لمستوى عال من اللياقة البدنية هذا أهم ما يجب عليك التركيز فيه

ثلاثة أمور يجب عليك العمل عليها معًا لتصل لمستوى لياقة بدنية جيد تعرف لها هنا

يقصد باللياقة البدنية مقدار الصحة الجسدية التي يتمتع بها الشخص ومدى قدرته على القيام بأنشطته اليومية المعتادة، وحتى الأنشطة الرياضية والبدنية المختلفة دون الكثير من التعب والجهد.

اللياقة البدنية للشخص تعتمد بالدرجة الأولى على أسلوب الحياة الذي يعيشه والنظام الغذائي الذي يتبعه والأنشطة الرياضية والبدنية التي يمارسها ومقدار الراحة التي يحصل عليها الجسم بشكل دوري.

وعلى الرغم من إن مفهوم اللياقة البدنية يشار إليه اليوم اعتمادًا على الأنشطة الرياضية والنظام الغذائي بالدرجة الأولى، إلا إنه لا بد من الإشارة إلى أهمية عوامل أخرى مثل الصحة النفسية وتأثيرها على ذلك ومقدار النوم الذي يحصل عليه الشخص وأسلوب الحياة المتبع بالمجمل والذي كثيرًا ما يتم التقليل من أهميته للتمتع بمستوى جيد من اللياقة.

هذا المقال يمكنك اعتباره دليل مختصر لكيفية الوصول إلى مستوى لياقة بدنية وجسدية جيد، وأهم العوامل التي يجب عليك التركيز عليها في سبيل ذلك.

كيف تصل لمستوى لياقة بدنية جيد؟

كيف تصل لمستوى لياقة بدنية جيد؟

كما ذكرنا فأنه هناك عدة عوامل تساعد في تمتع الشخص بمستوى جيد من اللياقة البدنية سنأتي على ذكر أبرز هذه العوامل وكيف يمكن لها مساعدتنا في هذا الشأن.

الأنشطة الرياضية

لا يختلف اثنان على أهمية الأنشطة الرياضية ودورها في تمتعنا بصحة جيدة ومستوى عال من اللياقة البدنية في أجسادنا، ويكاد يكون هذا من أهم العوامل المؤثرة في لياقتنا البدنية على الأطلاق، إذ من الصعب وربما من المستحيل تمتع شخص بلياقة بدنية جيدة دون أنشطة بدنية ورياضية يمارسها بشكل منتظم ودائم.

من شأن الأنشطة الرياضية أن تساعدنا على التمتع بصحة جيدة، وتحد من احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة وأمراض القلب والشرايين ومخاطر الجلطات والذبحات القلبية وأنواع عدة من السرطان، هذا بالإضافة إلى دورها في زيادة قدرتنا على التحكم بوزن الجسم والحد من البدانة والتخلص من الدهون والشحوم الزائدة الأمر المهم فيما يتعلق باللياقة البدنية.

طبعًا هناك عدد من أنواع الأنشطة الرياضية مثل تمارين التحمل وتمارين الإيروبيك وتمارين القوة والمقاومة والتمارين المخصصة للياقة والمرونة. لا يوجد برنامج واحد محدد من هذه التمارين يمكن الإشارة إليه للتمتع بمستوى لياقة بدنية جيدة.

 وإنما يمكن للشخص بنفسه أو بمساعدة شخص خبير تحديد برنامج مناسب له بحسب الهدف الذي يريد الوصول له وعدد من العوامل الأخرى، والأهم من ذلك هو الالتزام والمداومة على ممارسة الأنشطة الرياضية حتى بعد وصول الشخص لهدفه أو لمستوى جيد من اللياقة حتى لا يعود ويفقد لياقته بمجرد التوقف عن ممارسة التمارين.

التغذية الصحية

لياقة بدنية يعني صحة جيدة والصحة الجيدة لا يمكن أن تكون دون نظام غذائي صحي ومدعم بكل العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم من فيتامينات ومعادن وعناصر غذائية أخرى. طبعًا ليس بالضرورة أن يكون النظام الغذائي الصحي على شكل ريجيم أو حمية غذائية كما يعتقد البعض، بل يكفي أن يحوي عناصر مواد غذائية طبيعية خالية من كل ما يمكن أن يضر الجسم من شحوم ودهون وكولسترول.

