تنظيم شرب الماء … لا يمكن ترك الأمر للصدفة أو فقط عندما تشعر بالعطش

شرب الماء ... متى وكم وكيف

عندما يتعلق الأمر بشرب كوب ماء لا يمكن تركه للصدفة ولا حتى للشعور بالعطش، فلا بد من الحصول على الكمية الصحيحة الضرورية و تنظيم شرب الماء

متى تتناول الماء؟ كم كوب ماء تشرب في اليوم الواحد؟ هل تملك إجابة دقيقة على ذلك أم أنك تترك أمر شرب الماء لشعورك بالعطش وتنساه بدون ذلك؟ هل تتناول المشروبات الأخرى بدلًا من الماء لإطفاء عطشك كالقهوة أو المشروبات الغازية والعصير؟ باختصار إلى أي درجة تقوم بـ تنظيم شرب الماء

على الرغم من بساطة شرب الماء إلا أن الأمر لا يمكن تركه هكذا والاعتماد على العطش لتذكر شرب الماء ولا يمكن استبداله بالمشروبات الأخرى، فـ تنظيم شرب الماء أمر في غاية الأهمية يضمن للجسم الكثير من الفوائد ويخلصه من الأمراض، ويحمي الجسم من كوارث حقيقية، وإليك كل ما يخص ذلك.

أهمية شرب الماء

أهمية شرب الماء

الماء يشكل 70% من جسم الإنسان، وبالتالي وبكل تأكيد هو الأهم فيمكن أن يستمر الإنسان لبضع أيام بدون طعام ولكن هذا الأمر مستحيل بدون ماء، فهو يضمن للجسم الكثير، ومن أهم تلك الفوائد:

متى تعرف أن جسمك ينقصه الماء

متى تعرف أن جسمك ينقصه الماء

في البداية لا بد من الإشارة إلى أن الشعور بالعطش ليس العلامة الصحيحة التي يمكن الاعتماد عليها، فيختلف معدل ذلك من شخص لآخر تبعًا لعدد كبير من العوامل، وفي الوقت نفسه توجد الكثير من العلامات والإشارة التي تنذر بوجود نقص الماء والتي تخبرك أن ما تتناوله غير كافي، وهي:

1 – احتباس السوائل في الجسم

بالطبع نقص السوائل من الجسم سيؤدي إلى احتباس السوائل بهدف الحفاظ على أكبر قدر منها، وبالتالي تظهر الوذمات والتورمات والانتفاخات والشعور بالثقل وعدم القدرة على التحرك بخفة، فضلًا عن الوزن الزائد الذي ما هو إلا ماء، لأن هذا الماء المحتبس يتم تخزينه بين الخلايا للتصدي لعدم شرب السوائل الذي تطبقه على نفسك.

2 – تغير كمية ولون البول بشكل ملحوظ

الجسم عند نقص الماء يحاول الحفاظ على أكبر كمية منه في الجسم وهذه هي حالة احتباس السوائل، وحتى يصل الجسم إلى هذه الغاية فهو يمنع خروج أكبر قدر ممكن من السوائل، وبالتالي سوف تلاحظ قلة في كمية البول وقلة في عدد مرات الحاجة للتبول، بالإضافة إلى لون البول الذي يصبح أصفر غامق بسبب زيادة تركيزه.

3 – مشاكل كثير في عملية الهضم

عملية الهضم تحتاج إلى الماء حتى تتم بالصورة الصحيحة أي نقص الماء هنا يؤدي إلى عسر هضم ومشاكل المعدة، وعند مرور الغذاء في المعي الدقيق والغليظ فالجسم يمتص المغذيات منه بالإضافة إلى كامل الكمية التي يحتويها من الماء لتعويض النقص، فيصاب الشخص بمشاكل المعي والقولون والأهم بالإمساك.

4 – ظهور الكثير من مشاكل البشرة

الجلد هو المرآة الأكثر وضوحًا التي يمكن لها أن تظهر نقص كمية السوائل في الجسم وحاجته لـ تنظيم شرب الماء فعدم تناول ما يكفي منه يترتب عليه مشاكل جلدية كثيرة أهمها: انخفاض ملحوظ في جمال ورونق البشرة – ظهور التجاعيد بشكل مبكر وبوتيرة أسرع – جفاف الجلد وتشققه وخشونة ملمسه – تغيرات في لون البشرة وظهور بقع داكنة.

