أسباب مرض المياه الزرقاء أو الجلوكوما والأعراض وطرق علاجها

كما يُطلق عليه اسم السارق الصامت وذلك لأنه يسرق بصر الانسان ببطء دون أن يدركه الشخص في معظم الأحيان. لا تظهر أعراض الجلوكوما بشكل سريع وانما تستغرق فترة طويلة لتظهر الأعراض الحادة بعد ذلك متسببة في ضرر فادح للبصر. تعالوا لنتعرف على مرض المياه الزرقاء أو الجلوكوما وأهم أعراضه وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه بالإضافة إلى طرق الوقاية منه والتعايش بشكل طبيعي مع المرض.

ما هو مرض المياه الزرقاء أو الجلوكوما ؟

الجلوكوما أو المياه الزرقاء هو ارتفاع ضغط العين مما يؤثر على العصب البصري ويؤدي إلى اتلافه وينتج عن ذلك تأثير سلبي على البصر وقد يؤدي في النهاية إلى الفقدان التام للنظر.

الجلوكوما أو المياه الزرقاء

تمتلئ العين الطبيعية من الداخل بسائل شفاف يحافظ على ثبات الضغط داخل مقلة العين، حيث يتم انتاج كمية من السائل الشفاف تعادل نفس الكمية من السائل التي يتم تصريفها من العين، وبذلك يبقى ضغط العين ثابتًا طبيعيًا. أما في حالة المياه الزرقاء أو الجلوكوما يجد سائل العين صعوبة في التصريف والخروج فلا يخرج بالكمية الكافية، ومع تراكم السائل بداخل العين يبدأ ضغط العين في الارتفاع فيؤثر ذلك على الألياف البصرية الموجودة داخل العصب البصري.

ما هي أعراض المياه الزرقاء؟

اعراض المياه الزرقاء أو الجلوكوما

قد لا تظهر أي أعراض في بداية المرض وتتطور الأعراض بشكل تدريجي غير ملحوظ حتى يصل المرض إلى مرحلة متقدمة تهدد بإتلاف العصب البصري للعين. عادة ما تصيب المياه الزرقاء كلا العينين ولكن في بداية المرض تظهر الأعراض التالية على عين واحدة:

  • زيادة الحساسية لمصادر الضوء والإنارة كالمصابيح والكشافات الضوئية.
  • صعوبة في تمييز الصورة والرؤية في الليل.
  • ظهور هالات كقوس قزح حول نور المصباح.
  • حدوث احمرار في العين.
  • الشعور بالصداع والغثيان والقيء.
  • اتساع حدقة العين وحدوث تورم في الجفن.
  • آلام شديدة في العينين وتأتي مع الجلوكوما المغلقة الزوايا حيث يأتي الألم بشكل نوبة في الليل لذا يجب الإسراع لاستشارة الطبيب بشكل عاجل حتى لا يحدث فقدان للبصر.

ما هي أسباب وعوامل الخطر للإصابة بالمياه الزرقاء أو الجلوكوما ؟

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر التعرض لمرض المياه الزرقاء أو الجلوكوما نذكر منها:

1-  السن

نادرًا ما يُصاب الشخص بالمياه الزرقاء قبل عمر الأربعين عامًا ولكن تزداد خطورة الإصابة بالمرض بعد الأربعين ويتضاعف بعد سن الخمسين عامًا كما وجدت الاحصائيات أن الجلوكوما أكثر شيوعًا في السيدات المتقدمات في العمر.

2-  الوراثة والجينات والتاريخ العائلي للمرض

تلعب الجينات الوراثية دورًا في نقل مرض الجلوكوما وزيادة نسبة الإصابة بين أفراد الأسرة الواحدة، فإذا كان الأهل مصابين بالجلوكوما تبلغ نسبة الخطر في إصابة الشخص حوالي 20% وإذا كان أحد أشقائه مُصاب بالجلوكوما ترتفع نسبة الخطر لتبلغ حوالي 50%.

3-  مشاكل صحية أخرى

مثل مرض السكري حيث أثبتت الدراسات الطبية أن الأشخاص المصابين بمرض السكري يكونون معرضين للإصابة بمرض المياه الزرقاء بحوالي ثلاث مرات أكثر من الأشخاص غير المصابين بالسكري. كما أن أمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم يزيد من خطر الإصابة بالمياه الزرقاء.

كما أن هناك بعض أمراض العيون التي قد تسبب الإصابة بالمياه الزرقاء كمرض انفصال الشبكية والتهابات العين المزمنة كالتهاب القزحية وأورام العيون. كما أن اجراء جراحة في العين تزيد من نسبة التعرض لمرض الجلوكوما.

4-  التعرض لإصابة جسدية

إذا تعرض الشخص إلى ضربة قوية في عينه قد يؤدي ذلك إلى ارتفاع مفاجئ في ضغط العين والإصابة بالجلوكوما، كما قد تسبب الإصابة القوية في العين إلى إزاحة العدسة مما قد يتسبب في غلق زاوية الصرف في العين وارتفاع ضغط العين.

