فوائد الثوم المذهلة التي ستدفعك لتناوله وأسرار طعمه ورائحته

هل تفضل تناول الطعام مع إضافة الثوم؟ أو تختار الأطباق التي تحتوي عليه؟ هل تحب تلك النكهة القوية؟ أم أنك من الأشخاص الذين يكرهون الرائحة المرافقة له، ويفضلون عدم إضافة أي كميات منه إلى الطعام؟ ويظنون أنهم لن يتخلصوا من تلك النكهة أبدًا؟

فوائد الثوم التي ستدفعك لتناوله

في حال كنت الشخص الأول الذي يفضل الثوم، أو الثاني الذي يكره تناوله أو حتى استنشاق رائحته، أي في حال كنت ممن يحبون الثوم أو حتى يكرهونه، بعد هذا المقال سوف تنكب على أكل الثوم، وسوف تحاول إضافته إلى كل الأطباق التي تقوم بتناولها، وذلك بتعرفك إلى فوائد الثوم وما يقدمه للصحة.

إليك في هذا المقال قائمة مفصلة بما يقدمه الثوم لك من فوائد، مذهلة لقلبك وذاكرتك ووزنك، وبشرتك، وغيرها من الأشياء المفيدة لك، مع مجموعة من الأسرار التي سوف تساعدك عن استخدام الثوم.

فوائد الثوم في محاربة البكتيريا والفيروسات

واحدة من الفوائد المشهورة، هي قدرته على محاربة الفيروسات والبكتيريا، والتخلص منها، وحماية الجسم من جميع أنواعها، فالعديد من الأشخاص يستخدمون الثوم لعلاج الكثير من الأمراض الفيروسية، أو للوقاية منها، حتى نزلات البرد، ستختفي أو تقل بنسبة أكثر من 50% لديك في حال تناولت الثوم بشكل يومي أو شبه يومي.

بالإضافة إلى كل ذلك فالثوم يساعد على زيادة نشاط وقوة الجهاز المناعي ما يعمل على محاربة الأمراض بكفاءة وفعالية أكبر، كما أنه يعالج ويخفف لدغات الحشرات والتهيج والانتفاخ المرافق لها.

الطريقة

في حال كنت تفكر في كيفية تناول الثوم مع رائحته القوية، سأخبرك بالسر، يمكنك بلع سن من الثوم من دون مضغه، بذلك ستخفف الرائحة القوية إلى حد كبير، كما يمكنك تناول القليل من النعنع أو البقدونس بعد الثوم للتخلص من الرائحة المزعجة.

أما بالنسبة لعلاج لدغات الحشرات فيتم ذلك من خلال تمرير الثوم مكان اللدغة مع حركة متكررة إلى أن تشعر بالألم يختفي تمامًا.

الثوم غني بالفوائد وفقير بالسعرات

معظم الناس لا يعرفون الكم الهائل الذي يحتويه الثوم من فوائد، فهو غني بالعديد من الفيتامينات الضرورية للجسم، مثل: فيتامين (C)، وفيتامين (B-6)، وغيرها من الفيتامينات المهمة، بالإضافة إلى احتوائه على السيلينيوم والألياف، مع كمية صغيرة من السعرات الحرارية لا تزيد عن 50 سعرة حرارية في الـ 30 غرام من الثوم.

الطريقة

يمكنك من خلال إضافة الثوم إلى أطباق السلطة، ومختلف الوجبات، أن تضمن حصولك على كل تلك الفوائد المذهلة والمهمة والضرورية لجسدك ويحتاجها بشكل دائمًا، فالثوم سوف يقدمها لك بشكل طبيعي بعيدًا عن المكملات الغذائية، ومع ذلك سوف تحصل على وزن مثالي وتحافظ عليه بكل سهولة.

يمكنك تحضير مختلف الوجبات والتي تليق بنكهة الثوم، مثل أنواع السلطة المختلفة بالإضافة إلى الأطباق العربية الأصيلة والتي تتضمن الثوم، كما يمكن إضافته إلى اللبن مع الملح وتحضير نوع لذيذ من المشروبات الصحية التي يتم تناولها إلى جانب الطعام، وحتى الأطباق الغربية تحتوي الثوم كالبيتزا أو الصوص المرافق للحم المشوي أو الدجاج.

الثوم يعمل على تخفيض ضغط الدم المرتفع

من الفوائد المذهلة للثوم؛ هي قدرته على خفض ضغط الدم وبشكل طبيعي، لكن غالب الأشخاص لا ينتبهون إلى أهمية تناول الثوم في حال الضغط المرتفع، بل يصبون اهتمامهم وتركيزهم على الأدوية وحبوب الضغط، والتي يمكن وفي كثير من الأحيان أن تسبب بعض الآثار الجانبية التي لا ترغب بها.

