هربس الأعضاء التناسلية المرض المخجل أسبابه وأعراضه وشدة خطورته مع طرق العلاج

هربس الأعضاء التناسلية هي واحدة من أكثر الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

والحقيقة أن الأشخاص الذين يعانون من هربس الأعضاء التناسلية لا يذهبون دائمًا إلى الطبيب ويفضلون أن يعالجوا أنفسهم بشكل مستقل خجلًا.

فيروس الهربس

الهربس هو مرض يسبب رد فعل مختلف في معظم الناس حيث يعتقد البعض أنه يمكن التعايش معه دون علاج وأنه ليس من المنطقي محاربته بينما آخرون يرون أنه يمكن التخلص من الهربس بشكل بسيط، ولكن الأمر المهم هو العثور على طبيب جيد.

فيروس الهربس بشكل عام هو مجموعة من الأمراض الفيروسية التي تتميز بظهور الحويصلات والقرحة على الجلد والأغشية المخاطية التي تسبب التورم والحكة والحرقة.

هربس الأعضاء التناسلية

أحد أكثر أنواع الهربس شيوعًا هو هربس الأعضاء التناسلية، إنه ينتمي إلى الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

الهربس التناسلي هو مرض خبيث جدًا لأن بعض الأشخاص الذين لديهم مناعة قوية قد يصابون بهذا الفيروس وليس لديهم علامات خارجية للمرض لكنهم حاملون وينقلون العدوى للشريك أثناء الجماع.

وحوالي 100 من أصل 100 ألف شخص يتعرضون للإصابة بالهربس التناسلي، وفقًا للإحصاءات تكون المرأة مصابة بالهربس التناسلي أكثر من الرجال.

أعراض هربس الأعضاء التناسلية

أكثر علامات الهربس التناسلي شيوعًا هي:

  • بثور مؤلمة حول المنطقة التناسلية أو فتحة الشرج.
  • الجروح المؤلمة التي تتطور في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع مع فتح الفقاعات.
  • يتميز ظهور المرض بظهور الحرقة والحكة والتورم في المناطق المصابة بالطفح الجلدي على الأعضاء التناسلية الخارجية كمنطقة العجان والشرج والإحليل والسطح الداخلي للفخذين.
  • غالبًا ما يصاحب تمزق الفقاعات ذات المحتويات السائلة تشكيل تآكل مؤلم على الجلد.
  • ارتفاع درجة الحرارة والحمى والانزعاج والصداع.
  • آلام في العضلات.

خطورة فيروس الهربس التناسلي

  • يمكن للمظاهر الخارجية للعدوى والتي تظهر على شكل انتفاخ وقرحة وحويصلات أن تسبب الإزعاج في الليل وخلال النهار نتيجة الشعور بالحكة وعدم الراحة وعدم امكانية القيام بالأنشطة المعتادة.
  • كما الحياة الجنسية مع هذه المظاهر معقدة وحتى تصبح مستحيلة.
  • وقلة العلاج أو عدم الاهتمام بالعلاج في الوقت المناسب يمكن أن تؤدي إلى تفاقم فيروس الهربس التناسلي.
  • عندما يتناقص مكان الطفح الجلدي ويتم تشخيص الإصابة بالتهاب مزمن في الأعضاء التناسلية، يصاحب هذه الحالة عند النساء فرط (احمرار) في منطقة الفرج والحكة الشديدة وظهور التشققات في منطقة العدوى.
  • كما تكمن خطورة هذا الفيروس إلى أنه ينتشر في جميع أنحاء الجسم ويمكن أن يصل أي جزء من الجسم مثل وصوله إلى العينين حيث يؤدي إلى مشاكل في الرؤية وحتى العمى.
  • كما أنه مع ضعف الجهاز المناعي يمكن أن يصبح الفيروس عدوانيًا لدرجة أنه يؤدي إلى تدمير أنسجة المخ.
  • كما يمكن أن يعطل بشكل خطير نظام تخثر الدم.
  • فإذا كنت لا ترغب في حدوث مضاعفات لفيروس الهربس يجب عليك استشارة الطبيب على الفور عند ظهور الأعراض الأولى للمرض.

كيف تحدث العدوى؟

ينتقل فيروس الهربس التناسلي عن طريق الاتصال الوثيق مع شخص مصاب.

