ما هي أسباب الشوكة العظمية وطرق علاجها؟

أعاني من ألمٍ شديد في كعب قدمي يمتد إلى وسطها ويزداد حدة مع كل خطوة أخطوها، إلى أن أشعر وكأن سكين قد غُز فيها، وبعد القليل من الصبر والمكابرة والمشي عليها يخف الألم من تلقاء نفسه. إنها الشوكة العظمية، فمع أنها صغيرة إلا أنها السبب في الكثير من الألم، وبالرغم من كل الألم الذي تسببه لا تكون واضحة ولا تظهر للخارج أبدًا، فهي تختفي تحت الجلد.

ما هي أسباب الشوكة العظمية وطرق علاجها؟

إذا كنت تعاني من الأعراض ذاتها فعليك قراءة هذا المقال الذي يمكن اعتباره دليلك للتعرف إلى الشوكة العظمية بالتفصيل، ولمعرفة الأسباب التي تكمن خلفها والحل لكل منها، مع الطريقة الصحيحة في تحديد إذا كنت تعاني منها أم لا، والمعلومات مهمة حول علاجها والتخلص منها طبيًا وطبيعيًا.

الشوكة العظمية

الشوكة العظمية

الشوكة العظمية أو شوكة القدم هي عبارة عن نتوء في عظام الكعب، يسبب الكثير من الألم ولا يمكن التنبه إلى وجوده إلا من خلال الألم الذي يرافقه فهذا النتوء لا يظهر خارج الجلد، فعندما يشك المريض بإصابته به يلجأ الطبيب لفحص صور الأشعة، فهي أوضح وأصح طرق الحكم على هذه المشكلة.

أسباب الشوكة العظمية مع الحل

أسباب الشوكة العظمية مع الحل

هناك الكثير من الأسباب التي تقف وراء تعرض القدم للشوكة العظمية، بالإضافة إلى عوامل تزيد من حدة هذه المشكلة وما يرافقها من ألم، ومن المهم التعرف إليها وذلك بهدف الحد من خطرها، كما يجب معرفة الحل الأمثل لضمان العلاج والوقاية.

الزيادة المفرطة في الوزن

المعاناة من الوزن الزائد تعني أن الأقدام تتحمل ثقلًا أكبر مما يجب، وبالتالي سيزداد الضغط على منطقة الكعب، وبشكل تدريجي ستبدأ الشوكة العظمية بالظهور، ويمكن ملاحظة ذلك في الحالات التي يزادا فيها الوزن بشكل مفاجئ، كأن تكون هذه الزيادة هي تأثير جانبي لدواء ما، أو نتيجة مرض ما، أو بسبب الحمل، أو حتى بسبب الحالة النفسية للشخص.

أما عن الحل فيكون من خلال العمل على إنقاص الوزن، واتباع نظام غذائي صحي، بشرط ألا يكون هناك حرمانٌ جائرٌ يمكن أن يسبب نقصًا في العناصر الغذائية الضرورية للجسم، فهذا سيؤدي إلى تدهور الأمور بدلًا من أن تتحسن، أما في حالات الحمل فلا بد من استشارة الطبيب قبل اتخاذ أي إجراء بشأن الوزن.

ارتداء الحذاء غير المناسب

عند اختيار الحذاء يهمل الكثير من الأشخاص أهمية عنصر الراحة، فتجده يبحث عن اللون والشكل، لكن يجب أن تبقى الراحة هي أساس اختيارك له، فكل خطوة تخطوها تعتمد على هذا الحذاء، فيكون الاختيار السيء هو أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى الكثير من أمراض القدم بما فيها الشوكة العظمية، كما يرى الخبراء أن أحذية الكعب العالي تتصدر القائمة كأسوأ الأحذية فيما يخص صحة القدم والأصابع والظهر.

والحل يكون من خلال التوقف عن ارتداء الحذاء المزعج، وفي حال كان من الضروري الوقوف لفترات طويلة فيجب اعتماد الحذاء المريح، أما بالنسبة للسيدات فالأفضل تجنب الكعب، أو تجنب السير فيه لمدة طويلة، ويمكن للشروط التالية أن تساعد في الحصول على الحذاء المريح.

القواعد التي يجب الالتزام بها عند شراء الحذاء

  • المقاس المناسب: فالحذاء الضيق يزيد الضغط على القدم ويحول الثقل إلى الكعب دون أن يتم توزيعه بالشكل السليم، والحذاء الكبير يؤدي إلى الضغط على الأصابع، وكأفضل اختيار هو الحذاء المناسب مع 1 – 2 سنتيمتر من الفراغ بينه وبين أصابع القدم.
  • اختيار الأحذية التي تحتوي على إسفنجة مكان الكعب لتخفيف الضغط، مع ارتفاع عند أخمص القدم يعمل على خلق التوازن في نقل ثقلك إلى الأرض، كما يمكن الحصول على تلك الداعمات الطبية بشكل منفصل عن الحذاء واستخدامها.
  • على الحذاء المخصص للصيف أن يكون مريحًا، ويسمح للقدم بالتهوية.

