مقالات مختارة

صحة

حبوب الجلوكوفاج Glucophage الاستخدامات والاعراض الجانبية

حبوب الجلوكوفاج أو الميتوفورمين Glucophage، واحد من أدوية مرضى السكري، يساعد في التحكم بمستويات السكر في الدم، وهو يستخدم عادة مع مرضى السكري من الدرجة الثانية.

حبوب الجلوكوفاج Glucophage

ما هو مرض السكري وما هي أنواعه

السكري مرض شائع عالميًا، ناتج عن نقص هرمون الأنسولين في الدم، أو نتيجة انخفاض حساسية الخلايا لهذا الهرمون، يؤدي ذلك إلى اضطراب الاستقلاب، وارتفاع نسبة السكر في الدم.

مريض السكري لديه مشكلة تتمثل بتحويل الطعام إلى طاقة، وهي ما تسمى عملية الاستقلاب، فبعد تناول الطعام، يبدأ الجسم بتفكيكه إلى العناصر الأساسية، من بروتينات وفيتامينات، ويتم تفكيك النشويات إلى سكر غلوكوز، وينتقل عبر الدم إلى خلايا الجسم، لحرقه كطاقة لازمة لعمل الخلايا، ويعمل الأنسولين كجسر لعبور الغلوكوز إلى خلايا الجسم.

يفقد مريض السكري القدرة على تحويل الغلوكوز إلى طاقة، فترتفع مستوياته في الدم، وتفقد الخلايا مصدر الطاقة الضروري لعملها، فيسبب ذلك أضرارًا للخلايا والأعصاب وجهاز النقل في جسم الانسان، قد تتطور وتسبب:

  • امراض القلب.
  • امراض الكلى.
  • حالات ضعف أو فقد البصر.
  • التهابات حادة في اللثة وفقد الأسنان.
  • حالة القدم السكرية التي قد تؤدي إلى بتر الأطراف.

أنواع مرض السكري

مرض السكري له درجتين أو مسببين، ولذلك يقسم مرض السكري حسب المسبب إلى

1 – السكري من الدرجة الأولى

ينتج عن انعدام وجود الأنسولين نهائيًا في الجسم، بسبب خلل في عمل غدة البنكرياس، ينتج عنه توقف افراز الأنسولين.

2 – السكري من الدرجة الثانية

الناتج عن ارتفاع معدل السكر في الدم نتيجة نقص الانسولين، وعادة يحدث عند البالغين، ويعتقد أن السمنة الزائدة هي السبب الرئيسي لظهور هذا المرض، عند الأشخاص الذين لديهم عامل وراثي.

استخدام الجلوكوفاج Glucophage لعلاج مرض السكري

يستخدم الجلوكوفاج بالتزامن مع الأنسولين والأدوية الأخرى التي تعالج مرض السكري من الدرجة الثانية فقط، ولا يستخدم أبدًا لعلاج السكري من الدرجة الأولى، والذي يعالج باستخدام الأنسولين بشكل دائم ومستمر، على شكل حقن في مجرى الدم.

الجرعات الدوائية

عادة تكون الجرعة عبارة عن حبة واحدة، إلى ثلاث حبات يوميًا، تؤخذ أثناء تناول الطعام، ويفضل أن يتبع نظام غذائي ورياضي متكامل، أثناء تناول الدواء بما يعزز من قدراته العلاجية.

ينصح بعدم تناول الدواء، إلا بوصفة طبية من الطبيب المعالج، ووفق الجرعات المحددة من قبله، دون زيادة أو نقصان، وللمدة التي يحددها الطبيب المشرف على العلاج.

هذا المستحضر بالطبع لا يعتبر علاجًا متكاملًا، ولكنه يؤخذ كجزء من برنامج العلاج الكامل، ويجب معه ممارسة الرياضة، ومراقبة الوزن، ومراجعة الطبيب بشكل دائم لمراقبة مستويات السكر في الدم، والتحقق من أي تعديلات قد يتخذها الطبيب المشرف على الكميات المتناولة من المستحضر.

في حال نسيان الجرعة الدوائية، يمكن أخذ الجرعة المنسية عند التذكر، في حال كان موعد الجرعة القادمة بعيدًا، ويفضل مع تناول الطعام ، أما في حال اقترابه، يكتفى بأخذ الجرعة الثانية من العلاج فقط.

الأعراض المرافقة لتناول الجلوكوفاج Glucophage

أعراض تناول الدواء العادية تتمثل ب

  • الاصابة بالغثيان.
  • التقيؤ.
  • الاسهال.
  • أحيانًا آلام المعدة.

الجرعة الزائدة

عند تناول جرعة زائدة من المستحضر، يفضل إبلاغ الطبيب مباشرة والانتقال لمرحلة المراقبة الطبية، لأن ذلك قد يؤدي إلى دخول مرحلة الحماض اللبني مما يسبب:

  • ضيق التنفس.
  • بطء معدل ضربات القلب.
  • آلام في العضلات.
  • الشعور بالتعب الشديد.
  • يمكن أن تصل الحالات إلى الإغماء أو الوفاة لا قدر الله.

