زراعة الشعر للنساء – معلومات هامة وإجابات عن الأسئلة

تقريبًا، كل عمليات زرع الشعر التي يقوم بها الرجال هي أفضل وسيلة لحل مشكلة الصلع، لا تكون زراعة الشعر للنساء مثالية بالنسبة للكثيرات منهن.

عدد قليل جدًا من النساء يعانين من أحد أنواع تساقط الشعر الذي يجعلهم مرشحين مثاليين لعملية زرع الشعر. وتبلغ نسبه النساء المرشحات لزراعة الشعر، وفقا للخبراء، من 2-5 ٪.

زراعة الشعر للنساء

لماذا لا تكون النساء مرشحات للقيام بزراعة الشعر؟

النساء عمومًا يعانين من تساقط الشعر على نطاق واسع، وهذا يحدث بسبب ضعف الشعر، هذا الضعف هو مشكلة تؤثر على عدة مواقع مثل الجبهة والرقبة عند النساء.

هناك أيضًا اختلافات أخرى بين الصلع عند الذكور والإناث.

معظم النساء قد يخضعن لزراعة الشعر من أجل:

أنواع تساقط الشعر عند النساء

أنواع تساقط الشعر عند النساء يمكن أن تكون:

  • مؤقتة.
  • طوية الأمد.

يتم حل مشكلة تساقط الشعر المؤقت عندما يتم تحديد السبب وعلاجه. ويمكن لتساقط الشعر المؤقت أن يصبح طويل الأمد بسبب التشخيص الخاطئ.

داء الثعلبة شائع عند كل من الرجال والنساء على حد سواء، إنه أحد أعراض الناجمة عن خلل في الجسم. يمكن أن تكون الأسباب كثيرة، من أكثر الأسباب شيوعًا:

يمكن أن يكون داء الثعلبة أيضًا أحد أعراض الناجمة عن بعض الظروف الخاصة مثل:

  • الإجهاد.
  • الحمل.
  • تناول بعض الأدوية.

دور الهرمونات في تساقط الشعر

ترتبط بعض أسباب تساقط الشعر عند النساء بكمية الدي هيدرو تستوستيرون (DHT). هذا الهرمون لا يسمح لبصيلات الشعر بالنمو.

يكون لدى النساء مستويات من هرمون التستوستيرون الذكري، لكنه أقل من مستوياته عند الرجال، ولكن حتى هذا المستوى القليل يمكن أن يسبب تساقط الشعر لدى النساء.

ما هي أكثر أسباب تساقط الشعر شيوعًا لدى النساء؟

معظم النساء المصابات بداء الثعلبة يعانين من فقدان في الشعر في جميع مناطق فروة الرأس. يمكن أن يكون سبب ثعلبة مجموعة متنوعة من العوامل المرتبطة بالهرمونات، بما في ذلك:

تساقط الشعر الناجم عن الإجهاد

عندما تواجه المرأة فترة عصيبة مثل الولادة أو سوء تغذية أو حمية شديدة بهدف إنقاص الوزن أو عدوى خطيرة أو عمل جراحي أو إجهاد شديد، يتم وضع البصيلات في مرحلة استرخاء، وهذا يمكن أن يسبب تساقط الشعر. يتوقف السقوط عندما تتم إزالة الأحداث المجهدة أو تجنبها.

الثعلبة الناجمة عن سوء العناية بالشعر

شد وسحب الشعر يمكن أن يسبب ظهور الثعلبة نتيجة تسريحات الشعر التي يتم فيها شد الشعر مع مرور الوقت. إذا توقفت المرأة عن فعل ذلك على الفور، فإن الشعر ينمو مرة أخرى. تعد تسريحات الضفائر وذيل الحصان من بين الأسباب الأكثر شيوعًا للثعلبة الناجمة عن سحب الشعر.

كيف يتم تشخيص سبب تساقط الشعر

بشكل عام، للحصول على تشخيص موثوق، يستخدم الطبيب اختبارات وفحوص تشخيصية عديدة.

اختبارات التشخيص هذه تشمل:

  • اختبار المستويات الهرمونية.
  • اختبار الحديد الكلي.
  • فحليل الدم الكامل.
  • خزعة فروة الرأس.

اختبار سحب الشعر

وهو اختبار تشخيصي بسيط يقوم فيه الطبيب بسحب كمية صغيرة من الشعر قليلًا (حوالي 100 شعرة في نفس الوقت) لتحديد ما إذا كان هناك تساقط مفرط ناجم عن هذا السحب.

تساقط الشعر الناجم عن المخدرات

يمكن أن تسبب العديد من الأدوية الموصوفة عادة تساقط الشعر المؤقت أو الدائم.

علاجات تساقط الشعر

ليست منتجات علاج تساقط الشعر فعالة بالنسبة لمعظم الأشخاص الذين يستخدمونها.