نمط وطريقة السير والوقوف

إن المشي أو الوقف يعني انضغاط القدم بين الأرض الصلبة وبين العظام تحت تأثير وزنك، ما يعني أن كل من مدة وطريقة الوقوف والسير تؤثر على صحة القدم، فمثلًا يمكن ملاحظة طريقة سير غير سليمة عند بعض الأشخاص نتيجة لعامل ما، وهنا سيرتفع احتمال التعرض لشوكة القدم، بالإضافة إلى ارتفاع هذا الاحتمال عند الأشخاص الذين يتطلب عملهم الوقوف لفترات طويلة، إلى جانب أمراض الظهر وغيرها.

والحل يكون من خلال الانتباه إلى طريقة المشي ووضع القدم على الأرض، وفي حال وجود أي خلل يجب التدرب على الطريقة الصحيحة، إلى جانب اعتماد أحذية طبية تُقوّم السير، أما بالنسبة لساعات الوقوف فيجب الاهتمام بالحصول على الراحة بين الحين والأخر، بالإضافة إلى أهمية كون الحذاء الذي ترتديه مريح وصحي.

إهمال العادات الصحية

ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم إلى جانب الحصول على القدر الكافي من الماء، وعلى الغذاء المتكامل والصحي والغني بالبروتينات، هي عادات صحية يترتب على إهمالها الكثير من المشاكل، والشوكة العظمية منها، فلا تعود الأربطة قادرة على حماية نفسها من الالتهاب، ولا العضلات قوية كما في السابق.

والحل يكون من خلال الالتزام بالعادات الصحية، أي ممارسة الرياضة ولو لدقائق لكن بانتظام، ويمكن لتطبيقات الهاتف الذكي أن تقدم يد العون، بالإضافة إلى تناول ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء للحصول على فوائده، وأخيرًا الغذاء الصحي والذي يضمن الوزن المثالي إلى جانب الحماية.

أعراض الشوكة العظمية

أعراض الشوكة العظمية

إن أعراض الشوكة العظمية تأخذ شكل أوجاع شديدة إلى مبرحة، ولكن في حال كنت تشك في إصابتك بالشوكة العظمية، فيمكنك التأكد من النقاط التالية فهي تصف الألم المرافق لها:

  • ألم شديد يكون أشبه بوجود عدد من الدبابيس أو الشوك المغروزة في الكعب، وذلك عند السير والضغط عليه.
  • ألم يبدأ عند النهوض بعد الاستلقاء أو الجلوس، وقد يختفي تدريجيًا بعد الخطوة 7 – 10 من بداية السير.
  • ألم يختفي ويعود أثناء السير، ويكون بحاجة إلى تحريك القدم، أو تدليك منطقة الكعب قليلًا.

علاج الشوكة العظمية

نسبة كبيرة من الأشخاص يعانون من الشوكة العظمية، ونسبة الشفاء ممتازة، لكن الأمر يحتاج إلى المتابعة والاهتمام، ومن ثم الوقاية والحماية، ويمكن العلاج من خلال التكامل بين النقاط التالية:

1 – علاج الشوكة العظمية طبيًا

العلاج الطبي للشوكة العظمية

العلاج الطبي وهو أول مراحل العلاج ويبدأ فور اكتشاف وجود الشوكة القدمية، وبعد إجراء الصور بأشعة X بالإضافة إلى مجموعة من التحاليل ويكون العلاج من خلال:

  • معرفة السبب الكامن خلف هذه الشوكة والتعامل معه.
  • وصف الطبيب للمريض مجموعة من مسكنات الألم التي تعمل على مساعدته في تحمل الفترة التي تفصله عن الشفاء، ومتابعة أعماله بالشكل المطلوب خلالها.
  • في بعض الأحيان يكون هناك حاجة للعلاج عن طريق إبر موضعية تساعد في القضاء على الالتهاب.
  • يمكن استخدام أشعة الليزر في بعض الحالات.
  • في حال لم تكن هناك استجابة جيدة من خلال النقاط السابقة يمكن أن يفيد التدخل الجراحي في علاج الشوكة العظمية.

2 – العلاج الطبيعي للشوكة العظمية

علاج طبيعي للشوكة العظمية

أثبت العلاج الطبيعي دوره الفعال فيما يخص الشوكة العظمية فهو يزيد من سرعة واحتمال الشفاء إلى جانب توصيات الطبيب، وهذا العلاج يعتمد على النقاط التالية:

عادات صحية لعلاج شوكة القدم

  • الراحة وعدم الضغط بشدة على القدم.
  • خسارة الوزن والحصول على الغذاء المتكامل.
  • العناية بالأقدام ونظافتها بشكل منظم.
  • التأكد من راحة الأقدام بالأحذية والجوارب.

