التهاب اللثة ورائحة الفم الكريهة مشكلة يمكن حلها

عادة ما يكون تورم اللثة والتهابها علامة على مشكلة كامنة أخرى مثل مرض اللثة أو العدوى، وهناك العديد من العلاجات المنزلية الفعالة لعلاج عدوى اللثة كما يمكن أن تكون النظافة العامة للفم مفيدة أيضًا في منع عدوى اللثة ومنع ظهور رائحة الفم الكريهة.

إذا كنت تعاني من تورم والتهاب في اللثة فعليك أولاً الذهاب إلى طبيب الأسنان للتشخيص والعلاج فهناك العديد من الحالات التي يمكن أن تسبب تورم والتهاب اللثة ترتبط معظم هذه الحالات بصحة الفم والآثار الجانبية المرتبطة بها وظهور رائحة الفم الكريهة نتيجة لذلك، في هذه المقالة سنتعرف على أسباب التهاب اللثة وظهور رائحة الفم الكريهة ووصف العلاجات المنزلية المختلفة لهذه الحالة فتعال معنا:

التهاب اللثة

التهاب أو تورم اللثة هو مرحلة من أمراض الفم واللثة تسبب الألم والالتهابات في هذه المنطقة.

وربما تكون هذه هي الحالة الأولى التي يفحصها ويشخصها كل طبيب أسنان حيث قد يعاني بعض الأشخاص من ألم خفيف أو وخز ولكنهم لا يلاحظون تورمًا في اللثة ومع ذلك فإن علاج هذا الألم مهم جدًا.

وإذا لم يتم علاج التهاب اللثة فإنه يصبح أكثر حدة وقد يتفاقم ويتزايد ليصل إلى مرحلة ظهور الرائحة الكريهة من الفم ومن ثم إلى نزف اللثة.

أعراض التهاب اللثة

تشمل الأعراض التي قد تشير إلى التهاب وإصابة اللثة بعدوى ما يلي:

  • طعم سيء في الفم.
  • رائحة الفم الكريهة التي تستمر حتى بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة.
  • حساسية الأسنان تجاه الطعام أو المياه الباردة أو الساخنة.
  • فقدان الأسنان أو تلفها.
  • اللثة المؤلمة والحمراء.
  • الألم مع عملية المضغ.
  • الحرقة في الفم واللثة.
  • الحرارة المرتفعة داخل تجويف الفم.
  • نزيف اللثة.
  • ارتداد اللثة.

اعتمادًا على شدة التهاب اللثة قد يكون لديك أحد حالتين:

تورم اللثة

وهو نوع معتدل نسبيًا ومبكرًا من أمراض اللثة، ويصاب الملايين بالتهاب اللثة كل عام وهو أحد أكثر أعراض أمراض اللثة شيوعًا حيث إن تورم اللثة يؤدي إلى نزيف اللثة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو الخيط.

التهاب اللثة ليس مرضًا خطيرًا ولكن من أجل منع المزيد من التقدم لهذا المرض من المهم معالجته مبكرًا.

انتفاخ اللثة

إذا لم يتم علاج التهاب اللثة في الوقت المناسب تصبح أمراض اللثة أكثر خطورة، وعندما يصل المرض إلى هذه المرحلة تصبح اللثة المتورمة أكثر إيلامًا وتبدأ رائحة الفم بالظهور كما تبدأ أسنان الشخص في الارتخاء.

يؤدي التهاب اللثة في هذه الحالة إلى تلف الأنسجة حول الأسنان، وعلاج هذه الحالة من أمراض اللثة مهم جدًا لصحة الفم على المدى الطويل حتى لا تصل إلى فقدان الأسنان نتيجة إهمال العلاج على المدى الطويل.

