تحسين الحالة المزاجية مع عصير هرمون السعادة

عصير السعادة

من منا لا يسعى دائمًا لأن يكون سعيدًا وحالته النفسية في أحسن مزاج ويتمتع بالاسترخاء والشعور بالتفاؤل والفرح.

من هنا كان لا بد من البحث عن أسباب السعادة سواء من خلال الأشخاص المحيطين بك أو من خلال تغيير في نمط الحياة أو من خلال الغذاء الذي يلعب دورًا هامًا مع الأسباب الأخرى في تحسين الحالة المزاجية لذلك يسعى الكثير من الأشخاص لإضافة الأغذية التي لها دور في تحسين المزاج والشعور بالسعادة إلى نظامهم الغذائي وفي مقالنا سنتعرف عن هرمون السعادة والأسباب التي تقلل من تحفيزه وطرق تحفيز هذا الهرمون والتعرف أيضًا على أفضل عصير هرمون السعادة وكيفية تحضيره فتعالوا معنا:

السعادة

رجل سعيد

الشعور بالسعادة أن تكون بحالة مزاجية جيدة والشعور بالفرح وحب الغير والرومانسية والتفاؤل المستمر وهذا إنما يرتبط ارتباط وثيق بهرمون موجود في الجسم كناقل عصبي له دور كبير في الحالة المزاجية وهو الدوبامين.

فالسعادة التي يشعر بها الشخص لا تقتصر عليه بل إنها معدية حيث تنتقل للأشخاص المحيطين بهذا الشخص مما تجعل الأجواء ممتعة وجيدة.

هرمون السعادة (الدوبامين)

هرمون السعادة أو الذي يسمى (دوبامين) إنما هو عبارة عن ناقل عصبي وهرمون أيضًا وهو اتصال أو إشارة تشبه الهرمونات تنتقل عبر الجهاز العصبي لذلك لا يمكننا أن نسميه هرمون إنما ناقل عصبي لأن الهرمونات هي اتصالات تنتقل عبر الدم.

والدوبامين كناقل عصبي له تأثير قوي على الجسم لأنه يجعلك تشعر باللذة وله وظائف أخرى ترتبط بالمكافأة والحركة.

فإن لم يكن هناك نقص في الدوبامين (والذي يسميه الكثير من الناس بأنه هرمون السعادة) يصاب الشخص بالرعاش أو بمرض باركنسون وتعتبر وظيفته الأساسية هي الشعور باللذة والمتعة وهو يمنح الحيوية والنشاط للشخص.

نقطة هامة:

إنه مثل شعور متعاطي الكوكايين الذي يمنح المتعاطي شعورًا باللذة المفرطة والقدرة على قهر الصعاب والسبب هو ان الكوكايين وغيره من المخدرات تحفز الدوبامين، فالإحساس الفعلي الذي يشعر به المتعاطي سببه الدوبامين وليس المخدر نفسه فالمخدر ما هو إلا محفز لإنتاج المزيد من الدوبامين في الجسم.

عصير هرمون السعادة

لماذا لا نحفز الدوبامين (هرمون السعادة) بطرق طبيعية؟ لأنه إن كان هناك نقص في الدوبامين يقل التحفيز والدافع لفعل الأشياء ويصاب الشخص بالتعب ويفقد هدفه ويميل إلى الإدمان ويحدث معه مشاكل مزاجية ويصيبه التوتر والاكتئاب والرعاش وغيرها من المشاكل لذلك نرى أن العديد من الأشخاص يحاولون تحفيزه بعدة طرق، إلا أنه من الضروري أن نعرف أسباب نقص هرمون السعادة ومن ثم التعرف على طرق تحفيز هذا الهرمون والتعرف على عصير هرمون السعادة.

أسباب نقص هرمون السعادة (الدوبامين)

من أسباب نقص الدوبامين أو هرمون السعادة:

  • الافراط في تناول الكافيين: لأن هذا العنصر الموجود في القهوة والشاي وبعض الأطعمة الأخرى يسبب استنفاذ الدوبامين، والغريب أن الكافيين يحسن المزاج في البداية ولكن عند الافراط في تناوله مع مرور الوقت يقلل من تأثير الدوبامين أو هرمون السعادة.
  • تناول الكحول: أيضًا يعتبر تناول الكحول وبشكل مفرط أيضًا إلى تقليل الحالة المزاجية وبالتالي يقلل من الدوبامين.
  • إدمان المخدرات.
  • تناول بعض الأدوية النفسية.