ويمكن الإصابة بالعدوى ليس فقط أثناء الجماع الطبيعي وعن طريق الشرج ولكن أيضًا أثناء ممارسة الجنس عن طريق الفم فيما إذا كان لدى الشركاء تقرحات على الشفاه.

من الممكن أيضًا نقل الفيروس من الأم إلى الطفل وبطريقة عادية عند استخدام منشفة مشتركة وغيرها من وسائل النظافة الشخصية مع شخص مصاب.

حيث من خلال الاتصال بين المريض والمصاب على الجلد والأغشية المخاطية يدخل فيروس الهربس إلى الجسم ويحتل الخلايا العصبية في انتظار فشل الجهاز المناعي للشخص حيث عند ظهور أي عامل منشط لا أهمية له يمكن أن يؤدي إلى تنشيط الفيروس ومن بينها:

  • انخفاض حرارة الجسم أو ارتفاع درجة الحرارة.
  • الإصابة بالأنفلونزا والتساهل بعلاجها.
  • نقص الفيتامينات في القائمة اليومية.
  • الإجهاد المتكرر وقلة النوم والإرهاق.
  • تناول القهوة بشكل مفرط أو المشروبات الكحولية.
  • متلازمة ما قبل الحيض.
  • الحمل.

حيث يصبح الشخص معديا بعد أيام قليلة من الإصابة حتى في حالة عدم وجود مظاهر خارجية للمرض.

كيفية تشخيص الإصابة بفيروس الأعضاء التناسلية؟

بعد الفحص البدني والاختبارات المعملية التي يجريها الطبيب المختص يمكن تشخيص الهربس التناسلي.

ومن الاختبارات المستخدمة للتشخيص:

  • الاستنبات الفيروسي: في هذا الاختبار حيث يتم أخذ عينة من الأنسجة أو كشط الجروح وإرسالها إلى المختبر للفحص.
  • اختبار تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR): في اختبار PCR يتم استخدام الحمض النووي من المريض (الهيكل الذي يحمل البيانات الوراثية للخلايا) لاختبار وجود الفيروس وتحديد نوع HSV الموجود.
  • فحص الدم: في هذا الاختبار يتم تحليل عينات الدم لوجود الأجسام المضادة لفيروس الهربس البسيط (المواد المناعية التي ينتجها الجسم ضد الفيروس) للكشف عن عدوى الهربس.

هل ينتقل هربس الأعضاء التناسلية عن طريق الأدوات المنزلية؟

إن فيروس الهربس خارج جسم الإنسان غير مستقر ولا يمكن أن يستمر لفترة طويلة بدونه، وإن احتمال الإصابة به عند استخدام الأدوات المنزلية الشائعة (على سبيل المثال المنشفة أو الملابس الداخلية أو أدوات الطعام) منخفض لكنه لا يزال موجودًا.

ولمنع انتقال العدوى بهذه الطريقة يكفي اتباع القواعد الأساسية للنظافة باستخدام منتجات النظافة الشخصية والحفاظ على نظافة الحمام.

كما يجب على الشخص المريض غسل الأيدي بالماء والصابون بعد ملامسة الطفح الجلدي.

هل من الممكن التخلص نهائيًا من هربس الأعضاء التناسلية؟

من المستحيل التخلص تمامًا من الهربس لأنه بمجرد أن يصاب به الجسم يستقر في الخلايا العصبية ويبقى هناك إلى الأبد.

ومع ذلك يمكن أن يقلل العلاج المناسب وفي الوقت المناسب من وتيرة ومدة التفاقم إلى الحد الأدنى أو منعها تمامًا.

لماذا بعد علاج فيروس الأعضاء التناسلية والنتيجة السلبية لفحص الدم لوجود فيروس يستمر الطفح الجلدي في الظهور بشكل دوري؟

لأنه لا يمكن تدمير كامل لفيروس الهربس في الجسم، لذلك لا يهدف العلاج دائمًا إلا إلى القضاء على التفاقم ومنع حدوثه.

وخارج مرحلة التفاقم يكون الفيروس في الخلايا العصبية في حالة غير نشطة ولا يمكن اكتشافه عن طريق فحص الدم، لكن عندما تتعرض لعوامل تقلل من الدفاع المناعي (مثل الإجهاد وانخفاض حرارة الجسم والاتصال المتكرر بالفيروس وما إلى ذلك) قد تظهر العدوى مرة أخرى.

