أقمار الكواكب العملاقة في المجموعة الشمسية

أقمار أكبر كواكب المجموعة الشمسية

تمتلك معظم كواكب المجموعة الشمسية أقمارًا تدور حولها، فيما لا توجد أقمار حول بعضها، ويعتبر كوكبا عطارد والزهرة الكوكبان الوحيدان بدون أقمار، أما باقي الكواكب الأخرى في تملك عددًا من الأقمار، فكوكب الأرض يملك قمرًا واحدًا، وكوكب المريخ يملك قمرين. أما باقي الكواكب في المجموعة الشمسية، فتعتبر كواكب كبيرة غازية وعملاقة وتمتلك عشرات الكواكب الصخرية والمتجمدة التي تدور حولها، وبذلك فإنها تشكل نظامًا شمسيًا مصغرًا.

تعرفوا على أهم وأكبر الأقمار التي تدور حول الكواكب الغازية العملاقة في مجموعتنا الشمسية:

أقمار كوكب المشتري

أقمار كوكب المشتري

قبل أربعمائة عام، أخرج غاليليو تلسكوبه البدائي وراقب كوكب المشتري، ورأى أن هناك ثلاث نقاط صغيرة تشبه الأقمار تصاحبه. في الحقيقة، لقد اكتشف أن المشتري لديه أقمار تدور حوله.

وخلال الليالي التالية استمر غاليليو في مراقبة المشتري، وبعد أربعة أيام، اكتشف قمرًا آخر. وقال إنها لا يمكن أن تكون نجومًا، لأنه لاحظ أنها تدور حول الكوكب، وحتى ذلك الحين، لم يعرف أي كوكب آخر غير الأرض أنه يمتلك أقمارًا.

بعد ذلك، سمحت لنا الملاحظات التي قدمتها البعثات التي اقتربت من المشتري بتحديد مواقع العديد من الأقمار الصناعية الصغيرة الأخرى لهذا الكوكب. وقد تم اكتشاف ما مجموعه 67 قمرًا في عام 2011، ومنذ ذلك الحين، لا يزال العلماء يكتشفون المزيد. حيث أنه وحتى عام 2018، تم اكتشاف 79 قمرًا بالفعل.

الأقمار التي اكتشفها غاليليو

جانيميد: هو أكبر قمر يدور حول كوكب المشتري وكذلك يعتبر أكبر قمر النظام الشمسي، بقطر 5،262 كم، لذا فهو أكبر من بلوتو وكوكب عطارد.

ويبدو أن له نواة صلبة، وعطاء من الماء المتجمد وقشرة من الصخور والجليد، بالإضافة إلى الجبال والوديان والحفر وتدفقات الحمم البركانية.

كاليستو: ويبلغ قطره 4800 كم، لذلك فإن حجمه يطابق تقريبًا يساوي حجم عطارد. يتكون هذا القمر من أجزاء متساوية من الماء الصخري والجليد.

أيوا: يبلغ قطره 3،630 كم. ويتأثر مداره بالمجال المغنطيسي لكوكب المشتري وبقربه من يوروبا وجانيميد.

إنه قمر صخري، مع الكثير من النشاط البركاني. درجة الحرارة المتوسطة هي – 143 درجة مئوية، ولكن هناك منطقة، وهي عبارة عن بحيرة من الحمم البركانية، تصل حرارتها إلى  17 درجة مئوية.

يوروبا: يبلغ قطره 3.138 كم. يقع مداره بين أيوا وجانيميد على بعد 671،000 كم من كوكب المشتري.

سطح يوروبا جليدي ويتميز بوجود خطوط عليه. إنها على الأرجح كسور في القشرة التي تم تعبئتها بالماء وتجمدت.

أقمار كوكب زحل

أقمار كوكب زحل

لدى زحل العديد من الأقمار الصناعية، ربما 200 قمر، منها أكثر من 60 في مدارات مؤكدة.

وقد أظهرت عمليات الرصد من خلال تلسكوب هابل الفضائي (HST) والصور المرسلة من قبل مركبة فويجر (Voyager) عدة أجرام قرب زحل يمكن أن تكون أقمارًا جديدة. كما أن الرحلة الطويلة لمسح كاسيني من خلال النظام الشمسي قد أتت أكلها.

