الاحتباس الحراري وتأثيراته على البيئة

التغيرات المناخية

الاحتباس الحراري العالمي هو عبارة عن الزيادة الحالية في درجة حرارة سطح الأرض (على حد سواء الأرض والمياه)، فضلًا عن أنها الغلاف الجوي. وقد ارتفع متوسط ​​درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم بمقدار 0.75 درجة مئوية (1.4 درجة فهرنهايت) على مدى ال 100 سنة الماضية حوالي ثلثي هذه الزيادة حدثت منذ عام 1975.

وعندما شهدت الأرض زيادات في درجة الحرارة كان ذلك نتيجة لتراكم غازات الدفيئة في الغلاف الجوي الناتج عن الأنشطة البشرية. يحافظ تأثير الدفيئة الطبيعية على درجة حرارة الأرض، منذ الثورة الصناعية قد أدت الأنشطة البشرية إلى تعزيز كبير في تأثير الأسباب المؤدية إلى الاحتباس الحراري مما تسبب في ارتفاع متوسط ​​درجة حرارة الأرض بنحو 1 درجة مئوية.

وهذا يخلق الاحتباس العالمي الذي نراه اليوم. ولكي نضع هذه الزيادة في المنظور، من المهم أن نفهم أنه خلال العصر الجليدي الأخير، وهي فترة تغير المناخ الهائل، كان متوسط ​​التغير في درجة الحرارة في جميع أنحاء العالم حوالي 5 درجات مئوية فقط.

ومن شأن زيادة مستويات غازات الدفيئة أن تزيد من تأثير الاحتباس الحراري وتسبب الاحتباس الحراري العالمي. وقد أظهرت سلسلة طويلة من البحوث العلمية والدراسات الدولية، أن هذه الزيادة في درجات الحرارة الإجمالية يرجع إلى غازات الدفيئة التي ينتجها البشر.

وتعتبر أنشطة إزالة الغابات واحتراق الوقود الأحفوري المصدر الرئيسي لهذه الانبعاثات. وهذه الاكتشافات تعترف بها أكاديميات العلوم الوطنية في جميع البلدان الصناعية الرئيسية.

ويؤثر الاحتباس الحراري العالمي على العديد من الأماكن في جميع أنحاء العالم. وهي تسرع في حدوث ذوبان الصفائح الجليدية والطبقات الدائمة التجمد والأنهار الجليدية التي تتسبب في ارتفاع متوسط ​​منسوب مياه البحر. كما أنها تغير أنماط هطول الأمطار والطقس في أماكن مختلفة، مما يجعل بعض الأماكن جافة، مع فترات أكثر جفافا من الجفاف، وفي الوقت نفسه جعل الأماكن الأخرى أكثر رطوبة، مع عواصف أقوى وزيادة الفيضانات. وقد أثرت هذه التغييرات على كل من الطبيعة والمجتمع البشري، وستظل آثارها تزداد سوءا إذا استمرت انبعاثات غازات الدفيئة في النمو بنفس الوتيرة التي تسير بها اليوم.

الأسباب المؤدية للاحتباس الحراري

كل يوم انبعاثات غازات الدفيئة الجديدة تزيد من تسارع الاحتباس الحراري العالمي.

إن سبب الاحتباس الحراري العالمي هو زيادة كمية غازات الدفيئة في أجواءنا التي تنتجها الأنشطة البشرية، مثل حرق الوقود الأحفوري أو إزالة الغابات. وتنتج هذه الأنشطة كميات كبيرة من انبعاثات غازات الدفيئة التي تسبب الاحتباس الحراري العالمي.

والغازات المسببة للاحتباس الحراري ترفع الحرارة في الغلاف الجوي للأرض للحفاظ على كوكب دافئ بما فيه الكفاية للحفاظ على الحياة، وتسمى هذه العملية تأثير الاحتباس الحراري. وهي عملية طبيعية وبدون هذه الغازات، فإن الأرض ستكون باردة جدا للبشر والنباتات والمخلوقات الأخرى للعيش.

ويوجد تأثير الاحتباس الحراري الطبيعي بسبب توازن الأنواع الرئيسية لغازات الدفيئة. ومع ذلك عندما تتراكم مستويات عالية بشكل غير طبيعي من هذه الغازات في الهواء والمزيد من الحرارة تؤدي إلى تعزيز تأثير الاحتباس الحراري. وقد أدت الانبعاثات الناجمة عن الإنسان إلى زيادة مستويات الاحتباس الحراري التي ترفع درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم.

انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتأثير الاحتباس الحراري

وتنتج غازات الاحتباس الحراري بشكل طبيعي ومن خلال الأنشطة البشرية. ومما يؤسف له أن غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن الأنشطة البشرية تضاف إلى الغلاف الجوي بمعدل أسرع بكثير من أي عملية طبيعية يمكن أن تزيلها.