ملاحظة:

والمهم في هذه الأسباب التي تسبب نقص هرمون السعادة أنها في البداية جميعها تساعد على تحفيز هذا الهرمون (الدوبامين) إلا أنها ومع مرور الوقت ينفذ مفعولها في تحفيز هرمون السعادة لذلك يمكن اعتبارها خدعة مؤقتة فهي ترفع مستوى الدوبامين حتى ينفذ وهذا حال المخدرات فعند ادمانها ينفذ مخزون الدوبامين وهذا يجعل الشخص يحتاج للمزيد منه دون شبع.

  • الانسولين والإصابة بمرض السكري يسببان أيضًا نفاذ الدوبامين وهرمون السعادة.
  • التوتر وهرمون الكورتيزول الذي تفرزه الغدة الكظرية يسببان نفاذ الدوبامين.
  • انخفاض حمض المعدة: لأنه عند انخفاض حمض المعدة لا تستطيع المعدة هضم البروتينات عمومًا وبهذا يحدث اضطراب في انتاج النواقل العصبية ويصاب الشخص بنقص في النواقل العصبية المختلفة، وحتى تعرف أنك مصاب بانخفاض حمض المعدة تشعر بحرقة المعدة وارتجاع الحمض وعسر الهضم وهذه الأعراض كلها تعني انخفاض حمض المعدة ومع التقدم في العمر أيضًا يحتاج الشخص للمزيد من حمض المعدة فتناول خل التفاح يزيد من مخزون النواقل العصبية.
  • إنهاك الغدة الكظرية: حيث تفرز الغدة الكظرية الدوبامين وان كانت منهكة فلن تنتج المستوى المطلوب من الدوبامين فالتوتر المزمن يسبب نفاذ الدوبامين بل والنواقل العصبية الأخرى أيضًا.

أنواع عصير هرمون السعادة

عصير للحالة المزاجية

هناك عدة أنواع من العصير التي يمكنك إعدادها بنفسك يمكن أن نسميها عصير هرمون السعادة لأنها تساعد على تحفيز الناقل العصبي (الدوبامين) المسؤول عن الحالة المزاجية والسعادة ومن بين هذه الأنواع من العصير:

مشروب سحري للسعادة ولتحفيز الدوبامين:

المقادير:

طريقة التحضير:

  • نضع المكونات السابقة في الخلاط الكهربائي ونخلطهم جيدًا حتى نحصل على مزيج ناعم ولين.
  • ثم نسكبه في كوب ونضع فوقه بضع بتلات من الزعفران وملعقة كبيرة من العسل للتحلية.
  • يمكن شرب هذا الكوب بين وجبتي الفطور والغذاء وستشعر بتحسن في المزاج والشعور بالاسترخاء.

أطيب عصير هرمون السعادة اشربه بشكل يومي لنتائج جيدة:

المقادير:

  • ملعقة كبيرة من التمر النظيف بعد إزالة النواة.
  • ملعقة كبيرة من حبات اللوز المقشر والنيء.
  • ملعقة كبيرة من الجوز (عين الجمل).
  • ملعقة كبيرة من حبوب الشعير الكاملة.
  • كوب من الماء الدافئ.

طريقة التحضير:

  • نضع المكونات السابقة في وعاء عميق ونغطيها ونتركها لمدة 3 ساعات كاملة.
  • بعد 3 ساعات نضعها في الخلاط الكهربائي ونخلطها جيدًا حتى تمتزج وتتفكك ويصبح لدينا مزيج متجانس وناعم.
  • نسكب مقدار كوب منها ونضيف اليه ملعقة كبيرة من العسل ونشرب منه كل يوم بعد وجبة الفطور أو الغداء.
  • يمكن شرب هذا العصير السحري في النهار أو في الليل.

يعتبر هذا العصير مهم جدًا في تحسين الحالة المزاجية والتحكم في الحالة النفسية والتخلص من اضطرابات النوم والقلق وخاصة أن جميع المكونات تحتوي على مادة تسمى (التريبتوفان) التي هي عبارة عن نوع من الأحماض الأمينية التي لا يمكن للجسم أن ينتجها مما يتوجب الحصول عليها من الغذاء وهو يساعد في انتاج مادة السيروتونين (وهو ناقل عصبي يرتبط بالشعور بالسعادة وتحسين الحالة المزاجية، كما أن السيروتونين يمنع الاكتئاب وينظم المزاج ويضبط ضغط الدم إضافة إلى أنه يلعب دورًا هامًا في تنظيم الدورة الشهرية ويجعلك تشعر بالسعادة).

مشروب عشبة المليسا (Melissa officinalis):

يمكنك اعداد مشروب بارد من عشبة المليسة التي تساعد في تحفيز هرمون السيروتونين في الجسم وتساعد على رفع مستواه.

نضيف أوراق عشبة المليسة إلى كوب من الماء المغلي ونتركه بعد تغطيته لمدة 15 دقيقة ثم يُشرب منه بعد الغداء أو الفطور.

