كيفية التخلص من الماء الزائد حول الجنين

زيادة السائل الأمينوسي هي الكمية الزائدة من الماء الذي يوجد حول الجنين. ويمكن أن تسبب هذه الزيادة في حدوث مضاعفات عند كل من الأم والطفل، كما يمكن أن تكشف عن وجود مرض آخر.

كيفية التخلص من الماء الزائد حول الجنين

ما الدور الذي تلعبه الكمية المناسبة من السائل الأمنيوسي في تطور الحمل؟

يحيط السائل الأمنيوسي الجنين ويحميه. خلال المرحلة الثانية من الحمل، يكون الجنين قادرًا على استنشاق وبلع هذا السائل بحيث يدخل رئتيه، مما يعزز النمو الطبيعي والتطور لكل من الرئتين والجهاز الهضمي. هذا السائل يسمح للطفل بالتحرك، ويساهم في التطور الطبيعي للعضلات والعظام.

يتم تشكيل الكيس الأمنيوسي الذي يحتوي على الجنين بعد مرور 12 يومًا من الحمل، ويبدأ السائل الأمنيوسي في ملء الكيس على الفور. خلال الأسابيع الأولى من الحمل يتكون بشكلٍ رئيسي من المياه التي توفرها الأم. بعد 12 أسبوعًا، يتشكل السائل بشكل أساسي عن طريق بول الجنين.

تزيد كمية السوائل تقريبًا حتى الأسبوع 32 من الحمل. بشكل عام، بعد ذلك الوقت يظل المستوى ثابتًا حتى يصل الجنين إلى نموه الكامل (بين 37 و 40 أسبوعًا)، وهي الفترة التي تبدأ فيها كمية السائل بالانخفاض.

ما هي وظيفة السائل الأمينوسي المحيط بالجنين؟

أثناء الحمل، يتطور الجنين داخل كيس يحتوي على سائل خاص يسمى السائل الأمنيوسي. يلعب السائل الأمنيوسي دورًا مهمًا في الحمل. فهو يحافظ على درجة حرارة معتدلة لجسم الطفل ويبقي جوف الرحم مبطن بأمان. هذا يساعد في إعطاء كافية للطفل كي ينمو ويتحرك. كما أنه يساهم في مساعدة الطفل على تعلم كيفية التنفس والبلع، ويساعد على تطوير وظائف الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي والكلى، كما يساعد على حمايته من الإصابات. بالإضافة إلى ذلك، يساعد السائل الأمينوسي على حماية الطفل وتسهيل خروج الجنين من جسم الأم عندما يحين موعد الولادة.

باختصار، الغرض من السائل الأمينوسي هو:

·        يتكون من العناصر الغذائية والهرمونات والأجسام المضادة التي تفيد بشكل رئيسي في مكافحة العدوى.

·        يحيط بالجنين ويوفر وسادة له.

·        يمتص الصدمات التي قد يتعرض لها الطفل.

·        يساعد الطفل على التحرك بحرية.

·        بما أنه يساعد الطفل على التحرك فإنه يساهمك في تطوير أجزاء الجسم وتقويتها.

·        يلعب دورًا في تنظيم درجة الحرارة الداخلية لجسم الجنين.

·        يبقي الحبل السري عائمًا بحرية.

كيف يتم تشخيص زيادة السائل الأمينوسي؟

يتم تحديد كمية السائل الذي يحيط بالجنين عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية، ويدعى هذا “مؤشر السائل الأمنيوسي” (ILA)، ويتم ذلك عن طريق قياس عمق السائل في أربعة أجزاء من الرحم.

هل تتكرر حالة زيادة السائل الأمينوسي؟

حوالي 1 ٪ من النساء الحوامل لديهن كمية زائدة من السائل الأمنيوسي. معظم الحالات خفيفة وتحدث نتيجة لتراكم تدريجي للسوائل خلال النصف الثاني من الحمل. ومع ذلك، فإن نسبة مئوية صغيرة من النساء يعانين من تراكم سريع للسائل الأمنيوسي في الأسبوع 16 من الحمل، الأمر الذي قد يؤدي إلى الولادة المبكرة، وذلك بسبب الانتفاخ المفرط لتجويف الرحم مما يسبب التقلصات.

ما هي أعراض زيادة السائل الأمينوسي حول الجنين؟

عموما، هذه الحالة تكون خفيفة ولها أعراض قليلة، فيما أن معظم الحالات الشديدة ترتبط بألم في البطن وصعوبة في التنفس لأن الرحم يضغط على كل من البطن والرئتين.

كما تزيد هذا المشكلة من خطر حدوث مضاعفات أثناء الحمل، مثل الولادة المبكرة أو تمزق الأغشية قبل الأوان أو الانفكاك (عندما يفصل الجنين جزئيًا أو كليًا عن جدار الرحم قبل الولادة) ونزيف ما بعد الولادة الرحم وضعف وضع الجنين.

ما هي أسباب زيادة السائل الأمينوسي حول الجنين؟

في ثلثي الحالات يكون السبب مجهول وغير معروف، في حين يتأثر حوالي 20٪ من الأطفال بعيب خلقي وخاصة في الجهاز الهضمي، مما يمنع بلع الجنين للسائل الذي يحيط به بشكلٍ طبيعي. يمكن أن تكون الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا لهذه المشكلة:

·        عدم توافق عامل Rh.

·        عيوب الأنبوب العصبي (شلل الحبل الشوكي، انعدام الدماغ، عدم اكتمال النخاع الشوكي).

