أسباب ظهور الورم الكيسي في اليد والرسغ والأعراض وطرق العلاج

هل سبق وظهر لك ورم في منطقة ما ولاحظت إنه أشبه بكيس سائلي موجود تحت الطبقة الخارجية للجلد؟ أو لاحظت أحد ما تظهر عليه هذه الحالة ويتذمر منها بسبب تشويهها للمنطقة من الجسم التي تظهر عليها؟ أو ربما سمعت من أخرين بأن هذا ورم خبيث يجب معالجته أو مشكلة صحية تحتاج للمعالجة الطبية قبل تفاقمها؟ في الحقيقة هذا ليس أيً مما سبق، وإنما هذا ما يسمى الورم الكيسي وهو لا يعني وجود أي مشكلة صحية في الشخص المصاب.

6 أسئلة تشرح لك كل ما تود معرفته عن الورم الكيسي

يظهر الورم الكيسي على شكل كتلة تحت الطبقة الخارجية للجلد، هذه الكتلة تكون على شكل كيس تحوي بداخلها سائل هلامي شبيه بالسائل الذي يكون في المفاصل لتسهيل حركتها، أشبه بسائل زلالي سميك نوعًا ما. ولا يعد هذا الكيس الذي يشابه الورم من الأورام الخبيثة أو السرطانية، وحتى لا يمكن اعتباره مشكلة صحية ولا يسبب أي نوع من الألم.

لكن في حال كان الكيس في منطقة ظاهرة في الجسم من الممكن اعتباره مشكلة جمالية ولهذا السبب يسعى الناس للتخلص منها. عادة يظهر هذا الكيس في اليدين والرسغين ويمكن أن يظهر في الأصابع والقدمين وحتى الكتف أيضًا.

1 – من أين ينشأ الورم الكيسي؟

يعتبر الورم الكيسي من الأورام الحميدة، وحتى الآن لا يوجد معلومات كافية لدى الأوساط الطبية عن كيفية نشوء هذا الكيس في المنطقة التي يظهر فيها، يعتقد بعض الأطباء وبما إنه يكون مليء بسائل هلامي ذات الموجود في المفاصل وغالبًا يظهر الورم هذا في المناطق القريبة من المفاصل مثل مفاصل اليدين والقدمين، فأن هذا الورم الكيسي يتسرب من بين المفاصل ويستقر تحت الطبقات الجلدية للجسم وحتى في بعض الحالات يكون هذا الكيس متصل بالمفاصل وهذا كتأكيد على صحة افتراضهم هذا. وكذلك بحسب هذا الافتراض من الممكن أن ينشأ هذا الورم أو الورم الكيسي من الأغشية الهلامية التي تكون محيطة بالأوتار التي تربط العضلات بأجزاء الجسم المختلفة.

ومن الممكن أن يظهر الورم الكيسي في أي مرحلة عمرية ولكن البالغين هم الأكثر عرضة لظهوره، ومن النادر أن يظهر على الأطفال، وكذلك النساء أكثر عرضة لظهوره عليهن من الرجال دون أسباب واضحة لذلك. ودائمًا ما يكون الكيس أما بشكل دائري أو بيضوي ويمكن أن يصل حجمه إلى 2 سنتيمتر، ولا يمكن أن يكون مؤلم إلا في الحالات التي يكون فيه بحجم كبير ويشكل ضغط على الأعصاب.

2 – ما أسباب ظهور الأورام الكيسية؟

كما أسلفنا فأنه حتى الآن لا يوجد أسباب واضحة لظهور الورم الكيسي، صحيح إنه قيل يظهر نتيجة توسع الأغشية الهلامية المحيطة بالأوتار، أو يكون نتيجة انتفاخات من السائل الهلامي الذي يكون عند المفاصل. لكن لا يوجد أسباب واضحة تحدد لماذا ذلك، لماذا تتوسع الأغشية الهلامية أو ظهور انتفاخ من السائل الهلامي للمفاصل؟

وكذلك من المرجح إن مناطق ظهور الورم الكيسي التي سبق وتعرضت لإصابة تكون أكثر احتمالية لظهور الورم الكيسي، وكذلك في حالة تعرض هذه المناطق للإجهاد والتعب، فلاعبي الرياضات التي تتطلب حركة ونشاط لأيديهم والرسغين أو الأشخاص الذين تتطلب أعمالهم حركة مستمرة لليدين والرسغين تكون احتمالية إصابتهم أكبر من غيرهم.

تفسير ذلك إن الحركة المستمرة للمفاصل والأوتار تؤدي إلى حدوث ثقوب على شكل فتوق في الأغشية التي تجمع السائل الزلالي حول المفاصل مما يؤدي إلى تسرب الكيس إلى طبقة الجلد الخارجية.

3 – ما أعراض ظهور الورم الكيسي في الشخص؟

هذه الأعراض والعلامات تخبرنا بظهور ورم كيسي في المنطقة، وهي

  • في حال ظهور تغير في الطبقة الجلدية في اليدين والرسغين وخاصة في المناطق القريبة من المفاصل ويمكن القول إن هذه أكثر المناطق شيوعًا لظهور الكيس هذا، المنطقة الأخرى التي تأتي في المرتبة الثانية من حيث إمكانية ظهور الورم الكيسي فيها هي القدمين وخاصة الكاحلين.
  • العرض الثاني الذي ينذر بظهور الورم الكيسي هو بدء ظهور الانتفاخ، ومن المحتمل أن يكون صغيرًا الانتفاخ ويبقى صغير دون تطور، وهناك إمكانية لازدياد حجمه بمرور الأيام وقد يصل حتى 2.5 سنتيمتر.
  • عادةً الورم الكيسي لا يسبب الألم، ولكن في حال تسبب بضغط على الأعصاب في المنطقة التي يظهر فيها سيشعر الشخص بألم وخاصة عند الضغط عليه وحتى لو كان صغير الحجم.