أسباب التهاب اللثة

إذا كنت تعاني من التهاب وتورم اللثة فقد يتسبب ذلك في الكثير من الألم والوجع:

والسبب الأكثر شيوعًا للالتهاب هو الإصابة بأمراض اللثة والفم المختلفة ولكن يمكن أيضًا تضمين أشياء أخرى يكون لها الدور القوي في حدوث التهاب اللثة مثل:

  • التنظيف بالفرشاة أو الخيط بشكل غير صحيح.
  • التدخين.
  • العلاج الكيميائي.
  • التغيرات الهرمونية في الجسم وخاصة أثناء فترة الحمل حيث يمكن لهذه التغيرات الهرمونية أن تزيد من تدفق الدم إلى اللثة وتجعلها أكثر حساسية لتورمها حيث تكون التغيرات الهرمونية المحددة والسريعة واضحة جدًا أثناء فترة الحمل.
  • تهيج اللثة من معدات طبيب الأسنان.
  • عدوى اللثة.
  • يمكن أن تحدث التهابات مختلفة في الفم ويمكن أن تسبب هذه الالتهابات في تورم اللثة على سبيل المثال يمكن أن تؤدي الالتهابات المزمنة مثل الجذام والقلاع إلى تورم اللثة.
  • يمكن أن تسبب مضاعفات عدوى الفم مثل الخراج تورمًا والتهابًا في بعض مناطق اللثة.

أسباب أخرى لالتهاب اللثة:

تشمل الأسباب الأخرى لتورم اللثة والتهابها ما يلي:

  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • سوء التغذية.
  • الحساسية لبعض منتجات صحة الفم مثل الحساسية لبعض معاجين الأسنان أو غسولات الفم.
  • أطقم الأسنان أو تيجان الأسنان أو غيرها من عناصر الأسنان التي لا تتناسب تمامًا مع بيئة الفم.
  • ظهور مشاكل التهابات اللثة بعد قلع ضرس العقل.

في أي من الحالات المذكورة أعلاه يجب على الشخص الذهاب إلى طبيب الأسنان وفحص السجل الطبي للشخص لتحديد السبب الرئيسي لذلك.

التهاب اللثة ورائحة الفم الكريهة

تأتي الرائحة الكريهة التي تحدث في التنفس في الغالب من داخل الفم نتيجة عدوى الفم، أو بسبب أمراض اللثة، أو البكتيريا التي تستقر في بقايا الطعام التي بقيت في الفم لأكثر من بضع ساعات لذلك يجب تشخيص سبب رائحة الفم الكريهة ومعالجته وفقًا لذلك.

إضافة إلى أسباب أخرى لها دور في ظهور رائحة الفم كالتهابات الجيوب الأنفية والرئة وداء السكري أو اضطرابات التمثيل الغذائي.

هل يسبب التهاب اللثة رائحة الفم الكريهة؟

إن أمراض اللثة خاصة والفم عمومًا هي السبب الأكثر شيوعًا لرائحة الفم الكريهة بما في ذلك سوء نظافة الفم وآفات الأنسجة التي تدعم تسوس الأسنان وتصيب الأسنان إضافة إلى تشوهات الأسنان.

وعدم تنظيف الأسنان بالفرشاة وعدم مراعاة النظافة هو السبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة لأن فتات الطعام تتعفن وتنبعث منها رائحة كريهة بين الأسنان مما يؤدي إلى ظهور رائحة كريهة.

كما أن وجود رواسب على الأسنان مكان جيد لنمو الميكروبات وتكاثرها وهي العامل الأهم في إحداث رائحة الفم الكريهة.

وبسبب التسوس تنشأ تجاويف في الأسنان تحتوي على جزيئات الطعام وتخلق بيئة مناسبة لتكاثر الجراثيم مما يتسبب في رائحة كريهة من جزيئات الطعام في هذا التسوس.