·        الحمل المتعدد.

·        أطفال كبيرو الحجم.

·        متلازمة نقل الدم الجنيني.

·        مرض السكري.

·        تشوه القلب الجنيني.

ما الذي يحدث عندما تزداد كمية السائل الأمنيوسي؟

السائل الأمنيوسي هو عامل أساسي للتنمية السليمة للجنين. ويساعد في الكشف المبكر عن أي تشوهات في الطفل.

في العادة، تحدث زيادة تدريجية في مستويات السائل بعد عملية الانغراس أو التعشيش في الرحم. فيستمر عادةً السائل الأمينوسي في الزيادة حتى بداية الثلث الثالث من الحمل (الثلث الثالث من الحمل هي الفترة التي تمتد من الشهر السابع حتى موعد الولادة، ويُطلق عليه الفصل الثالث). ولا بأس أن تحدث مثل هذه الزيادة.

ومع ذلك، إذا كانت الزيادة تحدث بمعدل أسرع فقد يؤدي إلى حالة طبية نادرة تسمى زيادة السائل الأمينوسي. قد تنشأ مثل هذه المشكلة بسبب عدة أسباب مثل:

الاضطرابات الوراثية عند الطفل (عادة أعراض متلازمة داون) أو في جسم الأم.

تشوهات في تطور الجنين، ولهذا السبب لا يستطيع الطفل ابتلاع السائل وإفراز البول.

فقر الدم الجنيني.

تحدث زيادة كمية السائل الأمينوسي في حالة وجود أجنة توائم.

الظروف والمشكلات الصحية التي قد تعاني منها المرأة خلال فترة الحمل (مثل مرض فقر الدم أو مرض السكري الحملي).

الكمية الزائدة من السائل الأمينوسي عادة ما تنخفض بشكل تلقائي دون الحاجة إلى أي تدخل أو اتباع نمط حياة أو علاجات خاصة. إذا لم يكن الأمر كذلك، فهناك العديد من العلاجات المتاحة لتتمكني من تصريف السوائل الزائدة حول الجنين.

يُنصح باستشارة الطبيب عندما تظهر الأعراض، خاصةً آلام أسفل الظهر الشديدة وتورم الكاحلين والقدمين وضيق في التنفس وعدم الراحة أو الانزعاج في البطن.

ما هي كمية السائل الأمنيوسي الطبيعية أثناء الحمل؟

السائل الأمنيوسي هو سائل أصفر شفاف يتشكل خلال الأيام الـ 12 الأولى بعد الحمل داخل الكيس الأمنيوسي. إنه يحيط بالطفل الذي ينمو في الرحم. بشكل طبيعي، يكون مستوى السائل الأمنيوسي في أعلى مستوياته في الأسبوع 36 من الحمل، وحجمه حوالي 1 لتر. ثم يتناقص هذا المستوى تدريجيًا حتى موعد الولادة إلى مستويات منخفضة.

الكيس الأمنيوسي يحمل الطفل طوال فترة الحمل. السائل الذي يحيط بالجنين هو مجرد كمية قليلة جدًا في بداية الحمل، ولكن في الأسبوع 36 من الحمل، تصبح كمية السائل الأمينوسي المحيطة بالجنين إلى حوالي 800 إلى 1000 مل.

يشار إلى حالة المرأة الحامل باسم قلة السائل المنوي عندما تنخفض كميته عن المستويات الطبيعية، تحدث هذه الحالة عند 4 في المئة من جميع حالات الحمل.

لكن عندما يكون هناك كمية كبيرة من السائل الأمنيوسي، تسمى هذه الحالة بـ polyhydramnios. يتم تحديد كمية السائل الأمنيوسي هذا بواسطة التصوير من خلال الموجات فوق الصوتية.

ما هو العلاج؟

كيفية التخلص من الماء الزائد حول الجنين للتقليل من المخاطر المرتبطة به؟

إذا اكتشف التصوير الموجات فوق الصوتية الروتيني هذه الحالة المرضية، فسوف يوصي الطبيب بمراقبة بالموجات فوق صوتية الأكثر شمولية لتأكيد أو استبعاد وجود عيوب خلقي أو حالات الحمل المتعدد أو متلازمة نقل الدم الجنيني.

اعتمادًا على وقت الحمل الذي يتم فيه تشخيص هذه المشكلة، قد يرغب الطبيب في إجراء كشف حيوي لمعرفة التغيرات الصبغية في طفلك. كما سيتم إجراء دراسات الدم لاستبعاد السكري الحملي.

هناك حالات يتم فيها شفاء حالة زيادة السائل الأمينوسي دون الحاجة إلى إجراء أي نوع من العلاج، خاصة عندما يكون خفيفًا. يمكن أن تختفي الحالة أيضًا إذا تم تصحيح المشكلة التي تسببها. على سبيل المثال مع علاج ارتفاع مستويات السكر في الدم لدى النساء اللواتي يعانين من مرض السكري أو عدم انتظام ضربات القلب الجنيني.

في الحالات التي تشعر فيها المرأة الحامل بالكثير من عدم الراحة، كنتيجة للحجم المفرط للسائل الأمنيوسي، قد يكون من الضروري إجراء بزل السلى، وهو إجراء يتم عن طريق وضع قسطرة عبر جدار بطن الأم تسمح باستخراج الدم الزائد والسائل الأمنيوسي.

في حالات تعدد السوائل الخفيفة، لا يتم إجراء أي علاج إذا كانت الدراسات على العلامات الحيوية للجنين والأم طبيعية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.