تضخم الغدة الدرقية .. الأعراض والأسباب والعلاج

ماهو تضخم الغدة الدرقية وما هي الأعراض والأسباب ؟

الغدة الدرقية عبارة عن غدة على شكل فراشة تقع في قاعدة العنق، حيث تقوم بإفراز الهرمونات التي تساعد على التحكم في عملية الأيض وغيرها من العمليات الهامة في جسمك، ولا يعني وجود تضخم الغدة الدرقية أن الغدة الدرقية تعاني من خلل وظيفي، حتى عندما تتضخم الغدة الدرقية، يمكن أن تُنتج كمية طبيعية من الهرمونات.

يمكن أن تنتج الغدة الدرقية عند الإصابة بتضخم الكثير من هرموناتها (فرط نشاط الغدة الدرقية)، أو القليل جدًا (قصور الغدة الدرقية)، أو كمية طبيعية من الهرمونات.

أعراض تضخم الغدة الدرقية

تضخم الغدة الدرقية

قد تشمل أعراض تضخم الغدة الدرقية تورم في قاعدة الرقبة والشعور بالضيق في الحلق وبحة في الصوت والسعال والصعوبة في التنفس والصعوبة في البلع والدوار عند رفع الذراعين فوق الرأس، وتورم الأوردة في الرقبة، وفي بعض الأحيان لا يتسبب تضخم الغدة الدرقية في أي أعراض على الإطلاق.

عندما يصبح تضخم الغدة الدرقية كبيرًا جدًا، يمكن أن يسبب أعراضًا في بعض الأحيان لأنه يضغط على الهياكل المجاورة مثل المريء والقصبة الهوائية، وتشمل الأعراض التي يمكن أن تحدث المشاكل في البلع وضيق في التنفس وبحة في الصوت وصوت صفير ينتج عن تدفق الهواء المضطرب داخل وخارج القصبة الهوائية.

أسباب تضخم الغدة الدرقية

تزداد معدلات الإصابة بتضخم الغدة الدرقية عند الإناث وخاصة في حالة الحمل أو المرور بانقطاع الطمث وحاصة إذا كان لديك تاريخ عائلي من أمراض المناعة الذاتية، وإذا كنت أكبر من 40 عامًا وتدخن السجائر، وفي حالة تلقي العلاج الإشعاعي في منطقة العنق أو الصدر أو تناول بعض الأدوية، بما في ذلك الأدوية المثبطة للمناعة ومضادات الفيروسات وأدوية القلب مثل Cordarone أو Pacerone (الأميودارون)، أو الأدوية النفسية مثل Lithobid.

تشمل الأسباب الشائعة لتضخم الغدة الدرقية ما يلي

نقص اليود

فاليود المعدني مطلوب لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية، فعلى الصعيد العالمي يعد نقص اليود هو السبب الأكثر شيوعًا لتضخم الغدة الدرقية، فإن الغدة الدرقية تصبح أكبر لمحاولة التقاط كل اليود الذي تستطيع حتى تتمكن من صنع الكمية المناسبة من الهرمونات، لذا يمكن أن يكون تضخم الغدة الدرقية علامة على أن الغدة الدرقية غير قادرة على إنتاج ما يكفي من الهرمونات ويتم استخدام الملح المعالج باليود لتعويض النقص.

مرض جريفز

في هذه الحالة يهاجم جهاز المناعة الخاص بك عن طريق الخطأ الغدة الدرقية مما يؤدي إلى إنتاج الكثير من هرموناتها وهذا يمكن أن يسبب تضخم الغدة الدرقية.

التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو

هذا مرض المناعة الذاتية يدمر الغدة الدرقية مما يسبب إنتاج القليل جدا من هرموناتها ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى تضخم الغدة الدرقية.

من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى تضخم الغدة الدرقية سرطان الغدة الدرقية، أثناء الحمل تنتج النساء  عادةً هرمونات يمكن أن تتسبب في نمو الغدة الدرقية، أو يمكن أن يرجع السبب إلى التهاب الغدة الدرقية.

تشخيص تضخم الغدة الدرقية

لتشخيص تضخم الغدة الدرقية قد يستشعر الطبيب ببساطة عنقك ثم يطلب منك القيام بعملية البلع ومن ثم مراقبة ردة فعلك.

تشمل الطرق الأخرى لتشخيص تضخم الغدة الدرقية ما يلي:

  • اختبار الهرمونات: يمكن أن يكشف قياس مستويات معينة من الهرمون في فحص الدم ما إذا كانت الغدة الدرقية تعمل بشكل صحيح.
  • اختبار الأجسام المضادة: يقيس اختبار الدم للأجسام المضادة غير الطبيعية التي يتم إنتاجها وإذا كان لديك استعداد لأمراض الغدة الدرقية.
  • الموجات فوق الصوتية: يتيح هذا الاختبار التصويري للطبيب رؤية حجم الغدة الدرقية وتحديد ما إذا كانت تحتوي على أي عقيدات (والتي يمكن أن تغير مستويات الهرمونات التي تنتجها).
  • مسح الغدة الدرقية: يوفر لك هذا الاختبار معلومات حول حجم ووظيفة الغدة الدرقية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب: يمكن استخدام اختبارات التصوير هذه إذا كان تضخم الغدة الدرقية لديك كبيرًا جدًا أو قد انتشر في الصدر.
  • الخزعة: يشمل هذا الإجراء إدخال إبرة في الغدة الدرقية للحصول على عينة من الأنسجة أو السوائل، والتي يتم فحصها بعد ذلك تحت المجهر أو تخضع لاختبارات أخرى.

علاج تضخم الغدة الدرقية

يعتمد علاج تضخم الغدة الدرقية لديك على حجم الغدة وأسباب التضخم وأعراضه فمثلما لا يوجد مرض واحد يسبب تضخم الغدة الدرقية، أيضًا لا يوجد علاج واحد محدد للتضخم، فيعتمد العلاج على سبب التضخم.

ويمكن أن تشمل العلاجات الأدوية والجراحة والعلاج باليود المشع والملاحظة البسيطة.

فقد يقرر طبيبك عدم علاج التضخم على الإطلاق إذا كان صغيرًا ولا يزعجك وفي هذه الحالة من المحتمل أن يراقب الطبيب عن كثب حالتك في حالة نمو أو تضخم الغدة الدرقية.

إذا كنت بحاجة إلى علاج، فقد تشتمل العلاجات على ما يلي:

  • الأدوية: قد يخبرك طبيبك بأخذ الأسبرين أو قد يصف لك كورتيكوستيرويد إذا كان لديك التهاب في الغدة الدرقية، وإذا كان لديك قصور الغدة الدرقية فقد تحتاج إلى تناول الليتوبرويد أو سينثرويد (الليفوثيروكسين) ليحل محل الهرمونات التي تفتقر إليها، وإذا كنت تعاني من فرط نشاط الغدة الدرقية فقد تحتاج إلى تعاطي المثبطات لإعادة مستويات هرمونات الغدة الدرقية إلى طبيعتها.
  • الجراحة: قد يوصي طبيبك بإجراء استئصال الغدة الدرقية، وهو إجراء جراحي لإزالة كل الغدة الدرقية أو جزء منها، ويوصى بالجراحة غالبًا إذا كان تضخم الغدة الدرقية كبيرًا جدًا، وكان يسبب صعوبة في التنفس أو البلع، أو إذا كانت الغدة الدرقية مفرطة النشاط.
  • اليود المشع: هذا العلاج، الذي يتم تناوله عن طريق الفم، يمكن أن يقلل من حجم الدرقية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.