5 – الشعور بالتعب والإرهاق المستمر

مشاكل الهضم واحتباس السوائل وثقل الجسم بالإضافة إلى قلة كمية البول وعدم القدرة على التخلص من السموم، ومن جهة أخرى العضلات والدماغ كل الخلايا بشكل كامل تحتاج إلى الماء وبالتالي وعند عدم تزويد الجسم بالكمية التي يحتاجها منه والكافية ما سيكون منتظر هو الشعور بالتعب والإرهاق ووجود صعوبة في القيام بالأعمال اليومية البسيطة.

6 – الجوع المرافق لك في أوقات غريبة

وخاصة في حال كنت تتجاهل أمر تنظيم شرب الماء وتزويد جسمك بكمية كافية منه، سوف يكون تحديد شعور العطش بالنسبة لك أصعب، فيترجم الدماغ العطش على أنه جوع ورغبة في تناول الطعام، ومن أهم العلامات المميزة لذلك هو ظهور هذا الجوع ومرافقته لك في أوقات غير منطقية مثل: بعد تناول الطعام مباشرة – في أوقات لا تأكل فيها عادة.

7 – مشاكل في القلب والدورة الدموية

الدم يتأثر بشكل مباشر بكمية المياه التي يتم تناولها، فنقص تلك الكمية يترتب عليها زيادة في سماكة ولزوجة الدم وبصبح دورانه في الجسم ووصوله إلى كل الخلايا مع كمية من الأوكسجين أمر أكثر صعوبة ويحتاج من القلب جهد أكبر، وهذا ما يترتب عليه العديد من مشاكل القلب وارتفاع ضغط الدم.

قد يعجبك: طرق تحسين الدورة الدموية وزيادة نشاط الدم في الجسم

8 – تحول رائحة الجسم إلى رائحة كريهة

أيضًا كمحاولة من الجسم للحفاظ على أكبر كمية من السوائل فيعمد إلى الحد من كمية الماء المطروحة مع العرق فيزداد تركيزه وتصبح رائحته قوية وكريهة، أما عن كمية اللعاب فأيضًا يتم تخفيضها وما يكون من ذلك إلا أن يؤثر بشكل سلبي على رائحة الفم.

تنظيم شرب الماء

تنظيم شرب الماء

وصلنا إلى الجزء الأهم – تنظيم شرب الماء – والذي يعتمد على الإجابة عن 3 أسئلة كفيلة بتحقيق ذلك، وهي: كم؟ (حول كمية الماء)، متى؟ (حول الأوقات الصحيحة التي يجب شرب الماء فيها)، كيف؟ (حول الطريقة التي يمكن من خلالها تحقيق ذلك).

1 –  كم يحتاج جسمك من الماء؟

يمكن بشكل عام اعتبار كمية 2 ليتر من الماء كمية وسطية لما يحتاجه الجسم من الماء، ولكن قد تحتاج أكثر من ذلك أو حتى أقل، أما عن طريقة معرفة كم يحتاج الجسم من الماء فهي تعتمد على الوزن والمعادلة التالية:

وزن الشخص (مقدر بالـ Kg) * 0.03 = كمية الماء التي يحتاجها الجسم يوميًا (مقدرة بالليتر).

قد يعجبك: كيف يمكن شرب لترين من الماء يوميًا؟

2 – متى يحتاج جسمك إلى الماء؟

تناول الماء في جميع الأوقات أمر مهم ولكن توجد بعض الأوقات التي يمكن من خلالها تنظيم شرب الماء والحصول على أقصى فائدة منه، وهذه الأوقات هي:

1 – كوبين من الماء على الريق (قبل تناول أي شيء)

أول شيء عليك القيام به عندما تستيقظ هو شرب كوب إلى كوبين من الماء، بحيث تساعد جسمك على بدء اليوم بنشاط وحيوية.

ويفضل أن يتم شرب هذه الكمية قبل تنظيف الأسنان حتى تنزل البكتيريا المفيدة الموجودة في الفم (التي تكاثرت خلال الليل بسبب قلة كمية اللعاب) إلى الجهاز الهضمي فتساهم في عملية الهضم بشكل إيجابي.

2 – كوب من الماء قبل الطعام بحوالي الـ 20 دقيقة

من أهم الأخطاء التي تؤثر على نشاط الجسم بشكل عام وتسبب التعب بالإضافة إلى تراجع في كفاءة عملية الهضم هو شرب الماء بعد الأكل مباشرة، ولكن على العكس فالصحيح أن يتم ذلك قبل الأكل حتى يتم تنظيم عملية الهضم والحد من كمية الطعام التي يتم تناولها.