بشكلٍ عام، كثافة أقمار زحل منخفضة جدًا، بالإضافة إلى أنها تعكس الكثير من الضوء. هذا يشير إلى أن أكثر المواد وفرة فيها – ما يقرب من 70 ٪ – هي المياه المجمدة، والباقي من الصخور.

يبين النظام القمري حول زحل بعض الأمثلة المثيرة للاهتمام عن الديناميكيات المدارية، مثل الأقمار الصناعية المشتركة في المدارات.

تيتان: يعتبر تيتان أكبر أقمار زحل وثالث أكبر قمر في المجموعة الشمسية بأكملها، بقطر 5،150 كم. يتمتع تيتان بجو أكثر كثافة من الأرض، يغلب عليه النيتروجين والهيدروكربونات التي تعطيه اللون البرتقالي. وهو يدور حول زحل على بعد 1،222،000 كم.

ريا: يبلغ قطر ريا 1530 كلم ويدور على مسافة 527 ألف كيلومتر من زحل كل أربعة أيام ونصف. لق قلب صخري صغير. والباقي عبارة عن محيط من الماء المجمد، تتراوح درجات الحرارة فيه من 174 إلى 220 درجة مئوية تحت الصفر. تبقى الفوهات الناجمة عن النيازك لفترة قصيرة، لأن الماء يتجمد مرة أخرى ويمحوها.

أقمار كوكب أورانوس

أقمار كوكب زحل

تيتانيا: إنه أكبر قمر لأورانوس، بقطر 1،580 كم. وهو مغطى بفوهات صغيرة وصخور شديدة الصلابة، مع وجود آثار تشير إلى أن القوى الداخلية قد صممت سطحه.

يقع مدار تيتانيا على بعد 436 ألف كيلومتر من مركز أورانوس. وهو يدور حول الكوكب كل 8 أيام و17 ساعة.

أوبرون: يتميز بسطح جليدي مغطى بالفوهات التي يكون بعضها ذو حجم كبير. لديه انعكاسات مشرقة في بعض الأماكن مثل كاليستو قمر المشتري.

يبلغ قطره 1،523 كم، وهي يدور حول أورانوس بمتوسط مسافة 582،600 كم خلال 13 يومًا و11 ساعة.

أقمار كوكب نبتون

تريتون (أحد أقمار كوكب نبتون)

في كوكب نبتون، تكون الشمس بعيدة أكثر بـ 30 مرة من بعد الشمس عن الأرض، وهو يبدو كنقطة صغيرة مشرقة جدًا.

لكن نبتون قدم مفاجأة. ففي 10 أكتوبر 1846، أي بعد أقل من ثلاثة أسابيع من اكتشاف نبتون، اكتشف عالم الفلك ويليام لاسيل أن له قمر يدور حوله، وهو أكثر إشراقًا من أقمار أورانوس المعروفة في ذلك الحين.

وحتى شهر يوليو 2018، تم اكتشاف ما مجموعه 14 قمر لكوكب نبتون. هذه هي الأكثر أهمية من حيث المسافة إلى الكوكب:

تريتون: يبلغ قطر هذا القمر الكبير 2700 كلم وهو بعيد مسافة 355000 كم عن نبتون ويدور حوله في أقل من 6 أيام.

هناك ميزتان مميزتان تجعله مميزًا: إنه القمر الكبير الوحيد الذي يدور في الاتجاه المعاكس لدوران الكوكب وفيه تم قياس أبرد درجة حرارة متوسطة في النظام الشمسي وهي تصل إلى 235 درجة مئوية تحت الصفر.

سطحه عليه عدد قليل من الحفر، ولكن هناك الكثير من الشقوق. كما يحتوي على سهول جليدية وخصائص جغرافية وبراكين بأقطار تصل إلى 200 كم. هناك أيضًا فتحات ترمي الطائرات النفاثة في الجو. قد يكون هذا بسبب النيتروجين السائل الموجود تحت سطح تريتون والذي يتبخر بفعل ضوء الشمس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.