مرض المياه الزرقاء بالعين يمكن علاجه بهذه الأعشاب

مرض المياه الزرقاء (الجلوكوما) من الأمراض الخطيرة التي من الممكن أن تصيب العين، فهو يسبب ارتفاع في ضغط العين وهذا الضغط تسببه السوائل التي تكون داخل مقلة العينين وعلى الأجزاء الأخرى فيها، فإذا لم يخف هذا الضغط قد يلحق أضرارًا في شبكية العين.

من الممكن أن يدمر العصب البصري في نهاية الأمر وهذا يؤدي إلى فقدان البصر بشكل نهائي، فمرض المياه الزرقاء من أحد الأسباب التي تؤدي للعمى ويصيب هذا المرض عادة الأشخاص الذين قد تخطو  سن الأربعين بشكل كبير، ويكثر هذ المرض عند النساء أكثر من الرجال، وأكثر الأشخاص عرضة للإصابة به مرضى السكري ومرضى ارتفاع الضغط وقصر النظر الذي يكون شديد، بالإضافة إلى الأشخاص الذي يكون لديهم تاريخٌ في العائلة مع هذا المرض.

أنواع مرض المياه الزرقاء

مرض المياه الزرقاء

هناك نوعان رئيسيان من مرض المياه الزرقاء وهما:

النوع الأول

يدعى بالفئة الأكثر شدة ويسمى(جلوكوما الزاوية المغلقة) وتحدث النوبات لهذا النوع عند ضيق انسداد القنوات التي تصرف السوائل الموجودة في العين، ويكون هذا نتيجة لتصلب قنوات تصريف السوائل أو ضيقها مما يؤدي إلى الشعور بألم شديدٍ وضعفٍ في البصر والرؤية حتى العمى وفقدان البصر بشكل نهائي، ويعتبر هذا الأمر من الحالات الطبية الطارئة وتتضمن العديد من العلامات التحذيرية وذلك بسبب احتمال حصول المشكلة حيث يشعر المصاب بآلام في العين بالإضافة إلى عدم الارتياح وبشكلٍ خاص في الصباح، والعشى في الرؤية أو رؤية هالاتٍ حول الأضواء، وتصبح حدقة العين غير قادرة على التكيف في الغرف المظلمة

وتتضمن أعراض النوبة الشديدة نفسها ألام في، تكون هذه الآلام على شكل دقات أو فقدان للرؤية وبشكل خاص في أطراف العين، وتظهر حدقات العينين في حالةٍ من الاتساع يكون خفيف وعدم استجابتهم للضوء بشكل كامل وسليم وارتفاع حاد في ضغط العين الداخلي، وقد تكون هذه الأعراض في إحدى العينين، تظهر هذه الأعراض بشكل سريع ومن الممكن أن يصاحبها غثيان وإقياء وقد يصاب النظر بتلف ذائم خلال فترة قصيرة جدا تكون ما بين 3 إلى 5 أيام فقط، هذا الشيء يؤكد على أهمية العلاج بشكل سريع خلال فترة 24 إلى 48 ساعة الأولى.

النوع الثاني

هو من أكثر الأنواع شيوعا وانتشارا ويمثل 90% من الحالات المصابة بمرض المياه الزرقاء وهو (جلوكوما الزاوية المفتوحة المزمنة)، في هذا النوع من مرض المياه الزرقاء ليس انسدادٌ ماديٌ وتظهر اجزاء العين بشكل طبيعي، ولكن مع هذا فأن عملية التصريف للسوائل تكون غير كافية لإبقاء الضغط طبيعي داخل العين، ولكن مستقبل هذا النوم من مرض المياه الزرقاء مخيف، وذلك لأنه يأتي غدرا دون أي أعراض، من أكثر أعراض هذا النوع ظهورا هو فقدان جزءٍ خارجي من مجال الرؤية أو انخفاض في القدرة على الرؤية الليلة، أو عدم قدرة العينين على أن تتكيف بشكلٍ سليمٍ مع العتمة، الرؤية الخارجية هي تلك القدرة التي تساعد في الرؤية لخارج زوايا نطاق العين، وفي حال فقدان هذه القدرة يصبح النظر للفرد كالنظر داخل نفق.

أعراض مرض المياه الزرقاء

هناك العديد من الأعراض التي ترافق الاصابة بمرض المياه الزرقاء ومنها:

  • انخفاض كبير في الرؤية الليلة، وعدم قدرة العين للتكيف مع الظلام.
  • الشعور بالأم في الرأس يكون خفيف بعض الشيء في بدايته ثم يبدأ بالتزايد وذلك حسب زيادة التوتر.
  • حاجة الفرد إلى استبدال النظارات بشكل دائم ومستمر.
  • مشاهدة المصاب لهالات حول المصابيح الكهربائية.

علاج مرض المياه الزرقاء بالأعشاب

العنبية

تحتوي العنبية على مادة الفلافونويدات والعناصر الغذائية المطلوبة والتي تساعد في حماية العين من الأضرار ومن الممكن استخدام العنبية الزرقاء وأوراق توت العلين الأحمر الذي يكون طازج لمعالجة مرض المياه الزرقاء.

عشب الطير

أو بريق العين في معالجة كافة اضطرابات العين.

شاي الشمر

يستخدم شاي الشمر بالتبادل مع البابونج وبريق العين في العمل على تخفيف من أعراض مرض المياه الزرقاء، ويتم استخدامه عن طريق وضع 3 قطرات في كل عين 3 مرات في اليوم.

تحذيرات استخدام الأعشاب

  • من الضروري عدم استخدام البابونج بشكلٍ دائم لأنه قد يسبب الحساسية، ويجب تجنبه بشكل تام في حالات الاصابة بهذه الحساسية.
  • من الممكن أن يبطئ خليط الجنكة من كبريتات الزنك تزايد فقدان البصر.
  • يعمل ثمر الورد البري على توفير الفلافونويدات وفيتامين ج المهمان جدا لصحة العين.
  • من الضروري جدا تجنب عشب الفيدا وجذور العرقسوس.

نصائح عامة لمرضى المياه الزرقاء

إذا أوصى طبيب العيون المختص المشرف على حالة المريض بدواء من أجل السيطرة على مرض المياه الزرقاء، فمن الضروري جدا الالتزام بهذا الدواء.

تناول جرعات كبيرة من فيتامين ج ولكن تحت أشراف الطبيب المختص.

الابتعاد ما أمكن عن إجهاد العين لفترات طويلة من الزمن كمشاهدة التلفزيون أو القراءة أو استخدام الكمبيوتر، وفي حال أطرار الشخص للعمل لفترات طويلة لا بد من أخذ استراحات بين كل فترة، وذلك من خلال رفع نظرك لمدة 20 دقيقة والتركيز على شيء بعيد لدقيقة.

تجنب القهوة والتدخين والكحول ما أمكن والمشروبات التي تحتوي على كميات من الكافين، بالإضافة إلى تجنب تناول جرعات كبيرة من النياسين.

لذلك من الضروري جدا الاهتمام بشكل جيد بصحة العين وحمايتها بشكل كامل والمحافظة على فحصها بشكل دوري لدى الطبيب المختص وذلك لتجنب الاصابة بمرض المياه الزرقاء ما أمكن.

قد يعجبك ايضا