكن أن يلحق بالشخص في ظروف مختلفة يمكن أن يعاني من تشويش العين لأسباب مختلفة.

وتختلف العلاجات التي يمكن أن تستخدم لهذا الغرض باختلاف الأسباب التي أدت إلى تشويش الرؤية، هنا سنتعرف على علاج تشويش العين في الظروف المختلفة وباختلاف الأسباب التي أدت لذلك.

علاج تشويش العين

علاج تشويش العين بالطرق الطبيعية والطبية

كما قلنا فأن تشويش العين دائمًا ما يكون لسبب معين ما وبالتالي لا بد من معالجة السبب لمواجهة المشكلة، وهذا يعاني إنه من الضروري تشخيص الحالة أولًا لدى الطبيب المختص قبل اللجوء إلى أي من أشكال العلاج هذه.

تمارين العين

تمارين العين على اختلافها أكثر ما تكون مفيدة عندما يكون تشويش العين بسبب التعب والأعياء، أو نتيجة الاستخدام المفرط للحواسيب والتحديق فيها لفترات طويلة وكثرة التعرض لأضواء الشاشات، كذلك التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة يمكن أن يؤدي إلى المعاناة من تشويش العين.

هناك العديد من التمارين التي يمكن أن تجريها للعين والتي تفيد العين وتساعد على إراحتها واسترخائها في مختلف الظروف والحالات، كل هذه التمارين تعتمد على تحريك العين في الاتجاهات المختلفة.

حرك عدسة العين لديك إلى جهة اليمين وابقها ثابتة على ذلك بمقدار 10 ثواني، ثم أعيدها إلى وضعها الطبيعي ومن ثم حركها إلى جهة اليسار 10 ثواني قبل إعادتها إلى وضعها الطبيعي، وكرر هذه العملية بمختلف الاتجاهات، بما في ذلك إلى الأعلى والأسفل والزاوية العلوية اليمنى والسفلية اليمنى والعلوية اليسرى والسفلية اليسرى.

يمكن تنفيذ التمرين بتركيز النظر إلى رأس الأنف لمدة عشر ثوان ثم إعادة العين إلى وضعها الطبيعي، ومن ثم تحريك العينين بشكل دائري لمدة عشر ثوان أخرى، ومن ثم غطي عينيك براحتي كفيك لمدة عشر ثوان.

مثل هذه التمارين من شأنها أن تساعد العينين في الحالات التي نعاني فيها من تعب وأعياء العينين، وتساهم في التخلص من التشوش الذي يمكن أن يحصل بفعل هذا الأعياء.

 الراحة والاسترخاء

العينين من أكثر أعضاء الجسم الخارجية حساسية تجاه الظروف المختلفة من تعب وأعياء وكثر استخدامهما، خاصة في ظروف الإضاءة والرؤية السيئة مثلًا والتي تبذل فيهما العينين مزيد من الجهد للرؤية.

وبالتالي لا بد من حصولها على مقدار جيد من الراحة والاسترخاء بين الحين والأخر، ويمكن أن يكون عبر الحصول على قسط كاف من النوم الأمر الذي يمنح العينين فترة راحة كافية وبالتالي تجديد نشاطهما.

في الحالات التي تقضي فيها فترات طويلة أمام شاشة الحاسوب أو القراءة سواء في الكتب أو الأجهزة الإلكترونية يجب إراحة العينين عبر ترك القراءة أو الابتعاد عن الحاسوب لمدة 10 دقائق مثلًا كل ساعة.

في الحالات التي تشعر فيها بتعب عينيك بشكل واضح يمكنك استخدام شرائح من الخيار البارد بوضعها على العنين مباشرة لفترات قصيرة لتساهم في إراحة العينين واسترخائهما.

العلاج الطبي

فيما يخص علاج تشويش العين طبيًا وبواسطة الأدوية فأنه هناك العديد من الخيارات العلاجية التي يصعب معها الاعتماد على أي منها دون استشارة الطبيب، إذ يتم اللجوء للعلاجات الطبية عندما يكون سبب تشويش العين ناتج عن مشكلة أو حالة مرضية في العين والتي لا تنفع معها العلاجات الطبيعية. فمثلًا في حال كان سبب ضبابية الرؤية الجلوكوما (المياه الزرقاء في العين) هنا قد يتم علاج تشويش العين عبر التدخل الجراحي لمعالجة الحالة أو العلاج بالليزر.

في حالات أخرى تحصل للعين يمكن العلاج بالأدوية مثل إذا ما كانت تشوش الرؤية نتيجة جفاف العين، والتي يمكن علاجها عبر مرطبات العين أو الدموع الاصطناعية، أو علاج السبب المؤدي لهذه الحالة أي كان.

وبالتالي نستنتج من ذلك إن علاج تشويش العين بالعقاقير والأدوية الطبية يعتمد بالدرجة الأولى على السبب الذي أدى لتشوش العين ومن ثم معالجة السبب أي كان، وهذا بالتأكيد يتطلب زيارة الطبيب لتشخيص الحالة لتحديد المشكلة الصحية الحاصلة في العين.

المصادر:

قد يعجبك ايضا