ماهي أمراض اللثة وكيفية العلاج المناسب

يعاني الكثير من الأشخاص بأغلب مراحل حياتهم من أمراض تصيب اللثة وتنتج الإصابة بأمراض اللثة نتيجة لتراكم بقايا الطعام والترسبات، حيث هناك مرحلتان أساسية لأمراض اللثة، وهي:

المرحلة الأولى: بهذه المرحلة تبدأ بقايا الطعام بالتراكم على الأسنان، وبشكل محدد في المكان التي تتصل به اللثة بالأسنان.

المرحلة المتقدمة: نصل لهذه المرحلة في حال فقدان القدرة على علاج المرحلة الأولى، مما يؤدي لضعف باللثة، وانكشاف الأسنان، مما يسبب تراكم للبكتيريا بالفراغات التي تنتج عن إزاحة اللثة، وتصاب اللثة بالانتفاخ ويصبح لونها أحمر داكن، وفي كثير من الأحيان قد ينتقل المرض للعظام التي تحيط الأسنان عند تفاقم الحالة.

الأعراض المرافقة لأمراض اللثة

اللثة الصحية والتي لا تعاني من أي مرض يكون لونها زهري فاتح، وتكون مشدودة وصحية وسليمة حول الأسنان، أما في حال الإصابة بأمراض اللثة قد تظهر عدد من الأعراض على المصاب، ومن هذه الأعراض:

  • انحسار للثة للأسفل.
  • تغير بلون اللثة من اللون الزهري الفاتح للون الأحمر الغامق.
  • حدوث ألم باللثة.
  • ظهور لروائح كريهة تنبعث من الفم بشكل دائم.
  • حدوث نزيف باللثة عند القيام بتنظيف الأسنان بفرشاة الأسنان أو عند استخدام الخيط الطبي.
  • إصابة اللثة بالانتفاخ.
  • الإصابة بحساسية الأسنان الشديدة.
  • حدوث ألم عند القيام بعملية مضغ الطعام.
  • إصابة الأسنان بارتخاء وتخلخل.

ثلاث خطوات أساسية وفعالة لعلاج أمراض اللثة

تعتبر اللثة السليمة أمر حيوي وأساسي للاستماع بالطعام والمحافظة على صحة الأسنان، ومن أفضل الطرق التي تساعد في المحافظة على صحة اللثة هي اتباع روتين مناسب وجيد للعناية بصحة الفم والأسنان.

لذلك لا بد من اتباع بعض الخطوات البسيطة التي تساهم بشكل فعال في المحافظة على صحة اللثة والأسنان والتي تجنب الإصابة بأمراض اللثة، ومن هذه الخطوات:

تنظيف الأسنان بشكل دائم من خلال استخدام الفرشاة المناسبة بشكل يومي واختيار المعجون الغني بالفلورايد

من الضروري جدا تنظيف الأسنان بشكل يومي مرتين على الأقل سواء من خلال استخدام الفرشاة العادية أو الكهربائية والمناسبة للأسنان، واستخدام معحون الأسنان الغني بالفلورايد الذي يعمل على التخلص من البكتيريا والبلاك التي من الممكن أن تتراكم على الأسنان واللثة، مما يساهم في المحافظة على التصاق اللثة بالأسنان بشكل صحي وجيد، كما يجب عدم الضغط على الأسنان خلال عملية التنظيف مما قد يسبب نزيف باللثة وضرر كبير فيها.

تنظيف الأسنان باستخدام الخيط الطبي الخاص بتنظيف الأسنان للتخلص من البلاك المتراكم على الأسنان

يجب التأكد من تنظيف الأسنان وبشكل خاص ما بين الأسنان وذلك من خلال استخدام الخيط الطبي للتخلص من البكتيريا والبلاك التي يتراكم على الأسنان، ويجب تمرير الخيط بشكل جيد ولطيف بين الأسنان لكي لا تتسب للثة بأي ضرر

الحرص على زيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم لتنظيف الأسنان والتأكد من صحة الأسنان

يجب الحرص على زيارة الطبيب بشكل منتظم كل ست شهور وعند الشعور بأي ألم أو مشكلة بالأسنان، حيث يستطيع الطبيب الكشف عن المشاكل التي تصيب الأسنان والتي تكون غير ظاهرة بشكل واضح، كما يستطيع الطبيب تنظيف الأسنان والتخلص من البكتيريا والجير التي تسبب الإصابة بأمراض اللثة.

ملاحظة

إن الحرص على الخطوات المذكورة بشكل صحيح يساهم في تجنب الإصابة بأمراض اللثة، ويساعد في المحافظة على أسنان ولثة قوية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.