فهل زراعة الشعر للنساء هي الخيار الأفضل؟

في الحقيقة، زراعة الشعر هو قرار يتأثر بالعديد من العوامل.

قد تشمل هذه العوامل ما يلي:

  • تاريخ العائلة مع مشكلة تساقط الشعر.
  • نوع تساقط الشعر لدى المريضة.
  • كمية الشعر المتساقط وكثافة الشعر المتبقي.
  • مدة ظهور مشكلة تساقط الشعر.
  • تطور حالة تساقط الشعر.
  • السبب الذي يؤدي إلى تساقط الشعر.
  • نتائج العلاجات الطبية التي تستخدم لإبطاء أو وقف تساقط الشعر، أو لتحفيز نمو الشعر من جديد.
  • توقعات المريضة.

ملاحظة: تعتبر توقعات المريض للنتائج ذات أهمية خاصة ويجب مناقشتها مع الطبيب.

موانع إجراء عملية زراعة الشعر للنساء

لا ينصح بالزرع في الحالات التالية:

  • إذا كانت فروة الرأس تعاني من أمراض خطيرة.
  • عندما لا يكون من الممكن أخذ الشعر من المناطق الأخرى ونقلها لمناطق الشعر ذات الكثافة المنخفضة.
  • الظروف الصحية للمريض.
  • وجود مشاكل قد تمنع أو تأخر عملية تخثر الدم، هذا يجعل شفاء الجروح صعبًا.
  • إذا كانت تعاني من مرض السكري.
  • إذا كانت تعاني من مرض الذهان.

تتطلب زراعة الشعر لدى النساء تعاونًا بين الجراح والمريضة لتقييم وتخطيط التدخل مع مراعاة العديد من العوامل.

8 معلومات خاطئة عن زراعة الشعر يجب عليكِ معرفتها

يتم إجراء عمليات زراعة الشعر للرجال والنساء منذ أكثر من ثلاثة عقود، ولكن هذه العمليات بدأت تنتشر منذ بضع سنوات، وذلك بفضل انخفاض سعره، إذا كانت عملية الزرع قبل عشرين تكلف حوالي 20،000 دولار تقريبًا (وكانت النتيجة أقل من التوقعات)، أما اليوم، يمكن لأي شخص أن يعود ليتباهى برأسه الجميل مقابل أقل من 2000 دولار، وقد أصبحت تركيا الوجهة المفضلة والأرخص للأشخاص الذين يعانون من الصلع أو تساقط الشعر في جميع أنحاء العالم نظرًا لخبرة الأطباء فيها والتكلفة المعقولة لإجراء عمليات الزرع.

وعلى الرغم من كل هذا، لا يزال هناك عدد من أساطير أو معلومات خاطئة حول زراعة الشعر والتي سنكشفها في مقال اليوم:

زراعة الشعر تسبب الألم

لا، فزراعة الشعر أقل إيلامًا بكثير من زيارة لطبيب الأسنان حتى لو كنتِ تعانين من تساقط الشعر لفترة طويلة. يتم إجراء العملية الجراحية تحت التخدير الموضعي والشخص الذي يخضع لعملية الجراحية بالكاد يلاحظ الصوت الذي ينتج عن عمل الأطباء الذين يقومون بإدخال بصيلات الشعر المزروعة من منطقة المانحة (عادة الجزء الخلفي من الرأس) إلى المنطقة التي تتطلب الزرع (عادةً ما تكون المنطقة العليا من الرأس).

تعتبر الأيام التي تلي العملية مباشرةً أساسية وهامة، لذا يجب أن تكوني حريصة للغاية على عدم التسبب في انفصال جُرَيبات الشعر المزروع الجديدة. إذا اتبعتِ الإجراءات الموصى بها من قبل الأطباء، فسوغ تستطيعين بعد حوالي شهر من العملية أن تعيشي حياة طبيعية تمامًا.

الشعر المزروع يمكن أن يسقط مرة أخرى

هذه كذبة كبيرة. فعندما يحدث تساقط الشعر، يكون السبب في ذلك مؤثرًا على المنطقة فقط حيث يتم التساقط، أما الشعر المتبقي في الأماكن الأخرى، فهو أكثر قوة ومقاومة للعوامل التي تسبب في حدوث تساقط الشعر، لذلك، لا يتساقط الشعر الجديد إلا في حالات نادرة للغاية.

لذلك، إذا تم علاج مشكلتك بشكل صحيح، يمكن أن يظل الشعر المزروع على رأسك لبقية حياتك. عادة ما تقدم معظم العيادات ضمانًا لمدة عشر سنوات، وهي فترة يتم تجاوزها في أغلب الحالات.

