جفاف اليدين … ما الذي عليك فعله عندما تعاني بشرة يديك؟

كل ما يخص جفاف اليدين

يمكن القول إن الأيدي هي العضو الذي يقوم بأصعب المهمات وبشكل شبه دائم، وفي الوقت ذاته هو الأقل حماية والأكثر تعرض للعوامل الخارجية المختلفة، وإلى جانب كل ذلك لا يتم منح الأيدي العناية الكافية التي تستحقها فلا يكون منها إلا الصراخ و جفاف اليدين هي طريقة للتعبير عن ذلك.

في الحقيقة إن جفاف اليدين ليس بالحالة الخطيرة وهو من أكثر مشاكل الجلد انتشارًا ولكن يمكن أن يكون مزعج إلى حد كبير لأنه يترافق مع: تقشر وقد يصل الأمر إلى جروح أعمق (في الحالات المتقدمة) – الوخز – الحرق – الاحمرار – الحكة وغيرها… لذا لا بد من التعامل معه والتخلص منه.

جفاف اليدين

جفاف اليدين

حالة جلدية شائعة جدًا تكون بشرة اليدين فيها خشنة متشققة نتيجة جفافها وفقدان رطوبتها، ويمكن أن تكون أكثر انتشارًا على سطح الأيدي في حال كانت أشعة الشمس هي السبب في ذلك، بينما لو كانت مواد التنظيف وغيرها هي السبب فالجفاف سيتمركز في باطن اليد.

جفاف اليدين حالة واضحة جدًا ويمكنك التأكد منها من خلال تمرير يدك على وجهك بهدوء، وستشعر كما لو أنك تمرر قطعة من الورق الخشن، ويترافق الجفاف عادة مع الأعراض التالية:

  • الملمس الخشن.
  • البشرة الباهتة.
  • تقشر الجلد مع وجود الزوائد الجلدية.
  • جروح دقيقة يمكن أن تكون نازفة.
  • احمرار في بعض الحالات.
  • الشعور بالحكة والوخز وعدم الراحة.
  • يمكن أن تكون حارقة مع وصول أي مواد إليها.

ويمكن أن تكون بعض الحالات أكثر خطورة وتتطلب متابعة طبية وذلك عندما يترافق جفاف اليدين بما يلي: تورم – احمرار شديد – نزيف – تقيح – تغير في لون الجلد – العدوى وانتشار الجفاف بصورة كبيرة.

الأسباب التي تؤدي إلى جفاف اليدين

الأسباب

توجد مجموعة كبيرة من الأسباب التي تؤدي إلى جفاف اليدين والتي لا بد من الانتباه إليها لوقاية وحماية الأيدي من جهة وحتى لا تزداد الحالة شدة في حال كانت يديك بالفعل تعاني من الجفاف والتشقق، وهذه الأسباب هي:

1 – استخدام مواد التنظيف بطريقة غير مناسبة

مواد التنظيف عادة ما تحتوي على مركبات معقدة ثقيلة حتى نطقها ولفظ اسمها يكون صعب، إلا أننا نستخدمها بشكل دائم على سبيل المثال الكلور وغيره، ولكن طريقة استخدامها الخاطئة إلى جانب أنها تهدد الجهاز التنفسي هي أيضًا سبب أساسي في جفاف اليدين

لذا لا بد من الحذر الشديد خلال استخدام كل مواد التنظيف وتجنب وصولها للأيدي مباشرة ويفضل دائمًا أن يتم ارتداء القفازات قبل ذلك لضمان أقصى درجات الحماية.

2 – استخدام صابون الأيدي غير المناسب

إن كان من الممكن ارتداء القفازات مع مواد التنظيف فإن هذا غير ممكن مع صابون الأيدي، ومن المفترض أن يكون هذا الصابون أمن، ولكن يبدأ الخطر عند اعتماد صابون لا يندرج تحت المواصفات المناسبة للبشرة يحتوي مواد كيميائية قوية.

لذا قبل شراء أي نوع صابون لا بد من التأكد من مكوناته ومن احتوائه على نسبة من الكريم المرطب، والأهم هو تجنب استخدام أي صابون آخر لتنظيف الأيدي، أي لا يمكن اعتماد سائل غسيل الأطباق كبديل عنه.

3 – تجاهل تجفيف الأيدي بعد تنظيفها

قد تكون بالفعل قمت بارتداء القفازات وحماية بشرتك من مواد التنظيف القاسية، ومن ثم قمت بتنظيفها باستخدام صابون مناسب يحتوي على نسبة عالية جدًا من الكريم المرطب، إلا أنك لم تقم بالخطوة الأخيرة وهي تجفيف الأيدي عندها سوف يتبخر الماء عن سطحها ويسحب الرطوبة الداخلية ويتركها جافة.