كيف تتخلص من رائحة الفم الكريهة بسبب التهاب اللثة؟

  • علاج أمراض اللثة، والتخلص من البلاك أو الجير.
  • إصلاح الأسنان المصابة بالتسوس.
  • حماية أسنانك ولثتك: تسوس الأسنان والتهاب اللثة من الأسباب المهمة لرائحة الفم الكريهة نظرًا لأن أي إصابة داخل الفم ستزيد من نمو البكتيريا فإنها دائمًا ما تسبب رائحة الفم الكريهة لهذا السبب يجب عليك بالتأكيد الاستماع إلى اقتراحات طبيب الأسنان.
  • مضغ العلكة: لأن اللعاب هو أقوى وسيلة لمكافحة رائحة الفم الكريهة حيث يحتوي على إنزيمات قوية ومضادات حيوية قوية للجراثيم تعمل على طرد جزيئات الطعام وإرسالها إلى المعدة لهذا السبب امضغ العلكة الخالية من السكر ليزيد من إفراز اللعاب ويساعد على تنظيف فمك.
  • استخدم القرفة: يمكنك استخدام القرفة في المشروبات والأطعمة المناسبة فهي سلاح مهم في مكافحة بكتيريا الفم.
  • اشرب المزيد من الماء: يمكن شرب الكثير من الماء كسلاح مهم في مكافحة رائحة الفم الكريهة عن طريق منع لسانك من الجفاف إلى جانب العشرات من الفوائد الأخرى فهو يساعد بشكل مباشر في تقليل البكتيريا الموجودة في الفم إلى الحد الأدنى، كما أنه يساعد على زيادة إفراز اللعاب.
  • عالج التهاب الجيوب الأنفية: التي تسبب احتقان الأنف وإلى التنفس عن طريق الفم في الليل مما تسبب جفاف الفم والحلق وتخلق بيئة مثالية لتكاثر البكتيريا.
  • قلل من استهلاكك للسكر: فالسكريات البسيطة تسبب تسوس الأسنان وتعطل صحة الفم بسرعة كبيرة.
  • لا تدخن: بما أن التدخين يسبب جفاف الفم فإنه يسبب رائحة الفم الكريهة كما أنه يهيئ الأرض لأمراض اللثة وهو سبب آخر لرائحة الفم الكريهة.

علاج التهابات اللثة

بمجرد ملاحظة حدوث مشكله التهاب اللثة يجب عليك استشارة طبيب الأسنان.

وبمجرد تشخيص إصابتك بعدوى التهاب اللثة سيكون لديك العديد من خيارات العلاج التي ستختلف حسب شدة وقوة التهاب اللثة لديك وفيما يلي بعض الطرق الشائعة لعلاج عدوى اللثة:

ميترونيدازول لألم الأسنان:

يمكن وصف نوع واحد من المضادات الحيوية يسمى ميترونيدازول للعدوى البكتيرية حيث يوصف الميترونيدازول أحيانًا بالاشتراك مع البنسلين لقتل المزيد من البكتيريا.

تعد المضادات الحيوية من فئة البنسلين مثل البنسلين أو الأموكسيسيلين أكثر الأدوية شيوعًا المستخدمة لعلاج التهابات الأسنان، ومثل أنواع العدوى الأخرى غالبًا ما تستخدم المضادات الحيوية لعلاج التهابات اللثة.

قد يستخدم طبيب أسنانك حبوب المضادات الحيوية أو الحقن المباشر في مكان الإصابة باللثة.

على الرغم من استخدام البنسلين بشكل شائع لعلاج التهابات الأسنان وآلام الأسنان إلا أنه يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه هذا الدواء لذلك فإذا كنت تعاني من حساسية تجاه البنسلين فتأكد من إخبار طبيب الأسنان فقد يصف لك طبيب أسنانك مضادًا حيويًا آخر.

معالجة قناة الجذر:

هذه الطريقة المتقدمة لعدوى اللثة حيث يتم التنظيف عميقًا بين لثتك وأسنانك حتى الجذر لإزالة الالتهاب ومن ثم معالجته بالمضادات الحيوية لمنع عودة الالتهاب مرة أخرى.