الشعر المزروع لا ينمو

تعتبر عمليات زرع الشعر حديثة نسبيًا وهذا يعني أن أدائها لم يعرف بعد بشكل تام لدى معظم الناس. ومما يزيد الطين بلة هي حقيقة أن العديد من الأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع الشعر يفضلون عدم الحديث عن ذلك بدافع الحياء أو الحرج، وهذه الحقيقة تغذي الأساطير وأنصاف الحقائق. الاعتقاد الشائع والمنتشر عند الكثيرين هو أن الشعر الذي يتم زرعة في غرفة العمليات هو شعر ميت وبالتالي فإنه لا بمكن أن ينمو، كما لو كان باروكة مثبتة على فروة الرأس.

في الواقع، ليس ما يتم زرعه هو الشعر ولكن بصيلات الشعر (التي قد تحتوي على أكثر من شعر واحد)، بحيث يعيش الشعر المزروع تمامًا كما هو الحال في بقية أجزاء الرأس، إنه ينمو ويزداد طولًا، ويمكن قصه ليعود للنمو مرة أخرى.

لا يمكنكِ ممارسة الرياضة بعد عملية زرع الشعر

بشكلٍ عام. كما ذكرنا سابقًا، خلال الشهر الأول بعد العمل الجراحي، ليس من المناسب الخضوع لأي جهد مفرط قد يتسبب في انفصال الجريبات المزروعة حديثًا، ويشمل ذلك من الناحية المنطقية الرياضة، وكذلك الجنس خلال الأسبوع الأول (أو الجنس الذي يتم بشكلٍ عنيف أو حالة تهيج).

بعد انقضاء الشهر الأول، يرتبط الجريب مع فروة الرأس وعندها يمكنكِ القيام بأي نشاط بدني … مع الاحتياطات التي تمليها الفطرة السليمة. على سبيل المثال، من المؤكد أنه ليس من الجيد أن تمارسي لعبة كرة القدم في بعد شهر من عملية الزرع والقيام بضرب الكرة رأسكِ كما يفعل لاعب ريال مدريد سيرجيو راموس. وبالمثل، إذا كنتِ تريدين أن تسبحي في حوض السباحة فمن المستحسن حماية شعرك بزيت الزيتون أو زيت اللوز وشطفه بكمية كبيرة من الماء لتجنب التأثير الضار للكلور، مياه البحر لا تسبب أي ضرر عند السباحة فيها.

من الأفضل إجراء عملية زرع شعر في سن مبكرة

يعتقد الكثير من الناس أن أفضل وقت للخضوع لعملية زراعة الشعر هو عندما يبدأ الشعر بالتساقط، وبالتالي يتم تجنب أي صلع. ومع ذلك، يوصي الأطباء بالتحلي بالصبر والانتظار حتى يصل تساقط الشعر بالفعل إلى مرحلة متقدمة.

زرع الشعر للرجال فقط

يؤثر الصلع أو تساقط الشعر على أربعة من كل عشرة رجال تتراوح أعمارهم بين 18-40 سنة، وهي نسبة تزيد على 95٪ عندما يتجاوز الرجل سن 70 عاما. مع هذه الأرقام، من المنطقي أن يحتاج الرجال بشكل أكبر إلى زراعة الشعر. ومع ذلك، فإن النساء يعانين أيضًا من الثعلبة والصلع الجبهي وتساقط الشعر، على الرغم من أن ذلك أقل بكثير من الرجال. وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي 5 ٪ من الأشخاص الذين يذهبون إلى تركيا لإجراء عملية زراعة الشعر هم من النساء.

سترين الشعر الكثيف بعد أن تغادري غرفة العمليات

كما قلنا في النقطة الأولى، هذا التدخل ليس مؤلمًا، لكن النتائج بطيئة في إظهار نفسها بالكامل. إنها عملية بطيئة (ولكنها آمنة) يتم خلالها تجذير الشعر المزروع في موضعه الجديد والتحكم في كميته، ولن تكون النتيجة النهائية ملحوظة تمامًا إلا بعد عدة أشهر. وكل ما يجب القيام به خلال هذه الفترة هو التغذية السليمة وممارسة النشاط البدني.

ونؤكد مرة أخرى على مفهوم مهم جدًا وهو: الصبر.

لا يمكن استخدام العلاجات الأخرى لتجديد الشعر

على العكس تمامًا! يجب أن تترافق عملية زرع الشعر مع جميع الطرق البديلة لزيادة نمو الشعر، يوصى عادةً بحقن الصفائح الدموية في فروة الرأس لتعزيز نمو الشعر.

خلال فترة ما بعد الجراحة، يجب شرب كوكتيل من الفيتامينات والأحماض الأمينية ودواء (فيناسترايد) الذي يكون مدرجًا في سعر عملية الزرع التي تقدمها أغلب العيادات في إسطنبول.

المصادر

https://www.tuame.it

https://microfue.it

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.