تمارين رياضية لعلاج الشوكة العظمية

عدم الانتظام بممارسة التمارين الرياضية هي من أسباب الشوكة العظمية، والالتزام بها من أكثر العلاجات نفعًا، وخاصة التمارين التالية، فهي تركز على علاج وتقوية عضلات القدم:

التمرين الأول
  • الوقوف أمام الجدار مع ترك مسافة فاصلة بين الأقدام والحائط تساوي عرض الكتفين أو تساوي 90 سنتي متر.
  • مد الأيدي حتى تصل إلى الحائط والاستناد عليه.
  • مد قدم واحدة إلى الأمام.
  • ثني الأكواع بالانسجام مع حركة الجسم، والثبات على الجدار.
  • تثبيت كعب القدم الأخرى على الأرض، وشد عضلات الساق والأربطة.
  • تبديل الأقدام وتكرار الخطوات السابقة.
  • يجب القيام بالتمرين بشكل تدريجي فمثلًا 10 مرات في اليوم الأول و20 في الثاني وهكذا.
  • يجب أخذ قسطٍ من الراحة في حال الشعور ببعض الألم.
التمرين الثاني
  • الصعود على الدرج والنزول عدة مرات، وبشكل تدريجي.
  • يجب أن يتم صعود كل درجة بمقدمة القدم فقط، أي على الكعب أن يكون بعيدًا عن الأرض.
  • أخذ بضع دقائق من الراحة بين كل صعود ونزول، كما يجب تجنب الضغط على النفس في حال كان الألم يتزايد.

تدليك الأقدام

يعمل التدليك على تنشيط الدورة الدموية ما يعني وصول المزيد من المواد المضادة إلى منطقة الالتهاب في القدم، بالإضافة إلى دوره في إعادة الحيوية للأربطة، وفيما يلي الخطوات الصحيحة للتدليك بهدف علاج الشوكة العظمية:

  • اختيار زيت مناسب.
  • تنظيف الأقدام وتجفيفها بلطف.
  • تمرير الأيدي على باطن القدم مع الزيت بحركة دائرية على الكعب، ومن ثم بشكل متصالب.
  • تدليك منطقة مشط الأصابع وكل إصبع بشكل منفرد.
  • تغطية الأقدام بقطعة من القماش القطني.
  • وبعد بضع دقائق يتم تنظيف الأقدام بالماء الدافئ وإعادة تجفيفها.

الكمادات الباردة والثلج

من الطرق الشعبية والمنتشرة في علاج مشاكل القدمين، فهي توفر تخفيفًا شبه فوري للألم، بالإضافة إلى علاج المشكلة:

  • تطبيق قطعة قماش بعد تبليلها بالمياه الباردة ومن ثم المياه الدافئة بالتناوب، وتكرار الأمر عدة مرات، ومن ثم اعتماد الباردة فقط.
  • تمرير قطعة من الثلج على منطقة القدم، وتحريكها بشكل دائري، والاستمرار بذلك لعدة دقائق أي إلى أن تشعر بأن الألم قد زال.

3 – وصفات لعلاج الشوكة العظمية

وصفات لعلاج الشوكة العظمية

دائمًا ما يكون هناك علاج بالطب البديل لأي مشكلة صحية يمكن أن تمر بها، فلا داء بدون دواء، والوصفات التالية هي الأكثر فاعلية لمشاكل القدم، وخاصة الشوكة العظمية.

البابونج

من المعروف عن البابونج قدرته العالية في علاج الالتهاب وتسكين الألم والوقاية من أي عوامل للخطر، بالإضافة إلى تزويد الجسم بالسوائل.

  • يمكن تناول كوب واحد من شاي أزهار البابونج، على أن يكون ذلك في الصباح.
  • يمكن استخدام البابونج لنقع الأقدام فيها لبضع دقائق.

زيت الزيتون وزيت الخروع

يعتبر هذا العلاج مفيدًا وفعالًا في علاج جميع مشاكل الأقدام وليس فقط فيما يخص الشوكة العظمية.

  • اخلط كميات متساوية من زيت الزيتون وزيت الخروع.
  • قم بتدليك الأقدام بالخليط لمدة 15 دقيقة، على أن يكون ذلك قبل النوم.
  • تنظيف الأقدام بشكل جيد وتجفيفها.
  • يجب تكرار هذا العلاج بشكل يومي.

زيت الزيتون مع الفلفل الأحمر

  • قم بخلط كمية من الفلفل الأحمر (المطحون)، مع كمية من زيت الزيتون بحيث تشكل عجينة.
  • يتم دهن وتدليك القدم بهذا الخليط مع التركيز على مكان الشعور بالألم، واتركه لبضع دقائق ومن ثم تنظيفه بالماء الفاتر.
  • يجب تكرار العلاج عدة مرات في الأسبوع.

إن علاج شوكة القدم هو أمرٌ بسيط إلا أنه تدرجي ويحتاج إلى الصبر مع أهمية تمتعك بالإيجابية، أما الوقاية فهي الأهم والأسهل فيما يخص الشوكة العظمية وخاصة وأن أسبابها قد أصبحت معروفة بالنسبة لك، فما عليك إلا تجنبها وبذلك تجنب نفسك الكثير من الألم والتعب والإزعاج.