استئصال اللثة:

هو نوع من العلاج لعدوى اللثة يتطلب إزالة أنسجة من اللثة.

طرق منع التهابات اللثة لمنع الرائحة الفم الكريهة

يمكن علاج التهابات وتورم اللثة بسهولة ومن خلال علاجها يمكن عكس البداية المبكرة لأمراض اللثة، باتباع الإرشادات التالية يمكنك الوقاية من عدوى التهاب اللثة ومنع ظهور الرائحة الكريهة في فمك:

استخدم الفرشاة بالتقنية الصحيحة:

استخدم الفرشاة بشكل أقل كثافة حتى لا تتلف الأنسجة حول أسنانك حيث يؤدي القيام بذلك إلى تورم اللثة.

كما أن هناك شيء آخر يعتقد الخبراء أنه يمكنك القيام به لمنع تلف اللثة وهو استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات نايلون ناعمة.

وآخر شيء هو تحريك فرشاة الأسنان ذهابًا وإيابًا بحركات لطيفة.

استخدام الخيط لتنظيف أسنانك:

لمنع التهاب اللثة يمكن أن يزيل الخيط جزيئات الطعام العالقة بين الأسنان حيث يؤدي هذا إلى زيادة تدريجية في ترسبات الأسنان والجير ويؤدي نقص أي منهما إلى أمراض اللثة وتورمها.

استخدم الخيط برفق بين الأسنان لمنع التورم، واسحب الخيط بحذر بين أسنانك وكن حذرًا من أن الخيط لا ينزل إلى اللثة حتى لا يتلفها ويسبب في نزفها.

استخدم أفضل غسول للفم لعلاج التهاب اللثة:

شطف الفم بالماء وغسول الفم لإزالة جزيئات الطعام لأنه عندما تتخلص من جزيئات الطعام في فمك ستفقد الكربوهيدرات في الطعام التي يمكن أن تسبب طبقة البلاك وبالتالي أمراض اللثة.

 لذلك بغض النظر عن مكان وجودك دائمًا وفي كل مكان اشطف فمك بعد كل وجبة.

من المهم أيضًا اختيار الصيغة الكيميائية المناسبة للثتك وذلك باستخدام غسول الفم المناسب لأن غسولات الفم تقتل البكتيريا الموجودة في البلاك وتقلل من الأعراض المبكرة لأمراض مثل التهاب اللثة.

استخدم معجون أسنان مضاد لالتهاب اللثة:

يمكن لبعض معاجين الأسنان العثور على اللويحات حول خط اللثة ومعادلتها وبالتالي منعها من التطور قبل أن تبدأ اللثة في الانتفاخ.

ويمكن لبكتيريا البلاك الضارة حول اللثة أن تدمر مينا الأسنان لذلك يعد الاهتمام باللثة أحد النقاط الرئيسية لصحة الفم.

غيّر نظامك الغذائي:

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي متوازن وصحي في تحسين صحة اللثة.

لذلك تأكد من حصولك على ما يكفي من فيتامين C والكالسيوم في نظامك الغذائي، والاستهلاك الكافي لهذين النوعين يقلل بشكل كبير من خطر تورم اللثة.

قلل من مستوى التوتر لديك:

يؤثر الضغط الشديد على إفراز الهرمونات وخاصة الكورتيزول، كما يمكن أن يسبب إفراز الكورتيزول عدوى وتورم اللثة لذلك حاول تقليل التوتر قدر الإمكان.

أخيرًا …

يبدأ علاج تورم والتهاب اللثة في المرحلة الأولى بزيارة طبيب الأسنان بشكل دوري ومنتظم.

كما يمكن الوقاية من مشاكل صحة الفم عن طريق زيارات طبيب الأسنان في الوقت المناسب والفحوصات العامة والتنظيف المنتظم للتخلص من الالتهابات ورائحة الفم الكريهة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.