كيف ذلك؟

الثوم سريع المفعول في التعديل من ضغط الدم المرتفع، فيمكنك تناولها مباشرة بأكل بضع أسنان من الثوم، كما يمكن إضافة الثوم المهروس إلى كوب من اللبن (الزبادي)، لكن من دون إضافة أي كمية من الملح التي يمكن أن يكون لها تأثير مختلف.

يعتبر هذا من العلاجات والإجراءات السريعة في حال تعرضت لارتفاع في ضغط الدم، ويجب الالتزام بتناول الثوم بشكل دائم للحد من مثل تلك الحالات، ولحسن الحظ فإن نسبة كبيرة من الأشخاص يفضلون اللبن مع الثوم، بمثابة عادة ترافق تناول الأطعمة الدسمة، وهذا ما يخفف من أثر الدسم على ضغط الدم.

الثوم يحافظ على صحة الدماغ والذاكرة

الثوم فعال فيما يخص الشيخوخة فهوي يعمل على الحفاظ على صحة الدماغ ووظائفه، بالإضافة إلى حماية الذاكرة، وكل ذلك بسبب كون الثوم من أقوى مضادات الأكسدة التي يمكن أن يتم الحصول عليها من خلال الغذاء، فالثوم يساعد الدم على الوصول إلى خلايا الجسم بصورة طبيعية ما يحمي خلايا الدماغ.

كيف ذلك؟

يحصل الكثير من كبار السن على مثل هذه الفوائد من خلال تناول المكملات الغذائي أو مكملات الثوم، إلا أنه وبكل بساطة يمكن الحصول على هذه الفوائد بتناول الثوم بشكله الطبيعي، ومع إضافة بعض الأعشاب الأخرى الطبية والمفيدة مثل الزنجبيل أو القرنفل، ويفضل تناولها على الريق (قبل أكل أي شيء في الصباح)، لكن يجب أن يتم ذلك بشكل تدريجي حتى لا تسبب مضادات الأكسدة في الثوم ألم أو اضطراب في المعدة أو الجهاز الهضمي.

ملاحظة

إن إضافة البهارات أو الأعشاب إلى مسحوق الثوم يخفف وبشكل شبه كلي من رائحة الثوم القوية لذا يمكنك تناولها ودون أي قلق حيال أمر رائحة الفم المزعجة.

فوائد الثوم للبشرة والأظافر

الثوم من أغنى المواد بمضادات الأكسدة، وبالتالي فهو مفيد لبشرتك وعلاجها من الحبوب وحماية خلاياها والحفاظ على شبابها، وذلك يكون إما بتناول الثوم ضمن الغذاء اليومي، أو من خلال تحضير قناع الثوم، وأما بالنسبة للأظافر فالثوم غني بالزيوت التي من شأنها أن تحمي أظافرك وتزيد قوتها، وفيما يلي طريقة استخدام الثوم لذلك.

استخدام الثوم

  • لتحضير قناع الثوم؛ يجب أن يتم هرس عدد من أسنان الثوم بعد تقشيرها وغسيلها، ومن ثم تطبيقها على البشرة، وتركها لمدة تصل إلى 10 دقائق أو ربع ساعة، ومن ثم يتم غسيل الوجه بالماء الدافئ، وأي غسول مخصص لنوع بشرتك، بحيث يكون خالي من المواد الكيميائية.
  • أما بالنسبة للأظافر فيمكنك فرك أظافرك بسن من الثوم، ولكن يجب الحذر وعدم الاستمرار في ذلك أكثر من 30 – 40 ثانية على كل ظفر، ويتم ذلك بعد صنع شق في الثوم للسماح للزيوت المفيدة بأن تصل إلى الأظافر.

الثوم يخفض نسب الكوليسترول

وفقًا للعديد من الدراسات تم إثبات أن الثوم يعمل على التقليل والتخفيض من نسبة الكوليسترول في الدم، ويعيدها إلى المستويات الطبيعية، لذا فهو يحافظ على صحة الجسم بشكل مذهل، ويتم ذلك من خلال الانتظام في تناول الثوم، أو إضافته وإدخاله إلى النظام الغذائي الخاص بك.

إن الثوم من خلال تخفيضه لنسبة الكوليسترول يحمي جسدك من خطر ضغط الدم المترافق مع الكوليسترول الذي يمكن أن يتطور إلى مشاكل في القلب.