لذا اعتمد في كل مرة على منشفة ناعمة نظيفة ومررها بلطف على الأيدي وتأكد من تجفيفها ولا تتركها لتجف وحدها.

4 – اعتماد المياه الساخنة في تنظيف الأيدي

الماء الساخن يؤدي إلى طرد الرطوبة من البشرة بالإضافة إلى حرمانها من الزيوت الطبيعية التي يتم إفرازها، لذا لا بد من الاعتماد على المياه الباردة في تنظيف الأيدي بشكل خاص والبشرة بشكل عام.

في الحقيقة ذلك لا يضمن فقط الحماية من جفاف اليدين بل أيضًا الحفاظ على شباب البشرة ومحاربة التجاعيد وعلامات التقدم في السن، لذا حتى ولو كنت تشعر بالبرد اعتمد على المياه الباردة فما هي إلا دقائق قليلة وسوف تتمكن من تدفئة يديك.

5 – التعرض للهواء الجاف البارد أو الساخن

الهواء الجاف (قليل الرطوبة) بغض النظر إن كان بارد أو ساخن إنه يشكل خطر على البشرة لأنه يسحب الرطوبة الطبيعية منها، وهذا ما يفسر تأثير حالة الطقس على البشرة وخاصة في الأيام البارد التي تكون فيها الرياح قليلة الرطوبة.

إلى جانب الطقس تعتبر أجهزة تجفيف الأيدي الإلكترونية التي تعتمد على الهواء سبب أيضًا في جفاف اليدين لذا يجب عدم الإفراط في الاعتماد عليها والتأكد من ترطيب البشرة بالكريم المناسب بعدها.

6 – تعرض الجلد لأشعة الشمس

للأسف في كل مرة تقوم بها بحماية بشرتك من الشمس أنت تهتم بوجهك فقط وتتجاهل اليدين على الرغم من أن مقدار تعرضهما للشمس أكبر، لذا هذا الأمر يمكن أن يكون السبب الأساسي في الجفاف.

يجب تطبيق كمية مناسبة من كريم الحماية من أشعة الشمس على الأيدي قبل التعرض لها بحوالي 20 – 30 دقيقة، وفي حال التعرض المستمر لأشعتها يكون من الضروري إعادة تطبيقه كل 2 – 3 ساعات حسب نوع الكريم.

7 – تجاهل ترطيب البشرة

إن لم يكن كريم الترطيب من ضمن الأساسيات بالنسبة لك على الأقل قبل النوم فتأكد من أن يديك عرضة للجفاف بنسبة كبيرة جدًا، في المقابل كل ما تحتاجه هو كمية قليلة من كريم الترطيب يتم توزيعها بشكل جيد مع التدليك.

ملاحظة: لا بد من أن يكون كريم الترطيب مناسب، أي الاعتماد على الكريم العادي للتطبيق بدون التعرض للشمس، أما لو كنت ستخرج تحت أشعتها فلا بد من تطبيق كريم الحماية أو اختيار كريم ترطيب بعامل حماية من الشمس.

8 – الإصابة ببعض الأمراض (سكري – الأدوية)

قد تؤدي بعض الأمراض إلى جفاف البشرة بما في ذلك الأيدي، مثل أمراض اضطراب المناعة الذاتية كالسكري أو الذئبة لأنها تسبب انخفاض في قدرة الدورة الدموية وتحد من كفاءتها، أو الأمراض الجلدية مثل الصدفية والأكزيما، كما يمكن أن يكون جفاف اليدين هو أحد الأعراض الجانبية التي يسببها دواء ما.

في جميع هذه الحالات لا بد من استشارة الطبيب المختص ومناقشته في الأمر حتى يصف الدواء أو المرهم المناسب، وفي حال كان الجفاف نتيجة دواء معين يمكن أن يصف دواء مختلف بنفس التأثير ولكنه لا يسبب أعراض جانبية.

قد يعجبك: طرق تحسين الدورة الدموية وزيادة نشاط الدم في الجسم

9 – شيخوخة البشرة وتقدمها في السن

مع التقدم في السن تفقد البشرة بشكل طبيعي رطوبتها ومرونتها وتصبح أكثر عرضة للجفاف من قبل، لذا لا بد من اتباع العادات الصحيحة التي من شأنها محاربة التجاعيد والجفاف وأهمها: الحماية من أشعة الشمس – ترطيب البشرة بشكل دائم – تجنب التدخين – التقليل من السكريات والدهون.