والطفح الجلدي الذي يحدث بشكل متكرر وبكميات كبيرة يمكن أن يكون نتيجة لاضطرابات خطيرة في الجهاز المناعي لذلك في مثل هذه الحالات يكون التشاور مع طبيب المناعة ضروريًا.

كيف يمكن أن يكون أحد الزوجين يعاني من الهربس التناسلي ولا تحدث المظاهر الأخرى للعدوى؟

السبب في ذلك هو أن عدوى فيروس الهربس في معظم الحالات تكون بدون أعراض حيث يبدو أن المرض يكون متخفيًا في الجسم، لذلك فإن الفيروس المستلم من الزوج (الزوجة) لا يؤدي بالضرورة إلى طفح جلدي حيث تلعب حالة الجهاز المناعي دورًا حاسمًا في ظهورها والتي عادة ما تقمع نشاط فيروس الهربس البسيط ويمنع تطور التفاقم.

هربس الأعضاء التناسلية ملازم للشخص فلماذا؟

بعد الاتصال الجنسي تظهر القروح على الأعضاء التناسلية حيث تشعر بارتفاع درجة الحرارة وبضعف عام في جسمك، وبعد الفحص وإجراء الفحوصات يعطيك الطبيب إشارة إلى أنك مصاب بالهربس التناسلي وأنه لا يتم القضاء على الفيروس نهائيًا بل سيبقى في جسمك إلى الأبد.

هنا يثور سؤال مهم لماذا يحمل بعض الناس فيروس الهربس لسنوات دون ظهور أعراض المرض بينما يتعرض آخرون لهجمات متواصلة من المرض؟

يعتقد الأطباء أن الشخص الأكثر توترًا ومعرضًا للإصابة بالاكتئاب ويسهل غضبه غالبًا ما يتعرض لهجمات هذا الفيروس.

ويعتقد أن هذه الخصائص تثبط الجهاز المناعي في الجسم مما تُظهر الفيروس عند أشخاص وتخفيه عند آخرين.

ما هي مخاطر هربس الأعضاء التناسلية؟

جروح مؤلمة يسببها هذا الفيروس قد تؤثر على الحياة اليومية.

قد تكون الجروح أكثر حدة عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز المناعي.

إذا لمس الشخص المصاب بالهربس التناسلي الجروح أو السوائل الخارجة من الجرح فقد ينشر المرض إلى جزء آخر من جسمه، في مناطق مثل العين ويمكن أن يسبب هذا مشاكل خطيرة.

هربس الأعضاء التناسلية قد تسبب جروحًا في الجلد والأغشية المخاطية وقد تزيد من خطر انتقال الأمراض المنقولة جنسيًا الأخرى خاصةً الإصابة بعدوى فيروس العوز المناعي البشري (الإيدز).

وعند إصابة النساء الحوامل بهربس الأعضاء التناسلية فينبغي إبلاغ الطبيب المختص بذلك.

توصيات للمصابين بهربس الأعضاء التناسلية

عندما تعلم أنك مصاب بهربس الأعضاء التناسلية يمكنك أن تشعر بالعديد من العواطف في نفس الوقت مثل الخجل أو الغضب أو الخوف وهذه المشاعر طبيعية جدًا حيث يمكنك استخدام هذه الطرق للتعامل معها:

  • يمكنك التواصل مع الشريك بحيث تكون منفتحًا وصادقًا بكل مشاعرك، وثق بشريكك وصدق ما يقول، ولا تلومه على مرضك.
  • يمكنك تدريب نفسك على مرضك وعليك استشارة طبيبك لمعرفة كيف يجب أن تعيش مع مرضك وكيف يمكنك تقليل احتمال إصابة الآخرين، وتعلم كيفية التعامل مع خيارات العلاج وتكرارها.
  • يمكنك الانضمام إلى مجموعات الدعم بحيث يمكنك مشاركة تجاربك مع الآخرين من خلال المشاركة في مجموعات من حولك أو عبر الإنترنت ويمكنك إضافة شيء لنفسك من تجربة الآخرين.