4 – ما العوامل المؤثرة في ظهور الأورام الكيسية؟

  • الجنس والعمر من أكثر ما يمكن أن يؤثر في ظهور هذا الورم، حيث تزيد احتمالية ظهوره عند النساء وخاصة بين عمر 30 – 40 عام، بينما الرجال احتمالية ظهوره أقل من النساء وأيضًا يظهر عليهم بين 20 – 40 عام.
  • الأشخاص الذين يعانون من التهاب مفاصل في الأصابع يكون أكثر عرضة لتظهر عليهم الأورام الكيسية.
  • في حال تعرض الشخص لإصابة في الأربطة أو المفاصل أيضًا يكون من المحتمل أن تظهر عليه أورام كيسية.

5 – كيف يتم التشخيص؟

عادةً ليس من الصعب تشخيص الأورام الكيسية على المرضى، ومن الممكن أن يزداد حجم هذا الكيس بمرور الوقت حيث تزداد كمية السائل فيه، أما الآلام فكما أسلفنا لا يمكن أن يشعر بها الشخص في حال لم يكن الكيس يشغل ضغط على الأعصاب، مع ازدياد حجمه من المرجح جدًا أن تبدأ الآلام بالظهور، هذا عدا عن مظهره المحرج بالنسبة للكثيرين مما يدفعهم ذلك لزيارة الطبيب.

يقوم الطبيب بتشخيص الحالة عبر الفحص السريري، ويستفسر عن التاريخ الصحي للشخص وفي حال تعرضه لأي شكل من الإصابة في المفاصل والعضلات أو الأربطة، وبالتالي يظهر بوضوح وجود الورم الكيسي. في حال انتاب الطبيب أي شك في الحالة قد يطلب صور إشعاعية لمنطقة الكيس، وكذلك ليتأكد من مدى ارتباط الكيس الورمي بالمفصل القريب منه.

6 أسئلة تشرح لك كل ما تود معرفته عن الورم الكيسي

6 – ما هي وسائل العلاج؟

غالبًا العلاج يعتمد على شكل وحجم الورم الكيسي الموجود، فمثلًا في حالة إن الورم صغير ولا يسبب آلام وليس ذو منظر محرج أو مشوه فأنه يمكن تجاهل الكيس والتعايش معه، حيث كما أسلفنا لا يعتبر هو مرض أو عارض صحي وكذلك ليس من الأورام الخبيثة وغير قابل للتطور ليصبح ورم خبيث.

أما في حالة كان الحجم متوسط إلى كبير ويسبب بعض الآلام وتشوه في المنطقة الظاهر فيها فهنا ينصح الطبيب بالعمل الجراحي، العمل الجراحي عبارة عن عملية جراحية بسيطة تكون عبارة عن جرح بسيط في منطقة ظهور الورم وتكون بتخدير موضعي أو تخدير كلي، يتم فيها سحب السائل من الكيس ثم ربطه من جهة المفصل لضمان عدم تسرب مزيد من السائل من المفصل إلى الكيس ويتم قص الكيس وإعادة تخييط الجلد.

6 أسئلة تشرح لك كل ما تود معرفته عن الورم الكيسي

بالنسبة لأثار العملية فأنه تتم عملية الخياطة للجرح بطريقة تجميلية لضمان عدم ظهور أي أثار للعملية في المكان على الجلد. بعد العملية الجراحية سيطلب الطبيب الامتناع عن تحريك الجهة التي تمت لها العملية لفترة بين 5 إلى 10 أيام وقد يتم تثبيت الطرف بدعامة لمنع الحركة خلال هذه الفترة بعد العملية.

وسائل علاج أخرى

وسائل العلاج الأخير تعتمد على سحب السائل من الكيس عبر الإبرة وبالتالي يؤدي ذلك إلى تلاشي الكيس الورمي كليًا، إلا إنه من المرجح جدًا إعادة ظهور الورم بسبب إن الكيس ما زال موجود في المنطقة ومازال متصل بالمفصل، وبالتالي سيتسرب السائل الهلامي من المفصل إلى الكيس ثانيةً ومعاودة ظهور الورم على أثر ذلك.

مما يؤكد ذلك إن العملية الجراحية هي وسيلة العلاج الأفضل كونها تضمن عدم معاودة ظهور الورم الكيسي ثانيةً، ويجدر الإشارة إلى ما أسلفنا ذكره من احتمالية التعايش مع الورم في حال لم يكن يسبب آلام أو تشوه ظاهر في المنطقة، ويمكن تجنب الأعمال التي تشكل مزيد من الضغط أو الإجهاد على منطقة الورم في حال الرغبة في تجاهل الكيس وعدم الخضوع للعملية الجراحية.

أما الأطباء الذين عادة يعالجون هذا الشكل من الأورام فهم جراحي المفاصل والعظام ومتخصصي الطب الفيزيائي وأطباء الجراحة التجميلية والترميمية.

وهكذا نكون قد اطلعنا على كل ما يخص الورم الكيسي من حيث أسبابه وأعراضه وتشخيصه والعوامل المؤثرة في ظهوره وطرق علاجه المختلفة، في حال لديك أي استفسارات أخرى أخبرنا بها في التعليقات، وسنجيب عنها بقدر المستطاع.

مقالات أخرى نعتقد أنها ستهمك:

قد يعجبك ايضا