5-  قصر النظر

وجدت الدراسات الطبية أن الأشخاص المصابين بقصر النظر أكثر عرضة للمياه الزرقاء أكثر من الأشخاص غير المصابين بقصر النظر.

6-  تشوهات خلقية في العين

قد يزيد وجود تشوهات خلقية في العين نسبة الإصابة بالجلوكوما فمثلًا وجود حبيبات ملونة في قزحية العين قد تسبب الإصابة بالجلوكوما الصبغية.

ما هي طرق تشخيص المياه الزرقاء؟

المياه الزرقاء أو الجلوكوما

يتم تشخيص مرض المياه الزرقاء أو الجلوكوما بعدة اختبارات:

  • اختبار قياس ضغط العين: هو اختبار تشخيصي غير مؤلم ويعتبر التشخيص الأساسي للجلوكوما ويتم عن طريق جهاز “Tonometry”.
  • اختبار فحص العصب البصري: ويتم بواسطة منظار العين وأجهزة التصوير بالكمبيوتر والتصوير بالليزر لرؤية أية تغيرات في العصب البصري نتيجة الاصابة بالجلوكوما.
  • فحص الحقل البصري: عن طريق قياس مجال البصر ورسم خريطة للحقل البصري لمعرفة أية تغيرات في مجال الإبصار نتيجة الاصابة بالمياه الزرقاء أو الجلوكوما.
  • اختبار قياس سمك قرنية العين: حيث أنه في حالة القرنية السميكة يعطي ذلك قراءة عالية لضغط العين ولا يشترط أن يكون الشخص مصابًا بالجلوكوما. وعلى العكس أيضًا إذا كانت قرنية العين رفيعة ورقيقة فسوف تعطي فراءة منخفضة لضغط العين حتى لو كان الشخص مصابًا بالجلوكوما لذا يجب فحص سمك القرنية لفهم وتحديد ضغط العين بطريقة صحيحة.

ما هي طرق علاج المياه الزرقاء؟

علاج الجلوكوما أو المياه الرزقاء

1-  علاج دوائي

عن طريق تناول أقراصcidamax  وأقراص valinil  مرتين يوميًا وقطرة للعين تيمولول timolol. يقوم الطبيب بوصف العلاج حسب حالة المريض ودرجة الإصابة بالمرض ويجب الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج للجرعة وطريقة تناول الدواء.

2-  علاج جراحي

في بعض الأحيان لا تستجيب المياه الزرقاء للعلاج الدوائي ويضطر الطبيب للتدخل الجراحي أو عن طريق العلاج بالليزر.

كيف يمكن الرعاية الذاتية والتعايش لمرضى الجلوكوما؟

 

هناك بعض الإرشادات والتعليمات الصحية لمريض المياه الزرقاء لتجنب أي مضاعفات للمرض ومن تلك الإرشادات:

  • تناول غذاء سليم غني بالعناصر الغذائية من فيتامينات A و C و E والمعادن كالزنك والنحاس، كما يجب الحد والتقليل من تناول الكافيين المتمثل في الشاي والقهوة حيث أنه يعمل على زيادة ضغط العين.
  • تناول المياه بكميات منتظمة ومعتدلة على مدار ساعات اليوم، وتجنب تناول كميات كبيرة من الماء خلال فترة قصيرة حتى لا يزيد ضغط العين بشكل سيء مما قد يزيد من أعراض المياه الزرقاء.
  • ممارسة الرياضة والتمارين الرياضية بانتظام فذلك يساعد على خفض ضغط العين بنسبة حوالي 20%، ولكن يجب استشارة الطبيب المعالج في نوع التمارين الرياضية المناسبة للعين قبل البدء في ممارستها.
  • تجنب اللجوء إلى الوصفات العشبية لعلاج المياه الزرقاء حيث يُقال أن عشبة عنب الأحراج تحسن من أعراض الجلوكوما وتعالجها ولكن في حقيقة الأمر ذلك ليس صحيحًا من الناحية الطبية؛ لذا يجب استشارة الطبيب لمعالج أولًا قبل تناول أي وصفة عشبية حتى لا تسبب المزيد من الأضرار للعين.
  • ممارسة التأمل والاسترخاء وإراحة العضلات فهو مفيد في تخفيض ضغط العين والتخفيف من آلام وأعراض المياه الزرقاء، كذلك تجنب التوتر والعصبية والضغط العصبي الذي قد يزيد الأعراض سوءًا ويزيد من آلام العين.
  • استعمال المواد الوقائية كنظارات الأمان للعين والتي تحمي العين من الصدمات أو المواد الكيميائية أثناء ممارسة الرياضة او استخدام الآلات أو التعامل مع المواد الكيميائية في المعامل.

وبذلك نكون قد قدمنا معلومات عن مرض الجلوكوما أهم أسبابه وأعراضه وللتعرف على المزيد قوموا بمشاهدة ذلك الفيديو للتعريف بمرض الجلوكوما وكيفية الاصابة به:

قد يعجبك ايضا