الثوم يحافظ على صحة قلبك

لأن طبيعة الحياة اليوم أصبحت صعبة، يتضمنها الكثير والكثير من العمل مع القليل من الوقت للقيام بالتمارين أو الاهتمام بالغذاء، بالإضافة إلى كم التلوث الذي يحيط بالإنسان، والنتيجة لكل ذلك سوف يتحملها القلب، بشكل أو بأخر، لذا الحل في غاية البساطة وهو من خلال تناول الثوم بانتظام، فكما سبق وذكر فإن الثوم يحافظ على مستوى الكوليسترول الطبيعي، ويقي من ارتفاع ضغط الدم، ويخففه.

لذا يجب تناول الثوم وذلك لحماية القلب والشرايين، ولتفعيل دور مضادات الأكسدة الموجودة في الثوم وذلك بهدف تنشيط الدورة الدموية، والتخلص من الجذور الحرة.

الثوم قليل الثمن وسهل الاستخدام

هذه ليست من الفوائد التي يقدمها الثوم، لكنها ميزة تتيح لنا الحصول على الفوائد، فكون الثوم يتمتع بطعم مميز ولذيذ يضيف سحر خاص إلى أي طبق تتم إضافته إليه، بالإضافة إلى أن استخدامه سهل كل ما عليك هو تقشير حبة الثوم وهرسها أو حتى استخدامها بدون هرس، كما أن ثمنه قليل لذا فهو يتمتع بشعبية كبيرة، فلا يوجد أي شخص لا يعتمد على الثوم في غذائه، ويكاد لا يخلو منه أي منزل.

فوائد الثوم الإضافية

  • يعمل الثوم على تخليص جسدك من السموم والمعادن الثقيلة السامة، التي يمكن أن تصل إليه إما عن طريق التسمم أو التلوث.
  • يحمي الثوم من تساقط الشعر، ويضمن لك تألقه، وإصلاح تلفه.
  • يعالج الثوم اضطراب الهضم في حال تم تناولها على الريق قبل أكل أي شيء، فهو سيخفف اضطرابات الجهاز الهضمي المتنوعة، والمختلفة.
  • يعمل الثوم على مساعدة المصابين بالربو، فهو يحد من تهيج الجهاز التنفسي، وحالات ضيق التنفس.
  • يحافظ الثوم على مستويات طبيعية من السكر في الدم ما يقي من أمراض السكر.
  • يعمل الثوم على تخليص الأمعاء من مختلف أنواع الديدان.

أسرار طعم الثوم

  • في حال كنت تريد الحصول على طعم قوي للثوم يجب أن تقوم بإضافته إلى الطعام الذي تقوم بتحضيره كأخر مكون تتم إضافته، بحيث ترفع الوعاء عن النار فور إضافة الثوم.
  • في حال كنت تريد الحصول على طعم خفيف للثوم يجب أن تضيفه أولًا في وعاء الطهي، وتقوم بتشويحه جيدًا إلى أن يأخذ لون ذهبي ومن ثم تكمل الطهي.
  • في حال كنت لا تريد إلا طعم الثوم، أي لا تريد ظهور أي أثر للثوم، أضف أسنان الثوم كاملة دون هرس، وعندما تنتهي من تحضير الطعام قم بإخراج كل الثوم ولا تترك أي قطعة.

أسرار رائحة الثوم

  • لإزالة رائحة الثوم من يديك أو من أطباق الطعام يمكنك ذلك من خلال مسحها بقشرة ليمون أو بورقة خس.
  • في حال علقت رائحة الثوم على يديك، يمكنك أيضًا استخدام معجون الأسنان للتخلص من الرائحة القوية، مع أهمية تنظيف اليد من معجون الأسنان بشكل جيد، واستخدام كريم مرطب، لحماية الجلد من الفلورايد.
  • إن تناول الثوم بعد تحميصه قليلًا على نار هادئة وبكمية قليلة من الزيت لا يسبب ظهور أي رائحة مزعجة له، بل يضمن الحصول على الطعم من دون الرائحة.

في حال كنت من الأشخاص الذين دائمًا ما كانوا يتجنبون تناول الثوم، الأن لقد غيرت رأيك، وأتمنى أن تغير من عاداتك في الأكل، وتهتم بتناول الكمية اللازمة من الثوم، وذلك لتضمن حصولك على كل تلك الفوائد الكبيرة والرائعة، والضرورية لكل شخص، بما يعود عليك بالصحة والقوة والنشاط، لذا يجب أن تتجاهل رائحته التي يمكن التخلص منها، وتتناوله، ويجب أن يصبح من ضمن عاداتك.

قد يعجبك ايضا