وقد ازدادت المستويات العالمية لغازات الدفيئة زيادة كبيرة منذ فجر الثورة الصناعية في خمسينيات القرن التاسع عشر. وتؤدي مجموعة صغيرة من الأنشطة البشرية إلى زيادة تركيز غازات الدفيئة الرئيسية (ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز والغازات المفلورة):

معظم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من صنع الإنسان هي من حرق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط وذلك من خلال مختلف المركبات والآلات والدفء وخلق الكهرباء. وهناك مصادر مهمة أخرى تأتي من تغيرات استخدام الأراضي (مثلا: إزالة الغابات) والصناعة (مثلا: إنتاج الإسمنت).

ويتم إنتاج الميثان من قبل البشر أثناء إنتاج الوقود الأحفوري واستخدامه، وتربية الماشية والأرز، وكذلك مدافن القمامة.

وتعود انبعاثات أكسيد النيتروز أساسًا إلى استخدام الأسمدة الاصطناعية في الزراعة واحتراق الوقود الأحفوري وإدارة روث المواشي.

وتستخدم الغازات المفلورة بشكل رئيسي في تطبيقات التبريد والتبريد والتصنيع.

إزالة الغابات

وقد أصبحت إزالة الغابات مشروعًا هائلًا من قبل البشر، وتحويل الغابات إلى مزارع لها عدد كبير من الآثار فيما يتعلق بانبعاثات غازات الدفيئة. على مدى قرون حيث قام الناس بإحراق الغابات وخفضها لتطهير الأراضي من أجل الزراعة. هذا له تأثير مزدوج على الغلاف الجوي على حد سواء انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، والحد في وقت واحد من عدد من الأشجار التي تساع على إزالة ثاني أكسيد الكربون من الهواء.

وعندما يتم تطهير الأراضي الحرجية، يؤدي الاضطراب في التربة وارتفاع معدلات التحلل في التربة المحولة إلى توليد انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وهذا يزيد أيضا من تآكل التربة والمغذيات التي يمكن أن تزيد من قدرة المنطقة على التصرف كمغسل للكربون.

اقرأ أيضًا: أنواع الطاقة البديلة وفوائدها

أثار الاحتباس الحراري على البيئة

ويؤدي الاحتباس الحراري العالمي إلى الإضرار بمناخ الأرض فضلا عن البيئة المادية. ويمكن رؤية أحد الآثار الأكثر وضوحا للاحتباس الحراري العالمي في القطب الشمالي حيث أن الأنهار الجليدية والجليد الدائم والجليد البحري قد تعرض للذوبان بسرعة. ويؤدي الاحتباس الحراري العالمي إلى الإضرار بالبيئة بعدة طرق منها:

التصحر

الاحتباس الحراري العالمي في جميع أنحاء العالم يجعل المناطق القاحلة وشبه القاحلة أكثر جفافًا من ذي قبل، مما يسرع التصحر.

إن ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم يجعل المناطق القاحلة وشبه القاحلة أكثر جفافا من ذي قبل. وتبين البحوث الحالية أيضا أن دورة المياه آخذت في التغير وأن أنماط هطول الأمطار تتحول إلى جعل المناطق الجافة بالفعل أكثر جفافا. وهذا يسبب نقصا في المياه لأكثر من 2.5 مليون شخص في المناطق الجافة التي تتحول إلى الصحراء. وتسمى هذه العملية بالتصحر.

اقرأ أيضًا: حول تلوث الهواء … الأسباب والعواقب والحلول

زيادة ذوبان الثلج والجليد

في جميع أنحاء العالم، تتعرض الثلوج والجليد للذوبان بوتيرة أسرع بكثير بسبب الاحتباس الحراري العالمي. وقد شوهد هذا في جبال الألب، جبال الهيمالايا، وجبال الأنديز، والروكيز، وألاسكا وأفريقيا ولكن هذا صحيح بشكلٍ خاص في أعمدة الأرض.

ويذوب الغطاء الجليدي المعمر في القطب الشمالي بمعدل 11.5٪ في العقد الواحد، وانخفض سمك الجليد في القطب الشمالي بنسبة 48٪ منذ الستينيات، وخلال السنوات الثلاثين الماضية اختفى أكثر من مليون ميل مربع من الجليد البحري، وهي منطقة تعادل حجم النرويج والدانمارك والسويد مجتمعة، ولقد فقدت القارة القطبية الجنوبية أكثر من 100 كيلومتر مكعب من الجليد سنويا منذ عام 2002. ومنذ عام 2010 تضاعف معدل ذوبان الجليد في أنتاركتيكا.