قد يعجبك: 16 خطوة للتخلص من إدمان السكريات والحلويات بسهولة

علاج جفاف اليدين بشكل نهائي وسريع

العلاج

إلى جانب كون حماية الأيدي هي الطريقة الأفضل في العلاج والوقاية منه، يوجد النقاط الـ 4 التالية والتي يمكن من خلالها ضمان علاج جفاف اليدين بشكل نهائي وسريع بالإضافة إلى تخفيف الأعراض المزعجة.

ملاحظة: في حال كانت الأيدي تعاني من الخدوش أو نزف بسبب الجفاف فلا بد من الحصول على الاستشارة الطبية وتجنب تقشيرها، وعدم تطبيق أي كريم بدون أن يكون طبي ومناسب للحالة.

1 – تقشير بشرة الأيدي

يعمل التقشير على تخليص البشرة من الخلايا التالفة والشوائب المختلفة العالقة ويمنحها الملمس الناعم كما أنه يعمل على تحسين الدورة الدموية، ويمكنك الاعتماد على واحدة من الوصفات التالية:

تقشير البشرة بزيت الزيتون والسكر

  • اخلط نفس المقدار من زيت الزيتون والسكر البني.
  • وزع الخليط على بشرة الأيدي النظيفة.
  • افركها بشكل جيد لبضع دقائق.
  • انتظر بضع دقائق أخرى وبعدها قم بتنظيف البشرة بالماء البارد.
  • جففها ووزع كمية قليلة من كريم الترطيب.

تقشير البشرة باللبن الرائب والملح

  • اخلط نفس المقدار من اللبن الرائب والملح.
  • وزع الخليط على بشرة الأيدي النظيفة.
  • افركها بشكل جيد لبضع دقائق.
  • انتظر بضع دقائق أخرى وبعدها قم بتنظيف البشرة بالماء البارد.
  • جففها ووزع كمية قليلة من كريم الترطيب.

تقشير البشرة بالليمون والسكر أو الملح

  • اخلط نفس المقدار من عصير الليمون والسكر أو الملح.
  • وزع الخليط على بشرة الأيدي النظيفة.
  • افركها بشكل جيد لبضع دقائق.
  • انتظر بضع دقائق أخرى وبعدها قم بتنظيف البشرة بالماء البارد.
  • جففها ووزع كمية قليلة من كريم الترطيب.

2 – علاج جفاف اليدين بالفازلين

يعمل الفازلين على ترطيب البشرة بالإضافة إلى أنه يشكل طبقة واقية تمنع رطوبتها الداخلية من الخروج، وبالتالي يحافظ عليها رطبة، من جهة أخرى فإنه قادر على الحد من الأعراض المؤلمة والمزعجة التي ترافق جفاف اليدين

لذا يتم توزيع كمية قليلة منه على البشرة وفركها بشكل جيد وتكرار الأمر بشكل يومي، مع الانتباه إلى عدم تعرضها لأشعة الشمس مع وجود الفازلين عليها.

3 – العمل على حماية الأيدي

إلى جانب حماية البشرة من الأسباب التي تؤدي إلى جفاف اليدين فإنه من الضروري الانتباه إلى الأمور التالية:

  • عدم تطبيق أي كريم أو مرهم قبل التأكد من كونه آمن على البشرة.
  • تجنب العمل بدون ارتداء القفازات وخاصة الأعمال التي يتم التعامل فيها مع مواد خشنة أو درجات حرارة منخفضة أو ساخنة جدًا.

4 – ترطيب البشرة من الداخل

على الرغم من أهمية ترطيب البشرة من الخارج ولكن يمكن أن يكون جفاف الجلد ما هو إلا صرخة استنجاد من الجسم حتى تتنبه بأنه يعاني من الجفاف، لذا تأكد من ضمان ترطيبه الداخلي من خلال:

  • شرب كمية كافية من الماء.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تزيد من طرح السوائل خارج الجسم، وأهمها: الكافيين – المياه الغازية – السكريات.
  • اعتمد نظام غذائي صحي غني بالألياف والبروتين والفيتامينات، وقلل من السكريات والدهون.

فيما يخص جفاف اليدين فالأمر يعتمد على استمرارك في حمايتها من الأسباب التي تصل بها إلى هذه الحالة، بالإضافة إلى اتباع الخطوات التي تعالجها من جهة والتي تضمن ترطيبها من جهة أخرى.

المصادر

قد يعجبك ايضا