كيف يعمل الجلوكوفاج Glucophage في الجسم ؟

يحمي المستحضر مصابي مرض السكري من الدرجة الثانية، من الأمراض الناتجة عن مرض السكري، مثل أمراض الكبد، وحالات العمى السكري، ومشاكل الأعصاب، ومشاكل الأطراف السكرية التي تؤدي عادة إلى بتر الأطراف ( متلازمة القدم السكرية ).

يعمل المستحضر على إعادة التوازن لتجاوب الأنسولين لنسبة السكر في الدم، عن طريق تقليل امتصاص الجهاز الهضمي لمادة الجلوكوز، وتقليل إنتاج خلايا الكبد والكلى من الجلوكوز، وأيضًا زيادة حساسية خلايا الجسم للأنسولين، مما يساعد بمجمله على تقليل مستوى السكر في الدم.

موانع استخدام الجلوكوفاج Glucophage

  • لا يجب استخدامه أبدًا عند وجود حساسية تجاه الميتوفورمين.
  • يوقف استخدامه قبل أخذ أي صورة سينية أو مقطعية باستخدام الصبغات.
  • عند التعرض لمتلازمة الحماض الكيتوني السكري، وهي حالة تحدث عند مرضى السكري، نتيجة نقص الأنسولين في الدم، فينتقل الجسم لحرق الأحماض الدهنية، وإنتاج أجسام حامضية، تسبب التقيؤ، والجفاف، وصعوبة التنفس، والارتباك، وأحيانًا تصل الأعراض إلى الغيبوبة، وقد تؤدي إلى الموت في حال عدم العلاج.
  • وجود أمراض قلبية أو كبدية عند المريض.
  • تعاطي الكحول بكميات كبيرة.
  • حالات الحمل والإرضاع؛ فالدواء يمكن أن يمر الى حليب الأم ومنها الى الرضيع.
  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن العشر سنوات.

الجلوكوفاج Glucophage وعلاج السمنة

يقوم البعض باستخدام هذا المستحضر كعلاج للسمنة، وقاطع للشهية، مما يساعد على خفض الوزن، وحرق الدهون والشحوم الزائدة في الجسم.

فعند تناول الطعام، يفرز الأنسولين من البنكرياس، لتحليل النشويات، وتحويلها إلى غلوكوز، وحرقها كطاقة في خلايا الجسم، ويزيد هذا الإفراز عند المصابين بالسمنة، نظرًا لكون الخلايا الدهنية لا تستجيب للأنسولين.

ونظرًا لكون الأنسولين يحرض مراكز الجوع في الدماغ، يشعر المريض بالجوع، ويأكل بكميات أكبر، لكن الجلوكوفاج يزيد من استجابة الأنسجة للأنسولين، مما يقلل من نسبته في الدم، ويزيد من حرق السكريات، التي إن تراكمت تتحول إلى دهون، وبالتالي يقل الشعور بالجوع، فتقل كميات الطعام التي يتناولها الشخص، ويزداد حرق الشحوم المتراكمة في الجسم، ويتخلص الجسم منها تدريجيًا.

الجلوكوفاج Glucophage وعلاج تكيس المبايض

كذلك يمكن استخدام الجلوكوفاج عند النساء المصابات بتكيس المبايض، لأن قدرته على زيادة حساسية خلايا الجسم تجاه الأنسولين، تساعد بعلاج التكيس، الذي ينتج أصلًا نتيجة مقاومة خلايا الجسم للأنسولين.

فيقل إفرازه من البنكرياس، ونتيجة ذلك يقل إفراز هرمون الذكورة، الذي تزيد نسبته في الدم في حالات التكيس، ويزداد ضبط مستوى الكولسترول أيضًا، فتتحسن الإباضة، وتنضبط الدورة الشهرية بشكل أكبر.

ونتيجة دور المستحضر أيضًا في خفض الوزن الزائد، والذي يعتقد أنه من مسببات حدوث التكيس على المبايض، لذلك فأن قدرة المستحضر على كل ما سبق، تساعد وبشكل كبير في علاج السيدات المصابات بهذا المرض.

حاولنا قدر الإمكان أصدقائي أن نوضح لكم كل ما يتعلق بدواء الجلوكوفاج Glucophage، لنشبع نهمكم لمعرفة هذا الدواء، واستخداماته العلاجية، وطريقة عمله.

ولكن يبقى هذا الدواء، وغيره من المستحضرات الكيميائية، والتي كما نؤكد دائمًا، لا يجب بأية حال من الاحوال أخذها، إلا بعد استشارة الطبيب، والذي هو الشخص الوحيد المخول بوصف المستحضر ومتابعة تأثيراته.

عافانا الله وعافاكم من كل مرض ومن كل سوء، ونلتقي وإياكم في مقالةٍ قادمةٍ، إن شاء الله تعالى، لنتعرف أكثر على آخر تطورات عالم الأدوية وآخر استخداماتها.

وصف المقال:

حبوب الجلوكوفاج أو حبوب الميتوفورمين أو حبوب Glucophage | تستخدم في علاج مرض السكري الدرجة الثانية للتحكم بمستويات السكر في الدم وله استخدامات أخرى متنوعة