يمكن تحلية هذا المشروب بملعقة صغيرة من العسل.

إليكم طرق العلاج لتحفيز هرمون السعادة (الدوبامين)

  • عدم الإفراط في تناول الكافيين أو الكحول.
  • التقليل من تناول الأدوية التي تقلل من الدوبامين وتحت استشارة الطبيب المعالج.
  • الامتناع عن تناول السكريات وخاصة المصنعة.
  • الابتعاد عن كل ما يسبب لكم التوتر والقلق.
  • معالجة انخفاض حمض المعدة ومعالجة الغدة الكظرية.
  • ومن حيث العناصر الغذائية يمكن تناول (التايروسين) وهو حمض أميني طبيعي موجود في معظم البروتينات (يوجد في السلمون وفي لحم الديك الرومى والدجاج والموز وفول الصويا وبذور اليقطين والفول السوداني) وهو مركب محفز للدوبامين ويحسن المزاج.
  • تناول (إل ـ ثيانين) وهو مركب محفز للدوبامين ويزيد من مستوى الحالة المزاجية والسعادة وزيادة التركيز ويقلل من التوتر والقلق كما يساعد على الاسترخاء، وهو عبارة عن حمض أميني طبيعي (موجود في الشاي الأخضر والجنسنغ وبعض أنواع الفطر).
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين D والتعرض لأشعة الشمس لتجديد هرمون السعادة (الدوبامين) وزيادة مخزونه.
  • ممارسة الرياضة والتمارين الرياضية التي تساعد على تحفيز الدوبامين وزيادة عنصر السعادة وهي الرياضة في الهواء الطلق لمدة نصف ساعة على الأقل وبشكل يومي ليستفيد الإنسان من أشعة الشمس الجيدة ويحصل على فيتامين D كما أنها تساعد على أن يطلق الجسم هرمون الإندروفين أثناء ممارسة الرياضة ورفع هرمون السيروتونين والدوبامين مما يؤدي لرفع هرمون السعادة داخل الجسم وتعطي للشخص الشعور بالمرح والرفاهية والنشاط.
  • التدليك: يساعد التدليك على إطلاق هرمون الإندورفين وتحفيز إنتاج الأوكسيتوسين فيساعد على تحسين الحالة المزاجية.
  • ممارسة رياضة التأمل التي تساعد على الاسترخاء والتركيز مما توفر دورًا كبيرًا لإطلاق هرموني الدوبامين والإندورفين والميلاتونين.
  • استنشاق الزيوت العطرية الأساسية: نظام الشم (وهو جهاز حسي) يحفز الدماغ على انتاج السيروتونين والدوبامين استجابة لرائحة الزيوت الأساسية مثل الزيوت المتطايرة من الليمون والخزامى والبرغموت مما يساعد في التخلص من التوتر والقلق والاكتئاب واضطرابات المزاج الأخرى ويُشعرك بالسعادة.

كما تشمل الأطعمة الأخرى التي تعزز الحالة المزاجية:

  • الأسماك الزيتية لما تحتويه من أحماض أوميغا3 الدهنية.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B5 وفيتامين B6 وهما ضروريان لإنتاج هذا الناقل العصبي (الدوبامين).
  • تناول الشوكولا الداكنة الغنية بمضادات الأكسدة حيث يمكن تناولها بكميات قليلة أن تلعب دورًا مهمًا في زيادة معدل تحفيز الناقل العصبي المسؤول عن السعادة وتعزز الحالة المزاجية بشكل طبيعي.
  • تناول الهليون الذي يعزز التربتوفان.
  • الأفوكادو غني بفيتامين B3 الذي يحفز السيروتونين، كما أنه يحتوي على أحماض أوميغا3 الدهنية التي ثبت أنها تدعم صحة الدماغ وتنظيم الحالة المزاجية.
  • تناول المكسرات التي تحتوي على مادة التربتوفان وتساعد على تحسين الحالة المزاجية وتقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب.
  • تناول الفواكه مثل الكيوي والأناناس والخوخ والموز التي تحتوي على كميات عالية من السيروتونين مما يمنحنا مزاجًا طبيعيًا.

وبالطبع … الماء ثم الماء:

الماء مهم للحفاظ على رطوبة الجسم والعقل مما يساعد على جميع وظائف الجسم المختلفة لذلك يُنصح باستهلاك لتران من الماء يوميًا (8 أكواب) إما بشكل مباشر أو من خلال الطعام الذي نتناوله ونشربه.

المصدر:

الأطعمة التي تحفز الهرمونات السعيدة وتساعد على مكافحة التوتر – موقع mentalhealthintheworkplace

قائمة الأطعمة التي تحفز هرمونات السعادة – موقع hidoctor

انتقل إلى أعلى