العادة السرية وكيفية التخلص منها

أصبحت ممارسة العادة السرية إحدى الظواهر الأكثر شيوعاً وانتشاراً بين الشباب والفتيات، وهي عادة مضرة جسدياً ونفسياً وروحياً؛ لذلك كان لا بد من الحديث عنها لتعرف ضررها وكيفية الإقلاع عنها.

العادة السرية وكيف تتخلص منها

تعريف العادة السرية

العادة السرية هي ممارسة الفرد مع نفسه، سواءً كان ذكر أو أنثى للوصول إلى اللذة والرعشة الجنسية، ويكون ذلك من خلال عبث الفرد بأعضائه التناسلية عبثًا منتظمًا مستمرًا باليد غالبًا أو بوسائل أخرى، للوصول إلى الشهوة الجنسية، وذلك قد يحصل عند مشاهدة المثيرات الجنسية أو من خلال التفكير والخيال الجنسي.

التسميات المختلفة للعادة السرية

للعادة السرية تسميات عديدة نذكر منها:

  • العادة السرية: سميت بالعادة لأنها تمارس بشكل متكرر فتتحول إلى عادة، واتصفت بالسرية لأنها تمارس في السر بعيداً عن أعين الناس.
  • الاستمناء: معنى الاستمناء هو طلب خروج السائل المنوي، وسميت بذلك لأن ممارستها تؤدي إلى إنزال المني بصورة إرادية من قِبل من يمارس هذه العادة.
  • نكاح اليد، أو نكاح النفس: سميت بذلك لأنها تتم بصورة فردية بين الفرد ونفسه، وتتم عن طريق اليد حيث يقوم بتحريك العضو التناسلي بشكل متكرر باليد.

أسباب انتشار العادة السرية

ذكرنا سابقًا أن هذه العادة منتشرة بشكل كبير بين الشباب والفتيات وحتى المراهقين منهم، وذلك لعدة أسباب أبرزها:

  1. انتشار الرذيلة والفساد والمشاهد والمناظر الإباحية سواء كان ذلك في الشارع أو التلفاز أو على المواقع الإلكترونية.
  2. تأخر الشباب والفتيات عن الزواج والعزوف عنه، وذلك لأسباب كثيرة قد يكون منها العبء المادي المترتب على الزواج، وتعقد هذه الحياة ومشاغلها الكثيرة التي قد تصرف الشباب عن التفكير بالزواج، بالإضافة إلى التأثر بالعادات والأفكار الغربية.
  3. الجهل بأضرار ممارسة هذه العادة، وعدم توعية الأهل لأبنائهم حول الممارسة الجنسية السليمة.
  4. انعدام الثقافة الجنسية السليمة المبنية على الأحكام والآداب الإسلامية.
  5. سهولة ممارسة هذه العادة، بسبب إمكانية ممارستها في مختلف الأماكن والأوقات بصورة فردية.
  6. الرغبة الجنسية الشديدة المترتبة من جراء مشاهدة المناظر والمشاهد الإباحية في المواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية، فيجد الفرد في العادة السرية متنفساً لهذه الرغبة وتفريغاً لها.

أضرار العادة السرية

تختلف أضرار العادة السرية حسب مرات الممارسة، حيث إن ممارستها لمرات كثيرة وإرغام النفس عليها حتى دون رغبة يؤدي إلى أضرار جسيمة في مختلف الجوانب الجسدية والنفسية والروحية والاجتماعية، حيث إن الممارسة المتكررة للعادة السرية تؤدي إلى أضرار كبيرة والتهابات في الجهاز التناسلي، وإنهاك للأجهزة العصبية والعضلية مما يسبب آلام في أسفل الظهر، بالإضافة إلى جرح الغشاء المخاطي المهبلي لدى النساء، والقذف المبكر لدى الرجال على المدى البعيد.

أما بالنسبة للأضرار النفسية؛ فإن ممارسة العادية السرية تتسبب في ضعف التركيز والتشتت الذهني بسبب الخيالات الجنسية التي يقوم بها الفرد والتي تنهك عقله، بالإضافة إلى ضعف الذاكرة. كما يشعر الفرد بالذنب واستحقار الذات لقيامه بعمل يخالف الفطرة والدين فلا يشعر الفرد بعد ممارستها بالاستقرار والطمأنينة كما في الجماع بسبب عدم الوصول إلى الإشباع الحقيقي. وقد يتسبب إدمان ممارسة العادة السرية إلى جعل الفرد مكتئباً انطوائياً طوال الوقت.

حكم العادة السرية شرعًا

العادة السرية محرمة شرعاً، و يمكن معرفة ذلك من قول الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ* فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ العادون﴾. قال المفسرون: إن قول الله تعالى ﴿ فَمَنِ ابْتَغَىٰ وَرَاءَ ذَٰلِكَ …) في الآية الكريمة السابقة، يشمل كل أنواع الاستمتاعات الجنسية الخارجة عن إطار العلاقات الزوجية المشروعة، و عليه فالعادة السرية ممارسة فردية لا تدخل تحت الموردين المستثنيين في الآية، وهو في غاية الوضوح.

كيفية التخلص من ممارسة العادة السرية

  1. الانخراط بالحياة والنشاطات الاجتماعية وعدم الاختلاء بالنفس كثيراً.
  2. ممارسة التمارين الرياضية وخاصة الصباحية لتفريغ طاقة الجسم.
  3. ذكر الله تعالى والمحافظة على الصلاة، لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.
  4. التقرب إلى الله تعالى واستشعار مراقبته لنا والخوف منه في السر والعلن.
  5. شغل أوقات الفراغ بأعمال مفيدة كممارسة الهوايات وتعلم مهارات جديدة والخروج مع الأهل والأصدقاء.
  6. الإسراع في الزواج لمن يقدر على ذلك لتحصين النفس من ارتكاب المعاصي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يَا مَعْشَرَ الشُّبَّانِ عَلَيْكُمْ بِالْبَاءَةِ، فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ”
  7. صوم يوم أو يومين أسبوعياً، ذلك أن للصوم أثر كبير في ترك العادة السرية.
  8. الابتعاد عن المثيرات الجنسية، وعدم مشاهدة المسلسلات والصور والأفلام الإباحية التي تحرك الشهوة وتثيرها.
  9. تجنب النوم على البطن لأن هذه النومة تسبب تهيجاً جنسياً بسبب احتكاك الأعضاء التناسلية بالفراش.
  10. توعية الأهل لأبنائهم حول مضار العادة السرية وقايةً لهم وعلاجاً.
  11. عدم الذهاب إلى النوم إلا بعد الإحساس بالنعاس الشديد.
  12. قوة الإرادة والعزم على التخلص من ممارسة هذه العادة من خلال البدء بالإقلاع عنها تدريجياً بتخفيض مرات الممارسة في كل أسبوع للإقلاع عنها بشكل كامل.
  13. التزود بالثقافة الجنسية السليمة من خلال القراءة والمطالعة عنها.
  14. استحضار الفرد الأضرار الناجمة عن ممارسة العادة السرية بشكل دائم كي تكون رادعاً له.

في النهاية نقول بأن العادة السرية ضررًا يقع عليك فينبغي عليك أن تتخلص منها.

قد يعجبك ايضا