3 – كوب من الماء على رأس كل ساعة خلال العمل

خلال العمل أو المذاكرة وفي كل وقت تحتاج فيه إلى أقصى درجات التركيز وإلى الحد من تشتت الذهن عليك الاعتماد على الماء لما له من تأثير مباشر وملحوظ وإيجابي على الوظائف الفكرية فكوب منه يمكن أن يجدد تركيزه، لذا تناول كمية منه على رأس كل 30 أو 60 دقيقة خلال عملك.

4 – كوب من الماء قبل النوم وخلال الراحة

لمساعدة الجسم على الاسترخاء ولتنظيم الهرمونات التي يتم إفرازها خلال النوم، وللمساهمة في تحسين التخلص من السموم لا بد من شرب كوب من الماء قبل النوم أو قبل فترات الراحة، وهذا الأمر فعال جدًا في مساعدتك على التوقف عن تناول وجبة العشاء واستبدالها بالماء.

3 – كيف يتم تنظيم شرب الماء ؟

لنتعامل مع الأمر بواقعية، فشرب الماء على الرغم من بساطته إلا أنه ليس بهذه السهولة وخاصة بالنسبة للأشخاص غير المعتادين على تناول الكمية المطلوبة منه، لذا إليك الأمور الـ 6 التالية التي يمكن من خلالها جعل مهمة تناول ما يكفي من الماء مهمة أكثر سهولة.

1 – لا تجبر نفسك على كمية كبيرة من الماء دفعة واحدة

حتى ولو كان الجسم ينقصه الكثير وحتى ولو كان يحتاج كمية كبيرة من الماء، إلا أن تزويده به دفعة واحدة يمكن أن يكون له تبعات سلبية وخطيرة على الجسم، أقلها القيء والشعور بالإعياء، وصولًا إلى مشاكل جهاز الإطراح والكلى، لذا لا بد من العمل على ذلك بشكل تدريجي.

ففي حال كان عليك شرب لترين ابدأ بتناول نصف لتر اليوم وغدًا لتر واحد وبعده لتر ونصف وفيما بعد لترين ومن ثم استمر على ذلك.

2 – تذكر دائمًا الأهداف التي تريد الوصول إليها مع الماء

تذكر قائمة الفوائد التي يضمنها الماء وأهمية شربه (أول فقرة في هذا المقال) هي بالضبط الهدف الذي يحتاجه أي شخص، ولكن يمكن أن يكون بند من بنودها هو الأهم بنسبة لك كخسارة الوزن على سبيل المثال، فعليك تذكره كلما شعرت بالكسل اتجاه شرب الماء.

3 – عليك التعامل مع كل أنواع الجوع على أنها عطش

ليس فقط بسبب عدم القدرة على التمييز بين الجوع والعطش وليس فقط لمواجهة جوع العطش بل أيضًا للحد من كمية الطعام التي يتم تناولها ولزيادة القدرة على التحكم بالشهية وهي في الوقت عينه فرصة لشرب كوب من الماء، وبالتالي عليك تذكر تناول الماء في كل مرة تشعر بالجوع.

4 – الماء … القريب من العين قريب من القرب

قد يكون السبب في أنك تنسى شرب الماء هو صعوبة مقاطعة عملك والتوجه لتناوله، لذا يمكن جعل هذه المهمة في غاية السهولة وجعل أمر نسيان الماء أمر مستحيل وذلك فقط من خلال وضع الماء أمامك بالقرب منك.

5 – الحصول على الماء والحد من خسارته

بعض الأطعمة والمشروبات تزود الجسم بكمية كبيرة جدًا من الماء مثل البطيخ – البرتقال – عصير الفاكهة وغيرها، ولكن على الكفة الثانية توجد الأطعمة والمشروبات التي تتمتع بتأثير سلبي على كمية الماء وتزيد من طرحه خارج الجسم مثل الكافيين والسكريات، لذا لا بد من الحد منها.

6 – البرامج التي تنبهك بشرب الماء دائمًا في الخدمة

يمكنك الاعتماد على هاتفك الذكي في تذكر و تنظيم شرب الماء من خلال التطبيقات التي تختص بذلك، وأهم هذه التطبيقات:

وهو للهواتف التي تعمل بنظام الأندرويد.

لأجهزة الأيفون والآيباد والآيبود.

قد يكون أمر تنظيم شرب الماء صعب في البداية، ولكنه شيء فشيء وكوب بعد كوب سوف يصبح سهل للغاية وسوف تشعر أن هناك شيء خاطئ فيما لو فوتت كوب ماء في وقت من الأوقات التي يجب تناوله فيها، وكل ما في الأمر القليل من التدريب وبضع أيام من التحمل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.