التغذية الصحية تعتبر من العوامل المساعدة والمهمة للحصول على مستوى جيد من اللياقة البدنية إلى جانب التمارين الرياضية، ودائمًا ما يتم التأكيد على ذلك عند وضع برامج أنشطة رياضية للشخص. فضلًا عن ذلك فهي كما الرياضة تساعد في التمتع بصحة جيدة وتحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية المزمنة، إلى جانبي محاربة البدانة أبرز أعداء اللياقة البدنية.

بالتأكيد ليس من السهل الالتزام بنظام غذائي صحي تمامًا وبشكل دائم خاصة في عالمنا اليوم الذي يكثر فيه الاعتماد على الوجبات السريعة في أيام عمل طويلة وكثر المهام والمسؤوليات التي تشجع الكثيرين على الطعام الغير الصحي.

ولكن يمكن الالتزام بحد أدنى على الأقل من روتين غذائي صحي يحوي كميات كافية من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، بالإضافة إلى تقليل الشخص من الاعتماد على الأطعمة الدسمة والغنية بالدهون وكميات الكوليسترول، ومحاولة الاعتماد بشكل أكثر على الأطعمة الطبيعية والخضار والفواكه الطازجة. ولا ننسى أهمية شرب كميات كافية من المياه وتقليل الاعتماد على الوجبات الجاهزة المضرة، وسيكون من الجيد لو تمكننا من اتباع برنامج غذائي صحي بمساعدة مختص.

لمستوى عال من اللياقة البدنية هذا أهم ما يجب عليك التركيز فيه

أسلوب الحياة

بغض النظر عن كل الحديث السابق ذكره في هذا المقال، فأن التمتع بلياقة بدنية جيدة لا يعتمد فقط على مجرد بعض التمارين الرياضية ونظام غذائي صحي. وإنما لا يد أن يكون الأمر أسلوب حياة متبع ونمط عيش دائم وليس مجرد فترة نقضيها بممارسة الرياضة، وبمجرد تحقيق الهدف الذي نريد ننسى أمر التمارين واللياقة البدنية بالمجمل، وإنما هذا سيؤدي إلى خسارة كل ما حققته على صعيد لياقتك البدنية.

إن كنت تسعى للوصول إلى مستوى لياقة بدنية جيد فلا بد لك من أن تجعل الأنشطة الرياضية والغذاء الصحي أسلوب حياة دائم ومستمر، فضلًا عن تغييرات أخرى لا بد من إدخالها على حياتك مثل التخلص من العادات المضرة كالتدخين والكحوليات، المداومة على الأنشطة البدنية كما قلنا، شرب كميات كافية من السوائل كل يوم، الحد من الضغوط والتوترات، الحصول على نوم مريح وكافي يوميًا وغير ذلك من العادات الصحية التي من شأنها أن تساعدنا على التمتع بلياقة بدنية على الدوام.

الكثير من الأشخاص يسيئون فهم هذه النقطة عندما يتعلق الأمر بصحتهم ولياقتهم البدنية، فيعتقدون إن ممارسة الأنشطة البدنية على مستوى عالي والالتزام بنظام غذائي صحي صارم هو الحل الأفضل للوصول إلى الهدف الذي يريد.

ولكن في الحقيقة الأهم من كل هذا هو المداومة بشكل دائم على تلك التغييرات البسيطة في أسلوب الحياة مثل الأنشطة الرياضية ولو بمقدار قليل والحد من الأطعمة الضارة في نظامنا الغذائي وتجنب العادات الصحية المضرة.

هذه كانت أهم العوامل وأكثرها تأثيرًا في مستوى اللياقة البدنية التي يمكن أن يتمتع بها الشخص، الأنشطة الرياضية والبدنية والنظام الغذائي الذي يعتمد عليه الفرد بالإضافة إلى أسلوب الحياة المتبع والعادات الصحية هي أكثر ما يمكن أن يؤثر في صحتنا ولياقاتنا الجسدية، لذلك كان مقالنا هذا يتناول أهمية هذه النقاط وكيف يمكننا توظيفها في سبيل الوصول إلى هدفنا المتمثل بمستوى جيد من اللياقة البدنية.

قد يعجبك ايضا