ارتفاع مستوى سطح البحر

ومنذ بداية القرن العشرين، تضاعف معدل ارتفاع مستوى سطح البحر ثلاث مرات تقريبا في مواجهة الاحتباس الحراري العالمي.

وقد ارتفع مستوى سطح الأرض بمقدار 21 سم (8 بوصات) منذ عام 1880. ومعدل الارتفاع يتسارع وهو الآن بوتيرة لم يسبق لها مثيل منذ 5000 سنة على الأقل. وقد تسبب الاحتباس الحراري العالمي بالتأثير على المحيطات بطريقتين: فارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلى توسع مياه المحيطات (التوسع الحراري) وتسارع ذوبان الجليد والأنهار الجليدية إلى زيادة كمية المياه في المحيطات.

ازدياد قوة الأعاصير

وقد شهد نشاط الأعاصير المدارية اتجاها رائعا واضحا منذ أوائل السبعينيات. ومن المثير للاهتمام أن هذا يتطابق مباشرة مع ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة المحيطات خلال نفس الفترة الزمنية. ومنذ ذلك الحين زاد مؤشر تبدد الطاقة التي تقيس القوة المدمرة للأعاصير المدارية في المحيط الهادئ بنسبة 35 في المائة وفي المحيط الأطلسي تضاعف تقريبا. ويزيد الاحتباس الحراري العالمي أيضا من تواتر الأعاصير القوية. وكل ارتفاع درجة مئوية واحدة في درجة حرارة سطح البحر يؤدي إلى زيادة بنسبة 31٪ في التردد العالمي من الفئة 4 و 5 للعواصف.

حلول للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري

هناك العديد من الحلول التي تساعد في الحد من ازدياد ظاهرة الاحتباس الحراري فالعمل على تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة التي تعتبر من الأسباب الرئيسية للاحتباس الحراري العالمي على وجه الكرة الأرضية، ومن هذه الحلول:

  • القيام بترشيد استخدام الوقود الذي يتم استخدامه في وسائط النقل وذلك من خلال اختبار وسائط النقل التي لا يتطلب عملها على الوقود كالدرجات، أو القيام بالمشي بدلا عن تلك الوسائط وعندما تتطلب الحاجة إلى استخدامها يكون ذلك من خلال استخدام الوسائط العامة كالحافلات بدلًا من السيارات الخاصة.
  • زيادة كميات زراعة الأشجار وذلك لأن الأشجار تساعد بشكلك بير على امتصاص ثاني أوكسيد الكربون وذلك خلال عملية البناء الضوئي التي تقوم بها، حيث أن شجرة واحدة فقط قادرة على امتصاص كمية من ثاني أوكسيد الكربون تساوي الطن.
  • الترشيد باستخدام المياه الساخنة ويتم ذلك من خلال شراء قطع التقليل تدفق المياه.
  • الترشيد من استهلاك الكهرباء من خلال القيام بإطفاء الأنوار عند مغادرة المكان وتوقيف أشغال الأجهزة الكهربائية في حالات عدم استخدامها.
  • التقليل من استخدامات مكيفات الهواء والحرارة يتم ذلك من خلال القيام بعزل جدران وأسقف المنازل، واستخدام السدادات حول الأبواب والنوافذ، ومن خلال هذه الطريقة يتم التقليل من التكاليف المستخدمة لتدفئة المنازل بنسبة قد تبلغ 25%.
  • القيام باستبدال المصابيح الكهربائية العادية بالفلورية المدمجة وذلك لأن استبدالها يوفر ما يقارب 30 دولار على مدى الحياة، حث أن المصابيح الفلورية تستهلك طاقة أقل من المصابيح العادية، وتمنح حرارة أقل بنسبة 70%.
  • شراء المنتجات التي تساعد في توفير الطاقة كالأجهزة المنزلية التي تستهلك وتحتاج طاقة بنسب أقل.
  • العمل على تقليل النفايات الغير قابلة لعملية أعادة التدوير أو الاستخدام ويتم ذلك من خلال شرا المنتجات التي تحتاج حد أدنى من التعبئة والتغليف، والابتعاد عن شراء المنتجات الغير قابلة للتدوير كالعلب البلاستيكية.
  • أعادة استخدام المنتجات المدورة كالورق والزجاج والصحف والألمنيوم وهذا يساعد في منع انبعاث 2400 رطل من ثاني أوكسيد الكربون المضر بالبيئة وبالغلاف الجوي سنويًا.
  • مشاركة معلومات أعادة التدوير وكيفية العمل على المحافظة على الطاقة والبيئة مع الأخرين.
قد يعجبك ايضا