علاج الهربس التناسلي

يجب أن يبدأ علاج هذه العدوى وكذلك الأمراض الأخرى بالتشاور مع الطبيب الأخصائي الذي يمكنه إجراء التشخيص الصحيح وتقييم حالة كل مريض واختيار العلاج مع الأخذ بعين الاعتبار الآثار الجانبية للمسكنات والعقاقير.

ويتم علاج هربس الجهاز التناسلي عمليًا دون وصف الأدوية من خلال زيادة دفاعات الجسم أي تحفيز الجهاز المناعي.

وتستخدم العلاجات لمنع أو تقليل التورم ولتقليل عدد وشدة الهجمات كما يمكن أن يقلل أيضًا من خطر الإصابة بين الشركاء:

الأدوية

إذا كان لديك حالة طويلة من الهربس أو الانتكاسات المتكررة فإن الطبيب على الأرجح سوف يعطيك الأسيكلوفير لعلاج الهربس التناسلي فهذا الدواء كما ثبت يُسرع الشفاء ويقلل من شدة النوبات.

وإذا كنت حاملاً فمن المهم إبلاغ المختص الذي يراقب الحمل حيث يمكن أن يصيب الهربس المواليد الجدد.

تقوية الجهاز المناعي

لا يعرف الخبراء بالضبط ما الذي يجعل فيروس الهربس يختفي في الجسم لفترة طويلة ثم يظهر فجأة ويسبب المرض.

إذا كان جهاز المناعة لديك ضعيف جدًا فستبدأ الفترة الأولية من الهربس حادة وتنتهي (عادةً في غضون من 2-3 أسابيع) وستكون الهجمات اللاحقة نادرة.

لكن الكثيرين يعتقدون أن ضعف الجهاز المناعي هو السبب بغض النظر عن مدى قوة هذا الاتصال وسيكون من الحكمة دعم نظام المناعة لديك ويتحقق ذلك من خلال نظام غذائي متوازن، والراحة الطويلة والاسترخاء وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

استخدم الماء والصابون

أول ما يمكن أن يتبادر إلى ذهنك عندما تكتشف أعراض الهربس التناسلي كقرحة الأعضاء التناسلية هو علاج هذه القروح بكل ما لديك في مجموعة الإسعافات الأولية.

لا تفعل هذا ولا تستخدم المراهم لأنها يمكن أن تمنع تدفق الهواء وتبطئ عملية الشفاء ولأن المراهم الهرمونية تقمع نظام المناعة وكما هو الحال مع أي قرحة يجب أن تكون حذرًا من الإصابة بعدوى بكتيرية ثانوية لذلك عليك بتنظيف مكان الإصابة بالماء والصابون فهما كفيلين في مساعدتك على تخطي القرحة.

ارتداء الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة

لتسريع اختفاء أعراض الهربس التناسلي لا ترتدي سوى الملابس التي تسمح للبشرة بالتنفس، أي ارتداء القطن وليس الأقمشة التركيبية.

وإذا كنت ترغب في ارتداء ملابس سباحة عصرية فكر في القطن فقط.

لا تلمس مكان الإصابة

على الرغم من أن المرض يسمى “القوباء التناسلية” إلا أنه يمكنك نقل الفيروس إلى مناطق أخرى من الجسم إذا لمست قرحة مفتوحة ثم لمست بإصبعك فمك أو عينيك سوف ينتقل المرض إليهما فحاذر.

الإضافات الغذائية

يقول بعض الأطباء إن المواد مثل الزنك في شكل مرهم أو في كبسولات وليسين الأحماض الأمينية يمكن أن تساعد في علاج الهربس التناسلي.

لكن على الرغم من الدراسات وإذا كنت ترغب في تجربة أي من هذه المكملات الغذائية فاحذر من أن الجرعات الكبيرة يمكن أن تكون خطيرة ويجب أن تؤخذ فقط تحت إشراف طبي.

لا تنقل المرض للآخرين

تذكر كيف أصابك فيروس الهربس حيث الآن يقع على عاتقك مسؤولية حماية الآخرين.

وعندما يكون لديك أعراض قرحة الهربس التناسلي فأنت شديد العدوى لذلك تجنب العلاقات الجنسية مع الشريك خلال هذه الفترة.

ولمزيد من الأمان وراحة البال من الأفضل استخدام الواقي الذكري.

قد يعجبك ايضا